الرئيسية | منوعات الوطن | اليزيد قنيفي - ليس دفاعا عن حواء....‼

اليزيد قنيفي - ليس دفاعا عن حواء....‼

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


اليزيد قنيفي  - الجزائر 




•إسلامنا الجميل الحضاري أكرم وأعلى من شأن المرأة ورفع قدرها كإنسانة مكرمة مصونة .. أُمًا وأختا وزوجة ..ربة بيت أو عاملة ..طبيبة أم مهندسة...كاتبة مبدعة أو إعلامية رائدة..طالبة مجتهدة أو أستاذة باحثة ومُجِدّة... أو محامية مُرافعة و مقنعة..رائدة اختصاص أو مناضلة سياسية...مكانة سامقة في المجتمع حيث كان النفع والخير والإفادة.

****

•رحم الله الداعية الذكي الحاذق -محمد الغزالي- فقد فهم  عمق الإسلام وروحه السمحة المتناسقة  مع العصر و الحياة والعقل السليم..  لكنّه عانى الأمرَّين مع المتشددين  وخاض  معارك  ضارية  ضدهم...حين فرضوا على المرأة فهمهم السقيم ؛ ما لم يفرض عليها الإسلام من قعود في البيت قهرا وجبرا... بلا تعليم ولا مساهمة في الحياة ولا حياة طبيعية عادية ... عزلة عن الحياة والعيش في ظلمة وهامش المجتمع ... وكأنّها كائن خطير  يُخشى منه .. أو كائن هش يُخشى عليه ...أخذوا بالقشور وغاب عنهم اللُّبْ والمضمون والمعنى  ..فهموا أنّ المرأة جسد وغاية ومتعة.. خادمة مطيعة
صوتها حرام وممنوعة من الظهور و الكلام ..ولم يفهموا أن المرأة  عبقرية و ذكاء وعطاء وإبداع ومساهمة..وقلب ينبض بالحياة وعقل يتفتق بالحكمة.

****

•هل يُعقل أن يخلق الله المرأة  للطبخ والكنس وخدمة السيد الرجل  ورضاعة الطفل الصغير فقط .. ويمنعها كافة شؤون الحياة من سعي وعمل  وجهد و مشاركة  في العلم والخير والإعمار ..  كيف تصبح الحياة إن لم تكن هناك. الطبيبة والمهندسة والمعلمة والمديرة والمستشارة  والباحثة  والأديبةوالمخترعة ..هل قرأ المتشدد العصبي أنّ خديجة -رضي الله عنها -كانت تاجرة ماهرة ..لا ندري كيف يفكر البعض  في إقصاء  نصف المجتمع أو يزيد.. بتفكير ضحل ومتكلس و مضحك لا يمت للدين بصلة..إنّ الإسلام الذي أعطى المكانة. الرفيعة للمرأة بعيد كل البعد عن القراءات السطحية  المتعصبة ضد أمهاتنا وأخواتنا ولا يمكن أن يُقبل هذا الفهم القاصر ..ويسحيل أن ينجح المتنطع أن يعيد المرأة  مرة أخرى  إلى عصور الظلام والظلم والقهر والتقييد والوأد بعدما ذاقت سماحة الإسلام وروحه وعدله المبين.


شوهد المقال 6886 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

يسين بوغازي - في رحيل آخر مفجري ثورة القيام النوفمبري الجزائرية . عمار بن عودة لمن لا تنساه الزغاريد

  يسين بوغازي أماسي القرى والمداشر والمشاتي مند النصف الثاني من عقد خمسينيات القرن العشرين  إلى عام الغياب الحزين ، ما تزال
image

جيهان أبواليزيد - من سيذهب ليقول " يُتبــــع " ومن سيذهب ليقول " تــــم " ؟

   د. جيهان أبواليزيد  كأس العالم ...أعتبرها فرصة لتصفية خلافات وأحقاد سنين فمن لم يأتى بالسياسة يأتى بالرياضة ، فخريطة المجموعات الغريبة إلى حد
image

نوميديا جرّوفي - أقراطٌ طويلةٌ

نوميديا جرّوفي -  شاعرة ، كاتبة،باحثة و ناقدة.              حملتُ معي أقراطي الطّويلة تلك التي يهواها
image

أطباء الجزائر المقيمين الذين أجبروا الدولة البوليسية على كشف وجهها الذميم.

 ربما هي اكبر مسيرة سلمية تشهدها العاصمة منذ سنوات و لكن لا توجد اي تغطية اعلامية لا في التلفاز و لا في الصفحات الكبرى الموالية
image

عزالدين عناية - أومبرتو إيكو والدين

  عزالدين عناية* نادرة المؤلفات التي باح فيها الكاتب الإيطالي أومبرتو إيكو بما يختلج في صدره بشأن تجربته الدينية وتصوراته الوجودية -مع أنه
image

محمد مصطفى حابس - منتدى دافوس:"لعبة الأمم ومستقبل نظرية (القوة الذكية) للتعايش في عالم متصدع"

محمد مصطفى حابس : دافوس/ سويسرا   اسدلت في مديمة دافوس السويسرية فعاليات الدورة الـ48 للمنتدى الاقتصادي العالمي ستارها مساء الجمعة بحصيلة متباينة حول نتائج
image

عادل السرحان - كبير ياعراقيين

 عادل السرحان            كبير ياعراقيينأن طالت مآسيناوصارالليل حاديناونور الصبح قالينابه ضاءت خواليناونحن النور مذ كناكبير ياعراقيينوهم من قبل قد كانوا وهذي الناس واغلة ضباع في بوادينافوق
image

شكري الهزَّيل - غُل وأغلال وغلال : لَقَّموة الهزيمة وهضموا حقوقة وقالوا لة هذه سنة الحياة يا عربي؟!

د.شكري الهزَّيل بادئ ذي بدء لا بد من القول ان الكثيرون في العالم العربي لا يدركون مدى الضرر الهائل اللذي لحق ويلحق بالشعوب
image

عدي العبادي - قراءة في مجموعة اشيائي الاخرى للشاعر الدكتور عماد العبيدي

        عدي العبادي                          يقول الناقد الايطالي الكبير امبرتو
image

محمد بونيل - الساورة: صور ورسائل

محمد بونيل الساورة: صور ورسائلThe Saoura: Pictures And Messagesالصور: محمد بونيل/ فنان وكاتبPhotography: By Mohamed BOUNIL/Artist And Writer موسيقى: الأستاذ علا - عبد العزيز عبد الله

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats