الرئيسية | عين الوطن | جزائريون متضامنون مع المطحون " محسن فكري " ضحية الاستبداد المغربي

جزائريون متضامنون مع المطحون " محسن فكري " ضحية الاستبداد المغربي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


محسن فكري 31 سنة مغربي بسيط يبيع السمك ويعيل أسرة من عشرة أفراد ؛اقترض مبلغا ماليا وتوجه صوب المرسى حيث اقتنى كمية من السمك بهدف إعادة بيعها وبعد شحن البضاعة أمام أنظار أمن المرسى، قام الأمن بحجز سلعته التي استثمر فيها كل رأس ماله و تم رميها في شاحنة جمع النفايات.
محسن وأمام هول الصدمة، صعد إلى الشاحنة حتى يسترجع "قوت يومه"، أمام جمع من الناس.
فأمر الشرطي السائق بطحنه قائلا " اطحن أمه " بدم بارد ادار السائق المحركات وطحن محسن مع النفايات تاركا وراءه عائلة بدون معيل وحكاية مأساوية ألهبت الشارع المغربي
الذي خرج في احتجاجات للمطالبة بالقصاص والعدالة معلنا تضامنه مع من أطلقوا عليه "شهيد الحقرة" محسن فكري

                         متضامن جزائري

شوهد المقال 1535 مرة

التعليقات (3 تعليقات سابقة):

ب.مصطفى في 03:37 01.11.2016
avatar
مسألة "شهيد الكسرة " انه احتج عن حجز بضاعته ولم ترمى في المزبلة كما شاع والكلام من اب الضحية وليكن في علمكم ان اب محسن فكري من مؤسسي حزب العدالة والتنمية الحاكم الذي وقع ان محسن أراد ان يتظاهر ويحتج فركب حافلة النفايات الذي وقع ان شخصا وضع أنامله على الزر ووقع ما حدث لكن الذي لانفهمه هو كيف يتطاول الاعلام على حقيقة الحدث قصد أغراض سياسية أقصد من يخال الحكومة المغربية كان داخليا أو خارجيا الذي قال" طحن مو "
شرطي وليس كوميسير وهو في السجن الاحتياطي ريتما يكتمل ملف التحقيق ليقدم للعدالة هذه هي قصة "شيد الكسرة "
ahmed في 09:59 14.12.2016
avatar
وماذا عن مدير قناة numedia؟
hamid في 03:16 18.12.2016
avatar
إن الخلاف الحاصل بين الجزائر والمغرب يعود أساسا إلى ترسيم الحدود المشتركة بين البلدينالموروث عن حقبة الاستعمار،لأن هذا الترسيم كان في صالح "الجزائر الفرنسية" وتجاهل تاريخ المغرب كما تجاهل تاريخ تونس وليبيا ومالي.

إن هذه المعلومة لا يمكن أن يغفلها من هو في موقعكم كواحد من أعمدة النظام السياسي الجزائري، وبالتالي فإن دعوتكم إلى طرح مسألة الصحراء جانبا لأجل التفرغ لبناء المغرب العربي الكبير، ليست إلا نوعا من المثالية المزيفة التي تسعى لتضليل الرأي العام!



لماذا؟ لأن السبيل الوحيد لتجاوز الخلاف هو التصدي لأصله دون نفاق ولا الْتِفاف حول الموضوع.

يجب أن تتوقف الجزائر يوما ما عن حجب الحقيقة وتجاهل الواقع الذي يشهد أن المغرب في صحرائه منذ أربعين عاماً وليست له النية ولا الاستعداد للتخلي عن إدارتها التي يمارسها على نحو تام. وعلى الجزائر أيضا أن تعيد النظر في مساندتها لجبهة البوليساريو تحت شعار حق الشعوب في تقرير المصير، لأنها مساندةلم تكن لها من نتيجة سوى الإساءة إلى منطقتنا وتعطيل مسارها.

من جهة أخرى يجب على المغرب أن يصحح خطابه على الصعيد الدولي، ويعلن بصوت مسموع وواضح أنه لا يوجد أي خلاف بينه وبين البوليساريو ولكن الخلاف قائم مع الجزائر! وأن قضية الصحراء بكل بساطة هي نتيجة لاستعمار المغرب الذي خضع لمستعمريْن اثنين هما فرنسا وإسبانيا وليس فقط لمستعمر واحد كالجزائر، مما جعل عملية إنهاء الاستعمار معقدة وذات مراحل، كانت المرحلة الأخيرة منها هي استعادته لأقاليمه الصحراوية.

لقد حان الوقت لأن يعترف البلدان الشقيقان، الجزائر والمغرب، أن التقسيم الاستعماري أساء كثيرا لعلاقاتهما، لا سيما على مستوى تنقل الساكنة المغاربية، ولا زال يسيئ لهما ولو بعد أكثر من نصف قرن عن الاستقلال.

أما عن نموذج بناء الاتحاد الأوروبي الذي تطرحونه للاقتداء به، فيبدو أنكم نسيتم يا سيدي الإبراهيمي، أن النزاعات الأوروبية الشديدة قد تم علاجها بكثير من النضج والتبصر، وهو المنهج الوحيد الذي استطاع التغلب على قرون من الحروب الضارية. واليوم، وحتى في أحلك الكوابيس، لا يمكن أن نتصور العودة إلى نفس الصراعات الأوروبية.

هل تدركون لماذا يا سيدي الإبراهيمي؟ فقط لأن البلدان الأوروبية، وبعد الكثير من المعاناة، فضلت سلوك سبيل المسؤولية السياسية وسبيل الديمقراطية واحترام المواطنة والمواطنين! وهذا ما يتجاهله الاستبداد بكل أنماطه.

هذا هو الواقع الذي لا يمكننا تجاهله! ولذلك فالدعوة إلى تجاهل مشكل الصحراء ووضعها تحت السجادة كما لو كانت نفحة من الغبار، من أجل بناء الفضاء المغاربي، ما هي إلا محاولة للهروب من المسؤوليات.

إن شعوب المغرب الكبير في حاجة إلى فضاء كبير وبناء مستدام وليس إلى من يسخر منها!

---

* فتيحة الداودي هي مؤلفة كتاب نشرته دار L'Harmattan بناء على رسالة الدكتوراه التي أنجزتها حول موضوع " سكان المناطق المجاورة للحدود الجزائرية المغربية ومعيشتهم منذ إغلاق الحدود عام 1994، والوضع الاقتصادي الذي فرضه ذلك الإغلاق.

* ترجمة: أحمد إبن الصديق

- See more at: http://www.lakome2.com/point-de-vue/21492.html#sthash.IcXxVEjI.dpuf

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عادل السرحان - أوجاع بصرية

 عادل السرحان - العراق             الرصيف يسرح النظر الى آخر السفن الخشبية المغادرة وهي ترشه برذاذ من دموع الوداع دون ان تلتفت اليه بين انين ووجوم ودخان وصيحات سرب
image

كلمة الى الرئيس بوتفليقة من دون زيف او تدليس

جزائرية  أيها الرئيس إنني الآن قبل أن أخاطب فيك قلب صاحب الجاه والسلطان فإنّني أخاطب فيك قلب الإنسان ،لأتوجه إليك باسم عدالة السماء التي لم تجعل
image

الصمت القاتل: سجن باحث اقتصاد في الإمارات الدكتور ناصر بن غيث

 أورسولا ليندسي  حكمت محكمة إماراتية الأسبوع الماضي على ناصر بن غيث، الخبير الاقتصادي البارز الذي يدعو للمزيد من الديمقراطية وحقوق الإنسان، بالسجن عشر سنوات. وتضم جرائمه المزعومة
image

تاريخ مؤلم من العبودية خلف تنوع الموسيقى العُمانية

بنجامين بلاكيت  مسقط – لم يمضِ وقت طويل على مقابلتي مع ماجد الحارثي، المختص بعلم موسيقى الشعوب (علم الموسيقى العرقية)، حتى تحدث عما يراه تميّزاً هاماً. قال موضحاً بحماس ودود “لا
image

ناهد زيان - فيرحاب أم علي عمدة النسوان

 ناهد زيان  كنت لا زلت طفلة تلعب بالدمى وتقضي يومها لاهية في جوار جدتها وعلى مرأى من أمها في غدو ورواحها وهي تقضي حوائجها وتنجز
image

عبد الباقي صلاي - غياب الاستثمار الحقيقي في الجزائر إلى أين؟؟

عبد الباقي صلاي* لا أدري لماذا كلما استمعت إلى خطاب الحكومة حول الاستثمار سواء كان محليا أو أجنبيا  إلا وتذكرت فيلما شاهدته عدة مرات عنوانه "بوبوس"
image

سهى عبود - موعد مع الياسمين.. تفصيل بحجم الكون.. الحلقة الاولى.

  سهى عبود سماء القرية هذا الصباح متواطئة مع حالتي النفسية.. تزيح عنها الغيوم برفق لتفسح الطريق لخيوط ذهبية خجول..تحدثتُ طويلا مع امي قبل ان أغادر البيت،
image

محمد مصطفى حابس - الرجيمة" مسرحية تستغيث ، من يرشدها ؟

  محمد مصطفى حابس : جنيف -  سويسرادُعيتُ نهاية هذا الأسبوع في إطار النشاطات الثقافية للتقريب بين الأديان، للتعليق على مسرحية دولية، أمام جمهور غربي!! و كل ما في أمر
image

مادونا عسكر - القصيدة مخلوق في لحظة سجدة " لمحة نقديّة في نصّ للشّاعرة التّونسيّة فريدة بن رمضان

مادونا عسكر - لبنان - النّصّ:يناوشني اللّيل:"في قلبي لكِ كلمة"يهمس في أذني الشّعر:"حان أوانُ الغزل"أختلسُ غفلةً من زمنٍ هجيعوأفرُّ إلى سجدة!(فريدة بن رمضان)- لا يكون الشّعر شعراً
image

عامر موسى الشيخ - عكود السماوة و سماء التسميات ...

عامر موسى الشيخ - شاعر و روائي.عكد اليهود  ، عكد الشوربة ، عكد دبعن : أسماء مرّت عليها عقود  ولازالت على قيد التداول. فوق  أريكة من

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats