الرئيسية | الوطن الثقافي | بوداود عمير ـ شاعر فلسطين عزالدين المناصرة إلى رحمة الله

بوداود عمير ـ شاعر فلسطين عزالدين المناصرة إلى رحمة الله

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
بوداود عمير 
 
 
انتقل إلى رحمة الله الشاعر الفلسطيني الكبير عز الدين المناصرة (1946-2021)، ويعتبر واحدا من أهمّ وأبرز الشعراء الفلسطينيين المعاصرين، يعدّ رفقة كل من محمود درويش وسميح القاسم وتوفيق زياد، من بين "الأربعة الكبار في الشعر الفلسطيني". وصفه الراحل الطاهر وطار بأنه "لا يقلّ أهمية عن زميله محمود درويش في الشعر، ولا يقل أهمية عن مواطنه إدوارد سعيد في النقد الثقافي المقارن".
أصدر عز الدين المناصرة عددا معتبرا من المجموعات الشعرية ودراسات نقدية وأكاديمية.
ولعل من بين أشهر قصائده: "جفرا" و "بالأخضر كفناه"، بعد أن قام بتلحينهما بمهارة فنية عالية الموسيقار والفنان الملتزم مارسيل خليفة. يقول مطلع قصيدة "بالأخضر كفناه":
بالأخضر كفّناه بالأحمر كفّناه
بالأبيض كفّناه بالأسود كفّناه
لا الريح تحاسبنا إن أخطأنا لا الرمل الأصفر
لا الموج ينادينا إن خطف النوم أعيننا
والورد إحمرّ
يا دمَهُ النازف إن كنت عذاباً يومياً
لا تصفرّ
وكان الشاعر عز الدين المناصرة قد أقام في الجزائر سنوات الثمانينيات، ودرّس في بعض جامعاتها؛ ألهمته "حيزية" القصيدة التراثية الشهيرة التي ألفها الشاعر الشعبي ابن قيطون، عن قصة واقعية، ليستعيد كتابتها ديوانا شعريا جميلا يحمل عنوان" حيزية عاشقة من رذاذ الواحات"، وقد نال الديوان نجاحا معتبرا في الجزائر والوطن العربي. يقول مطلع القصيدة:
أحْسِدُ الواحةَ الدمويَّةَ هذا المساءْ
أحسدُ الأصدقاءْ
أحسدُ المتفرّجَ والطاولاتِ العِتاق الإِماءْ
الأكفَّ التي صفّقت راعفة
القواريرَ أحسدُها
والخلاخيلَ ذاهبةً آيبةْ
أحسدُ العاصفة
في حنايا الفضاءْ
أحسدُ الخمرَ منسابةً، وعراجينها في ارتخاءْ
وابنُ قيطونَ، أحسدُهُ عاشقاً طافَ في زرعها
و (سَطيف): حقولُ الشعير، الأعالي،
ينابيعها..
كما أحبّ المناصرة إلى جانب ذلك اللهجة الجزائرية، ليؤثت بها قصيدة جميلة تحمل عنوان : "كيراك"، يقول مقطع منها:
كيراكَ … كيف الحال
- غايةٌ
- وِشرْاكَ … كيف الحال،
- لا باسُ
- قد كان لي كاسٌ،
فانشقَّت الكاسُ
وكان لي ناسٌ
يوماً، وجُلَّاسُ
وكان لي وطنٌ
يسمو به الراسُ
كيراكَ … غايةٌ …
وشْراكَ … لا باسُ

في الصورة : الشاعر الفلسطيني عز الدين المناصرة رفقة الروائي الجزائري الراحل الطاهر وطّار، والكاتب والأكاديمي سعيد بوطاجين.

شوهد المقال 42 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جلال خَشِّيبْ ـ "النهاية الجديدة للتاريخ" بَرَاغ خانا

إعداد وترجمة: جلال خَشِّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية (CIGA) مجلّة المصلحة القومية، 06 مارس 2021، الولايات المتحدّةالكلمات المفتاحيّة: الجيوبولتيك، العلوم السياسية، نهاية
image

حكيمة صبايحي ـ جلالة "الهايشر"

حكيمة صبايحي  من أطلق لفظة "الهايشر" على الشعب الجزائري؟ ماذا تعني لفظة "الهايشر"؟ طبعا لا يمكن أن تعني إلا لفظة سوقية تحط من شأن الشعب الجزائري،
image

جمال الدين طالب ـ لماذا يزعجهم "التاجديتيون"؟ بعض الأفكار لمحاولة الفهم ...

بقلم: حسني قيطونيترجمة: جمال الدين طالب تحليل ممتاز للباحث والمخرج الأستاذ حسني قيطوني نشره اليوم على صفحته على فيسبوك ولم أستطع الانتظار لترجمته بسرعة للعربية ومستقبلا
image

Kitouni Hosni ـ Pourquoi les Tadjadit dérangent ?

Kitouni HosniQuelques idées pour tenter de comprendre...Le cas Mohamed Tadjadit a provoqué une controverse au sein du Hirak et bien au-delà. Pour la première
image

نصرالدين قاسم ـ الجمعة 112 الحراك راسخ في السلمية ولكل حدث حديث..

نصرالدين قاسممثل أحرار السلمية في توادهم وتعاضدهم وتضامنهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.. في الجمعة الثانية عشرة
image

حماد صبح ـ قراءة في كتاب " السهم المرتد " رفيف دروكر

 حماد صبح يتناول هذا الكتاب أحداث الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي انفجرت في 28 سبتمبر 2000 احتجاجا على زيارة شارون إلى المسجد الأقصى ، وتعبيرا عن غضب
image

"أُريد ابنا واثقا في نفسه" أول إصدار للكاتبة " مريم عبد الحميد شريبط" عن دار قيرطا للنشر والتوزيع.

الوطن الثقافي ـ ح . و  يصدر عن دار قيرطا للنشروالتوزيع بقسنطينة أول مُؤلف للكاتبة والأُستاذة "مريم عبد الحميد شريبط"، بعُنوان " أُريد ابنا واثقا
image

يسين بوغازي ـ الفٌلول ضد شباب الرئيس ؟!

  يسين بوغازي   رٌفع لثامٌ  زمن تشريعي جزائري ، رفع بمقاسات  جزائر  جديدة  فبدا  غريبا عجيبا يحتاج قراءة وتأمل ؟! 
image

سعيد لوصيف ـ في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح

د. سعيد لوصيف   في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح : أو كيف ينبغي أن يتجه التفكير في مأسسة الصراعية في ديناميكية التحول.. شرعنة معيار عام يحتكم إليه
image

رشيد زياني شريف ـ ماكينة الإعلام، مخلب العصابة

د. رشيد زياني شريف  مرة أخرة، ومن جديد، تتوّحد كافة وسائل الإعلام، المكتوبة منها والمرئية، المعربة والمفرنسة، "العلمانيةّ و"الإسلامية"، الحداثية والمحافظة، في الدفاع كلها عن الجلاد

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats