الرئيسية | منوعات الوطن | مرزاق سعيدي ـ كورونا "المستحدث".. و"كارتلات" الدواء

مرزاق سعيدي ـ كورونا "المستحدث".. و"كارتلات" الدواء

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

مرزاق سعيدي 
 
إن صحت شكوك العلماء والأطباء بخصوص فيروس كورونا "المُستحدث" سنكُون أما حرب بيولوجية فريدة من نوعها، تتجاوز ما كان يحلم به الفيلسوف الألماني هايدغر.
هذا الفيروس، الذي يستهدف بدرجة أولى أصحاب الأمراض المزمنة وضعيفي المناعة المكتسبة، يقتُل منهم نسبة عالية من الحصيلة حتى الآن (5429 ضحية).
وبعد شهرين من ظهوره في الصين، تُصنف المنظمة العالمية للصحة أوروبا (قارة مجتمعات الشيخوخة) بؤرة للوباء، بدل الحاضنة الأولى له، اي الصين، يطرح تساؤلات وغرابة في آن، عن سرعة انتشاره بين الفئات الشائخة في أوربا، كالنار في الهشيم (ارتفاع مذهل في عدد الإصابات في إيطاليا وفرنسا وإسبانيا مقارنة بعامل الزمن)، في ظرف قصير، في وقت بدأت الإصابات الجديدة تنحصر في ما كان يسمى بؤرة الفيروس الأولى، يوهان الصينية، وهي المدينة التي انطلق منها هذا الفيروس "المستجد"، والمتجدد حسب الحالات الصحية التي يركبها، وتحضنه، وفي هذه المدينة بالذات بنى الصينيون مخبرا كان المختصون يجرون فيه تجارب على فيروس الإنفلوانزا، ومقارنات مع "السارس"..
لماذا سكتت مخابر البحث التي توصف بالعالمية، مثل بفايزر، ولم تنبس ببنت شفة، ولماذا لم تهاجم شركات الأدوية التي تتحكم في السوق العالمية لأدوية الأمراض المزمنة، مثل السكري والقلب وارتفاع الضغط، وغيرها من الشركات التي اغتنى اصحابها على حساب مآسي الإنسانية.. لماذا لم تهاجم الصين؟
الإجابة على هذه الأسئلة قد لا تكون ذات بال اليوم، لكن الملاحظات اللصيقة بـ"تطور" كورونا، تقول إن هذا الفيروس يستهدف في مكان ما، إضعاف أو إقصاء بعض صُناع أدوية الأمراض المزمنة من السوق (أدوية غالية جدا)، في الوقت الذي يمارس فيه "تطهيرا عرقيا" غير عادي، في المجتمعات التي تعاني من الشيخوخة، ولن تتأثر به المجتمعات الشبانية او التي تتجاوز نسبة الشباب فيها السبعين بالمئة. 
او على الأقل يعمل هذا الفيروس على خلق سوق أدوية جديدة لا تتحكم فيها "كارتلات" الطب التقليدية، خصوصا وأن الزعزعة التي أحدثها "هواوي"، تكنولوجيا، في أسواق التكنولوجيا والبورصات، ما زالت شاهدة، على نوع جديد من الصراعات غير الصفرية في العلاقات الاقتصادية والدولية..
ما هو أكيد أن منتجي الدواء العالميين لن يخسروا كثيرا، في هذه التي تشبه حربا، بل سنهضون منها بتحكم أكبر في الأسواق، حتى وإن سقط إسم و جرى تعويضه باسم، ولا أقول سقطت جنسية وعوضتها جنسية في زمن الشركات متعدد الجنسية..
خارج النص:
الفيلسوف هادغر، كان يحلم يإقامة سد منيع من الأسود لحماية الدم الجرماني من التلوث بدماء أخرى، وهي الفكرة التي ألهمت هتلر ومن نظروا له على وضع الالمان في هرم السامية، ودونهم بقية الأجناس والأعراق.. وما تبع ذلك من عنف عالمي.
 

 

شوهد المقال 289 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نجيب بلحيمر ـ سحابة صيف راعدة

نجيب بلحيمر   كما كان متوقعا اكتفت الخارجية الفرنسية بالتذكير بحرية الصحافة للرد على قرار الجزائر استدعاء سفيرها لدى باريس احتجاجا على بث وثائقيين سهرة
image

نجيب بلحيمر ـ النقاش الحرام

نجيب بلحيمر   هل نقد بعض القرارات في ميدان السياسة الخارجية للجزائر والاختلاف حولها يمثل جريمة ؟ في الجزائر يجيب كثير من الناس بنعم، وقد
image

عثمان لحياني ـ فلتان وتلف

 عثمان لحياني  مثلما كانت هناك عملية مأسسة وتبني لخطاب الكراهية المبني على تمزيق الجغرافيا ووضع الحجر في الشقوق ، مثلما يبدو واضحا أنه تم
image

العربي فرحاتي ـ إذا عرف ..من رخص ؟ ..بطل العجب !

د. العربي فرحاتي  لشعورهم بالنقص في شرعية من انتخبوهم..الباديسيون الجدد يكملون ما نقص من شرعية السلطة التي انتخبوها من هجومات الاعلام الفرنسي لسلطتهم ..حيث
image

وليد عبد الحي ـ قرارات ترامب بين النرجسية والمؤسسية

 أ.د.وليد عبد الحي  أزعم ان عملية صنع القرار السياسي في الولايات المتحدة لم تشهد في تاريخها تنازعا حادا بين " شخصية الرئيس" من
image

العياشي عنصر ـ خبايا "تحقيق فرانس5"

 د. العياشي عنصر  بعد مرور لحظات الصدمة والغصب لابد من التفكير بتأني وبمنهجية حول هذا التحقيق وتحليله وتفكيكه ثم إعادة بنائه حتى يتسنى لنا فهم
image

محمود بلحيمر ـ لولا الحراك لواصل الكثير من الناس التبوّل في سراويلهم كلّما سمعوا اسم السعيد

محمود بلحيمر   بالنسبة لي لا مقال يُنشر في "الواشنطن تايمز" ولا وثائقي يُبث في قناة فرنسية ولا أي عمل إعلامي أو دعائي يُغير من موقفي
image

زهور شنوف ـ معڤال وبوحميدي.. عار "قُبلة الشيخوخة" في الشارع! #الجمعة_67 #الحرية_للمعتقلين

زهور شنوف   في الاسبوع نفسه رأينا اهتماما غريبا بالحراك، على مستويات مختلفة، والحقيقة ان الاهتمام بالحراك لا يغيب ابدا لدى من ينام الجمر في بطونهم،
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام ، سيكولوجية العالم الافتراضي،تقسيم المجتمع ، L'abcès

 د. عبد الجليل بن سليم عندما بدأ الحراك لم تكن دوائر السلطة مهتمتا بامر الشعب لكن اهتمامها كان كيف تجد مخرجا للمشكلة و أهم شيء
image

خديجة زتيلي ـ لا بديل عن الدولة المدنيّة لقيامة إنسان جزائري جديد ..مقال منع نشره في مجلة ثقافية جزائرية

د. خديجة زتيلي  في الأسبوع الأخير من شهر أفريل المنصرم اتّصل بي الدكتور اسماعيل مهنانة يستكتبني في مجلة ''انزياحات'' الصادرة عن وزارة الثقافة الجزائريّة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats