الرئيسية | فضائح الوطن | نجيب بلحيمر ـ إذا ابتليتم بالمنصب فاصمتوا

نجيب بلحيمر ـ إذا ابتليتم بالمنصب فاصمتوا

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

نجيب بلحيمر

 

 

المفتش العام لوزارة العدل يصدر تعليمة جمعت كل علامات تفسخ الدولة، مسؤول كبير لا يملك الحد الأدنى من الثقافة القانونية التي تجعله يدرك ان الفصل في قانونية احكام القضاء تتم من خلال احدى درجات التقاضي، وان لا علاقة للوزارة التي تتبع السلطة التنفيذية بهذه المسألة، كما انه لا يملك الثقافة السياسية التي تجعله يدرك مبدأ الفصل بين السلطات، وفوق هذا تعوزه ثقافة الدولة التي تجعل المؤسسات فوق الوشاية والسلوك المشين.
كل هذا ظهر في تعليمة كتبت بلغة رديئة مثل تلك التي كتبت بها وزيرة الثقافة التي ذكرت موظفي قطاعها بانها تسمع وترى ما يقولون ويكتبون عبر منصات التواصل الاجتماعي، ولتوقع تعليمتها باسمها مسبوقا بحرف دال حتى يعرف من شك في المصدر بسبب اللغة الرديئة ان دكتوراه الفلسفة تجيز لحاملتها ما لا يجوز لغيرها.
وزيران اخران احدهم بروفيسور بحكم الجامعة والاخر خبير بقرار وسائل الإعلام لا يجدان اي حرج في الانتماء إلى حكومة يعارضان خيارات رئيسها، فالغاز الصخري الذي يراه تبون خيارا لا بد منه، هو خلاصة الشرور والعجز والفشل في نظر شيتور وآيت علي، لكن من قال ان الوزارة أو السياسة في الجزائر يمكن أن تقيدها التزامات أخلاقية تكون فوق امتيازات المنصب؟
كل هؤلاء سيجدون العزاء في رئيس يصدر قرارا في الصباح ويلغيه في المساء وكأنه يجتهد ليثبت للجزائريين بأنه لا يملك من الأمر شيئا، يجلس إلى ضيوفه الأجانب ويحدثهم بما لا يناسب المقام، ويصرح بما يزيد صورة الرئاسة اهتزازا، وعلى تويتر تشهد التغريدات بما لا يسر الصديق.
تتجمع الشواهد على تفسخ الدولة تحت وطأة الرداءة الزاحفة حتى ان الغيورين على هذا الوطن لم يعد أمامهم إلا توجيه النصح إلى شاغلي المناصب السامية: أيتها السيدات، أيها السادة.. اغلقوا حساباتكم ومارسوا مهامكم في صمت فإن حفظ ما بقي من هيبة البلد صار مرهونا بسكوتكم.
أما أنتم الذين لا يرضيكم هذا الوضع فإن موعدكم الجمعة حيث يبقي الشارع على فرصتكم في إنقاذ الدولة من التفسخ الذي يهددها بالفناء.
 

 

شوهد المقال 911 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عثمان لحياني ـ سندي الأول ..الجيش

عثمان لحياني  في مجمل الحوار تغيب الرؤية ولا يحضر المشروع ، تَحضر النوايا ولاشك لكنها لا تقدم ولا تؤخر في حاضر الأزمة، مخرجات الحوار موجودة في
image

العربي فرحاتي ـ هذا اقذر نفاق سياسي..رأيته

د. العربي فرحاتي  الحراك الشعبي - كما عايشت فعالياته وفهمته في كليته - مسار واضح لم يتغير منذ بدأ..مسار حدد في شعاراته المركزية الوطنية التي باتت
image

رضوان بوجمعة ـ نحو انتخابات عدد مترشحيها أكبر من عدد الناخبين!؟

د.رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 196خرجة مقيم المرادية، أمس، وبعيدا عن مناقشة شكلها ومضمونها، أهم رسالة سياسية فيها للجمهور، كانت القول إن الانتخابات التشريعية ستتم بعد 3
image

الحرية للناشط السلمي محاد قاسمي Free Mohad

الحرية وكل التضامن مع الناشط السلمي المدافع عن خيرات الجزائر محاد قاسمي الذي يرفض اليوم طلب الإفراج المؤقت عنه في ادرار وتلفق له تهم خطيرة
image

وليد عبد الحي ـ مشروع سمو الأمير حسن للشرق الاوسط

أ.د .وليد عبد الحي نشرت صحيفة يديعوت أحرنوت مع نهايات شهر شباط/ فبراير الماضي نص رسالة او مقال منسوب لسمو الامير الحسن حول رؤيته لمشكلات
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك بين.le peuple و l'individu

د . عبد الجليل بن سليم  قبل ما نبدا. مستحيل تفهم السياسة و الانسان ما قراش التاريخ، شخصيا من أهم الفترات اللي أفادتني ياسر في فهم
image

بوداود عمير ـ الاشعاعات النووية من الصحراء الجزائرية لجبال فرنسا

بوداود عمير   تظهر الصورة منظرا من السلسة الجبلية "جورا" الفرنسية على الحدود السويسرية، وهي منطقة معروفة بكثافة ثلوجها وسُمكها، وقد تحوّلت من اللون الأبيض إلى اللون
image

نصر الدين قاسم ـ عور التحليل وبؤس التدليل

نصرالدين قاسم أعاب بعض الإخوة بعض الشعارات التي رفعها بعض المحتجين، وهتفت بها حناجر بعض الغاضبين في مسيرات الجمعة السادسة بعد المائة، ووجدوا فيها صهوة للتحامل
image

نجيب بلحيمر ـ مجازفة التأويل " شعارات الحراك الجزائري "

نجيب بلحيمر  الاستغراق في التحليل قد يحجب عنا التفاصيل البسيطة التي نراها على الأرض، والاجتهاد في البحث عن قراءات تؤكد ما نفكر فيه يؤدي في بعض
image

رشيد زياني شريف ـ اسئلة للقانوني رضا دغبار حول الحراك الجزائري

د. رشيد زياني شريف  لا نخوّن أحد، لكن، لن تكمموا أفواهنا، نحن أحرار ولا نساوم فيما نعتقده حقاأوجه جملة من الأسئلة إلى السيد رضا دغبار، هي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats