الرئيسية | فضائح الوطن | صالح حجاب - يامن تعجبت من سعر الوقود في الجزائر . لقد علمت شيئا وأخفوا عنك أشياء .

صالح حجاب - يامن تعجبت من سعر الوقود في الجزائر . لقد علمت شيئا وأخفوا عنك أشياء .

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 
سفارة ايطاليا بالجزائر 
سفير ايطاليا السيد باسكال فيريرا 
رقم 18 شارع ويدير أملال 
الأبيار 16030 الجزائر العاصمة 
 
معالي السفير :
 
شاهدت فيديو والي ولاية الجزائر يقول فيها أنكم أبديتم تعجبكم لمدى انخفاض سعر الوقود بنزين ومازوت  بالجزائر وقال أن ملء خزان السيارة بأروبا يتجاوز 150 اورو في الجزائر ؟
بداية , أريد أن أصحح هذه الأرقام . في اوروبا ملء خزان السيارة يكون بأقل من نصف المبلغ المذكور , أي حوالي 60 اورو خاصة في ايطاليا وفي الجزائر يتجاوز المبلغ المذكور ..... وكأن السيد الوالي يتكلم عن  قيمة 10 أورو في السوق السوداء وليس في البنوك .
طبعا من المفروض أن يكون الدعم للطبقات المعوزة فقط . أما الأغنياء فعليهم دفع أكثر من 100 دج للتر الواحد وهذا الإجراء سيجسد العدالة بين المواطنين بدل المساواة بين الفقير والغني سيقضي على مشكل تهريب الوقود والمواد المدعمة للدول المجاورة الذي يكلف الخزينة العمومية ملايير الدولارات . 
ثانيا , هناك أمور عدة في الجزائر تدعوا إلى أكثر من التعجب , سأحاول عرض بعضها عليكم و أتمنى أن تدلوا برأيكم :
ألا يدعوا للتعجب أن يكون الراتب الأدنى في الجزائر 18000 دج أي 133 اورو مقابل عشر الراتب الأدنى في اوروبا ( فرنسا 1300 ) 
ألا يدعوا للتعجب منحة ذوي الإحتياجات الخاصة 4000 دج أي 29 أورو مقابل 1/ 34 منحة ذوي الاحتياجات في اوروبا ( 998 اورو في فرنسا ) ؟
ألا يدعوا للتعجب أن يكون أغلبية شوراع المدن الجزائرية بدون أسماء وبدون مراحض عمومية وبدون حاويات لرمي النفايات ؟
ألا يدعوا للتعجب أن يحتل الشوراع مسبوقين قضائيا ويفرضون على الجزائريين دفع الال مقابل ركن السيارات وإلا يقومون بتكسيرها ؟
ألا يدعوا للتعجب أن يدفع الجزائريين في جل بلديات الجزائر (ماعدى العاصمة لأن تسيير المياه بيد الشركة - الفرنسية للمياه - فاتورة الماء مقابل حنفيات جافة ثم يشترون أسيوعيا صهاريج مياة مالحة للإغتسال ويشترون أيضا دلاء مياة عذبة للشرب .
ألا يدعوا للتعجب أن يعالج جل المسؤولين السياسين والعسكريين الجزائرئيين , وحتى مدراء المستشفيات الجزائرية في المستشفيات الأوروبية ؟ وهذا بفضل الموازية لصندوق الضمان الإجتماعي التي تضمن لهم ولأهلهم التكفل بعلاجهم في الخارج .
ألا يدعوا للتعجب وجود نقاط تفتيش وسط الطريق السيار ؟
ألا يدعوا للتعجب سحب رخصة السياقة لإجبار السائقين على دفع الغرامة بدل ارسالها غبر البريد إلى المنازل مثلما هو الحال في اوروبا ؟
ألا يدعوا للتعجب أن يمنع المواطن من أخذ نسخة من محضر سماعه بالشرطة ؟
ألا يدعوا للتعجب أن تحذف الممهلات عند زيارات المسؤولين الذين يصطحبون معهم مئات أعوان الأمن لحمايتهم ويغلقون كل الطريق تدشين مرافق تم تدشينها عدة مرات ؟
ألا يدعوا للتعجب أن نتكلم عن الديموقراطية في الجزائر وعن التعددية الحزبية والجزائر تحت حكم الجهاز . حزب جبهة التحرير . الذي تم تهجينه لخلق أجهزة موالية : التجمع الوطني , تاج , الحركة الشعبية .... بل هناك أحزاب تنتظر اعتمادها منذ سنوات ( مثلا , حزب الإتحاد الديموقراطي الاجتماعي بقيادة كريم طابو منذ اربع سنوات ) 
ألا يدعوا للتعجب أن رئيس الجزائر لم يتكلم مع الشعب منذ ستة سنوات ؟
ألا يدعوا للتعجب أن يكون رئيس الجمهورية هو نفسه رئيس الحزب الحاكم والقاضي الأول وهو من يعين رئيس البرلمان ورئبي مجلس الأمة ورئبي المجلس الدستوري ورئيس الهيئة المستقلة لمراقبة الأنتخابات وووو؟
ألا يدعوا للتعجب أن يتقلد جل المناصب الحساسة في الدولة أناس ينحدرون كلهم من ولاية الرئيس : تلمسان ؟
ألا يدعوا للتعجب ألا يقف بوتفليقة في البرلمان ولو مرة واحدة طيلة 18 سنة ؟
ألا يدعوا للتعجب أن يتكلم جل المسؤولين الجزائريين بالفرنسية متجاهلين اللغة الرسمية , بل هناك وزارء لا يحسنون البتة التكلم باللغة العربية ؟
ألا يدعوا للتعجب أن يكون 70 % من سكان الجزائر شباب يحكمهم شياب لا يقوون حتى على فتح الباب ؟
ألا يدعوا للتعجب أن تحتر الجماعة الحاكمة سوق النقل الجوي والبحري والانترنت وووووو؟
ألا يدعوا للتعجب أن يمنع الجزئريين المهاجرين بطريقة غير شرعية من تجديد جواز سفرهم في حين كل الدول تجدد سفر رعاياهم المقيمن بطريقة غير شرعية ؟
ألا يدعوا للتعجب تجريم الهجرة غير الشرعية ( الحرقة ) بدل تجريم أسباب الحرقة ؟ 
ألا يدعوا للتعجب أن تضم الأقامة العالمية للطلبة ببرايس منازل لكل طلبة دول العالم ماعدى طلبة الجزائر ؟
ألا يدعوا للتعجب أن يكون للشركة المفلسة  الجوية الجزائرية 34 وكالةة في الخارج وعدد عمالها ثلاثة اضعاف العدد اللازم ؟
ألا يدعوا للتعجب أن تساند وزيرة المحيط الجزائرية فاطمة الزهراء زرواطي عملية استحراج الغاز الصخري ؟
ألا يدعوا للتعجب أن يحدد سائق سيارة الأجرة بالجزائر العاصمة وجهته بدل الركاب كما هو الحال في العالم بأسره ؟
ألا يدعوا للتعجب أن يكون سعر السيارات في الجزائر أغلى من سعرها في ارووبا ومدة انتظار السيارات الجديدة تفوق السنة ؟
ألا يدعوا للتعجب أن تعم الرشوة والبروقراطية في جل الإدارات الجزائرية حتى الدينية منها ؟
ألا يدعوا للتعجب عدم اجابة السلطات الجزائرية عن كل الرسائل والبريد الالكتروني التي تصلها من الشعب ؟ اضافة أن بريد الرئاسة لا يعمل وموقع الرئاسة مليء بالمغالطات  بدءا من جدول نشاطات الرئيس وصورة بوتفليقة القديمة ؟
ألا يدعوا للعجب ان يصرح مسؤولين جزائريين أنهم زوروا الإنتخابات لصالح الوطن ؟
ألا يدعوا للعجب أن يسير مدير حملة الرئيس سنة 2004 دربال وهو نفسه رئيس لهيئة مراقبة الانتخابات سنة 2014 ؟
ألا يدعوا للتعجب أن تتوحد نقابة العمال التابعة للسلطة مع ارباب المال العام المنهوب  (عبر القروض والمشاريع المسندة بدون مناقصات ) 
ألا يدعوا للتعجب أن يشتم السياسيون الموالون للنظام الشعب وترد أسماؤهم في ملفات الفساد العالمية ولا يتابعون قضائيا ؟
ألا يدعوا للتعجب أن تمنع التجمعات السلمية في العاصمة رغم انه خرق دستوري ؟
ألا يدعوا للتعجب ارتفاع عدد المحاهدين من 120 الف سنة 1962 إلى أكثر من 800 ألف مجاهد سنة 2017 ؟
ألا يدعوا للتعجب ترصريح الرئيس الفرنسي السابق , فرانسوا هولند , عندما قال أنه مندهش من حيوية الرئيس الجزائري ؟
ألا يدعوا للتعجب .........
إن سرد الأمور التي تدعوا للتعجب والتحسر والقنطة واليأس ( وندقع بالجزائريين لمغادرة بدلهم بالتأشيرات وبدون تأشيرات ) يستلزم اصدار كتاب من عدة اجزاء لهدا أفضل ختم الرسالة والتوقف هنا .
في انتظار جوابكم , تقبلوا مني معالي السفير بسكال فيريرا . اسمى عبارات التقدير و الإحترام .
 
 صالح حجاب 
اطار جزائري مغترب . هجره الفساد والمحسوبية 
نسحة مرسلة إلى والي ولاية الجزائر وإلى الصحافة 
 
 http://salahhadjab.over-blog.com/2017/11/.html

شوهد المقال 3266 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

حوار مع عزالدين عناية : القدرات العربية في علم الأديان ضحلة ـ حاورته باسمة حامد

  حاورته باسمة حامد  في كتابك "العقل الإسلامي: عوائق التحرر وتحديات الانبعاث" نبّهت إلى ضرورة فهم عميق للدين في المجتمعات العربية التي يتصارع
image

رائد جبار كاظم ـ الإيمان العجائزي والتدين الجنائزي

  د. رائد جبار كاظم  لا أعرف ما هي القيمة المعرفية والروحية والفكرية والدينية الايجابية التي تحققها مقولة ( اللهم ايمان كإيمان العجائز)،
image

محمد محمد علي جنيدي ـ روحُ والدي

محمد محمد علي جنيدي – مصر         يا حناناً غاب عن قلبي طويلا يا غراماً عاش في الوجدانِ جيلا لم تزل نوراً لروحي لم تزل قلباً
image

محمد محمد علي جنيدي ـ لا أنساكا

محمد محمد علي جنيدي - مصر           قُلْ لِـي شَيْئـاً غَيْـرَ هَوَاكَـا فَــأنَــا أبَــــداً لا أنْـسَـاكَــا تِلْـكَ عُيُـونُ الْبَـدْرِ بِعَيْنِـي أحْسَبُهَـا مِـنْ نُـورِ بَهَـاكَـا ثُــــمَّ إذا تَــدْنُــو
image

عادل السرحان ـ حين يحلّقُ قلبي بعيدا

عادل السرحان               في هذه الساعة قلبي يحلق بعيدا بين السماء والأرض ومعزوفة الحزن تتعالىتُحيطُ به عيونٌ وآذانٌ أغار  منهاورداء الوحدةيخلع كل شيءويرتديني كل ماحولي مثل قطعة ثلجٍحتى أطرافي وحيدا  أتململُوتعصف بي الريحمثل
image

مادونا عسكر ـ استبطان الذّات الرّائية في قصيدة "الدّاخل أرحب" للشّاعر يوسف الهمامي

  مادونا عسكرـ لبنان  - النّصّ: الدّاخل أرحـب سقطتُّ في السّماء كنت أعرجُ في أرض بلا
image

إيناس ثابت ـ روافدُ القلب

    إيناس ثابت - اليمن              وشاحُ حريرٍ غَزَلَتْه "پينولوب" من وحيِ حكايتك بفيضٍ من
image

محمد مصطفى حابس ـ المرحوم عبد الغاني بلهادي: نعم الرجال الذين يهبون عند الفزع و يفسحون الطريق لغيرهم عند الطمع.

محمد مصطفى حابس إنَّ مرحلة الشَّباب هي الفترة الذَّهبيَّة من عمر الإنسان، وهي الَّتي ترسم ملامح مستقبل المرء وتحدِّده، لذلك حرص الإسلام كلَّ الحرص على التربية
image

خالد صبر سالم ـ ـغنيّةُ الألـَق

  خالد صبر سالم                                          النهرُ يفيضُ وجوهَ حَبيباتٍ تـَتـَألقُ   في خاطرة القنديلِ   
image

علي المرهج ـ المحبةُ سلطة

  د. علي المرهج إذا فهمنا السلطة على أنها فن إدارة العلاقة مع مُقربين، أو مع الأسرة، أو الجماعة، بل وحتى المؤسسة،

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats