العدوى

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

 عثماني فضيل
 
العدوى، ظاهرة مرضية خطيرة - في بعض الأحيان- قد تكون فتّاكة وقاتلة، بل مبيدة لشعب من الشعوب، لقد عرف العالم في القرنين 19 وال20 أمراض وبائية خطيرة كالطاعون والسلّ والتيفوئيد، لم ينجوا منها إلا القلة القليلة من الناس، وبقدر الأخطار التي عرفتها البشرية من جرائها، إلا أنها استفادت منها كثيرا
فقد تحفّز العلماء والباحثون عبر العالم المستنيرالحر، للتنافس العلمي النبيل، وتوصّل بعضهم إلا اكتشاف لقاحات وأدوية مناسبة لوقف هذه الأمراض أو التقليل من أخطارها، وبقدر ما تطوّر العلم والطب، تطورت المجالات الأخرى في شتى أصناف المعارف ودروب العلم والسياسة والاقتصاد
وظهرت الحركة المستنيرة التي تؤمن بالعلم التجريبي، فازدهرت وتطورت المناهج العلمية التجريبية المختلفة، وأصبح الناس لكل منهم مذاهب وفلسفات حياة، يؤمن بها ويسعى إلى تحقيقها في حياته اليومية، وفق قوانين سماوية وتنظيرية، تبعا لثقافة كل واحد وطموحاته الشخصية في البيئة التي نشأ ويعيش فيها
هذا بخصوص الأوبئة التي لا دخل للإنسان فيها بشكل مباشر طبعا، فهي أمراض قبل أن تكون شئا آخر
غير أن المقلق في موضوع الحال، هو انتشار ظاهرة العدوى في المسايرة وتقليد الآخر في كل شئ، خصوصا عند معظم الشعوب المتخلفة التي تفعل ما لاتقول، وتقول ما لاتفعل، بدء من قاداتها ومنظرّيها، وأئمتها ومشايخها، إلا ما رحم ربك، فمن العجب العجاب أن ترى الناس كلهم يؤدون الصلوات وقت الجمعة، ومع ذلك ترى من يحرس سيارات المصلين والمتعبدين حفاظا عليها من اللصوص والمجرمينن فأي إيمان هذا الذي لا يستطيع المؤمن أن يعبد ربه وهو مؤمن بأن مناجاته لربه تكون خالصة سليمة من الأخطار المحدقة به ، فإلى متى نصدق الكلام الشائع " صلي وارفع حذائك" هذا في مجال العبادات، فكيف هو الحال في مجال السياسة والحكم والسلطة؟ 
إذا تتبعت الأمر من جميع جوانبه فإنك ترى العجب بأم عينك فهذا مناضل يمسي مع الإصلاحين، ويصبح مع الرادكاليين، وينشد مع الديمقراطيينن ويتعبد مع الإسلاميين، ويثور مع الإنتهازيين والوصوليين، حضرتني هذه الأفكار وأنا أتابع الحملات التي تدعو إلى المشاركة في المظاهرات والمسيرات التي ستنظم خلال هذا الشهر بالعاصمة، فما هي الدواعي والأسباب؟ وما هي المستجدات الظرفية ؟ سوى التقليد والعدوى 
أعتقد أن الاحتجاج أوالرفض كان مطلوبا يوم تم تعديل الدستور وفتح المجال أمام العهدات اللامتناهية لرئيس الجمهورية، أما الآن فالأجدر بنا هو أن يقوم كل منا بعمله ويحارب الآفات المختلفة، والمتعددة بدء بالرشوة والمحسوبية، وعبادة الشخصية والتعسف في استعمال السلطة، والحقرة و والوقوف جميعا في وجه المجرمين، وقطاع الطرق، ومناصرة المظلومين، فالوضع في الجزائر لا أعتقد أنه وصل إلى درجة ماوصل إليه في باقي الأقطار العربية الأخرى، غير أن هذا لا يعد ذريعة للبقاء على الوضع السائد حاليا .
 

 

شوهد المقال 2592 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رائد جبار كاظم ـ التظاهرات في العراق تعدد السيناريوهات وصراع الارادات

د. رائد جبار كاظم  واقع الحال أن ما يجري في العراق من تظاهرات وأحتجاجات شعبية منذ مطلع تشرين الأول 2019، وأستمرارها الى يومنا هذا
image

سعيد لوصيف ـ في مشروعية مطلب الثورة في تمدين الدولة ،،، هلاّ تحدّثنا بهدوء؟

د.سعيد لوصيف   يعتبر تناول موضوع الفصل بين السلطة العسكرية و السلطة المدنية، موضوعا يحوي على الكثير من الحساسيات لدى الكثير من النخب السياسية
image

رضوان بوجمعة ـ من المحاكم الخاصة إلى قضاة القوة العمومية!

 د. رضوان بوجمعة   الجزائر الجديدة 132  ستبني الجزائر الجديدة سلطة قضائية مستقلة عن باقي السلطات، عندما تنجح في بناء المؤسسات ودولة الحق والقانون من قبل مجتمع
image

عثمان لحياني ـ كتاب واحد ..قاموس الأزمة

 عثمان لحياني   تقرأ السلطة من كتاب واحد ربطت عقلها اليها، وأعقلت خيلها وخيالها الى قاموس التسعينات ، تغرف من ديباجته حرفا بحرف وتدبير بتدبير، ولم
image

يسين بوغازي ـ إستراتيجية الأقلية السياسية من لا يملك الى من لا يستطيع ؟

يسين بوغازي   إن أخوف ما تخافه الأقلية السياسية رئيسا مدنيا ، وإذا اقول رئيسا فالمعنى نهاية المناورات السياسية والإعلامية التي تبثها  الأقلية
image

يوسف بوشريم ـ من الإعتقالات والسجون السياسية إلى غلق صفحات الفايسبوك ..مؤشرات نظام يحتضر

 يوسف بوشريم   من الاعتقالات والسجون السياسية إلى الإعتقالات والسجون الفايسبوكية مؤشرات نظام يحتضر  بعد فشله الذريع في كل أشكال الثورات المضادة التي تهدف إلى إجهاض و إحتواء
image

رضوان بوجمعة ـ عبد المجيد تبون...موظف سياسي على باب القصر الرئاسي!

د.رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 131سيحتفل عبد المجيد تبون بعيد ميلاده الـــ74 يوم 17 نوفمبر، وهو ما يصادف تاريخ الانطلاق الرسمي المفترض للحملة الانتخابية، فهل هي
image

عثمان لحياني ـ التاريخ يتحدث : تعاطي العقل العسكري

 عثمان لحياني  ثمة أطروحة تبريرية في تعاطي العقل العسكري راهنا مع الشأن العام وفرضه مسارا سياسيا محددا، ويعتبر أصحاب هذه الاطروحة (بحسن نية
image

نجيب بلحيمر ـ مرشح الفراغ

نجيب بلحيمر   عاشت الجزائر في ظل شغور فعلي لمنصب رئيس الجمهورية ست سنوات, وكانت هناك نية في تمديد فترة الفراغ لخمس سنوات أخرى.هذا هو الفراغ الذي
image

ناصر جابي ـ رئاسيات الجزائر: انتخابات ليست كالانتخابات

د.ناصر جابي  يشكِّل الشباب أغلبية الجزائريين ولم تعد الانتخابات الشكلية تستهويه مثل سكان المدن بالشمال حيث الكثافة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats