الرئيسية | الوطن الثقافي | سعيد لوصيف ـ في صورة من صور الاشراط الجماعي..

سعيد لوصيف ـ في صورة من صور الاشراط الجماعي..

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د. سعيد لوصيف 

 

في وصفه ونقده للاشكال الجديدة للتوتاليتارية في المجتمعات الغربية الحديثة المرتبطة أساسا بالنزعة الاستهلاكية ( consumériste ) كنموذج مجتمعي ، يؤكد Carfatan أستاذ الفلسفة بجامعة Bayonne أن الإنسان الحديث في هذه المجتمعات، قد أصبح بفعل تأثيرات هذه النزعة إنسانا مستعبدا ، اختصر كليا في إثارة غرائزه الدنيا من دون أن يكون على وعي بحالته كعبد، وتوهمه بالحرية نتيجة إشباع رغباته الأولية.

و ما يهمني هنا في هذا السياق، هو استخدام Carfatan لمفهوم الاشراط الجماعي (conditionnement collectif) في تحليله و معالجته للاشكالية السابقة الذكر [ أعتقد أن أحسن مثال في هذا الشان، على سبيل الذكر لا للحصر، هو الأسطورة التي طورتها الرأسمالية حول الأب نويل Le père Noël و صناعة وهم السعادة ( Bonheur ) من خلال تقديم الهدايا ( الاستهلاك)].

و مهما يكن وباختصار شديد، فإن ما يهمني أيضا في هذا الشأن هو سؤال جوهري ظل يرافقني طوال مساري المهني وهو لماذا يظل الفشل يلازمنا في كل محاولة تحول اجتماعي وسياسي؟

ولا أزعم في هذا المقام القول بأنني أملك إجابة قطعية مطلقة، وإنما أحاول - كما أفعل الآن - طرح تخمين أظنه يفتح أمامنا فرصة للنقاش و التشخيص عسى أن يسهما في تفكيك عوامل فهم السؤال المطروح.

يرتبط محتوى هذا التخمين بالاشراط الجماعي الذي أحدثه النظام التعليمي في الحد من القدرات و المؤهلات الطبيعية للإنسان الجزائري على التطوير والتطور. ومن أوجه هذه الحدود تلك المرتبطة بالقدرة على التفكير والتحليل وتصور البدائل الممكنة والحلول، أي القدرة على التعلم الذي يحفز الخيال.

وحتى إن كان Carfatan يشير لهذه المسألة في تفسير خاص يرتبط بالنموذج الرأسمالي ( الإدماج المهني والحاجة لليد العاملة كأداة للإنتاج وعامل استهلاك) ، فإن النظام السياسي في الجزائر، جعل من النظام التعليمي والمنظومة الجامعية على وجه الخصوص، مشروعا لا يتعدى مستوى إدماج محو الأمية؛ إذ يقول Carfatan في هذا الشأن :

" Un individu inculte n’a qu’un horizon de pensée limité et plus sa pensée est bornée à des préoccupations médiocres, moins il peut se révolter."

وعليه، فمن عوامل الافشال المنتهجة في تصور المستقبليات الممكنة، و العمل على استفحال قبضة الهيمنات المتعددة هو التوجه دوما و باستمرار نحو تعميق الهوة بين المجتمع والعلم وسيرورات التفكير وإقصاء العقل بشكل عام، و في الوقت ذاته توظيف الاشراط الجماعي للأفراد عن طريق الخطابات الملائكية واستخدامات المقدس الهوامي والسياجات الدوغمائية.

وتظهر هذه الحالة جليا، في التسويات المسطحة عن طريق الدبلوم و استنفاذ طاقات الأفراد (الشباب) في توهم التعلم والتكوين ومنعهم من امتلاك أدوات التفكير و الاستحواذ عليها، ومنعهم أيضا من الحق في الوصول إلى المعارف العلمية والولوج فيها.

ومن مخاطر الاشراط الجماعي عن طريق النظام التعليمي هو ترويض الأفراد عموما على الاستهزاء والسخرية بأوضاعهم الاجتماعية و المجتمعية، وبكل الأمور التي تحمل معنى ودلالات وجدية في تصور العمران والمدنية الحديثة. فالاشراط الجماعي بهذا المعنى يفقد الانسان القدرة على تفسير الواقع أو تأويله، بل والاخطر من ذلك يفقده القدرة على استشعار المخاطر والرهانات وتحولات العالم المحيط به.

كما نجد أن هذا الاشراط الجماعي، الذي لا يزال مستمرا منذ أكثر من ثلاثة عقود، قد أوقع المجتمع في معظمه رهينة ثنائيات غير مثمرة ، لم تترك له الكثير من الخيارات وعلقت وجوده بين عنف وعنف رمزي مستدام أو التنازل عن حقه في الاعتراف السياسي كمواطن مكتمل الحقوق.

 

شوهد المقال 507 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عبد الجليل بن سليم ـ شعب عاطفي شعب عنيف شعب سخون ماذا نحن بالضبط ؟!!

د.عبد الجليل بن سليم  دائما عندما التقي بشخص غير جزائري و يكون من المشرق، عندما نقولو بلي أنا جزائر يقول أهل الجزائر دمهم حامي، شعب سريع
image

وليد عبد الحي ـ اليمين الأوروبي والعنف

أ.د.وليد عبد الحي ساهمت مجموعة من العوامل في تصاعد واضح لقوى اليمين ( ذات النزعات القومية) في الجسد السياسي الاوروبي (وايضا الامريكي)، وتتمثل محفزات
image

نوري دريس ـ الحل السحري للسلطة في الجزائر

د. نوري دريس   الأمر الذي يزعج السلطة منذ بداية الحراك, هو رفض الجزائريين للانخراط في احزاب قائمة او تأسيس احزاب جديدة تمثل وتتحدث باسم الجزائريين
image

عثمان لحياني ـ صدفة المفارقة بين أكبر مسجد في افريقيا ورئيس يعالج خارج الجزائر

عثمان لحياني  الصدفة التي تجمع في يوم واحد ، بين افتتاح جامع الجزائر الأعظم للصلاة ، وهو منجز لاشك قيم في عنوانه وعمرانه. وبين نقل الرئيس
image

رشيد زياني شريف ـ عندما لا تعني أكثر من نعم

د. رشيد زياني شريف  السياسة ليست علوم دقيقة ولا تنجيم ولا ...نوايا فحسب، بل قراءة متأنية بناء على تجارب متراكمة ونظرة اسشرافية، من اجل تحقيق الهدف
image

ابتسام ابراهيم الاسدي ـ رسالة سماء

ابتسام ابراهيم الاسدي        رسالة سماء عندما لاحتْ خيوطُ الليل .. و اوشك الغروب ان يزولَ بكتْ غيوم العصر البرتقالية بدموعٍ
image

أحمد سليمان العمري ـ الصراع الأذري الأرميني: أسبابه ومآلاته

أحمد سليمان العمري ـ دوسلدورف نزاع إقليم «ناغورني قره باغ» وهي جمهورية «أرتساخ» غير معترف بها دولياً، ذات الأغلبية الأرمينية. طالبت باستقلالها عن أذربيجان والانضمام إلى
image

فضيلة معيرش ـ مصطفى حمدان شاعر قضية شغلته على امتداد عقود من الزمن

فضيلة معيرش  شاعر يتقن التعبير عن قضايا الذات والإنسان ، يتميز شعره بعمق الأفكار وإن عَبَرَ عنها بأسلوب سهل سلس وكلام واضح ، تأثره بالشّعر التقليدي
image

عادل السرحان ـ لاصلاة إلا في محراب آمون

عادل السرحان                  لاصلاة إلا في محراب آمون وجوهٌ تتلاشىخلف  أحدابِ  الزمان  وأماكنُ  يبتلعها  الغياب تلو الغياب نشيجٌ يتعالى يُفْزِعُ طيور الذكرى  بأعشاش الحنين ثمَّةَ من يحاولون العبور الى الضفة الأخرى فتجرهم  كلاليبُ
image

محمد محمد علي جنيدي ـ لنور النور

محمد محمد علي جنيدي           لِنُورِ النُّور لِنُورِ النُّورِ أنْوَارٌ وخَيْرُ العِلْمِ أسْرَارُ ومَنْ رَامَ الرِّضَا الوَافِي  رَسُولُ اللهِ مُخْتَارُ يَدُ الرَّحْمَنِ تَرْعَاهُ ولَنْ

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats