الرئيسية | منوعات الوطن | الثَوْرَة الجَزَائِرِيَة أُمُّ الحُرِّيَة : بقلم " بن زخروفة محمد"‏

الثَوْرَة الجَزَائِرِيَة أُمُّ الحُرِّيَة : بقلم " بن زخروفة محمد"‏

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
لن يكون الوطن عظيما إلا أذا كان أبناؤه عظماء ، هي مقولة استخلصتها من تاريخ الجزائر العظيمة التي امتزجت تربتها بدماء أبت الكف عن الجريان في أعماقها دون أن ترى راية الحرية ترفرف عاليا في كل شبر يقع داخل حدودها ، وقد اكتشف العالم خلال مسار الثورة التحريرية رجالا لم يعهدهم غيروا سياسات العالم ووسعوا نظرة الغرب اتجاه الشعوب المضطهدة التي نكّل بها المستعمر أيّما تنكيل ، وأصبحت هذه الشعوب الواقعة تحت وطأت الاضطهاد ترى في الجزائر القدوة الحسنة لتحرّرها واسترجاع سيادتها ، لكن راية الحرية في الجزائر لم ترفع جزافا ، فرغم التحالف الموسع المناوئ لتحرر الجزائر من الاستعمار الفرنسي الغاشم ، ورغم الثلة القليلة جدا التي كانت تؤمن بالنصر والتي لا يمكن مقارنتها بالعدة والعتاد اللذان كان يتباهى بهما الجيش الاستعماري آنذاك إلا أن العزيمة القوية لم تفسد النية في استرجاع الحرية المغتصبة من أبناء الوطن ، لم تكن انطلاقة الثورة التحريرية في غرة نوفمبر سنة 1954 دون احتساب أو اعتبار من منظميها ،بل كانت وفقا للأهداف المنبثقة عن اجتماع الـ22 يوم 23 جوان سنة 1954 الذي ترأسه الشهيد مصطفى بن بولعيد و الذي صدر عنه مجموعة من القرارات المتّفقة عليها من طرف الأعضاء المجتمعين من بينها تحديد موعد انطلاق الثورة وكذا إنشاء ما يسمى بمجموعة الستة وتقسيم الجزائر إلى خمسة مناطق ، ثم أتى اجتماع الـ23 من أكتوبر 1954 ليضع أسس قرارات حاسمة لبداية الثورة وقد اختير يوم الفاتح نوفمبر 1954 انطلاق العمل المسلح والقيام بعمليات عسكرية استهدفت مراكز العدو في مناطق مختلفة من الوطن وفي نفس الوقت وبأسلحة قديمة وبنادق صيد لكن بعزيمة كبيرة وإرادة قوية فاقت تواضع الأسلحة التي بيد الثوار ،مما جعل المستعمر في حالة ارتباك وذعر شديدين افقده الثقة في نفسه .
ومع انطلاق رصاصة نوفمبر تمّ توزيع بيان أو ما يسمى بنداء أول نوفمبر 1954 على الشعب الجزائري يحمل توقيع "الأمانة الوطنية لجبهة التحرير الوطني" وجاء فيه: "أن الهدف من الثورة هو إعادة بناء الدولة الجزائرية الديمقراطية الاجتماعية ضمن إطار المبادئ الإسلامية" ، ودعا البيان جميع المواطنين و الأطياف الحزبية والحركات الوطنية إلى الانضمام للكفاح المسلح ، وقد اتسع صدى الثورة داخل الجزائر وخارجها في مدة قصيرة وبشكل افزع المستعمر ،فراح هذا الأخير يقوم باجتماعات طارئة أفضت إلى توسيع العمليات الإجرامية والقتل العشوائي للمدنيين والأطفال مما أدى إلى وقوع جرائم بشعة راح ضحيتها الآلاف من الأطفال والنساء والشيوخ الأبرياء في محاولة منه لكسر مقاومة الثوار الجزائريين وإسكان عزيمتهم في نيل الحرية ، لكن كل ما قام به المستعمر اتجاه الثورة كان هباء منثورا ، بل زاد من إصرار المقاومين على نيل الاستقلال وكان شعارهم نيل الحرية أو الاستشهاد في سبيلها ، وقد نال إصرار الثوار على الانتصار ونيل الحرية تأييدا دوليا في حق الشعب الجزائري في تقرير مصيره بل وحتى الاستعمار أصبح واعيا ببطولات الثوار وإرادتهم القوية ، وأكبر دليل على هذا ما قاله السفاح بيجار في حق البطل الشهيد العربي بن مهيدي :" لو كانت لي ثلة من أمثال محمد العربي بن مهيدي لفتحت العالم " وهذا استنادا لشخصيته القوية وحبّه للحرية بعد ان عُذب ونكّل به أشد تنكيل وبوسائل تعذيب جهنمية بهدف إرغامه على الكشف عن الثوار وأماكنهم غير أنه كان يردد أمام جلاديه "أمرت فكري بأن لا أقول لكم شيئا" ، فكيف لا تُنال الحرية أمام أبطال بأسهم من حديد ، وإرادتهم معدن لا يصدأ ، طيلة سبع سنوات ونصف من الكفاح المسلح من طرف الثوار أجبر جنرالات فرنسا على الاعتراف بالجزائر دولة حرة ديمقراطية دون المساس بشبر واحد من أراضيها ودون تقديم امتيازات لنيل الحرية، وهذا بعد مفاوضات عسيرة ومتعدّدة أُجبر فيها المستعمر الفرنسي على تسليم مشعل الحرية لأبطال الجزائر ، وكان ذلك في الخامس من جويلية سنة 1962 ما صادف يوم دخولها الأراضي الجزائرية أي بعد 132 سنة من الاستعمار الذي كبد الجزائر قرابة مليون ونصف المليون شهيد، فكان الوصول للحرية بدفع ضريبة دم غالية ، وقد أنجبت الثورة الجزائرية من رحمها أبطالا لا يقيد حريتهم مستعمر ، مهما تعاقبت الأجيال فهم من نسل الثورة وعقيدتهم في حب الوطن والتضحية من اجله متجدّرة ومتوارثة أبا عن جد لا يغيرها الزمن ولا يضعف بأسها فكر متجدد ، الحرية بدأت بإرادة الشعب وستعمّر في تلاحق الأجيال ما دام فكرهم يؤمن أن الثورة وهبتهم وطنا لا يعترف أبناؤه إلا بالحرية .

شوهد المقال 11150 مرة

التعليقات (9 تعليقات سابقة):

MIMA MIMI ANOUCHA في 11:12 12.12.2017
avatar
اعجبني ' لكن اريد تعبير عن مشاعرالاعتزاز بتضحيات ىالشعب الجزائري في سبيل الحرية و الاستقلال
في 10:35 20.10.2018
avatar
اريد قصص من تضحيات شهداء الجزاءر
في 09:41 12.11.2018
avatar
يا له من نص رائع ومؤثر
ياسر في 09:45 12.11.2018
avatar
رائع جدا هذا النص
فريال في 09:45 03.11.2019
avatar
شكرا
في 08:23 16.11.2019
avatar
شكرلكجزيل
ياسر في 08:42 22.01.2020
avatar
شكرا
في 10:22 10.02.2020
avatar
شكرا جزيلا لقد افادني كثيرا لاكن من فضلكم اريد تعبير عن دعم الشعب الجزائري لثورة التحريرية
Poli في 03:35 13.02.2020
avatar
رائع مذهل مؤثر مفيد طويل قليلا

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك ، هل نجح؟ بعد عام

 د. عبد الجليل بن سليم  و بعد عام يجب أن نطرح السؤال أين أخطأ الحراك، لانه من العيب أن نفكر في مستقبل الحراك و نحن
image

نجيب بلحيمر ـ عام آخر على طريق المستقبل

نجيب بلحيمر   افتتحت الثورة السلمية سنتها الثانية بجمعة للتأكيد على استمرار مسيرة تحرير المجتمع من نظام يطلق مزيدا من الإشارات على العجز عن صياغة
image

العربي فرحاتي ـ حراك الجزائر 54 /2 ..اصرار وعزيمة

د. العربي فرحاتي  استأنف أحرار الجزائر في الجمعة الرابعة والخمسين ..الاولى في السنة الثانية من الحراك الشعبي خروجهم اليوم (28 فيفري 2020) في مسيرات
image

سعيد لوصيف ـ الدستور وحده لا يكفل ممارسة الحريات

د. سعيد لوصيف  حتى لا نحيد عن الفعل و الخطاب السياسيين والموقف الاصيل: مركزية مشروع التغيير في مواجهة هوامش الزردات والقيل والقال في خياطة
image

نوري دريس ـ مقري وثقافة المخزن...

د. نوري دريس   الحل الذي اقترحه مقري بنقل العاصمة إلى مكان آمن , يندرج ضمن ثقافة مخزنية كانت سائدة في المغرب الكبير
image

رضوان بوجمعة ـ الثورة مستمرة و تساقط خدام العسكر

 د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 163    عرفت غالبية ولايات الجمهورية تواصل مسيرات الثورة السلمية في الجمعة 54، وهي أول جمعة في العام الثاني من هذه
image

جلال شفرور ـ كورونا والدولة البوليسية

د. جلال شفرور في مطلع الألفية كنت لا أزال أعد للدكتوراه في غرب فرنسا لما ظهر وباء انفلونزا الطيور. ذات مرة طُرق باب البيت
image

فيصل الأحمر ـ الحراك و"المابعدية" (أو حديقة الحيوانات الأيديولوجية )

 د. فيصل الأحمر    فجأة ظهرت فصائل كثيرة ناتجة عن الحراك المبارك في الجزائر وكلها تتبنى السابقة المغرية "ما بعد":*مابعد الثوري: وهو مثقف كهل ركب الحراك ثائرا
image

نوري دريس ـ حينما ترى أعين حشماوي أيدي المخابرات الخفية, وتعمى عن رؤية ألاف الشباب في الشوارع

د. نوري دريس  في حوار مع مجلة la Croix, يدافع عالم السياسة الجزائري محمد حشماوي عن اطروحة مفادها ان الاجهزة الامنية( المخابرات) هي
image

وليد عبد الحي ـ العالم الى اين؟ الحاجة للدراسات المستقبلية

 أ.د. وليد عبد الحي  لأن المستقبل يأتي قبل اوانه بفعل تسارع ايقاع التغير ، فان رصد وقياس حركة ومكونات الظواهر وبمنهجية كلانية(Holistic) اضحى احد مسلمات

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

3.39
Free counter and web stats