الرئيسية | الوطن الثقافي | الـ"بي بي سي" دور قذر في الثورة البحرينية والنظام يرشي مراسليها

الـ"بي بي سي" دور قذر في الثورة البحرينية والنظام يرشي مراسليها

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


على طريقة "قناة الجزيرة" وبذات الخطاب تمارس فضائية بي بي سي العربية دورا اعلاميا قذرا على الساحة العربية تضاهي مثيلاتها من امهات الفضائيات العربية وتحاول قدر الامكان التماشي مع التوجهات السياسية للنظم العربية والقمعية والتماهي مع اجندتنها بشكل غير مهني وفاضح يكشف حقارة هذه القناة وخستها ومستوى الوضيع والسافل الذي انتهت اليه .

والمتتبع لنشرات اخبار فضائية الـ بي بي سي العربية وتقاريرها حول بعض البلدان المنتفضة وخاصة البحرين يلمس بوضوح وعن سبق اصرار وبخلفيات ليست فقط سياسية بل وبدوافع حتى مذهبية لبعض موظفيها وشراء ذمم البعض الاخر من طاقمها التجاهل الكامل لمجريات الاحداث في البحرين وثورة شعبها والسعي الدؤوب للتعتيم عليها وحتى تحريف حقائق ما يجري في البحرين .

وفيما تستمر القناة المذكورة باعطاء جل اوقات برامجها ونشراتها الخبرية للاحداث في سوريا وابراز بعض التجمعات الصغيرة التي لا يتجاوز عدد المشاركين فيها حجم تظاهرة لقرية بحرانية صغيرة واعطاءها حجما اكبر من وزنها ضمن سياسة التضخيم للحدث السوري والتعتيم المتعمد على الثورة البحرينية السلمية وسعيها ليس فقط لتجاهل ثورة هذا الشعب المظلوم بل والوقوف ضد خياراته السياسية السلمية والتشويش عليها ومحاولة فاضحة وقذرة من جانب القائمين عليها لتصغير حدثها وكانما ليست هناك انتفاضة او ثورة في هذا البلد وهذه الجزيرة الثائرة .
المناسبة كانت يوم الجمعة والذي اطلق عليه الثوار ومعظم ابناء هذ الشعب والمعارضة السياسية بـ"جمعة كلا للاحتلال السعودي" حيث خرجت عشرة مسيرات ضخمة في عدد كبير من البلدات والمدن ومناطق البحرين قدرت بعشرات الالاف وقد رفع المتظاهرون شعارات واضحة وصريحة كانت تطالب باسقاط النظام وخروج المحتل السعودي وكان شعار يسقط حمد يزين معظم تلك المسيرات وقد شاهد الملايين في العالم وعلى عدد من الفضائيات المنصفة وخاصة "العالم" وعدد من الفضائيات العراقية واللبنانية المتعاطفة مع قضية شعب البحرين العادلة حجم المسيرات التي خرجت في الشوارع وشعاراتها وهي تنادي "يسقط حمد" و"الشعب يريد اسقاط النظام" ‘ فيما تعمدت قناة الـ"بي بي سي " الفضائية في نشرتها الاخبارية تجاهل ليس فقط هذه الحقائق وانما تحريفها والقول ان المتظاهرين لم يرفعوا شعار "اسقاط النظام"! والمرور عليها بثواني معدودة لم تتجاوز الـ30 ثانية وبشكل سريع ناقلة تقرير مغرض ومشوه وصورة غير مهنية عن المشهد السياسي في هذ اليوم وهي تبث صور لمجموعة قليلة ومتفرقة من النساء والافراد في احد مناطق البحرين لا يفهم المشاهد منها أهي تجمع ام هي منظر عن تواجد عائلات في احدى المنتزهات متجاهلة بشكل خبيث ومتعمد كل تلك المسيرات الضخمة التي خرجت بعد ظهر يو الجمعة وقبلها بساعات مسيرة تشييع مهيب وكبير للشهيدة عبدة علي عبد الحسين والتي سقطت جراء استنشاقها غازات سامة اطلقها مرتزقة حمد بن عيسى ال خليفة على منزلها .
نحن هنا لسنا بصدد العتب على هذه القناة التي تسيرها اجندات دول لها مصالح مع النظم الفاشية والدكتاتورية المستبدة وهي تلعب دورا قذرا مع النظام الخليفي وتزودها بمرتزقة وخبراء امنيين برتب عالية تحت عنوان "اصلاح " سلك الشرطة وما اشبه من تلك الاكاذيب وانما نريد فقط ان نكشف مدى دجل وخبث هذه القناة وتوجهاتها التي في الحقيقة تنافي الواقع وتعاكس الاخلاق والمهنية وهي تمارس دورا تضليليا داعما للقتلة والمجرمين والارهابيين على كل الاصعدة ‘ فهي في الوقت الذي تتجاهل فيه ثورة شعب البحرين وتمارس التعتيم والتحريف ضدها وتتماشى مع سياسة النظام القمعي المتورط في انتهاك صارخ وفاضح لحقوق الانسان في البحرين والمتهم بجرائم ضد الانسانية في الوقت ذاته تحاول في القضية السورية و بطريقة التدليس وعلى نهج قناة حمد بن جاسم ال ثاني قناة الارهاب والتحريض الفتنوي ابراز جانب من الحقيقة وتضخيمها والتعتيم على الجانب الاخر الذي يخص العنف المسلح الذي تمارسه المعارضة المدعومة خليجيا وتركيا وحتى غربيا بالمال والسلاح والقوة الاعلامية الهائلة والكبيرة ضمن سياسة مكشوفة وفاضحة لا يستطيع قوة ظلام اعلامهم حجب الحقيقة عن الشعوب وعن وعيها للجانب المغيب من الحقيقة في القضية السورية الا وهي الارهاب السلفي والقتل على الهوية التي تمارسها اطراف المعارضة وتهديدات شيخ الارهاب العرعور وعل شاشة الفضائيات العربية وخاصة شاشة حمد القطرية بذبح العلويين و"فرم لحومهم ورميها للكلاب " هذا الخطاب كان واضحا وشاهده الملايين ولم تتطرق الى خطورته لا الـ بي بي سي ولا غيرها كما هي في القضية البحرينية حيث يتجاهلون عمدا سيل من الغازات السامة التي تطلق بكميات هائلة على منازل المواطنين ليلا ونهارا وقد ذهب اكثر من 30 شهيد ضحية لتلك الهجمات القاتلة بالغازات السامة المصنوعة في الولايات المتحدة وبريطانيا والبرازيل وحتى الاتراك الذين يدعون انهم مع الشعب السوري لم يتوانوا عن دعم نظام القمع والاستبداد والجريمة في البحرين بالمدرعات والاعتدة العسكرية لقتل ابناءها .
فلا عجب اذن ان تقوم بي بي سي بلعب دور المنفذ لاجندة النظم القمعية ولاجندة حتى بعض الجماعات المتطرفة والارهابية فهذا ليس بامر مستغرب خاصة اذا علمنا ان سلطة القمع والقتل الخليفة استقدمت من بريطانيا ضباط انجليز كخبراء في القمع لقتل ابناء البحرين بذريعة اصلاح اجهزة الشرطة والامن !
ولا عجب ايضا ان يقوم النظام الخليفي برشوة عدد من مراسلي تلك القناة وكوادرها لصالح اجندته وبعلم ادارة القناة والقائمين عليها!

حسن البحريني

كاتب بحريني مقيم في السويد

شوهد المقال 4598 مرة

التعليقات (1 تعليقات سابقة):

زائر في 07:09 21.03.2014
avatar
الحيادية والإنصاف لهما الدور الأساسي في أي إعلام أراد أن يكون إعلامًا فعلًا، فالإعلام بما هو إعلام ليس المقصود منه وقوف إلى جانب طرف ضد آخر، فمعنى كلمة إعلام واضح وهو يعني "إيصال المعلومة" بغض النظر عن أي أمر أو مؤثر آخر. لا شك أن رؤية الإعلام بهذه الطريقة نظرية إلى حد بعيد، بل هي غير منطقية وغير منصفة حتى، فهناك مؤثرات تؤثر على ما يمكن أن يدعى "الحيادية المطلقة"، فلا يمكن عمليًا تحقيق حيادية مطلقة، لذا كانت هناك مجموعة من المؤثرات كمسألة حقوق الإنسان أو عدم التطرق للمواضيع المثيرة للنعرات أو القلاقل، وغيرها من المؤثرات، والتي تأتي لتحدد مسير المعلومة المراد إيصالها للآخر. ربما يمكن اختصار الإعلام بهذه الكلمات، لكن لو نظرنا إلى الإعلام في عالمنا اليوم، فهو لم يرقَ بعد إلى هذه المعايير وهذه الموازين، مع وجود تباينات واضحة بين إعلام وآخر، لكنّ أيًّا من هذا الإعلام لم يكن متقيدًا إلى حد ما بموازين الإعلام الصرفة، وكان لتأثير الحكومات وما يتعلق بالأمن القومي أو المصالح الوطنية للدول التي تحتضن هذا الإعلام أو ذاك، موطئ قدم واضح في طريقة عمل هذا الإعلام، ومن تابع أي إعلام فهو لا شك بأنه عارف بهذا الأمر. هناك بعض الإعلام لا يمكن تسميته بالإعلام، فقد سمي إعلامًا جدلًا وصورةً، فقد وصل بعض من الإعلام إلى حدود لا يمكن معها أن يبقى إعلامًا أكثر مما هو متحدث باسم من يديره ويسيطر عليه، فاقتضى التنويه هنا للتمييز بين الإعلام وبين ما يدعى "الإعلام الموجه" أو الحزبي أو الفئوي. لا يمكن حتى يومنا هذا اعتبار أي من الإعلام الموجود في عالمنا وفي كوكب الأرض الذي نعيش عليه، لا يمكن اعتبار أي إعلام بأنه وصل إلى الحد المطلوب من الكفاءة والموازين المطلوبة، لكن يمكن اعتبار بعض الإعلام بأنه وصل إلى الحد الأدنى المقبول، وبعضه وصل ربما إلى حد مقبول نسبيًّا. من يتتبع الإعلام بشكل منصف وحيادي -كما يريد نفسه أن يرى من الإعلام- سيرى التباينات الواضحة وأحيانًا الصارخة بين الإعلام بمختلف قنواته ومحطاته.
فيما تعلق بما تشهده بقع ساخنة من عالمنا اليوم من موجات وتحركات، فإن هذه الموجات والتحركات لا شك شكّلت تحديًا قويًّا وحاسمًا في كثير من الأحيان، للتمييز بين الإعلام والتعرف على أساليبه وطريقة تعاطيه مع الأحداث، ومع مرور الوقت تبين أن هذا التحدي الكبير والفاصل، كان فعلًا فاصلًا وحاسمًا في كثير من الأحيان، فقد كشف الستار عن بعض الأساليب وحتى الأجندات التي يعمل من أجلها هذا الإعلام أو ذاك، وبما أننا لا نملك إعلامًا يتبع الموازين المطلوبة، فإننا لم نتوقع يومًا أن نرى إعلامًا لا يمكن انتقاده أو إن الانتقادات ضده هي من الضعف بحيث لا تلبث أن تختفي. صحيح أن لا شيء سالم من الانتقاد، وصحيح أنه مهما وصلنا إلى مرتبة عالية فالانتقاد وارد، بل وبأشد اللهجات، لكن هناك انتقادات تعتبر قاصمة لا يمكن معها الوقوف في صمت، فعندما يتعرض إعلام ما لمثل هذه الانتقادات التي تبدو دامغة وقاصمة، فهو ليس كذاك الإعلام المنشود الذي تختفي الانتقادات أمامه نظرًا لشدة التزامه بالمعايير والأسس الإعلامية العليا، لذا فإن الانتقاد وارد دائمًا، لكنه تارة يكون قاصمًا وأخرى يكون خافتًا. وبعد هذا لا يمكننا أن نقول إلا أن علينا الانتظار حتى تظهر تلك الأصوات بضرورة إيجاد إعلام حقيقي بأعلى المعايير، والعمل على نشر هذا الإعلام في كل مكان، كي لا يكون الإعلام سوى وسيلة لإيصال المعلومة لا أكثر، وهذا هو الهدف النهائي والرئيسي والسامي للإعلام.

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رياض بن وادن ـ ربما حلنا في لعبة الليغو!!

رياض بن وادن   تَأكّد بأنه لو تطلب من طفل في أوروبا أن يختار هدية لتشتريها له لاختار -في غالب الأحيان- دون شك ودون تردد لعبة
image

نجيب بلحيمر ـ حملة الاعتقالات.. تحضيرات "العرس" بدأت

نجيب بلحيمر   الاعتقالات تتوالى, وهي الآن تستهدف من تعتبرهم السلطة, بسذاجتها, قادة الثورة السلمية رغم أن هؤلاء المعتقلين( ورفاقهم الذين سيلحقون بهم قريبا) لم
image

زهور شنوف ـ "لا شيء حقيقي هنا سوى البناية"

زهور شنوف   ظلمة كثيفة في الرواق الطويل للطابق الخامس من بناية كولونيالية محشورة في شارع يعج بباعة العملة الصعبة.. باعة يحملون في أيديهم كل أنواع
image

محمد حاجي ـ انتخابات على الطريقة الجزائرية

محمد حاجي  من زاوية أخرى  لعلَّ مُحاولة فهم ما يحدث اليوم من فرضٍ لانتخابات "على الطريقة الجزائرية"، وما يُرافقه من اعتقالاتٍ لوجوهٍ معارِضة، لا
image

فوزي سعد الله ـ باب عَزُّونْ... الجزائر المحروسة

فوزي سعد الله   هكذا كان شارع باب عزون، الشارع الذي يحمل اسم أحد الأبواب الخمسة لمدينة الجزائر التاريخية وأهمها اقتصاديا واجتماعيا، في العهد العثماني قبل
image

العائد من الآخرة اصدار للشاعر العراقي حيدر البرهان ...قصيدة نحنُ الزَّوارق ..

  البرهان حيدر            نحن الزَّوارقتلهو بنا الأمواج يَلهُو بنا النّهر، والبحر، والمحيط... وهذا الدهرُ الغريبْ. وُلِدنا من رحمِ حجرٍ، نَهِيم على جسدهِ العاري بغير نقط.
image

وليد عبد الحي ـ تونس بين مترشح بلا هوية آيديولوجية وسجين ينتظر القرار

 أ.د. وليد عبد الحي  تقف تونس في المقاييس الدولية الاقرب للموضوعية على رأس الدول العربية في مجال الديمقراطية ، ففي عام 2018 احتلت المرتبة الأولى
image

ناصر جابي ـ هل تتجه الجزائر نحو أسوأ السيناريوهات؟

د. ناصر جابي  تعيش الجزائر هذه الأيام حالة استقطاب سياسي حاد، يمكن أن يؤدي إلى ما يحمد عقباه في الآجال القريبة، إذا استمرت الاتجاهات
image

محمد هناد ـ لا لانتخابات رئاسية مفروضة !

د. محمد هناد  أيها السادة أعضاء القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي :  القرار الذي اتخذتموه بصورة متسرعة وانفرادية بشأن إجراء انتخابات رئاسية قبل
image

خيط الدم للشاعر الإيراني علي موسوي كرمارودي ..ترجمة الشاعر العراقي محمد الأمين الكرخي

ترجمة : محمد الأمين الكرخي         لابد من أن نراك متجليا في الحقيقة وفي العشب الذي ينمو وفي الماء الذي يروي وفي الحجر الذي للصمود يرمز وفي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00
Free counter and web stats