الرئيسية | منوعات الوطن | الأهازيج قصيدة العصر !

الأهازيج قصيدة العصر !

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
 
 محمد غازي الأخرس
تحدثت أمس عن الشعر الشعبي وإحالته لطقوس بدائية تمتزج فيها الموسيقى مع الكلمة ، وها أنا اليوم أستطرد في المسألة لأقول ان الأشكال التي أعنيها تتعدى الشعر المؤدى من قبل المهوال لتصل إلى الرادود الحسيني والمنشد الصوفي ، ثم تنتقل ، إلى غناء الأمهات ومراثي العدادات ونعاويهنّ ، ثم لا تتوقف حتى تتمظهر في أغاني الفلاحين وحفلات السمر التي غالبا ما يؤديها مطربان على الصينية . 
كل هذه الأشكال تعود لطقوس بدائية برأيي، طقوس كانت تمارس في المعابد حيث الترانيم تتعالى مع الطبول يرافقها تحريك لأجزاء من الجسد. وفي ذاكرة المأثورات النحتية المنحدرة إلينا من العراٌقيين القدامى براهين كثيرة على تلك الطقوس.   
هذه الأشكال لا تعدو كونها نوعا من أنواعِ الرواسب الثقافيّة التي غالبا ما تبقيها العصور ويمكن أن تطالعنا هنا وهناك. والرواسب الثقافية ، أيها السادة ، هي "سمات ثقافيّة تلكأت في سيرها وتخلّفت عن ركب التطوّر، أو على الأقل لم تتطوّر بنفس السرعة التي تطوّرت بها بقية السمات والنظم". بمعنى أن الشعر العربي القديم كان انفصل عن الأغنية بشكل تدريجي ، ثم تطوّرت سماته إلى أن صار شكلا لغويا منفصلا. وفي الوقت الذي تبدّلت الخصائص وولد الشعر، كانت بعض شظاياه قد بقيت تشتغل في ثقافتنا الشعبية ، ثم ، بسبب تبدل وظيفتها ودخولها في سياق جديد ، طوّرت هذه الشظايا ، من جهتها ، بعض السمات القديمة ، فكان أن ولدت ، في فنون الدنيا ، الأهزوجة والمربع البغدادي والتعديدة والنعاوى وغيرها ، بينما نشأت في الفنون الدنيوية ، اللطميات وغناء الدراويش وفن النعي. 
الملاحظ في هذه الفنون المعتمدة على الصوت وترجيعه ومشاركة الجماعة فيه ، أن أداء الشعر يتراوح بين الإلقاء والترنّم . وفي كثير من الأحيان ، يصبح الأداء غناءً بكل ما يعنيه الغناء. 
من غير الخافي ، بهذا الشأن، أنَّ في كلّ عشيرة أو قرية ، يوجد دائما مهاويل (مهوسجيه) يتوفرون على أصواتٍ جميلة وبراعة في الأداء ، فضلا عن كونهم شعراء أو حفّاظا للشعر. بل قد نجد أنفسنا ، في حالات ، أمام شعراء ذوي أصواتٍ رائعة يمزجون بين الفنين حتى خارج الأهزوجة ، والمثال الأشهرُ هو مظفر النواب الذي يؤدي كثيرا من الأطوار الريفية ببراعة لافتة. 
الطفرات الوراثية في الشعر الفصيح قد تكون نادرة لكنها موجودة ومثالها الشاعر فوزي كريم ؛ أتذكّره في أمسية بعمان وهو يلقي شعره كالعادة ، ثم يصمت بجلال ويترنّم به وكأنه كاهن أو رادود . كانت طريقته مهيبة ولن أنسى أنه استولى على الجمهور بشكل كامل وأعطى لقصيدته ملمحا طقسيا يبعث على الدهشة. 
الخلاصة أن افتراضي يقوم على الآتي : ما يتطوّر بفعل نشوء الثقافات العالمة يتبقّي منه شيء دائما في الثقافات الشعبية ، وما نراه الآن في فن الأهزوجة ، ونعدّهُ شكلا متخلفا ، إنما هو شكلٌ أصلي حافظ على السمات المندثرة وورثها. لعل الأمر يشبه أن تنفصل ذراع يمنى عن توأمها اليسرى في جسد واحد ، فتتطور الأولى في حين تبقى الأخرى محافظة على شكلها القديم . 
في أحد أيام الثمانينيات ، أتذكر أنني شاهدت في التلفزيون شاعرا من الجنوب ينشد على منصة مهرجان تعبوي . كانت طريقته في الإلقاء بالغة الطرافة وقد ذكرتني فورا بنعاوى النساء. كنت حينها مهووسا بتسجيل الأشعار والأغاني في كاسيتات ، ولهذا سارعت إلى مسجلى ووثقت القصيدة. ما زلت أتذكر خاتمتها التي تقول ـ طلك بيك الحزب جم عام جاب ونعم ما أنجب! 
المهم أن الفكرة واضحة وضوح الشمس ، وقد نبّه لها باحثون كُثر كما قلت في مقالة سابقة ، وملخصها يفيد كما يقول صديقي حيدر سعيد أن "الشعر فنٌ داخل الموسيقى ، كان شكلا موسيقيا ينظّمُ الانفعالات الجماعيّة بكلِّ صورها في المجتمعات البدائية ، أي المجتمعات التي لم تتطوّر فيها أشكال موسيقية أخرى" . 
ولهذا فإنّ " قصيدة هذا العصر هي الأغنية " ، ويبدو علينا الآن أن "نبحث عن الشعر خارج ما ألفناه ، خارج المجموعات الشعرية والأعمال الكاملة والكتب الأنيقة التي تزيّن الرفوف" .
هل علينا البحث عنه في (الكليبات) وتسجيلات (المهوسجيه) ؟ 
هذا ما سأتوقف عنده في مقالة أخرى فانتظروني . 
 
جريدة الصباح العراقية  

شوهد المقال 2314 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عاشور فني ـ التاريخ الثقافي المقلوب ..الجزائر رسمت ابجديتها تاماهق

د. عاشور فني  على حجر عمقه آلاف السنوات أحاول أن أتهجى حروف اسمها. وامام خيمة تضيئها أشعة الشمس الأولى بعد الليلة الأولى بصحراء تادرارت
image

نجيب بلحيمر ـ العلاج بالحرية

نجيب بلحيمر   الأفكار لا تجابه بالسجن، والذين تزدري أفكارهم، أو تحسبهم جهلة، هم في النهاية يعتنقون فكرة مهما كانت مشوشة أو مشوهة. نعيش في مجتمع مغلق، ويحكمنا
image

السعدي ناصر الدين ـ زروال

السعدي ناصر الدين في اليوم الثاني من زيارتي بجاية حيث اقضي كل عام جزء من عطلتي السنوية توجهت مع الاولاد الى تيشي وقضينا يوما رائعا..عدنا
image

عثمان لحياني ـ بكل وضوح : عند رأي خبيه عندك

 عثمان لحياني  "عندك رأي خبيه عندك ، لا تكتبه في الفايسبوك، لا تخرج هن ولي الامر"..لن تستطيع المؤسسة الرسمية أن تكون أوضح من هذا الوضوح
image

رشيد زياني شريف ـ حتى لا يختلط علينا الأمر ونخطئ المعركة

رشيد زياني شريف   ما تطرقت إليه في منشورات سابقة وجديدة بشأن اللغة العربية وما يدور حولها من حديث وحروب، واعتبرتها فخا ومصيدة، لا يعني
image

محمد هناد ـ من وحي الحراك !

 د. محمد هناد  اعتبرني أحد المعلقين وكأنني اقترفت إثما عظيما بمقارنتي الحراك بحرب التحرير. ولعله، مثل الكثيرين، مازال يعتبر هذه الحركة، الضاربة في عمق
image

زهور شنوف ـ #الجمعة66 لا تختبروا صبر "الصبارة" أكثر!

 زهور شنوف    يوم الجمعة 10 جانفي 2020 التقطت هذه الصورة.. كانت تمطر يومها.. تمطر بغزارة، وهذا الشاب يقف تحت شجرة في شارع الشهيدة حسيبة بن
image

عبد الجليل بن سليم ـ نشطاء الحراك تشوه إدراكي إنحياز تأكيدي.. باش نفيقو

عبد الجليل بن سليم  منذ بدأ حراك الشعب و كل ما كتبته أو على الاقل حاولت كتابته كان نقد للنظام و سياساته و منذ عوام
image

وليد عبد الحي ـ عرض كتاب:ابن رشد وبناء النهضة الفكرية العربية(7)

أ.د . وليد عبد الحي يقع متن الكتاب الصادر عام 2017 في 305 صفحات (منها 20 صفحة مقدمة ومدخل) وتم تقسيمه الى 3 ابواب و
image

العياشي عنصر ـ الجيش؛ الجيل، التعليم والسياسة

 د. العياشي عنصر  عندما يطرح موضوع الجيش في الجزائر خلال المناقشات ، ويقع التطرق الى مكانته ودوره في الحياة السياسية عامة، وموقفه من الحراك الشعبي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats