الرئيسية | الوطن الثقافي | بوداود عمير ـ "أبي، ذلك القاتل" من أدب الإعتراف جرائم فرنسا في الجزائر ثييري كروزي

بوداود عمير ـ "أبي، ذلك القاتل" من أدب الإعتراف جرائم فرنسا في الجزائر ثييري كروزي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
بوداود عمير 
 
هناك بعض الأعمال الأدبية تبدو مرتبطة "بالذاكرة"، تتضمن شهادات إنسانية مؤثرة، تشرح التاريخ في بعده الأخلاقي والإنساني، من عمق الواقع.
"أبي، ذلك القاتل": كتاب صدر حديثا في فرنسا، يمكن تصنيفه ضمن أدب الاعتراف، للكاتب والإعلامي الفرنسي ثييري كروزي؛ يتناول فيها قصة حياة أبيه، خاصة الفترة التي التحق فيها جنديا ضمن صفوف الجيش الاستعماري الفرنسي، سنة 1956، أين قتل وعذب وارتكب جرائم شنيعة في حق الأبرياء من الشعب الجزائري. في الواقع حاول ثييري الابن أن يكشف سرّ هذا العنف الذي رافق والده إلى غاية رحيله قبل سنوات، كان أبوه عصبيا شديد العنف لحد الهوس، وقد همّ أكثر من مرة أن يقتله ويقتل أمه التي عاشت مرعوبة في كنفه، حاولت عبثا الطلاق منه، لكنه كان يهددها بسلاحه الموجود في غرفته.
هكذا حوّل حياتهم العائلية إلى جحيم لا يطاق، وكان الابن يضطر للهروب من المنزل واللجوء إلى أقاربه أو الشارع. امتهن أبوه بعد عودته من الحرب، ممارسة الصيد العشوائي، وكأنه أراد أن يشبع رغبته الجامحة في القتل، وكان من حين لآخر يختلي بنفسه ويكتب مذكراته. وعند وفاته، بحث ثييري في مخطوطات وصوّر ووثائق تركها، سمحت له فيما يبدو بكشف خيوط اللغز، لغز هذا العنف المستشري في سلوك أبيه القاتل، الذي سيتبرّأ منه في الكتاب، وسيسميه جيم "Jim" اسمه الحربي في الجزائر.
يكتب ثييري: "كنت شديد الخوف من أبي، أعرف أنه ارتكب جرائم قتل خلال حرب الجزائر، وكنت واثقا أنه يمكنه أن يكرر ذلك من جديد". ثم يضيف: "لقد احتفظت بعادة حماية نفسي بكرسي أسنده على باب غرفتي، كلما بقيت في منزل والدي. كان هاجس الخوف من "جيم" (الأب) يلاحقني طيلة دراستي، وحتى عندما أصبحت صحافيا، وأعود من باريس لقضاء العطلة... قناعته الراسخة أنه كلما كانت هناك مشاكل في العالم، يعتقد أن العنف وحده السبيل إلى حلها، بالنسبة إليه ارتكاب مجزرة حل جذري، وسيلة سهلة، علمها إياه العسكر الفرنسي. عندما كان يقول لنا غاضبا: "إذا كان الأمر كذلك، سأقتلكم جميعا" كنت أحمل كلامه محمل الجد".
"أبي، ذلك القاتل" كتاب مهم، يستحق الترجمة إلى اللغة العربية، ويستحق إعادة طبعه في الجزائر.
 

شوهد المقال 135 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جلال خَشِّيبْ ـ "النهاية الجديدة للتاريخ" بَرَاغ خانا

إعداد وترجمة: جلال خَشِّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية (CIGA) مجلّة المصلحة القومية، 06 مارس 2021، الولايات المتحدّةالكلمات المفتاحيّة: الجيوبولتيك، العلوم السياسية، نهاية
image

حكيمة صبايحي ـ جلالة "الهايشر"

حكيمة صبايحي  من أطلق لفظة "الهايشر" على الشعب الجزائري؟ ماذا تعني لفظة "الهايشر"؟ طبعا لا يمكن أن تعني إلا لفظة سوقية تحط من شأن الشعب الجزائري،
image

جمال الدين طالب ـ لماذا يزعجهم "التاجديتيون"؟ بعض الأفكار لمحاولة الفهم ...

بقلم: حسني قيطونيترجمة: جمال الدين طالب تحليل ممتاز للباحث والمخرج الأستاذ حسني قيطوني نشره اليوم على صفحته على فيسبوك ولم أستطع الانتظار لترجمته بسرعة للعربية ومستقبلا
image

Kitouni Hosni ـ Pourquoi les Tadjadit dérangent ?

Kitouni HosniQuelques idées pour tenter de comprendre...Le cas Mohamed Tadjadit a provoqué une controverse au sein du Hirak et bien au-delà. Pour la première
image

نصرالدين قاسم ـ الجمعة 112 الحراك راسخ في السلمية ولكل حدث حديث..

نصرالدين قاسممثل أحرار السلمية في توادهم وتعاضدهم وتضامنهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.. في الجمعة الثانية عشرة
image

حماد صبح ـ قراءة في كتاب " السهم المرتد " رفيف دروكر

 حماد صبح يتناول هذا الكتاب أحداث الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي انفجرت في 28 سبتمبر 2000 احتجاجا على زيارة شارون إلى المسجد الأقصى ، وتعبيرا عن غضب
image

"أُريد ابنا واثقا في نفسه" أول إصدار للكاتبة " مريم عبد الحميد شريبط" عن دار قيرطا للنشر والتوزيع.

الوطن الثقافي ـ ح . و  يصدر عن دار قيرطا للنشروالتوزيع بقسنطينة أول مُؤلف للكاتبة والأُستاذة "مريم عبد الحميد شريبط"، بعُنوان " أُريد ابنا واثقا
image

يسين بوغازي ـ الفٌلول ضد شباب الرئيس ؟!

  يسين بوغازي   رٌفع لثامٌ  زمن تشريعي جزائري ، رفع بمقاسات  جزائر  جديدة  فبدا  غريبا عجيبا يحتاج قراءة وتأمل ؟! 
image

سعيد لوصيف ـ في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح

د. سعيد لوصيف   في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح : أو كيف ينبغي أن يتجه التفكير في مأسسة الصراعية في ديناميكية التحول.. شرعنة معيار عام يحتكم إليه
image

رشيد زياني شريف ـ ماكينة الإعلام، مخلب العصابة

د. رشيد زياني شريف  مرة أخرة، ومن جديد، تتوّحد كافة وسائل الإعلام، المكتوبة منها والمرئية، المعربة والمفرنسة، "العلمانيةّ و"الإسلامية"، الحداثية والمحافظة، في الدفاع كلها عن الجلاد

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats