الرئيسية | منوعات الوطن | السلوكيات العدوانيه بين الأبناء من صنع الأباء

السلوكيات العدوانيه بين الأبناء من صنع الأباء

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


تحليــــــل و دراســــــــــة
إيــــــمى الاشـــقر

الهدف من البحث : ان تاريخ البشر حافل بالسلوكيات العدوانيه  سواء كانت تجاه الاخرين او الاخ تجاه اخيه و لعل قصة قابيل و هابيل هى اول قصه فى تاريخ الجنس البشرى ترمز الى العدوانيه بين الاخوه الاشقاء , ان البيئه و التنشأه الاجتماعيه للفرد تعتبر بمثابة البذره التى اما تنبت محبه و ود بين الاشقاء او تنبت كراهيه معززه بسلوكيات عدوانيه باشكالها المتعددة قائمه على اساس دوافع عاطفيه نابعه من عقل الفرد الباطن ربما تكون غير واضحة المعالم بالنسبه للمحيطين الا انها واضحه قائمه على اساس قوى داخل عقل الفرد الذى يتسم بالسلوك العدوانى و هى بمثابة رد فعل تجاه فعل راى انه جارح لمشاعره او شخصه , و لذلك فان للسلوكيات العدوانيه دوافع متعددة كونتها البيئه المحيطه بالفرد من الدرجه الاولى و كانت العدوانيه هى رد الفعل التعبيرى الناتج عن الفعل الذى تعرض له الفرد . 

اشكال السلوكيات العدوانيه : 

العدوان الجسدى : و هو محاولة الاعتداء على الاخر بالضرب و الاهانه الجسديه 
العدوان الكلامى : و يكون من خلال الشتائم , السب , القذف و الاهانه اللفظيه 
العدون الرمزى : من خلال التلميح باشارات تعبيريه , ايماءات الوجه , نظرات العين بطريقه توحى بالتقليل من قيمة الاخر و تسبب له الاحساس بالضيق و الحرج .  
العدوان الفكرى : محاولة اعطاء الاخر ايحاء نفسى باشياء تثير غضبه او تعطيه ايحاء بعيوب فى شخصه او تقلل من قيمته او من مستوى فدراته العقليه و الشخصيه .

اسباب السلوكيات العدوانيه بين الابناء : 

الاهمال و التقصير فى حق احد الابناء و الاهتمام بالاخر 
تفضيل احد الابناء من قبل الام او الاب و الاهتمام المبالغ به 
المقارنه و المفاضله المستمره بين الابناء فى مختلف المواقف
عدم المساواه بين الابناء فى الحقوق و حتى فى ابسط الاشياء
الافراط فى الشده مع احد الابناء و على العكس الافراط فى التدليل مع الاخر 
اللامبالاه فى التعامل مع الابناء و ردود الفعل السلبيه 
عدم مراعاة التصرفات المسببه للضيق لاحد الابناء و مراعاتها مع الاخر 
الخوف من صاحب الشخصيه العنيفه و عدم تقدير صاحب الشخصيه الهادئه المهذبه 
المدح الدائم فى احد الابناء و الذم الدائم فى الاخر 
السلبيه عند تعدى احد الابناء على الاخر و عدم اتخاذ موقف ايجابى لرد اعتبار الابن المعتدى عليه 
الحب الزائد من الام او الاب لاحد الابناء بدرجه تشعر الاخر بالضيق 
ثقة الام او الاب فى احد الابناء و اطلاعه على الاسرار و عدم الثقه فى الاخر و استبعاده
اشباع احتياجات احد الابناء سواء كانت عاطفيه او ماديه و حرمان الاخر 
الخلط ما بين الحب و الحنان و الافراط فى التدليل 
الاستجابه لرغبات احد الابناء و تجاهل رغبات الاخر 
ردود الفعل العدوانيه من الوالدين على فعل صادر من احد الابناء و التسامح الاخر 
الجهل و ضيق الافق و سوء تقدير الامور و انعدام الثقافه الترباويه لدى الوالدين مما ينتج عنه التعامل الخطأ مع نفسية الطفل و خلق سلوك عدوانى بداخله سواء كان تجاه نفسه او تجاه الاخرين و خاصه احد اخوته .


امثله للمشاعر العدوانيه  بين الابناء : 

الكره  و الحقد 
الانانيه و الرغبه فى الاستخواذ 
الرغبه فى التدمير 
فلسفة التقليل و التحقير 
محاولة التقليد و المزايده المبالغ فيها 
محاولة احباط الطموحات و الايحاء بالفشل 
فلسفة الايحاء السلبى بهدف تحطيم الثقه بالنفس 
محاولة الرفع من قيمة الذات و التقليل من قيمة الاخر 
الرغبه فى الاستحواذ على الوالدين  عاطفيا , ماديا و فكريا و الانفراد بهما 
الاحساس بالنقص من ناحية الاخر النابع من عقد و رواسب كونتها التنشأه الاجتماعيه 
ردود الافعال المبالغ فيها المصحوبه بعصبيه شديده 
محاولة الفرد اخفاء مشاعره بداخله اعتقادا انها ستثير شماتة الاخرين 
عدم مراعاة مشاعر الاخرين و خاصه الحزن و سوء التقدير لظروفهم 
الاحساس بالذات فقط و تضخيم حجم الاحساس مهما كان بسيط 
التقليل و التحقير و التجاهل لمشاعر الاخرين المحزنه مهما كانت درجة قسوتها .

عينات البحث : 

الحاله الاولى : ذكر , العمر 29 عام , عصبى , اهوج , متسرع , صاحب ردود افعال مبالغ فيها , القدرات العقليه عاليه جدا و درجة ذكاء عالى الا انه لم يلتحق بالكلية التى كان يرغب فيها و هى نفس الكليه التى التحق بها الاخ الاكبرلان التوتر و القلق و عدم الاتزان الانفعالى فى اوقات الامتحان تسبب فى ضياع الكثير من الوقت و تشتت التركيز , كان مدلل من الاب فى فترة الطفوله , يكرهه شقيقه الاكبر منه بعامين  , يشعر بالغيره و النقص منه بدرجة شديدة , يتعمد التحدث معه باسلوب غير لائق امام الاخرين , لا يتردد فى وضعه فى مواقف محرجه , دائما يحاول ابراز مميزاته و اخفاء مميزات شقيقه و إلصاق العيوب به , و ذلك لان الام فى فترة الطفوله كانت تحب شقيقه الاكبر اكثر منه و دائما تبرز مميزاته و ترفع من شأنه و تضعهم معا فى مقارنه لصالح الاخ الاكبر و كانت دائما تردد جمله واحده الا و هى اخيك هو الذى يعرف كل شىء لكن انت لا تعرف شىء , و كذلك الاخ الاكبر يكرهه كره شديد لان الاب فى فترة الطفوله كان يتعامل معه بقسوه زائده و ردود افعال مبالغ فيها و كان التدليل و التسامح  مع شقيقه الاصغر .

الحاله الثانيه : انثى , عمرها 21 عام , تكره شقيقتها الاكبر منها بخمس سنوات , تنقل احديثها عن الاخرين اليهم من منطلق اثارة الوقيعه بينهما و محاولة بعث روح الكراهيه فى قلوب الاخرين تجاه شقيقتها , فى قترة الطفوله كانت شقيقتها الاكبر المقربه للام اكثر  بالاضافه الى انها تتمتع بقدر عالى من الانانيه و الرغبه فى الاستحواذ على الام و كانت تضربها و تهينها امام الاخرين و لم يكن للام رد فعل ايجابى تجاه تلك التصرفات الغير لائقه من الاخت الكبيره تجاه شقيقتها الصغيره مما تسبب فى خلق شعور عدوانى بداخلها تجاه شقيقتها الاكبر منها تمثل فى هذة التصرفات و محاولة تبغيض الاخرين فيها . 

الحاله الثالثه : انثى , عمرها 25 عام , دفعت شقيقتها الاصغر منها بعشر سنوات الى الالتحاق بدراسه لا تليق بمستوى قدراتها العقليه  و مستوى طموحاتها , حاولت اعطائها ايحاء نفسى انها صاحبة قدرات عقليه ضعيفه و ان محاولتها فى الوصول الى كليه من كليات القمه ستبوء بالفشل , خوفا من ان تصل الى درجة علميه عاليه , حزنت حزن شديد عندما التحقت بكليه من كليات القمه كما كانت تتمنى , حاولت لفت نظرها الى اشخاص لا تليق بها من اجل الزواج و محاولة اعطائها ايحاء نفسى ان تلك الاشخاص مهتمون بها و لديهم الرغبه فى الارتباط بها و ذلك لتشتيت تركيزها بعيدا عن الاهتمام بالدراسه و لتضمن لها الزواج بشخص فى نفس مستوى الشخص التى تزوجتة و الذى كان اقل من مستوى طموحاتها بكثير , و ذلك لان كل من الاب و الام يهتموا اهتمام شديد بالمتفوق علميا و دراسيا و اعطاؤه مكانه و درجه متميزه بين اشقاؤه و لانها كانت تتسم بالبلاده و سوء التحصيل الدراسى و ليس لها اى اهميه من وجهة نظر الوالدين حاولت تحطيم طموحات شقيقتها الاصغر منها خوفا ان تحتل مكانه مرموقه بين افراد الاسره و فى نظر الوالدين و حتى تضمن انها ستكون فى نفس الموضع و نفس الدرجه .

الحاله الرابعه : انثى عمرها 25 عام , تكره شقيقتها الاكبر منها باربع سنوات , دائما تتجاهل عن عمد مشاعرها و تقلل و تحقر من قيمة المشاكل النفسيه التى تتعرض لها مهما كانت قسوتها و صعوبتها و على العكس ترفع من قيمة ما تشعر به مهما كان بسيط او شىء لا يذكر بجانب مشاكل شقيقتها, تشعر بالغيره الشديده عند تعاطف الام معها و مع مشكلاتها , تتصرف معها بعصبيه و ردود افعال مبالغ فيها , تتعمد احراجها و وضعها فى مواقف مخجله امام الاخرين , وذلك لانها فى فترة الطفوله كانت مدللة من الام بطريقه مبالغ فيها كان الاهتمام كله ينصب فى احتياجاتها و تلبية رغباتها و لقت منها تفضيل بشكل مكثف على حساب شقيقتها الاكبر منها مما زرع بداخلها حب تملك الام و الانانيه و حب الذات , الا ان الام دائما تضعهم معا فى وضع مقارنه بين التصرفات و الطباع و تنتهى لصالح الاخت الكبيره لانها افضل منها فى الشخصيه و الاسلوب و صاحبة عقليه راجحه مما خلق بداخل تلك الحاله احساس بالنقص من ناحية الاخت الكبيره نتج عنه سلوك عدوانى تجاهها .

الحاله الخامسه : ذكر يبلغ من العمر 36 عام و شقيقه الاصغر منه 29 عام , الاكبر يتعامل مع الشقيق الاصغر مستخدما السلوكيات العدوانيه الجسديه مما جعل الاخ الاصغر يكره شقيقه الاكبر منه كره شديد و ذلك لانه عندما كان طفل كانت والدته تدللة بشكل مبالغ فيه لانه كان مريض بالاضافه الى رد الفعل السلبى عند صدور الاخطاء منه ما جعله يتمادى فى الخطأ و اصبح السلوك العدوانى الجسدى هو سلوكه المتبع و خاصه مع شقيقه الاصغر مما جعله يكرهه و يشعر بالضيق من ناحيته , اما الاخ الاصغر نتيجة التدليل المبالغ فيه اصبح فاشل دراسيا  و اخلاقيا مما اثار نفور شقيقه الاكبر منه و اصبح شخص غير موغوب فيه من وجهة نظره بين افراد الاسره , اى ان التدليل المبالغ فيه و السلبيه  فى التربيه نتج عنها ابناء فاشلين اصحاب سلوكيات عدوانيه كلا منها يبغض الاخر لتعرضه منه لسلوك عدوانى مختلف عن الاخر .

الحاله السادسه : ذكر , يتمتع بقدر عالى من الانانيه و الرغبه فى الاستخواذ , لا يرى سوى نفسه و اشباع احتياجاته فقط  حتى لو كانت على حساب الاخرين , لديه رغبه عاليه فى التملك  , و ذلك لانه عندما كان طفل صغير فى السادسه من عمرة تعرض لاصابه افقدته البصر فى احد عينيه و كان السبب فى الاصابه هو شقيقه الاصغر منه بعام , فكانت الام لتعوضه عما حدث له كانت تفضله فى كل شىء و خاصه الطعام والشراب وتلبية كل احتياجاته و كان يتعدى بالضرب على شقيقه الاصغر و يستولى على اشياءه الخاصه به و تناول طعامه و كانت الام اهم شىء عندها ان يشعر بالرضا و الراحه حتى لو كان على حساب غضب الاخ الاصغر مما تولد عنده شعور بالكره ناحية شقيقه و الاحساس بالضعف و قلة الحيله تجاه ما يصدر منه من سلوكيات عدوانيه مصاحبه بردود فعل سلبيه ولامبالاه من الام .


الوصايا : 

عدم تفضيل احد الابناء على الاخر 
عدم المقارنه بين الابناء و ابراز مميزات احدهما و عيوب الاخر 
تجنب الانتقاد الدائم و المستمر لاحد الابناء و مدح الاخر 
تجنب السلوك العدوانى و ردود الافعال المبالغ فيها مع احد الابناء دون الاخر 
تجنب العقاب البدنى و المعنوى مع احد الابناء و التسامح مع الاخر 
الاهتمام بتلبية احتياجات احد الابناء و حرمان الاخر 
عدم الاهتمام باحد الابناء و بكل ما يخصه و تجاهل الاخر 
مراعاة عدم ترك احد الابناء يتعدى على خصوصيات و ممتلكات الاخر 
الايجابيه و ردود الفعل السليمه عند حدوث تشاجر بين الابناء 
الموضوعيه فى تقيم المشاجرات بين الابناء و عدم التحايز الاعمى لاحدهم 
عدم الاهتمام المبالغ فيه بالراحه النفسيه لاحد الابناء و اللامبالاه مع الاخر 
تجنب تلبية رغبات الابن العدوانى و تجاهل الابن الهادىء المطيع 
معاقبة الابن العدوانى على سوء تصرفاته و مكافأة الابن المطيع 
عدم نبذ الابن العدوانى بل محاولة تقيمه و اصلاحه و تهذيبه بالنصيحه و الارشاد 
تجنب اشباع احد الابناء عاطفيا و اعطاؤه ايحاء انه هو دائما الاحق بالحب و الحنان دون الاخر 
اذا طبق الوالدين مبدأ العدل و المساواه بين الابناء فى كل صغيره و كبيره لن يكون هناك متسع لخلق سلوكيات عدوانيه داخل احد الابناء تجاه نفسه او تجاه احد اشقاؤه او تجاه الاخرين و لقد امرنا الله سبحانه و تعالى بالعدل بين الابناء و المساواه بينهما , قال الله تعالى : " إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ  " . كما قال رسول الله ( ص ) " عن النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ يَقُولُ قَالَ رَسُولُ اللَّه (ص)ِ:
((اعْدِلُوا بَيْنَ أَوْلَادِكُمُ اعْدِلُوا بَيْنَ أَبْنَائِكُمْ اعْدِلُوا بَيْنَ أَبْنَائِكُمْ قالها ثلاث ".))
[أخرجه البخاري ومسلم والترمذي والنسائي وابن ماجة وأحمد ومالك]

شوهد المقال 3775 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

علاء الأديب ـ العلاقات الإنسانية بين الازلية و الوضعية

علاء الأديب على الرغم من كثرة العلاقات الإنسانية التي تربط الناس ببعضهم و على الرغم من تنوع الأواصر التي تتميز بها تلك العلاقات إلا أن التصنيف
image

سعيد خطيبي ـ عزيزي خالد

 سعيد خطيبي    عزيزي خالد،أعجز عن تصديق ما حدث! لا تزال في السّجن؟ حُكم عليك بعامين؟ هل هذه مسرحيّة عبثيّة؟أنت تحتاج إلى ورق وقلم، كاميرا ولابتوب، كي
image

محمد هناد ـ الجزائر ...ثلاثة أطراف مسؤولة عن الأزمة

د. محمد هناد    تمر الجزائر بأزمة حادة متعددة الجوانب، بما في ذلك على مستوى التربية والأخلاق. بطبيعة الحال، هذه الأزمة ليست وليدة اليوم بل
image

طارق السكري ـ عندما نَـ/ تبكي الأوطان

طارق السكري             في أعماقي ! أشجارٌ ماطرةٌ تبكي جدرانٌ تشربُ أنفاسي لا أدري! تركض بي .. تبكي أنهارٌ مذ نبت الحزنُ على نافذتي سُحُباً
image

عثمان لحياني ـ سبعة أشهر ..كلام لا بد منه ..الإعلام في الجزائر

عثمان لحياني  في 23 فبراير الماضي صدر بيان لمجلس الوزراء تَضَمن " تكليف رئيس الجمهورية للحكومة بتسوية الوضعية القانونية للقنوات المستقلة حتى تتكيف مع قانون السمعي
image

الجنرال عبد العزيز مجاهد ّ مديرا للمعهد العالي للدراسات الاستراتجية الشاملة " خبر صادم

عثمان سابق  عبد العزيز مجاهد مديراً عاماً للمعهد العالي للدراسات الإستراتيجية الشاملة.. اللهم لا حسد.. لكن بصراحة الخبر "صادم".. أن يكونَ مستشارا أمنياً قد
image

عبد الجليل بن سليم ـ سلطة الحراك بين Stanley Milgram و Miguel Benasayag

 د. عبد الجليل بن سليم  بعد مرور القوة التي عملها النظام و تعيينه للرئيس بعد إنتخابات 12/12, الحراك (هنا أتكلم على الحراك كسلوك و ليس
image

العربي فرحاتي ـ فلسطين المشكلة ...وكيف تواجهنا

 د. العربي فرحاتي  تواجه إسرائيل كعصابة مغتصبة للحقوق الفلسطينية منذ أن ورطها الانجليز فيها واستوطنوها في أرض غير أرضها. بموجب وعد بلفور؛ مشكلتها مع المقاومة
image

نجيب بلحيمر ـ الواقعية بعين مهزوم

نجيب بلحيمر  مع كل قرار ظالم، مع كل خطوة تخطوها السلطة على الطريق الخطأ يخرج علينا العقلانيون والواقعيون بمحاكمات لا تقل قساوة عن تلك التي
image

ناصر جابي ـ الدستور الجزائري: العيوب والتحديات القديمة نفسها

د. ناصر جابي  لم يكن الجزائريون محظوظون مع دساتيرهم منذ الاستقلال، لا في طريقة إعدادها ولا في التحديات التي تصادفها كوثيقة أساسية، يفترض فيها

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats