الرئيسية | منوعات الوطن | لمين بن ساعو ..... الحـــايــــك الجزائري

لمين بن ساعو ..... الحـــايــــك الجزائري

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
د . لمين بن ساعو 
 

يقول المثل "المكسي برزق الناس عريان" 

منذ الأزل ، كان "الحــايك" هذا الرداء الأبيض الجزائري الذي تتحجب به المرأة عنصرا مكونا أساسيا من هوية المرأة الجزائرية خاصة لأنه لم يكن يقتصر على الجزائر و إنما امتـدَّ لغاية تونس التي يدعى فيها بالصفصاري.
و لغـاية تاريخ ليس بالبعيد اختفى هذا الرداء بنفس طريقة اختفاء الديناصورات عن الكرة الأرضية.

كان ... يعتبر رداء الحشمة حيث تحقق فيه الشرط الإسلامي بامتياز كونه يغطي جسم المرأة و لا يظهر منها إلا ما سمح الله تعالى بـإظهاره، وكان فضفاضا واسعا لا يـُرى من المرأة إلا منطقة عيونها.
لبسته المرأة الجزائرية في مختلف المناطق العاصمة و غرب البلاد أما الشرق فكان لون الرداء الذي تتلحف فيه المرأة أسودا ويدعى "بالملاية".

وكان ارتدائه بطرق مختلفة بالنسبة للوجه ، حيث كان ملحق به قطعة مثلثة الشكل يتخللها تطريزات فنية تغطي منطقة الأنف و الفم و لا تـُبقِي سوى منطقة البصر ، تُحدِّدُها و تؤطـِّرُها بشكل فني رائع تبرز فيها سواد العيون المكحلة، كونها وسيلة التخاطب المسموحة الوحيدة من خلال هذا الحايك أو اللحاف و تدعى هذه القطعة المثلثة "العجـــار".

كانت العروس تخرج من بيت أبيها مغطاة بالحايك و لا يظهر منها شيء و حتى و هي في سيارة الموكب الذي ينقلها لبيت عريسها كانت مغطاة بهذا الرمز الأنثوي الاجتماعي الديني كاملا.

كـُنــَّا نعرف من خلال طريقة ارتداء الحايك إلى أي منطقة تنتمي هذه المرأة.
حيث كان في الغرب الجزائري من يرتديه بغير "العجــار" و يتلحف به و لا يترك من وجهه سوى منطقة عين واحدة فقط و كان يسمى "بو عوينة" أي (صاحب العين الواحدة).
لكن ما كان يـُتـــركُ الوجه عاريـا أبدا لا شرقا و لا غربا سوى بعض العجائز الكبار سنا.
 

فجائنــا من جديد ... من أزاح الغطاء عن أمِِّنـــَا حوَّاء و سيدنا آدم عليهما السلام في الجنة... و تحت أشكال مختلفة و ألــوان شتـَّى وأفكار متنوعة، بــدَّل الرِّداء و بــدَّل الألوان و غير الطرق.

فاختفى الحايك قرابة 30 سنة من مجتمعنا واستوردنا للمرأة الجزائرية رداءا دخيلا بأشكال شتـّى ليس له عمق في تاريخنا خاضع لقوانين المودة، يمكن القول عنه كل الأشياء و يفعل كل الأشياء.
 

اليوم... هناك محاولات لبعث "الحايك" من جديد من هنا و هناك ، تساهم فيها المرأة الجزائرية بمختلف أطيافها و مستوياتها شاعــرة بحنيـــن للأيـــام الخــوالي و هنــاك نشاطات "ثقافية" أخرى تحاول تحت غطاء هذا الرداء الأسطوري أن تصنع مكانا لهــا ولو على حساب تشويه تفاصيل ارتدائه ... و بالرغم من كل هذا ... نجد بين تلك الأطياف من تعشـق ارتداء "الحايك" على أصوله و تجعل منه منـــارة لأجيـــال لم تدركه من النساء ... و الرجال.

أما عني أنا ... فقد عايشت الحايك الحقيقي في زمنه "أمـِّي" و عرينه "القصبة" و كانت تمسكني من يدي و أرافقها عندما نذهب لعند الأقارب أو أي مشوار آخر و كان "أبي" يسبقنا بخطوات ، فأعرف عطره و أعرف ملمسه و أدرك كيف تكون "حَطـَّتـُـهُ" و كنت مخاطبا بصريا جيدا من خلال عيون أمي ، لذلك تأثرت بتلك النظرات و الجُمل فأصْبَحتْ عدستي اليوم تلتقط لحظـــات الحياة من عيــون حرائر الجزائر ... ويـــا لهــا من نظـــرات.

شوهد المقال 5026 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عثمان لحياني ـ سندي الأول ..الجيش

عثمان لحياني  في مجمل الحوار تغيب الرؤية ولا يحضر المشروع ، تَحضر النوايا ولاشك لكنها لا تقدم ولا تؤخر في حاضر الأزمة، مخرجات الحوار موجودة في
image

العربي فرحاتي ـ هذا اقذر نفاق سياسي..رأيته

د. العربي فرحاتي  الحراك الشعبي - كما عايشت فعالياته وفهمته في كليته - مسار واضح لم يتغير منذ بدأ..مسار حدد في شعاراته المركزية الوطنية التي باتت
image

رضوان بوجمعة ـ نحو انتخابات عدد مترشحيها أكبر من عدد الناخبين!؟

د.رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 196خرجة مقيم المرادية، أمس، وبعيدا عن مناقشة شكلها ومضمونها، أهم رسالة سياسية فيها للجمهور، كانت القول إن الانتخابات التشريعية ستتم بعد 3
image

الحرية للناشط السلمي محاد قاسمي Free Mohad

الحرية وكل التضامن مع الناشط السلمي المدافع عن خيرات الجزائر محاد قاسمي الذي يرفض اليوم طلب الإفراج المؤقت عنه في ادرار وتلفق له تهم خطيرة
image

وليد عبد الحي ـ مشروع سمو الأمير حسن للشرق الاوسط

أ.د .وليد عبد الحي نشرت صحيفة يديعوت أحرنوت مع نهايات شهر شباط/ فبراير الماضي نص رسالة او مقال منسوب لسمو الامير الحسن حول رؤيته لمشكلات
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك بين.le peuple و l'individu

د . عبد الجليل بن سليم  قبل ما نبدا. مستحيل تفهم السياسة و الانسان ما قراش التاريخ، شخصيا من أهم الفترات اللي أفادتني ياسر في فهم
image

بوداود عمير ـ الاشعاعات النووية من الصحراء الجزائرية لجبال فرنسا

بوداود عمير   تظهر الصورة منظرا من السلسة الجبلية "جورا" الفرنسية على الحدود السويسرية، وهي منطقة معروفة بكثافة ثلوجها وسُمكها، وقد تحوّلت من اللون الأبيض إلى اللون
image

نصر الدين قاسم ـ عور التحليل وبؤس التدليل

نصرالدين قاسم أعاب بعض الإخوة بعض الشعارات التي رفعها بعض المحتجين، وهتفت بها حناجر بعض الغاضبين في مسيرات الجمعة السادسة بعد المائة، ووجدوا فيها صهوة للتحامل
image

نجيب بلحيمر ـ مجازفة التأويل " شعارات الحراك الجزائري "

نجيب بلحيمر  الاستغراق في التحليل قد يحجب عنا التفاصيل البسيطة التي نراها على الأرض، والاجتهاد في البحث عن قراءات تؤكد ما نفكر فيه يؤدي في بعض
image

رشيد زياني شريف ـ اسئلة للقانوني رضا دغبار حول الحراك الجزائري

د. رشيد زياني شريف  لا نخوّن أحد، لكن، لن تكمموا أفواهنا، نحن أحرار ولا نساوم فيما نعتقده حقاأوجه جملة من الأسئلة إلى السيد رضا دغبار، هي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats