الرئيسية | منوعات الوطن | اليزيد قنيفي - ليس دفاعا عن حواء....‼

اليزيد قنيفي - ليس دفاعا عن حواء....‼

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


اليزيد قنيفي  - الجزائر 




•إسلامنا الجميل الحضاري أكرم وأعلى من شأن المرأة ورفع قدرها كإنسانة مكرمة مصونة .. أُمًا وأختا وزوجة ..ربة بيت أو عاملة ..طبيبة أم مهندسة...كاتبة مبدعة أو إعلامية رائدة..طالبة مجتهدة أو أستاذة باحثة ومُجِدّة... أو محامية مُرافعة و مقنعة..رائدة اختصاص أو مناضلة سياسية...مكانة سامقة في المجتمع حيث كان النفع والخير والإفادة.

****

•رحم الله الداعية الذكي الحاذق -محمد الغزالي- فقد فهم  عمق الإسلام وروحه السمحة المتناسقة  مع العصر و الحياة والعقل السليم..  لكنّه عانى الأمرَّين مع المتشددين  وخاض  معارك  ضارية  ضدهم...حين فرضوا على المرأة فهمهم السقيم ؛ ما لم يفرض عليها الإسلام من قعود في البيت قهرا وجبرا... بلا تعليم ولا مساهمة في الحياة ولا حياة طبيعية عادية ... عزلة عن الحياة والعيش في ظلمة وهامش المجتمع ... وكأنّها كائن خطير  يُخشى منه .. أو كائن هش يُخشى عليه ...أخذوا بالقشور وغاب عنهم اللُّبْ والمضمون والمعنى  ..فهموا أنّ المرأة جسد وغاية ومتعة.. خادمة مطيعة
صوتها حرام وممنوعة من الظهور و الكلام ..ولم يفهموا أن المرأة  عبقرية و ذكاء وعطاء وإبداع ومساهمة..وقلب ينبض بالحياة وعقل يتفتق بالحكمة.

****

•هل يُعقل أن يخلق الله المرأة  للطبخ والكنس وخدمة السيد الرجل  ورضاعة الطفل الصغير فقط .. ويمنعها كافة شؤون الحياة من سعي وعمل  وجهد و مشاركة  في العلم والخير والإعمار ..  كيف تصبح الحياة إن لم تكن هناك. الطبيبة والمهندسة والمعلمة والمديرة والمستشارة  والباحثة  والأديبةوالمخترعة ..هل قرأ المتشدد العصبي أنّ خديجة -رضي الله عنها -كانت تاجرة ماهرة ..لا ندري كيف يفكر البعض  في إقصاء  نصف المجتمع أو يزيد.. بتفكير ضحل ومتكلس و مضحك لا يمت للدين بصلة..إنّ الإسلام الذي أعطى المكانة. الرفيعة للمرأة بعيد كل البعد عن القراءات السطحية  المتعصبة ضد أمهاتنا وأخواتنا ولا يمكن أن يُقبل هذا الفهم القاصر ..ويسحيل أن ينجح المتنطع أن يعيد المرأة  مرة أخرى  إلى عصور الظلام والظلم والقهر والتقييد والوأد بعدما ذاقت سماحة الإسلام وروحه وعدله المبين.


شوهد المقال 7069 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جيهان أبواليزيد - أحمد خالد توفيق .. تركتك تغزو عقلى فكيف تكون قصاصاتك قابلة للحرق ؟

 د.جيهان أبواليزيد  هل فهمت الآن الحكمة من كون عمر الإنسان لا يتجاوز الثمانين على الأغلب؟. لو عاش الإنسان مائتي عام لجن من فرط الحنين إلى أشياء
image

رشيدة زروقي - وضع عبد الله بن نعوم عينة من واقع حقوق الإنسان في الجزائر محكمة غليزان تدين الناشط بن نعوم بالسجن سنتين نافذة

 رشيدة زروقي  وضع عبد الله بن نعوم عينة من واقع حقوق الإنسان في الجزائرمحكمة غليزان تدين الناشط بن نعوم بالسجن سنتين نافذة      
image

شكوى من مظلوم تعرض للظلم والتعسف من محكمة حجوط إلى وزير العدل الجزائري

 السيد زقاوة محمدرقم القيد 13382 مؤسسة إعادة التربية و التأهيل القليعةبسم الله الذي ليس مع عدله عدل لا في الارض و لا في السماء و
image

ناهد زيان - مدرسة إلهام ذهني التاريخية

 د. ناهد زيان إن كنت من المهتمين بالتاريخ عموما أو من الدارسين له والباحثين فيه ولاسيما التاريخ الحديث فإنك حتما تعرف من هي الدكتورة "إلهام محمد
image

بوفاتح سبقاق - الكاذب الرسمي

بوفاتح  سبقاق الزعيم منزعج و متشائم بخصوص إستمرارية حكمه ، إشاعات كثيرة هذه
image

حميد عقبي -جوع

حميد عقبي             هذه الأرصفة الجائعة تبدو وحيدة ترتجف تلك خطواتنا لا أثر لها الآن مصباح الشارع يلتزم الصمت كانت هنالك حافلات مزركشة كانت
image

وليد بوعديلة - قصة حيزية عند الشاعر الفلسطيني عز الدين المناصرة

 د. وليد بوعديلة (حيزية) هو اسم امرأة جزائرية، سجلت الذاكرة الشعبية قصتها التي وقعت في القرن التاسع عشر، وهي حسب قصة رواها
image

شكري الهزَّيل - خُذ غصنك وارحَّل!!

د.شكري الهزَّيل لا ادري متى ضبطا بدات علاقتي او ملاحظتى ووعيي بتلك الشجرة الضخمة الوحيدة وسط ارض شاسعه وواسعة وشبة قاحلة,
image

جيهان أبواليزيد - من سيذهب ليقول " يُتبــــع " ومن سيذهب ليقول " تــــم " ؟

   د. جيهان أبواليزيد  كأس العالم ...أعتبرها فرصة لتصفية خلافات وأحقاد سنين فمن لم يأتى بالسياسة يأتى بالرياضة ، فخريطة المجموعات الغريبة إلى حد
image

جيهان أبواليزيد - الهند ليست سيف على خان وكاترينا كييف

 د. جيهان أبواليزيد ذهبت مع صديقتى رافينا وريشما وهما من المسلمات الجديدات بمكتب الدعوة والارشاد بالأحساء  شرقى المملكة العربية السعودية وذلك للتعرف على كومار عامل نظافة ببلدية الإحساء وسابقا عامل صرف صحى بالهند، أردت أن استنطقه لما دفعه لاعتناق الإسلام وعن

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats