الرئيسية | منوعات الوطن | وليد بوعديلة ـ الاعمال الفنية الرمضانية في القنوات الجزائرية:السقوط الفني وغياب الروح

وليد بوعديلة ـ الاعمال الفنية الرمضانية في القنوات الجزائرية:السقوط الفني وغياب الروح

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د.وليد بوعديلة
 
-اقترح إنشاء قناة" الجزائر زمان"- 
توالت الأيام الرمضانية الكريمة وتوالت معها السقطات التلفزية في معظم القنوات الجزائرية، و قدمت صورا سيئة عن الإنتاج الفني الجزائري، وقد تكون الكارثة الفنية والإبداعية لو يكون الإنتاج الذي عرض هو جزء من حقيقة المستوى الجزائري في التعبير الفني بكل أنواعه البصرية و السمعية؟

يا ناس...لقد اجتمعت كل القنوات على تقديم مشاهد الصراخ والكلام البذيء والصراع الاجتماعي والعائلي، ولا فرق هنا بن الكاميرا الخفية أو السلسلة الكوميدية، ووجدنا غياب النماذج الاجتماعية الايجابية وحضور النماذج السلبية التي تأتينا من قاعات الكابريهات و الملاهي الليلية، بدل تقديم نماذج للناجحين في المخابر العلمية او الحافظين للقرآن الكريم وصور المساجد و حلقات الذكر ورقائق السالكين و مدا رجهم الروحية. 
يا ناس....لم نجد السلاسل الهزلية الساخرة التي تحمل الرسائل السياسية و الاجتماعية وتنتقد المارسات الدينية و الفكرية و السلوكية الخاطئة، إلا في مشاهد قليلة وفي حصص معدودة في بعض القنوات، وإني اقترح أن تبادر وزارة الشؤون الدينية بتكوين المشرفين على الانتاج في القنوات الجزائرية لتعريفهم بشهر رمضان وما يجب ان تقدم فيه من حصص وأفلام ومسلسلات و... 
عن "استحمار" المشاهد عندنا..
ياناس... تمارس البرامج الفنية المختلفة نوعا من الإدهاش البصري للمشاهد الجزائري، مع السخرية غير المباشرة من القدرات العقلية له، عبر السخرية من اللغة العربية، و الدوس على القيم الدينية و الاجتماعية، ويمكن إجمال الملاحظات التي خرجنا بها بعد مشاهدة بعض الأعمال في جملة واحدة هي أنها أعمال تدهش أبصار المشاهدين ولكنها تدهس وتدوس العقول والقلوب، بل لا أجد أفضل تعبير من القول بأنها أعمال تحاول "استحمار" أو "استبغال" المشاهد، وليعذرني القارئ الكريم على هذا الوصف، لأننا وجدنا اغلب الحصص والبرامج والسلاسل الهزلية تقدم التهريج وتغلبه على القراءة النقدية الاجتماعية عبر العمل الفني الدرامي والكوميدي.

يا ناس... نحن ندعوا المشرفين على القنوات للإطلاع على الخصوصيات الثقافية و الشعبية للمجتمع الجزائري ، قبل الهجوم السمعي البصري عليه في رمضان بالزبالة الفنية وروائحها النتنة، وإذا كان عمال النظافة يزيحون زبالتنا من الشوارع فإن السؤال الكبير هو من يزيل عن المشاهد الجزائري كل هذه الزبالة الفنية التي تحاصره في شهر رمضان؟ علما أن أضرار ما هو مادي اقل خطرا على الإنسان على أخطار ما هو في من فضلات شبه فنية. فها قدرنا أن نعاني تلوث المحيط وتلوت المتوج الفني السمعي البصري؟ 
يا ناس...لقد تحولت الكاميرا الخفية عندنا إلى مخيفة، مرعبة، مقلقة، مرهبة...فمن يوقف هذا الإرهاب التلفزي الذي يتعدى على الخصوصيات ويفرق العائلات؟ و أين هي الحصص الدينية والتثقيفية التي تعرف بالتاريخ الإسلامي وسيرة الرسول (ص) وبفقه الصيام وبعلوم القرآن...؟؟ ولست ادري لما التنافس لإدخالنا للمطابع والتعريف بالوصفات البطنية المتنوعة وعد التنافس لإدخالنا محراب العبادة والوصفات الروحية الراقية؟ ثم لم أفهم هذا الإشهاري الكبير على المشاهد في مختلف القنوات العمومية و الخاصة ؟ وما المصير القانوني و الأدبي للأعمال التي قد
تكون مستنسخة(حتى لا نقول المسروقة...عفوا لقد قلناها والسلام؟؟) من القنوات العربية و الأوربية أو الأمريكية أو...( غنها العولمة يا ناس)؟؟ و أين هي سلطة السمعي البصري من كل هذه الكوارث التي تمس الدين و القيم و تفرق العائلة الجزائرية وترغمها على استضافة القادمين من عالم وحياة العلب الليلية و...؟
ياناس...هل مؤسسات الدولة متواطئة في هذه المهازل الفنية العفنية؟ هل القوانين تسمح بتحويل شهر الصيام و القيام لشهر الشطيح و الرديح و مشاهد الصراخ والتهريج؟ وهل من المنطقي والديني أن تكون اغلب المنتجات التلفزية الرمضانية سطحية، تافهة، ضحلة، من دون رسالة، تشوه الدين ولا تهتم بتقليد الأسرة الجزائرية؟؟ لكل ما سبق أدعوا كل من يهمه الأمر بإنشاء قناة"الجزائر زمان" تتخصص في تقديم الأعمال والبرامج و الحصص القديمة في الزمن الجزائري و العربي، مثل قناة ماسبيرو زمان المصرية و قناة دبي زمان الإماراتية، لهروب من الزبالة الفنية التي تلاحقنا هذه الأيام و منذ سنوات متأخرة انحدر فيها الأداء الفني عندنا بصورة كبيرة وعجيبة، ولا يمكن لجودة الصورة والماكياج و الديكور ان يلهي المشاهد عن المضمون والمحتوى والقصة والصراع الدرامي والتشويق في الأحداث و التطور الدرامي لها، ولا يمكن فهم هذا الزمن الجزائري الذي يتحول فيه المنتج للعمل التلفزي او السينمائي إلى ممثل(بالتأكيد هو الشخصية البطلة)، مخرج، كاتب سيناريو، ملحن الجنريك و مغنيه، موزع، مسوق،(...)؟؟؟
في الختام
قد يلاحظ القارئ أني لم أذكر عناوين البرامج والأعمال الفنية(عذرا..الشبه الفنية أو العفنية) كي لا أضيف لها الإشهار وكي لا افسد صيامكم، و كي لا أضحككم في سياق الحزن على الزمن الجميل للأفلام الجزائرية الاجتماعية الخالدة و المسلسلات الدينية والتاريخية العربية التي شكلت وعي الأجيال، وكي نحافظ معا على بعض الهدوء والتدبر ورقة القلب وصفائه في مقام التوبة وطلب الرحمة و المغفرة، وكي نعود جمعيا لجوهر وروح رمضان ... فرمضانكم كريم..في المساجد و التراويح واصوات المقرئين للقرآن الكريم.. و بعيدا عن قنواتنا الجزائرية الغارقة في الفوضى وأصوات ال(...)

شوهد المقال 180 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

أحمد رضا ملياني ـ أصابعي ظمأى

أحمد رضا ملياني          ماعاد المطر ينزل بأرضنا ولا الحب يسقي دربنا الخريف تهب رياحه باردة في كل فصل لتسقط أوراقنا الرصيف يجري خلفنا ليقتل أحلامنا......
image

جمال الدين طالب ـ طاب جناني"...!:

جمال الدين طالب             تعزي اللغة الوقت تبكي ساعاته..تندب سنواته يعزي الوقت اللغة يبكي كلماتها لا... لا يخطب الرئيس ... لا يخطب.. لا
image

اعلان انطلاق مركز طروس لدراسات الشرق الأوسط

 يعلن الأستاذ محمد خليف الثنيان عن إنطلاق مركز طروس لدراسات الشرق الأوسط . مركز طروس هو مركز بحثي متخصص في دراسات الشرق الأوسط حول القضايا التأريخية
image

شكري الهزَّيل ـ رِمَّم الأمم : نشيد وطني على وتر التغريب والتضليل الوطني!!

د.شكري الهزَّيل عندي عندك يا وطن وحنا النشاما والنشميات يوم تنادينا وتذَّكرنا بذكرى وجودك يوم ودوم ننساك وحنا " نحن" اللي تغنينا بحبك ونشدنا
image

سهام بعيطيش ـ هبْ انّ.....

 سهام بعيطيش"أم عبد الرحيم"          هبْ أنّ نجْمَ اللّيلِ دقّ البابَ في عزّ النّهارْ هبْ أنّ شمسًا اختفتْ وقتَ الضُّحى في لحظةٍ خلفَ
image

وليد بوعديلة ـ حضور الأساطير اليونانية في الشعر الفلسطيني- شعر عز الدين المناصرة أنموذجا-

د. وليد بوعديلة  استدعى الشعر الفلسطيني الأساطير الشرقية و اليونانية،بحثا عن كثير من الدلالات والرموز، وهو شان الشاعر عز الدين المناصرة، فقد وظف بعض
image

يسرا محمد سلامة ـ أرملة من فلسطين

 د. يسرا محمد سلامة  منذ أيامٍ قليلة مرت علينا ذكرى وفاة الأديب الكبير عبدالحميد جودة السحّار في 22 يناير 1974م، الذي لم يكن واحدًا من أمهر
image

وليد عبد الحي ـ الجزائر: جبهة التحرير الوطني ومماحكة التاريخ

 أ.د. وليد عبد الحي  تشكل إعادة جبهة التحرير الوطني الجزائرية لترشيح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة مماحكة لتاريخ وثقافة المجتمع الجزائري ، فهذا المجتمع كنت قد
image

حميد بوحبيب ـ حميد فرحي ...منسق ال الحركة الديمقراطية الإجتماعية MDS ...يفارق الحياة....

د. حميد بوحبيب  يولد الرفاق سهوا وعلى خجل ...يكابدون قبل الوقوف على أقدامهم من فرط الجوع والغبينة يتقدمون خطوتين، يتعثرون مرتين ...ثم يفتحون قمصانهم على الصدور ،
image

خليفة عبد القادر ـ الجنوب والشمال في الجغرافية الجزائرية

أ.د خليفة عبد القادر*  مفارقة معقدة على المستوى الوطني وأيضا هي معضلة العالم منذ أن توارت -إلى حين- معادلة الشرق والغرب. ما يهمني الآن هو

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats