الرئيسية | منوعات الوطن | الثَوْرَة الجَزَائِرِيَة أُمُّ الحُرِّيَة : بقلم " بن زخروفة محمد"‏

الثَوْرَة الجَزَائِرِيَة أُمُّ الحُرِّيَة : بقلم " بن زخروفة محمد"‏

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
لن يكون الوطن عظيما إلا أذا كان أبناؤه عظماء ، هي مقولة استخلصتها من تاريخ الجزائر العظيمة التي امتزجت تربتها بدماء أبت الكف عن الجريان في أعماقها دون أن ترى راية الحرية ترفرف عاليا في كل شبر يقع داخل حدودها ، وقد اكتشف العالم خلال مسار الثورة التحريرية رجالا لم يعهدهم غيروا سياسات العالم ووسعوا نظرة الغرب اتجاه الشعوب المضطهدة التي نكّل بها المستعمر أيّما تنكيل ، وأصبحت هذه الشعوب الواقعة تحت وطأت الاضطهاد ترى في الجزائر القدوة الحسنة لتحرّرها واسترجاع سيادتها ، لكن راية الحرية في الجزائر لم ترفع جزافا ، فرغم التحالف الموسع المناوئ لتحرر الجزائر من الاستعمار الفرنسي الغاشم ، ورغم الثلة القليلة جدا التي كانت تؤمن بالنصر والتي لا يمكن مقارنتها بالعدة والعتاد اللذان كان يتباهى بهما الجيش الاستعماري آنذاك إلا أن العزيمة القوية لم تفسد النية في استرجاع الحرية المغتصبة من أبناء الوطن ، لم تكن انطلاقة الثورة التحريرية في غرة نوفمبر سنة 1954 دون احتساب أو اعتبار من منظميها ،بل كانت وفقا للأهداف المنبثقة عن اجتماع الـ22 يوم 23 جوان سنة 1954 الذي ترأسه الشهيد مصطفى بن بولعيد و الذي صدر عنه مجموعة من القرارات المتّفقة عليها من طرف الأعضاء المجتمعين من بينها تحديد موعد انطلاق الثورة وكذا إنشاء ما يسمى بمجموعة الستة وتقسيم الجزائر إلى خمسة مناطق ، ثم أتى اجتماع الـ23 من أكتوبر 1954 ليضع أسس قرارات حاسمة لبداية الثورة وقد اختير يوم الفاتح نوفمبر 1954 انطلاق العمل المسلح والقيام بعمليات عسكرية استهدفت مراكز العدو في مناطق مختلفة من الوطن وفي نفس الوقت وبأسلحة قديمة وبنادق صيد لكن بعزيمة كبيرة وإرادة قوية فاقت تواضع الأسلحة التي بيد الثوار ،مما جعل المستعمر في حالة ارتباك وذعر شديدين افقده الثقة في نفسه .
ومع انطلاق رصاصة نوفمبر تمّ توزيع بيان أو ما يسمى بنداء أول نوفمبر 1954 على الشعب الجزائري يحمل توقيع "الأمانة الوطنية لجبهة التحرير الوطني" وجاء فيه: "أن الهدف من الثورة هو إعادة بناء الدولة الجزائرية الديمقراطية الاجتماعية ضمن إطار المبادئ الإسلامية" ، ودعا البيان جميع المواطنين و الأطياف الحزبية والحركات الوطنية إلى الانضمام للكفاح المسلح ، وقد اتسع صدى الثورة داخل الجزائر وخارجها في مدة قصيرة وبشكل افزع المستعمر ،فراح هذا الأخير يقوم باجتماعات طارئة أفضت إلى توسيع العمليات الإجرامية والقتل العشوائي للمدنيين والأطفال مما أدى إلى وقوع جرائم بشعة راح ضحيتها الآلاف من الأطفال والنساء والشيوخ الأبرياء في محاولة منه لكسر مقاومة الثوار الجزائريين وإسكان عزيمتهم في نيل الحرية ، لكن كل ما قام به المستعمر اتجاه الثورة كان هباء منثورا ، بل زاد من إصرار المقاومين على نيل الاستقلال وكان شعارهم نيل الحرية أو الاستشهاد في سبيلها ، وقد نال إصرار الثوار على الانتصار ونيل الحرية تأييدا دوليا في حق الشعب الجزائري في تقرير مصيره بل وحتى الاستعمار أصبح واعيا ببطولات الثوار وإرادتهم القوية ، وأكبر دليل على هذا ما قاله السفاح بيجار في حق البطل الشهيد العربي بن مهيدي :" لو كانت لي ثلة من أمثال محمد العربي بن مهيدي لفتحت العالم " وهذا استنادا لشخصيته القوية وحبّه للحرية بعد ان عُذب ونكّل به أشد تنكيل وبوسائل تعذيب جهنمية بهدف إرغامه على الكشف عن الثوار وأماكنهم غير أنه كان يردد أمام جلاديه "أمرت فكري بأن لا أقول لكم شيئا" ، فكيف لا تُنال الحرية أمام أبطال بأسهم من حديد ، وإرادتهم معدن لا يصدأ ، طيلة سبع سنوات ونصف من الكفاح المسلح من طرف الثوار أجبر جنرالات فرنسا على الاعتراف بالجزائر دولة حرة ديمقراطية دون المساس بشبر واحد من أراضيها ودون تقديم امتيازات لنيل الحرية، وهذا بعد مفاوضات عسيرة ومتعدّدة أُجبر فيها المستعمر الفرنسي على تسليم مشعل الحرية لأبطال الجزائر ، وكان ذلك في الخامس من جويلية سنة 1962 ما صادف يوم دخولها الأراضي الجزائرية أي بعد 132 سنة من الاستعمار الذي كبد الجزائر قرابة مليون ونصف المليون شهيد، فكان الوصول للحرية بدفع ضريبة دم غالية ، وقد أنجبت الثورة الجزائرية من رحمها أبطالا لا يقيد حريتهم مستعمر ، مهما تعاقبت الأجيال فهم من نسل الثورة وعقيدتهم في حب الوطن والتضحية من اجله متجدّرة ومتوارثة أبا عن جد لا يغيرها الزمن ولا يضعف بأسها فكر متجدد ، الحرية بدأت بإرادة الشعب وستعمّر في تلاحق الأجيال ما دام فكرهم يؤمن أن الثورة وهبتهم وطنا لا يعترف أبناؤه إلا بالحرية .

شوهد المقال 9473 مرة

التعليقات (6 تعليقات سابقة):

MIMA MIMI ANOUCHA في 11:12 12.12.2017
avatar
اعجبني ' لكن اريد تعبير عن مشاعرالاعتزاز بتضحيات ىالشعب الجزائري في سبيل الحرية و الاستقلال
في 10:35 20.10.2018
avatar
اريد قصص من تضحيات شهداء الجزاءر
في 09:41 12.11.2018
avatar
يا له من نص رائع ومؤثر
ياسر في 09:45 12.11.2018
avatar
رائع جدا هذا النص
فريال في 09:45 03.11.2019
avatar
شكرا
في 08:23 16.11.2019
avatar
شكرلكجزيل

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

يسين بوغازي ـ لم الشيوعيون الجزائريون خارج الحسبة الانتخابية ؟

يسين بوغازي كان سؤاله عابرا لكنه  شغلني لمدة من الأيام  ، والى  أن  استجمعت  جدارته  وضرورته في ضميري فكرة مليحة جدا قياسا وما تشهده الساحة السياسية

رضوان بوجمعة ـ انتخابات في الجزائر تحت ضغط الاعتقالات والمظاهرات (1)

د. رضوان بوجمعة  تبدأ اليوم الحملة الانتخابية للرئاسة الجزائرية التي عُيّن لها موعد 12 كانون الأول/ ديسمبر. فمن يكون هؤلاء الخمسة الذين أعلنوا ترشحهم وما
image

عادل السرحان ـ ياساحة شهداء العراق

 عادل السرحان                  كنا نقول على المعلق نلتقيوقد التقينا ومياه دجلة تنتخي لترد هذا الغاز عنّاولنا بألف حكاية هذا العراقحرف الخلود وصوته الهدّار  منّا تذوي الصعاب وتنجلي عمّا قريب وتدور رائحة الكرامة حيث دُرناكنا نقول
image

نجيب بلحيمر ـ في أصل التفاؤل ..هو الشارع الجزائري

نجيب بلحمير  من أين لك بكل هذا التفاؤل؟ سؤال يحاصرني به الأصدقاء في فيسبوك وعلى أرض الواقع، وفي كل مرة كنت أسمع فيها السؤال كنت
image

حميد غمراسة ـ العنف.. مصدره معروف

حميد غمراسة  يذرف من يتهمون الحراك الشعبي بـ "الانحراف" قياسا إلى أسابيعه الأولى، الدموع من شدة التأثر من"العنف" و"قهر الرأي المخالف" و"الاعتداء على حرية
image

حميد بوحبيب ـ الوطن.البلاد.الدولة مقولات فارغة.

د. حميد بوحبيب   المقولة الوحيدة التي لها معنى ومحتوى اجتماعي واقتصادي هي الشعب، الجماهير، العمال .فلا تحاولوا ابتزازنا باسم مقولات جوفاء...نحن بشر ،باحتياجات مادية واقعية،
image

أحمد سعداوي ـ ثنائية العسكر أو الأصولية الدينية .. الجزائريين صارلهم حوالي 10 أشهر يتظاهرون

 أحمد سعداوي    الجزائريين صارلهم حوالي 10 أشهر يتظاهرون ورغم استقالة بوتفليقة تنفيذا لمطالبهم بس هم يكولون احنه نريد زوال النظام كلّه مو بس الرئيس الكسيح.هسه تم تقديم
image

العربي فرحاتي ـ المقاطعة من حيث هي قطيعة ثورية

د. العربي فرحاتي  أمام تعنت السلطة الفعلية في استمرار فرض إرادتها على الشعب بالانقلابات  والانتخابات المزورة ..وانعدام إرادة التغيير من حيث هي مطلب شعبي يتعلق
image

حارث حسن ـ الإحتجاجات العراقية.. حركة إجتماعية جديدة تتحدّى السلطة الطائفية

ترجمة وتقديم : لطفية الدليمي  تعكس الحركة الشعبية مواجهة متنامية بين لغة "الطوائف" القديمة وبين لغة جديدة مؤسّسة على المواطنة والعدالة الإجتماعية  
image

حسين بوبيدي ـ تزييف التاريخ القريب والحراك لم يخسر شيئا

د.حسين بوبيدي  الذي يصر على تحميل الحراك مسؤولية المشهد المسرحي البائس الماثل أمامنا يكذب في ذلك، بل ويزيف ويزور التاريخ القريب، لأن الحراك وشخصياته

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

3.47
Free counter and web stats