الرئيسية | منوعات الوطن | قنبلة باكستان حنا رباني في القمة الإسلامية في القاهرة بعد مئات الدعوات لها من حكام الخليج دون نجاح .. والمصريون: هنيالك يا مرسي

قنبلة باكستان حنا رباني في القمة الإسلامية في القاهرة بعد مئات الدعوات لها من حكام الخليج دون نجاح .. والمصريون: هنيالك يا مرسي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

الوطن الجزائري -  بين بدلات ورابطات عنق رسمية، وبين نظارات نظر على وجوه رجال تخطى معظمهم سن الأربعين والخمسين، جلست هي بالزي التقليدي وجمال باكستاني رقيق، ونظرات أشبه ما تكون لنجمة أفلام هندية، واستطاعت خطف الأضواء وكاميرات المصورين في مؤتمر القمة الإسلامية.
''حنا رباني كهر'' وزيرة الخارجية الباكستانية، والتي رأست وفد بلادها في الدورة الثانية عشر لقمة المؤتمر الإسلامي بالقاهرة بالنيابة عن الرئيس الباكستاني؛ تلك الوزيرة الشابة التي لا يتخطى عمرها 36 عاماً، وهي أول وأصغر سيدة تتقلد هذا المنصب في جمهورية باكستان، لكنها لم تكن الأولى على الإطلاق في تقلد النساء للحقائب الوزارية؛ فسبقتها السياسية الراحلة ''بناظير بوتو'' في رئاسة الوزراء، وكانت أول امرأة مسلمة تتقلد هذا المنصب في دول العالم الإسلامي قاطبة.
''حنا كهر'' كانت محور حديث سواء على شبكات التواصل الاجتماعي أو في تعليقات وسائل الإعلام في وقت لاحق، وأبرز تعليق جاء من الإعلامي ''عمرو أديب'' في لهجة تحسر قال فيها: ''إمتى هنشوف شباب مصر بيمسكوا مناصب''.

بينما ركزت الصحف المصرية في تبادل الحديث الضاحك بين ''أحمدي نجاد - الرئيس الإيراني'' و ''هوشيار زيباري - وزير خارجية العراق'' الجالسين على جانبيها.

في حين جاءت تعليقات المصريين من العامة المتابعين للجلسة الافتتاحية للقمة في سياق ساخر، وعلى أحد مقاهي شارع الصحافة بمنطقة وسط البلد، قال ''عصام شوقي - صحفي بالجمهورية'' : ''دي جمال رباني مش حنا رباني''، واكتفى صبي المقهي وأحد الجالسين بقول ''احنا آخرنا عائشة عبد الهادي و الجبالي''، لكن ''عم أحمد'' صاحب أحد الأكشاك المجاورة للمقهى علق بابتسامة ساخرة : ''هيص يا مرسي هنيالك.. بيعطي الفول للي مالوش أسنان".

 

المصدر : المرصد  

شوهد المقال 3701 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

سعيد خطيبي ـ سنة أولى حراك

سعيد خطيبي   في أكتوبر 1988، عاشت الجزائر ثورة شعبية ضد النّظام، كانت لحظة فارقة، ترتبت عنها تغيّرات جوهرية في البلد، وكان يمكن لها أن تكون
image

مصطفى كيحل ـ الحراك وسيكولوجيا الحشود

   د. مصطفى كيحل  ساد الانطباع في الجزائر منذ نهاية التسعينات من القرن الماضي ، أن التغيير بالشارع أو بالحشود و الجماهير غير
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك الشعبي...بين Frantz Fanon وDavid Galula.....و فيلم الأفيون والعصا

عبد الجليل بن سليم  في قول واحد كل من Frantz Fanon و David Galula هما الوحيدان اللي فهمو التركيبة النفسية و العقلية للجزائري كان
image

رضوان بوجمعة ـ الوحدة في عمق "الثورة السلمية" الذكية

 د. رضوان بوجمعة    الجزائر الجديدة 161   التقيت اليوم في الجمعة 53 مع جزائريين وجزائريات من ولايات مختلفة تسللوا إلى العاصمة التي تحولت إلى منطقة "شبه
image

فوزي سعد الله ـ عن وُصول "أهل الحمراء" من غرناطة إلى عَنَّابَة

فوزي سعد الله   "...منذ نحو 5 قرون، يُحكى في الروايات الشعبية في مدينة عنابة، لا سيَّما في الوسط الحَضَري، أن سقوط غرناطة عام 1492م كانت
image

جباب محمد نور الدين ـ النظام : الحراك وراءه والخراب أمامه ولا مفر له

د. جباب محمد نور الدين   لا أزال أذكر كان يوم جمعة من سنة 2001 عندما اتصل بي الصديق عبد العزيز بوباكير من مقر "
image

نجيب بلحيمر ـ محاولة فاشلة لسرقة ثورة مستمرة

نجيب بلحيمر   بعد جمعة مشهودة عاد الجزائريون إلى الشارع لإحياء ذكرى انطلاقة الثورة السلمية.. في العاصمة ومدن أخرى كان إصرار المتظاهرين على النزول إلى
image

فضيلة معيرش ـ الأديب طيب صالح طهوري لا تشبه كتاباته أحدا ولا يمكن أن تسند لمن سبق من كتاب وشعراء

فضيلة معيرش  ولج عالم الكتابة منذ ما يقارب الأربعين سنة ، أديب طوع الحرف فاستقام له جاب بساتين الإبداع فقطف ما لذ له وطاب من شجرها
image

يسرا محمد سلامة ـ هوس الشهرة

 د. يسرا محمد سلامة   أنْ تكون نجمًا مشهورًا تلك نعمة ونقمة في نفس الوقت؛ لأنّ ذلك يعتمد على طبيعة الشخص نفسه، وما تربّى عليه طوال حياته
image

د. يسرا محمد سلامة ـ البداية ونهاياتها

 د. يسرا محمد سلامة البداية، كلمة ممتعة بها من التفاؤل الشئ الكثير، تجمع في طياتها الطموح، والتحفيز، والمثابرة على إكمال ما يبدؤه الشخص من عمل، علاقة،

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats