الرئيسية | منوعات الوطن | آسية قوادري ...... مقبرة التاريخ

آسية قوادري ...... مقبرة التاريخ

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
ان مشكلة اية امة تنبع من عدم قراءة ابنائها لتاريخ وطنهم قراءة متفهمة و عدم قدرتهم على الاستفادة من ماضيهم. فلو أقبل الناس على قراءة تاريخ بلدهم باعتباره مجموعة من العبر و الدروس و ليس فقط تسجيل وقائع و أحداث لأدركوا أن الأمم التي ازدهرت فيها حضارات هي التي استفادت من تاريخها و تاريخ غيرها لكي ترسم ملامح مستقبلها, و كان في الامكان تجنب الأخطاء التي وقعت في الماضي ..
حدث يوما حين قرأت فصولا من كتاب الدكتور ناصر الدين سعيدوني "الجزائر منطلقات و آفاق", أن ابهرني... و أربكني في الوقت ذاته, شعرت لوهلة أن صفحاته تلك ليست سوى نور سماوي جال بروحي, ليلملم ما تبعثر بها من وجع الأحلام المعتقلة و ذاكرة الوطن المصادَرة, و يخطها بأسلوب يفوقني بكثير ثراْءا والماما و دقة وتحليلا ... لقد وضع الدكتور ناصر قلمه على احد اكثر جراح الجزائر تفتقا مع الزمن والمتمثل في "ذاكرة الأجيال" التي يتنافس الجميع من الداخل و الخارج في التسلط عليها و المقايضة بها.
فسماسرة التاريخ -بين خائف من الذاكرة, متحين لفرصة تصفية الحساب مع ما تؤكده من ثوابت و مبادء.... و بين متخوف على هذه الذاكرة,مقدس لها و ناء بها عن كل ما ينبغي من تحليل بناء و نقد منهجي لكل فعل بشري مصحوب بايجابياته كما بسلبياته- تمكنوا من خلق القطيعة بين الجيل الحاضر من الجزائريين و بين ماضيهم. يقول الدكتور عمار بوحوش, في تقديمه لكتاب الدكتور ناصر "... أصبح من الضروري على الجزائريين أن يأخذوا العبرة من ماضيهم لرسم المستقبل عن دراية ...... ان مشكلة اية امة تنبع من عدم قراءة ابنائها لتاريخ وطنهم قراءة متفهمة و عدم قدرتهم على الاستفادة من ماضيهم. فلو أقبل الناس على قراءة تاريخ بلدهم باعتباره مجموعة من العبر و الدروس و ليس فقط تسجيل وقائع و أحداث لأدركوا أن الأمم التي ازدهرت فيها حضارات هي التي استفادت من تاريخها و تاريخ غيرها لكي ترسم ملامح مستقبلها, و كان في الامكان تجنب الأخطاء التي وقعت في الماضي ... و هذا ما يطرح علينا سؤالا ملحا: هل نتمادى في تجاهل الأحداث التي مرت بها بلادنا أم أن الوقت قد حان للقيام بقراءة متأنية لتاريخنا...فالقضايا التي نعيشها في الحاضر لها جذور في الماضي....ان الجزائر الآن في أشد الحاجة الى توافق يجمع بين التوجه الوطني الأصيل و مكتسبات الحضارة الغربية ..."
فالشباب الجزائري -بين مبهور بما يقدمه الطرف الآخر من تحليلات لم يُسمح له قبلا بالاطلاع عليها - والمبنية في أغلبها على التفسيرات المغرضة و التشكيك في الثوابت -و بين مهدَد بالزندقة الفكرية لمجرد محاولته اعادة استقراء الأحداث بعيدا عن البديهيات و المسلمات التاريخية-, يجد نفسه ضائعا و مشتتا ازاء تاريح ما عاد يعرف أين يقف منه, و حاضر ما عاد يعرف على ما يبنيه, و مستقبل لا يتحقق الا بذات قوية الانتماء ... و روح صامدة الاحلام ...و فكرمجنون الارادة .
و من ذلك ما ذكره الدكتور ناصر الدين "...فمنطلق التاريخ يؤكد لنا ان لكل جيل ارهاصاته الثورية في التجديد و التغيير يمارسها حسب متطلباته لاثبات ذاته, قد يعيشها في البناء كما قد يحققها في الهدم , و قد يتعامل معها في الواقع كما قد يمارسها في الحلم و الخيال, فمن المحال وقف التاريخ عند فترة مهما عظمت أحداثها و قصره على جيل مهما بلغت تضحياته و بطولاته..."
ان مشكلة الشعب الجزائري و اجيال حاضره بصفة خاصة تشبه مشكلة اغلب الشعوب العربية ان لم اقل كلها مع تاريخها و حضارتها, نظرا لكل ما استُهدفت به من حملات بتر الذاكرة او تشويهها بهدف طمرها في ازمة مع الذات بشأن الهوية و الانتماء ما يفضي بالضرورة للتعتيم على تصورها ( الذات) للحاضر و ايمانها بالمستقبل.

شوهد المقال 1977 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

الدكتور فارس شرف الدين شكري يوجه رسالة الشكر للأحرار والنطق بالحكم بتاريخ 12|07|2020 بسكرة

 د. فارس شكري  شكرا لكل الطيبين..شكرا لكل الأحرار..شكرا لكلّ الأموات في قبورهم، الذين ذهبوا ضحية الإهمال..شكرا للشرطي الطيب الذي كان يشتري لي السجائر وفطور
image

عبد الجليل بن سليم ـ أخبار سيئة... لكن لازم تعرفوها ، الوضع أخطر مما تتصورن

د. عبد الجليل بن سليم ـ السويد يوم 30 أفريل 2020 نشرت على صفحتي نص إسمه : إلتهاب.......اكتئاب..........موجة ثانية و شرحت فيه بعض الاشياء المهم
image

عثمان لحياني ـ الجزائر... الوجه الآخر لـ"الجماجم"

عثمان لحياني  دولةٌ مثل فرنسا لا تعطي بالمجان، ولم تكن لتفعل ذلك، لولا الكثير من الحسابات السياسية، واستعادة الجزائر لجماجم الشهداء والمقاومين بعد 170
image

اضربوا يعرف مضربو .. والي سطيف وعقلية الإسطبل

 د. جباب محمد نور الدين    ربي يجيب الخير هذا النظام : عارضناه، لم يتغير، نظمنا المسيرات لم يتغير، وقعنا العرائض لم يتغير،سبيناه بكل الألفاظ الغليظة حتى الخادشة
image

عبد الخالق كيطان ـ هاشم الهاشمي ...ماذا فعلت لكي تشرب كأس دمك على عتبة دارك

عبد الخالق كيطان            لنكفر بالعراق الآن ذلك انه لم يعد أبانا الذي نبكي تحت عباءته السميكة ..بل المرأة السمينة التي يتبختر الأنذال بعد اغتصابها .لنكفر بالعراق ذلك أنه
image

عوابد سارة ـ جزائري...

 عوابد سارة هي رقعةٌ محدودة تتخللها كيانات ضخمة من جبال وتضاريس بكل شكل من الأشكال...آلاف الحبيبات الذهبية المتناثرة على أراضي واسعة تأوي الجميع دون مقابل...كريات بلورية
image

كمال الرياحي ـ #سيب_فارس اطلقوا سراح الدكتور فارس شكري الباحث والمترجم

كمال الرياحي  #سيب_فارس نطالب السلطات الجزائرية الإفراج الفوري على الكاتب والمترجم والناشط المجتمعي الأستاذ فارس شرف الدين شكري والاهتمام بمكافحة الفيروس
image

اعتقال الدكتور فارس شرف الدين شكري من ولاية بسكرة ..بيان من مواطني الجزائر يطالب بإطلاق سراح الكاتب

الوطن الجزائري   بيان نطالب بإطلاق سراح الكاتب شرف الدين شكريإنه لشعور قاهر بالخيبة ينتابنا الآن ـ نحن الموقعين على هذا البيان ـ إثر تلقينا لخبر توقيف الكاتب
image

وليد عبد الحي ـ تساؤلات حول الأديان والتعداد السكاني

 أ.د. وليد عبد الحي  لماذا يفوق عدد المسيحيين عدد المسلمين بحوالي ما بين 550 مليون -650 مليون نسمة(حسب أغلب الدراسات المتخصصة في هذا المجال)؟ ولماذا
image

نجيب بلحيمر ـ كورونا الذي أفسد الصورة!

نجيب بلحيمر  منذ أيام طغى السواد على فيسبوك، صرت أقرأ نعي الناس لأحبتهم وأكتب عبارات مواساة أكثر مما أفعل شيئا آخر هنا. الأرقام الرسمية التي تعلنها وزارة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats