الرئيسية | منوعات الوطن | أنا و فرانس فانون وصادق جلال العظم

أنا و فرانس فانون وصادق جلال العظم

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

 
الدكتور جباب محمد نورالدين  
 
لازلت أذكر محاضرات الدكتور صادق جلال العظم على طلبة الدراسات العليا بقسم الفلسفة بجامعة دمشق ،لما كانت في عصرها الذهبي، ولا زلت أذكر معركته مع الراحل إدوارد سعيد بعد تعليقه على كتابه حول الاستشراق كان بعنوان "الاستشراق و الاستشراق المعكوس" ولازلت أذكر رسالة ادوارد سعيد إلى صادق جلال العظم التي قرأها على مجموعة من طلبته.

 

ونحن نستمع لم نصدق ما صدر عن إدوارد سعيد من كلمات خارجة ونابية" تحت السروال " في حق صادق جلال العظم .
كل ذلك لازلت أذكره ،كما لازلت أذكر محاضراته في الفلسفة السياسية، ولما وصل في محاضراته إلى فرانس فانون التفت إلى الطلبة الجزائريين قائلا "فرانس فانون تبعكم".
وكالعادة ، وهي عادة الأساتذة الكبار الذي يثقون في علمهم وكفاءتهم ،فتح النقاش بعد المحاضرة ، تدخل من تدخل وكنت من ضمن المتدخلين ولم يكن فرانس فانون غريبا عني فقد قرأته ،كما استمتعت بإشارات المفكر الراحل عبد المجيد مزيان عن فرانس فانون في محاصراته في الفلسفة السياسية على طلبته بقسم الفلسفة بجامعة الجزائر
وبجرأة شاب متحمس قلت أن فرانس فانون فكر في الظاهرة الاستعمارية ونظّر للثورة الجزائرية و اليوم نعيش مرحلة الاستقلال الذي أصبح مجرد مظهر خارجي بعدما هزيمة 67 التي وضعت حدا لفكر حركة التحرر العربي بآفاقها المعروفة وإلى حاملها الاجتماعي بحدوده المعروفة .
أما اليوم فإن الفكر العربي مطالب ب " النقد الذاتي بعد الهزيمة "، وكانت إشارة مني إلى كتابه الذي يحمل هذا العنوان ، من أجل تأسيس خطاب فكري جديد يشرح لنا ،فيما يشرح ،أسباب الهزيمة وأسباب التراجع 
هذا الرأي الذي ابديته أو هذه الملاحظات تبلورت لاحقا في رسالة الماجستير 
هذا ما قلته في تلك الفترة أما اليوم بخاصة بعد ما اصطلح على تسميته بالربيع فإننا مطالبون أن نشرح لأنفسنا قبل أن نشرح لغيرنا الأسباب المحلية و العالمية التي جعلت الحركات الدينية تتصدر الحياة السياسية في العالم العربي ونشرح أيضا أسباب النفوذ الاستعماري القوي و السافر و السافل في العالم العربي ،وكشف القوي الداخلية التي تدعمه وتتحالف معه

 

Top of Form

.

شوهد المقال 2426 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

ناصر جابي ـ رئاسيات الجزائر: انتخابات ليست كالانتخابات

د.ناصر جابي  يشكِّل الشباب أغلبية الجزائريين ولم تعد الانتخابات الشكلية تستهويه مثل سكان المدن بالشمال حيث الكثافة
image

نسيم براهيمي ـ فيلم الجوكر .. من أين يأتي كل هذا العنف في العالم ؟

 نسيم براهيمي    من الصعب جدا أن تشاهد فيلم الجوكر متحررا من تفصيليين مهميين: حجم الإشادة التي رافقت عرضه وأداء هيث ليدجر لنفس الدور في
image

رضوان بوجمعة ـ علي بن فليس كرسي الرئاسة.. من الهوس إلى الوسوسة

 د.رضوان بوجمعة   الجزائر الجديدة 130  علي بن فليس في آخر خرجة إعلامية له يقول عن نفسه، إنه "معارض شرس منذ ماي 2003"، وهو تاريخ
image

يسين بوغازي ـ ذكرى الليل والنهار القيام النوفمبري

يسين بوغازي  يستحودني  قيامه  الذي  لا يفنى مثلما الأعياد   فيدور مع الليل والنهار ويأتي مع  كل عام  ، يستحودني  قيامه بطعم  الإحتفالية  وقد  أخدت
image

فوزي سعد الله ـ خمسة أبواب لثلاثة قرون: أبــوابٌ صنـعتْ التَّــاريـخ لمدينة الجزائر

فوزي سعد الله   "أَمِنْ صُولة الأعداء سُور الجزائر سرى فيكَ رعبٌ أمْ ركنْتَ إلى الأسْرِ" محمد ابن الشاهد. لايمكن لأي زائر لمدينة الجزائر
image

السعدي ناصر الدين ـ لنقل اننا وضعنا انتخابات 12/12 وراءنا وصارت كما السابقة بيضاء..ما العمل؟

السعدي ناصر الدين    سيلجأ النظام لتوظيف شخصية او شخصيات من تلك التي احترمها الحراك السلمي حتى الآن لأداء دور الكابح للارادة الشعبية كما فعل مع
image

عثمان لحياني ـ في شريط "لاحدث" وتكرار المكابرة

عثمان لحياني   عندما كان الراحل عبد الحميد مهري (والعقلاء حسين آيت أحمد وأحمد بن بلة رحمة الله عليهم وجاب الله وغيره) يطرح مقاربته الحوارية
image

عبد الخالق كيطان ـ دعوا الموسيقى لنا وخذوا عرباتكم .. إلى شهيد مظاهرات الغضب أمجد الدهامات

عبد الخالق كيطان                عرباتكم المليئة بالجنود والجواهر  خذوها وخذوا الخيول معكم
image

مصطفى قطبي ـ في ذكراك يا سيّدي رسول الله: لسنا أفضل أمة أخرجت للناس ولن نكون...!؟

مصطفى قطبي يعيش العالم الإسلامي هذه الأيام ذكرى مولد نبيِّه الكريم، وهو أكثر فرقة وتشرذماً في مشارقِ بلاد المسلمين ومغاربها، وقد غذى الإستعمار الجديد المتمثل بالولايات
image

اليزيد قنيفي ـ الزلزال ...!

اليزيد قنيفي  قال جنرال تركي عقب الزلزال الذي ضرب تركيا العام 1999..إنها لحظة تطَهُر وتوبة شاملة ...ما حدث في الجزائر يوم 22 فيفري 2019

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats