الرئيسية | منوعات الوطن | محمد العباس ..... تغليب حس اللهو الهوس بالتصوير

محمد العباس ..... تغليب حس اللهو الهوس بالتصوير

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

عندما قال جان كوكتو: (إن صناعة السينما تقدم حبراً أقل مللاً من حبر القلم) إنما كان يبشر بعصر الفيلم السينمائي الشبابي، فيما سماه (مديح الـ ١٦مليميترا). حيث كان ظهور تلك الكاميرات حينها، أي قبل أكثر من نصف قرن، بمثابة ثورة في التقنيات والوسائل لممارسة الفن. فقد سمحت للشباب بالتعبير عن آرائهم ومواقفهم بطريقة تبدو مستحيلة في المنابر الرسمية. ولذلك ناشدهم أن يعبروا عن كل هواجسهم من خلال ذلك القلم الضوئي، حسب تعبيره. ولم يكن يتصور أن الجيل الذي يتراوح عمره في العقد الثلاثيني سيتعامل مع تلك المخترعات كذكرى مقارنة بما بين يديه اليوم.

لقد بات هذا الجيل مهووساً بفكرة الإبداع الشخصي من خلال ممكنات الشاشة سواء على المستوى الثقافي أو الإعلامي أو الفني. وهو اتجاه فائض بالحرية يتجاوز الإنتاج الفني، وقد لا يعبأ به أحياناً، إلى فضاء التعارف. وذلك من خلال تلك الأداة الرقمية التي تؤهلهم للتعامل مع الموسيقى والجرافيك والسينما والفيديو والصورة بكل تجلياتها. وضمن حقل تكنو-ثقافي لا حد له. إذ صار بمقدور الجميع تصوير وإنتاج أفلام قصيرة ورفعها على اليوتيوب بدون أن تخضع لأي معايير فنية أو رقابية.

والملاحظ أن الولع بإنتاج الأفلام وتبادلها قد تجاوز الصنعة الفنية إلى حالة من الهوس المرضي. كما يتضح ذلك من خلال الاستعمال المتطرف والمبالغ فيه للكاميرا في كل شؤون الحياة. فالعدسة مفتوحة طوال اليوم تقريباً. بل هي البديل عن العين البشرية. حيث يتم عرض الحياة الخاصة للأفراد والجماعات بشكل لم يسبق له مثيل. وذلك عبر شاشات الإنترنت التي تستقبل كل أشكال النرجسية والهوامية التي تبث على نطاق واسع وبعيداً عن أي ضوابط أخلاقية.

على هذا الأساس ظهرت تيارات الأفلام المنزلية، وأفلام الهواة، وما ترتب على ذلك من مسابقات ومهرجانات احتفائية بهذا التوجه الشعبي في حقل التصوير السينمائي. الأمر الذي استدعى ظهور برامج وتطبيقات لتبادل الأداءات اليومية والهوايات الصغيرة كبرامج (الكيك) و (سناب شوت) و(إنستغرام) مثلاً، التي تسمح للفرد بعرض ما يحلو له خارج سياق الفن، بل بمعزل عن منظومة القيم الاجتماعية المتعارف عليها. وكأن الكاميرا الرقمية الموجودة أصلاً في الهواتف الذكية تحرض على ذلك العبث بالفني والاجتماعي.

كل شيء صار موضوعاً يمكن تصويره ووضعه في إطار ما يُسمى بالسينما الرقمية، ولو بدون مونتاج أو أي لمسة فنية. فعدسة الكاميرا مصوبة باستمرار لكل مظاهر الحياة. ناحية المواقف الطريفة، والحوادث المأساوية. باتجاه المشاهير والبسطاء. على موائد الطعام. وصوب فاترينات الملابس. نحو السماء ونحو الأرض. بدون تعب أو ملل. فكل البشر صاروا مخرجين ومصورين ومهتمين بتسجيل الأحداث وبثها بشكل لحظي.

هذا الاستنفار السينمائي هو بالتحديد ما أدى إلى ظهور من يُعرفون بمقتفي الأثر، الذين يطاردون المسؤولين ليرصدوا زلاتهم اللفظية أو الشكلية أو الأدائية وذلك من أجل توثيقها بالكاميرا، والدفع بها في فضاء الإنترنت. وهو الأمر الذي جعل من الهاتف الجوال أداة مربكة عندما يتم التلويح بها أمام المسؤولين أو حتى الموظفين، لأنهم يعلمون بأن أي خطأ ولو بشكل غير مقصود سيكون مادة للفضوليين في المواقع الاحتماعية. فهؤلاء الذين يقتفون أثر البشر، ليسوا مصلحين على الدوام، بل إن بعضهم على درجة من التوحش والتشفي في عرض عورات الآخرين والتسلي بضعفهم.

ويبدو أن ذلك الهوس بالكاميرا لم يعد مجرد عرض لنزوة استهلاكية، بقدر ما صار حالة مرضية يصعب التكهن بمآلاتها. إذ يلاحظ ظهور مشاهد فلمية تم التقاطها وتدبيرها لإذلال طفل صغير أو التحرش بامرأة أو الحط من قدر عامل بسيط، وسط صيحات الابتهاج بإرعاب الآخرين. فالمسألة لم تعد متعلقة بتوثيق حدث، وأداء دور المواطن الصحفي، بل تجاوز الأمر كل تلك المتوالية الثقافية الإعلامية الفنية إلى فكرة التعبير الفظ عن نزق الذات. وتغليب حس اللهو على هاجس صناعة الفيلم الماتع. فالشخص الذي يشاهد العالم من وراء الكاميرا بهذا الشكل المروع لا علاقة له بالفن بل يعاني هوسا مرضيا لا بد له من علاج.

اليوم السعودية  

شوهد المقال 1828 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عثمان لحياني ـ سندي الأول ..الجيش

عثمان لحياني  في مجمل الحوار تغيب الرؤية ولا يحضر المشروع ، تَحضر النوايا ولاشك لكنها لا تقدم ولا تؤخر في حاضر الأزمة، مخرجات الحوار موجودة في
image

العربي فرحاتي ـ هذا اقذر نفاق سياسي..رأيته

د. العربي فرحاتي  الحراك الشعبي - كما عايشت فعالياته وفهمته في كليته - مسار واضح لم يتغير منذ بدأ..مسار حدد في شعاراته المركزية الوطنية التي باتت
image

رضوان بوجمعة ـ نحو انتخابات عدد مترشحيها أكبر من عدد الناخبين!؟

د.رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 196خرجة مقيم المرادية، أمس، وبعيدا عن مناقشة شكلها ومضمونها، أهم رسالة سياسية فيها للجمهور، كانت القول إن الانتخابات التشريعية ستتم بعد 3
image

الحرية للناشط السلمي محاد قاسمي Free Mohad

الحرية وكل التضامن مع الناشط السلمي المدافع عن خيرات الجزائر محاد قاسمي الذي يرفض اليوم طلب الإفراج المؤقت عنه في ادرار وتلفق له تهم خطيرة
image

وليد عبد الحي ـ مشروع سمو الأمير حسن للشرق الاوسط

أ.د .وليد عبد الحي نشرت صحيفة يديعوت أحرنوت مع نهايات شهر شباط/ فبراير الماضي نص رسالة او مقال منسوب لسمو الامير الحسن حول رؤيته لمشكلات
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك بين.le peuple و l'individu

د . عبد الجليل بن سليم  قبل ما نبدا. مستحيل تفهم السياسة و الانسان ما قراش التاريخ، شخصيا من أهم الفترات اللي أفادتني ياسر في فهم
image

بوداود عمير ـ الاشعاعات النووية من الصحراء الجزائرية لجبال فرنسا

بوداود عمير   تظهر الصورة منظرا من السلسة الجبلية "جورا" الفرنسية على الحدود السويسرية، وهي منطقة معروفة بكثافة ثلوجها وسُمكها، وقد تحوّلت من اللون الأبيض إلى اللون
image

نصر الدين قاسم ـ عور التحليل وبؤس التدليل

نصرالدين قاسم أعاب بعض الإخوة بعض الشعارات التي رفعها بعض المحتجين، وهتفت بها حناجر بعض الغاضبين في مسيرات الجمعة السادسة بعد المائة، ووجدوا فيها صهوة للتحامل
image

نجيب بلحيمر ـ مجازفة التأويل " شعارات الحراك الجزائري "

نجيب بلحيمر  الاستغراق في التحليل قد يحجب عنا التفاصيل البسيطة التي نراها على الأرض، والاجتهاد في البحث عن قراءات تؤكد ما نفكر فيه يؤدي في بعض
image

رشيد زياني شريف ـ اسئلة للقانوني رضا دغبار حول الحراك الجزائري

د. رشيد زياني شريف  لا نخوّن أحد، لكن، لن تكمموا أفواهنا، نحن أحرار ولا نساوم فيما نعتقده حقاأوجه جملة من الأسئلة إلى السيد رضا دغبار، هي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats