الرئيسية | الوطن الثقافي | جلال خَشّيبْ ـ قراءة في كتاب " "القيادة وصعود القوى العظمى" للبروفسور الصيني يان شيتونغ : "رؤيةً من الصين"

جلال خَشّيبْ ـ قراءة في كتاب " "القيادة وصعود القوى العظمى" للبروفسور الصيني يان شيتونغ : "رؤيةً من الصين"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
د. جلال خَشّيبْ 
 
حصلتُ أخيراً على هذا الكتاب القيّم والجديد (2020) "القيادة وصعود القوى العظمى" للبروفسور الصيني يان شيتونغ، الذّي أعددتُ سابقاً ملخّصاً لدراسة مُطوّلة كُتبت عنه بالمجلة الصينية للسياسة الدولية والذي أنشره مُجدّداً هنا ليكون للباحثين المهتّمين بمسألة الصعود الصيني وتنافس القوى العظمى فكرة عامةً عن هذا الكتاب.
يحمل الكتاب "رؤيةً من الصين" تُساهم إلى حدٍّ ما في كسر الهيمنة المعرفية الأنجلوساكسونية التّي يُقدّمها باحثون غربيون مرموقون بغزارة عن موضوع الصعود الصيني فتوجّه على نحوٍ عميق تفكير الطلبة، الباحثين وصنّاع القرار عبر العالم بخصوص هذا الموضوع الحسّاس..
أرى بأنّ الرأي الذّي قدّمه كلٌّ من أميتاف أتشاريا وباري بوزان عن الكتاب وصاحبه يُعتبر حافزاً إضافياً لتدارس هذا الكتاب، خاصّة وأنّهما معروفان بإسهاماتهما التأسيسية في توسعت حقل التنظير الخاصّ بالعلاقات الدولية والإتجاه نحو "علاقاتٍ دوليةٍ عالميةٍ" بدلاً من الإرتهان لما تُنتجه المركزية الغربية من معرفة ومناهج فتُبقي على الحقل مجرّد "علم إجتماعٍ أمريكيٍ" على حدّ التعبير الشهير لستانلي هوفمان.
يان شيتونغ هو أستاذ علم السياسة وعميد معهد العلاقات الدولية بجامعة تسينغوا في بيجين، من كتبه: "الفكر الصيني القديم: القوة الصينية الحديثة" و"السياسة العالمية: رؤى من الصين عن الأمن الدولي"..
أمّا عن هذا الكتاب فقد قال عنه أميتاف أشاريا:
"في كتابه القيادة وصعود القوى العظمى، يرسم يان شيتونغ إستهاما من التاريخ والفلسفة الصينية رؤى لتحدّي الحقل الأكاديمي للعلاقات الدولية، حيث يقدم يان رؤية قويّة لعالم جديد ثنائي القطبية لا يعتمد استقراره على القوة المادية أو المعايير وحسب، بل على جودة القيادة التي تمارسها كلٌّ من الصين والولايات المتحدة، إنّه كتابٌ رصين ويستفز التفكير. "
أمّا باري بوزان فيُثني على الكاتب قائلا: "لقد كان يان شيتونغ بارزًا في إعادة التفكير في النظرية الواقعية للعلاقات الدولية على ضوء الفلسفة السياسية الصينية الكلاسيكية، في هذا الكتاب الجديد المهمّ، يُوضّح لنا كيف تبدو النظرية الواقعية وتاريخ العالم من منظور صيني. يُعدُّ الكتاب تصحيحاً مرحّباً به وغالبًا ما يمثّل تحدّيًا للأرثوذكسية الأوروبية".. مُضيفاً: "لا يوجد شيءٌ مثل هذا الكتاب في السوق."
أترككم الآن مع ملخّصٍ للدراسة المشار إليها أعلاه والذّي نُشر بالعدد الثامن والعشرين من البوصلة الجيوبوليتيكية:
هل يُمكن للصين أن تُغيّر النظام الدولي؟ دورُ القيادة الأخلاقية
دِبورا ويلتش لارسون، المجلة الصينية للسياسة الدولية، 17 فبراير 2020، المملكة المتحدة
إعداد وترجمة: جلال خشّيب، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية
تُقدّم الكاتبة في هذه الدراسة قراءة لآخر الكتب التّي نشرها الأكاديمي الصيني الشهير يان شيتونغ (Yan Xuetong) "القيادة وصعود القوى العظمى" (2020)، مُركّزةً بالضبط على مسألة صعود الصين، طبيعة هذا الصعود، تأثيراته على النظام الدولي، والأهمّ مدى إمكانية إضطلاع الصين بدورٍ قياديٍ أخلاقيٍ مختلفٍ عمّا مارسته القوى الغربية المهيمنة في التاريخ لاسيما الولايات المتحدة.
هناك آراءٌ متباينةٌ بخصوص الصعود الصيني بين من يرى بأنّ الصين تريد قلب النظام الدولي القائم على نحوٍ جذريٍ ما إن تصير قوةً عظمى رائدة، وبين من يرى بأنّ الصين تستفيد من النظام الدولي القائم وتُفضّل الإندماج فيه بعمقٍ أكبر، أمّا أكثر الآراء إعتدالاً فهي التّي تُحاجج بأنّ الصين ترغب في قلب بعض جوانب النظام اللبيرالي الراهن وفقاً لما يتماشى مع مصالحها، لكنّها لا تنوي الإطاحة بالنظام.
يفترض يان أنّه إذا كان للصين الصاعدة قيادة ذات عقلية إصلاحية فعّالة في وقتٍ لا تمتلك فيه القوة المهيمنة ذلك، فسوف تتفوّق القوة الصاعدة على المهيمنة من حيث القدرات الشاملة، إلاّ أنّ ذلك لن يكون متاحاً ما لم تتمكّن الصين من جذب أتباعٍ مقتنعين بأنّ الدولة الرائدة دولةٌ خيريةٌ وعادلة، الأمر الذّي يتطلّب صياغةً ودفاعاً عن إيديولوجيةٍ تجذب الثقافات الأخرى، وهذا ما يسميه يان بالسلطة الإنسانية (Human Authority) التّي تختلف عن الهيمنة وهذا المصطلح هو جوهر الدراسة.
ومع التراجع النسبي للنفوذ الأمريكي والدعم العالمي لليبرالية، فضلاً عن الفراغ الذّي يخلّفه قرار ترامب بالإنسحاب من الإتفاقيات الدولية لاسيما في منطقة آسيا-الباسفيك، فإنّ للصين فرصةٌ سانحةٌ لملء هذا الفراغ، لذا على بيجين أن تتبّع بإستمرار القيم الأخلاقية في كلّ سياساتها الداخلية وعلاقاتها الدولية، وهو مطلبٌ ضروريٍ للقيادة الأخلاقية.
تنقسم هذه الدراسة إلى خمسة محاور أساسية، يمثّل المحور الأوّل مدخلاً نظرياً إعتمده كتاب يان أو ما يُسميّه "بالواقعية الأخلاقية" (Moral Realism) متأثّراً بتيار الواقعية الكلاسيكية، وفيه يؤكّد الكاتب على "المصداقية الإستراتيجية" بإعتبارها الصِفة الأهمّ للقيادة الأخلاقية الدولية (الوفاء بالوعود والإلتزمات تجاه الأصدقاء والخصوم وبناء الثقة) فهي السبيل إلى جعل الدول التابعة مستعدةً لتنفيذ رغبات الدولة القائد بطريقة طوعية، محاولاً هنا إستحضار المفهوم الصيني للسلطة (Quanwei) الذّي يعني "الهيبة والثقة الشعبية" والمختلِف عن المفهوم الغربي للسلطة (Power) المرتكز على التهديد الضمني بإستخدام القوة. فإعتماداً على الفكر الصيني القديم يصّك يان مصطلح "السلطة الإنسانية" الذّي يعتبره أعلى أشكال القيادة الدولية نظراً لما يبعثه من مصداقيةٍ وثقةٍ لدى الأتباع وما يخلقه من تأثيرٍ عليهم من خلال تكريس تفاعلاتٍ مفيدةٍ بينهم بدلاً من التهديد والإكراه، يُشير يان إلى سلوك الرئيس روزفلت إبّان الحرب العالمية الثانية حينما قرّر تقديم الدعم الطوعي للحلفاء ثمّ المساهمة بقوة في إنشاء الأمم المتحدة بإعتباره مثالاً تاريخياً من الغرب عمّا يقصده بالقيادة الإنسانية التطوعية (Benevolent Leadership).
يُفصّل القسم الثاني للدراسة في مسألة القيادة الداخلية وكيف تصنع هذه القيادة مكانة القوى العظمى، يُحاجج يان بأنّ الصين تتفوّق على الولايات المتحدة في "جودة القيادة المحليّة"، يأتي تركيزه على جودة القيادة ليؤكّد أهميّة الإختيار البشري وقدرة القادة على تشكيل فرص السلام أو الحرب، مُقوّضاً بذلك التنبؤات البنيوية (التّي يتنبّناها الواقعيين البنيويين) بإحتدام صراعٍ حتميٍ بين القوتيْن.
وبعدما يُحدّد أنماط القيادة التّي تعرفها القوى الصاعدة، يرى الكاتب بأنّ للصين قيادةً نشطةً مُبادِرة (Proactive Leadership)، فهو النمط الذّي يهدف إلى تحسين وضع الدولة من خلال الوسائل السياسية عبر إجراء إصلاحاتٍ محليّةٍ تزيد من قوتّها، مُشيراً إلى مجموعة من الأدلّة العملية التّي تُثبت ذلك على غرار مشروع "حلم الإحياء العظيم للأمة الصينية" الذّي أعلن عنه القائد تشي جي بينغ سنة 2012. وفقا للكاتب، تسعى القيادة النشطة للصين إلى تعزيز مكانة البلد الدولية من خلال توسيع دائرة المؤيّدين، توفير الدعم والحماية لهم، وهذا ما تفعله الصين عبر إنشاءها لمؤسّسات إقليمية ودولية تهدف بواسطها لتحصيل القبول في نادي القوى العظمى على غرار إنشاء بنك الإستثمار الآسيوي للبنية التحتية (AIIBA) أو منظمة شنغهاي للتعاون، وهي آلية ذكية لا تستوجب الإمتثال المطلق للمعايير الدولية السائدة (التّي أرساها الغرب طبعا)، تُحافظ على الصفة الأخلاقية لقيادة الصين ولا تُظهرها بأنّها قوةٌ صاعدةٌ تريد قلب النظام القائم في المقابل.
يُناقش المحورين الثالث والرابع مسألة الأحلاف والتنافس الصيني الأمريكي، محاججاً بأنّ الصين كانت رافضةً عبر التاريخ لمسألة إنشاء أحلافٍ عسكريةٍ كونها تحمل عقلية الحرب الباردة وتعزّز إحتمالية حدوث التوتّرات والحروب، بينما تُفضّل في المقابل التركيز على بناء شبكة شَرَاكات إستراتيجية، معتمدةً في ذلك على قوتّها الإقتصادية المتنامية، إذ وقّعت الصين رسمياً بحلول يوليو 2019 شَرَاكات إستراتيجية مع 110 دولة ومنظمة إقليمية. تُساعد هذه المقاربة الصين على خلق بيئة تعاونية متعدّدة الأقطاب مواتية لها ومعادية لنزعة الهيمنة الليبرالية الأمريكية، فمن خلال آلية الشراكة الإستراتيجية بدلاً من الأحلاف تُوصل بيكين رسالةً للعالم ودول الجوار مفادها بأنّ العلاقات ما بين الدول لا ينبغي أن تتأثّر بالإختلافات في القيم أو المؤسّسات أو شكل الحكومات أو النظم الإجتماعية، إذ يُسمح لكلّ دولةٍ أن تُحدّد مسارها التنموي ونظامها الإجتماعي والسياسي الخاصّ بعيداً عن أيّ تدخّلٍ خارجي، وهنا تنظر الكاتبة إلى روسيا بإعتبارها أكثر الدول ترشيحاً للإنخراط في هذا النمط من الشراكات الإستراتيجية التّي تدعو لها الصين رغم ما بين الدولتيْن من خلافات.
وفي تعريفه للتنافس الصيني-الأمريكي، يستبعد يان أن يتكرّر سيناريو الحرب الباردة بينهما على الطريقة الأمريكية-السوفياتية، فشروط الحرب الباردة غائبةٌ في حالة الصين والولايات المتحدة، حيث لا تدور الإختلافات القائمة بينهما حول قضايا إديولوجية، تُساعد الأسلحة النووية على منع صراعٍ عسكريٍ بينهما، تُقلّلُ العولمة من تعرّض الصين أو الولايات المتحدة لفقدان المواد الخام أو الأسواق، يُشجّع الإنترنت وأجهزة الكمبيوتر الإبتكارات التكنولوجية وتنقل التنافس إلى الفضاء السيبراني لدرجة لا تمتلك فيها أيٌّ من الدولتين حوافزاً لغزو أراضي الآخرين، تتفاعل القوتيْن اليوم على نحوٍ مكثّفٍ وعلى نطاقٍ أوسع مقارنةً بحالة الولايات المتحدة والإتحاد السوفياتي ممّا يُقلّل عدم الثقة بينهما ويُوفّرُ حوافزاً إيجابيةً لإرساء علاقاتٍ جيّدة، كما يُعزّز التشابك الإقتصادي بينهما ذلك ويجعل من الحرب العسكرية وفكّ الإرتباط أمراً لا عقلانياً، مُكلفاً ومضّراً بهما وبالعالم أجمع.
مع ذلك، ترى الكاتبة بأنّه إذا وُجدت حربٌ باردةٌ جديدةٌ بين القوتيْن فستكون ساحتها الرئيسية هي التنافس حول المكانة (التّي يصنعها المجال الإقتصادي والإبتكار التكنولوجي أساسا) بدلاً من القوة العسكرية، لذا تدعو الكاتبة البلدين إلى نزع صفة الأمن عن الإبتكارات التكنولوجية وعدم عسكرتها نظراً لما للأخيرة من إستخدامٍ مزدوجٍ قد يدفع للصدام.
تُسلّط الدراسة الضوء في القسم الأخيرة على مساهمة كتاب يان في أدبيات "إنتقال القوة" والتّي يرفض فيه النظريات الغربية المرتكزة على عامل الحرب بإعتباره محور هذا الإنتقال، وذلك نظراً لتقديمه لعامل القيادة التّي بإمكانها جعل الإنتقال أكثر مرونة، لذا يدعو كلّ من الكاتبيْن القوتيْن العظمتيْن إلى التفكير المسبق في كيفية ممارسة القيادة الدولية المشتركة بإعتبارها أكثر الخيارات عقلانية وفائدة لكلاهما على المدى البعيد.
...
إعداد وترجمة: جلال خشِّيب، البوصلة الجيوبوليتكية، مركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية، المجلّد الأول، العدد الثامن العشرين، 12 يونيو 2020، إسطنبول-تركيا (حقوق النشر: مركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية 2020، جميع الحقوق محفوظة)
يُمكنكم تحميل العدد كاملا باللغتين العربية والإنجليزية على شكل ملف بي دي أف من الرابطين التاليين:
Arabic PDF:
بعد إنتهاء المراجعة التقنية لموقع المركز، ستتمكّنون من تحميل هذا العدد وجميع الأعداد السابقة باللغات الثلاث العربية، الإنجليزية والتركية.
 
 https://www.facebook.com/djallel.khechib

شوهد المقال 172 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

فروغ فرخزاد ـ ستأخذنا الريح ـ ترجمة: محمد الأمين

ترجمة: محمد الأمين ستأخذنا الريحفروغ فرخزاد        في ليلي القصير ياللأسىللريح موعد مع وريقات الشجرفي ليلي القصير ثمة قلقٌ من الخراب.إصغ!هل تسمع عصفَ الظلمة؟اني احدق في هذه السعادة
image

خديجة الجمعة ـ صغير على الحب

خديجة الجمعة  لا أحد بالدنيا صغير على الحب. فهو يأتي بغتة ومفاجئة . وأن قال غير ذلك فقد ناقض نفسه . فالحب حرية وتنفس عميق .
image

الكاتب السوري أحمد شعبان : وطن من جسد ..اصدار دار الدراويش للنشر في ألمانيا ..سيرة جسد مفعمة بالحب

متوفر الآن في متجر الدراويش لبيع الكتب وطن من جسد { خسوف } للكاتب السوري: أحمد شعبانسعر النسخة 15 يورو شاملة لرسوم البريد داخل و خارج
image

ناصر جابي ـ لماذا تشبه جزائر ما بعد الحراك جزائر ما بعد الاستقلال؟

د. ناصر جابي  مازلت أتذكر إلى اليوم، ما قاله لي في بداية التسعينيات أحد مجاهدي حرب التحرير، لم يتركونا نفرح بالاستقلال. لم يتركونا نتعرف
image

عثمان لحياني ـ من طالب الجزائريين بالرحيل ..اعتذار أسوأ من التصريح

عثمان لحياني  الذي شتم الجزائريين المختلفين في الرأي والقناعات ، وطالبهم بالرحيل من البلد ، ليس الفتى، ولكنه النظام نفسه بكل تجلياته.لنضع تصريح الوزير المراهق
image

طارق السكري ـ هتافُ الحُريّة

 طارق السكري              حـريّـتي؟ عـيـنايَ .. هـمسُ أضـالعيشفتايَ .. أعصابي .. هطولُ أصابعيلـغـتي .. هُـويّة مـوطني .. وقـبيلتيصــوتـي .. وإنـسـانيّتي .. وروائـعـيحـُـريّـتـي داري .. ومــالــي غــيـرهـادار ..
image

رضوان بوجمعة ـ بعد 34شهرا من وفاته، مدرج بالجامعة باسم زهير إحدادن رمز...المقاومة،والمعرفة و الكرامة الانسانية.

د. رضوان بوجمعة  .17جويلية1929-20جانفي2018سنعود لننسى كل شيإلا من ماتوانبكيهم كل عام،نضع فيه باقات الزهر على قبورهمأخيرا... و بعد 34 شهرا من وفاة الأستاذ
image

رشيد زياني شريف ـ الدكتاتوريات لا تنظم انتخابات لتخسرها

د. رشيد زياني شريف  كتبتُ قبل يومين منشورا حول استصدار دستور يعبد الطريق لبيع أولاد الجزائر مرتزقة في حروب الغير، ومقايضتهم بسكوت القوى العظمى على نظام
image

وليد عبد الحي ـ الشق الثاني من خطة التطبيع مع اسرائيل

أ.د.وليد عبد الحي الخلافات السياسية العربية ليست ظاهرة جديدة، بل هي ظاهرة تاريخية فالعرب لم يخضعوا لسلطة واحدة في تاريخهم او جغرافيتهم طولا وعرضا، والخلافات حول
image

نجيب بلحيمر ـ وريث بن يونس وعبرة السجن

نجيب بلحيمر  "لي ما عجبوش الحال يبدل البلاد" هذا هو التطور الطبيعي لمقولة " ينعلبو لي ما يحبناش" التي نطق بها عمارة بن يونس، نزيل سجن

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats