الرئيسية | منوعات الوطن | رمضان بوشارب - خاتمة العرس فض بكارة فقط؟

رمضان بوشارب - خاتمة العرس فض بكارة فقط؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

  رمضان بوشارب
في خاتمة العرس تأبط يد عروسه ، وقادها كالفرس الملجمة صوب غرفته، فهي ملك يمينه الآن إمرأته تحت إمرته، راح صوب مقصورته وأعين التائقات والتائقين، من وراءه تتبعه ...يا له من محظوظ تزوج بها (زوجوه)، في وجوههم أوصد باب الغرفة، واستفرد بها ليبدأ تقرير المصير بجلسة سرية على أضواء سهرة وردية.
وخارج الغرفة اشرأبت أعين وتتطاولت اعناق وألسن ...ترى هل سينجح في بناء أمة ، لقد زوجوه عنوة واغتصبوها حين فرضوا عليها رجل لا تعرفه ، غريب أتوا به من بعيد، مسكينة مفروض عليها أن تعيش تحت رحمة من لا يعرف ويجهل تاريخها.
لأنه كان ينتظر هاته الساعة ساعة الإنتقام من أهلها، نزع هندامه الأنيق وتجرد ليقف أمامها عريان عديم الأناقة.
أرعبها التعري الذي أصاب الرجل وراحت تتساءل في قرارة نفسها والخوف بعينيها، أ كل الرجال مثله عراة في داخلهم يغطيهم سواد سترة تلفهم؟
لا زالت تلبس الأبيض عذراء أمامه، حلة بيضاء سرعان ما تتلطخ بقطرات من دم أحمر قان، تقتضي الرجولة إراقته حسب الأعراف والعهود.
سألته ويتقدم نحوها كدبابة عدو تخترق حدود عذريتها...
ماذا ستفعل...ماذا تريد مني ...كيف جاءوا بك وكيف اوصلوك إلي؟ من أين اتو بك ؟
قال بلغة الولاية ولهجة الوصاية، عقد بيني وبينهم من القدم أن أبني فوق صرحك مملكتي وسأصنع منك أمة ليست كالأمم،فلا تعادي جبروتي وقوتي في الحكم عليك، أنتي الأن ملكي ومملكتي.
مسكين يجهل أن الأمر لطافة وأن القوة والبطش سخافة، انقض عليها كالأسد الضاري في غابته، يريد ان يفرض سلطانه على سلطنته، لأنه ورث الإفتراس عن أبيه.
قالت له: مهلا ...مهلا ماهكذا تبنى الأمم يا أسد، أ بفض البكارة تسقى الأرض دما؟ أ حين أفقد عذريتي أصبح ملكك؟
للأرض أهلها يفلحون ويصلحون ، ولكل فلاح حرثه، فإن فالح أرضك داوها من الأسقام واسقها، فبالسقي ينبت الزرع ويملأ الضرع، لا بالبطش والطيش يُرمى البذر .
سلم ، عانق أهلك ولا تهلك ...فبالحب تملك وتتملك...
فيا سيدي أ خاتمة العرس فض بكارة؟
هذا حال حكامنا ملوكنا امراؤنا، حين يحكمون ويتحكمون في الأمر، يضنون أنهم بالقسم واليمين قد ملكت أيمانهم ماملك الشعب ، وما ملك الشعب مما ملكوا...
 
 
 
            

شوهد المقال 6928 مرة

التعليقات (1 تعليقات سابقة):

ايها الكاتب في 05:00 15.03.2016
avatar
جميل جدا فهذا هو واقعنا فعلا .
فيراد منا ان نكون مثل العبيد وهناك من يطبل لذلك

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

وهيب نديم وهبة - خُذْ حَجَرًا

وهيب نديم وهبة                خُذْ  حَجَرًامِنْ كَرْمِلِي الْخَارِجِ بِعَبَاءةِ الْبَحْرِ إِلَى صَحْرَائِنَا الْكُبْرَى"التَّغْرِيبَةُ الْفِلَسْطِينِيَّةُ"قَصِيدَةٌ مُقَدَّمَةٌ لِلدُّكْتور: وَلِيد سَيْف.-1-خُذْ  حَجَرًابَيْني  وَبَيْنَكَ  مُتَّسَعٌ  مِنَ  الْوَقْتِيافا  تَنَامُ  فِي  الْبَحْرِ..وَأَنْتَ  صَدِيقِي
image

صادق حسن - مسکٌ وشذراتها

  صادق حسن البوغميش - الأهواز                 ینقنقُ بساعةٍ متأخرةٍ من اللیل، لایقلُّ عن آیةٍ وکأنّني في وادٍ مقدسوادٌ یعرفُ الماءَ والرمادَینتابني خجلٌ بین نهرٍ وخراب... تجربةٌ بیضاء
image

مسک سعید الموسوي - اللیلُ یخافُ الظلام والنساءُ تخافُ الظلم والرجال

   مسک سعید الموسوي - الأهواز             ینامُ اللیلُ في ذاکرةِ شوارعنا نهاراً، ویُخفي ظلامهُ جوف ألماسةٍ سقطت من یدِ عجوزة ٍ درداء، لاتنام إلا بعیدةً عن شیوخ
image

يونس بلخام - الشباب الحلقة المفقودة في الساحة السياسة

 يونس بلخام     غابُوا أم غُيِبوا ؟! ، تنازلوا عنها  أم أُنزِلوا من عليها ؟!  ، طَلَّقُوا السياسة أم هي من طالبت بالخُلع فانفصلت عنهم  ؟!  كلها
image

سعيد ابو ريحان - المتفرّجون أنانيّون جداً

  سعيد ابو ريحان مشروعُ عُمرك الذي أسّستخ منذ الصغر، سَهرتَ من أجلهِ على كُتب الأدباء والفلاسفة، وأغاني الملتزمين والمتسلطنين من المغنين، ولوحَات السّرياليين والواقعيين والتشكيليّين، ونِقاشات
image

محمد مصطفى حابس - "بيروني" جزائري لتوحيد المسلمين حول التقويم القمري

محمد مصطفى حابس: جنيف - سويسرا.رحل رمضان و حل العيد، لكنه عيد حزين دون طعم و لا مذاق.. تدهور أمني خطير في الخليج جراء أزمة
image

الجراح الجزائري الدكتور بشير زروقي يجرى بنجاح عملية جراحية، لأمير دولة الدانمارك

  تهنئة  جراح العظام الجزائري الدكتور بشير زروقي المتخرج من كلية الطب بجامعة وهران الجزائرية، يجرى عملية جراحية  بنجاح في فرنسا، للأمير هنريك لابوردأميرالدانماركبمناسبة نجاح أخونا الدكتور
image

بلقرع رشيد - عولمة العَراء.. فالطّـــائفة.. فالإرهَـــاب قَطــــر .. على خُطى بَربشتر ؟

 بلقرع رشيد * بئسَ السّياسة.. إن لم يكن عِمادها القيام على الأمر بما يُصلحه..بئسَ إعلامُها.. إن كان بثُّ الشّقاق ديْـــــــدَنه، نِعْمَ الكتابةٌ.. للحرف، رَبُّ يسألُه !الأزمات يلتهمها
image

سهى عبود - موعد مع الياسمين.. تفصيل بحجم الكون.. الحلقة الثالتة

سهى عبود كانت تلزمني شساعة البحر ومياه لا حدّ لها لكي ابلل الجمر الذي ينهشني من الداخل وأنا اجر القدم تلو القدم.. احرث الرمل، وقد انطفأ
image

عادل السرحان - ذكرى

  عادل السرحان             تذكرت عمري والسنين الخواليا وبيتي وظل النخل والعذق دانيا وسقسقة العصفورمن كل لينة تهب مع الأنسام والصبح آتيا وديك على التنور ينساب صوته افيقوا عباد الله نادى المناديا ورائحة القداح

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00
Free counter and web stats