الرئيسية | الوطن الثقافي | عماد البليك ـ لماذا يغني السودانيون؟ (2)

عماد البليك ـ لماذا يغني السودانيون؟ (2)

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

عماد البليك 

 

 

يلفت الشاعر والباحث السوداني عبد المنعم الكتيابي في إطار قضية السفر والترحال في الأغنية السودانية، إلى أن السفر في جوهره هو نزوع إلى التغيير والمعرفة واكتساب الأفضل كما قيل قديماً (سافر ففي الأسفار عشر فوائد)، وهو تراث موجود حتى في التجربة الدينية وفي مفهوم الهجرة، يؤكد بأن الشعب السوداني فيه هذه السمة البشرية، التي تظهر مبدئياً عند الرعاة وهم يتنقلون بحثاً عن الكلاء أو المرعى، أو في الدولة الحديثة حيث التنقل بين المدن من أجل الوظيفة، وأن النسيج السوداني أكتسب قوميته من خلال الترحال .
ويذهب إلى أن أشكال وصور التعبير عن السفر في الأغنية السودانية كثيرة وغنية، وقبل أن يحضر الترحال في الأغاني فقد كان حاضراً سواء في الأمثال الشعبية أو الأحاجي السودانية، ويرى بأن هذه القصص المتوارثة والأحاجي التي كانت ترويها الجدات (الحبوبات) للأحفاد، كرّست في الإنسان السوداني وجدان الحنين الذي سوف يظهر لاحقاً في التجربة الغنائية والأشعار، حيث يكون تعميق مبدأ الحنين للأرض والأهل وغيرها من المعاني في هذا الإطار، حيث يتقلب الإنسان بين فكرتين هما "الخوف من الفراق" و"شوق اللقاء"، والمرء موزع بين هذين الاثنين، وهذا الملمح برأي – الكتيابي – لا يقف عند الأغنية بل أيضا في فن المديح النبوي حيث الأشواق المستمرة بالسفر إلى الأراضي المقدسة وزيارة قبر النبي.
يمضي الكتيابي إلى الشرح بأن الغناء السوداني في قضية السفر لم يقف عند حد عكس اللهفة والاشتياق، بل رسم أيضا الصور لهذه الرحلات كما رسمت مثلاً في الأحاجي، فهناك تصوير حكائي عن التجربة الإنسانية والتنقل ما بين مدن السودان وأريافه الذي كان يتم أولاً بالدواب ثم اللواري إلى القطار، وهي كلها ذات حضور في الغناء السوداني، بشكل خاص القطر الذي سوف نتوقف معه بشكل أكثر لاحقاً، جملة ذلك ينقل التاريخ الاجتماعي للمجتمع السوداني، فالأغاني لن تكون مجرد رسائل عابرة تتماهى معها العواطف والأحاسيس البشرية، بل هي مخزن من التاريخ الثري والغني الذي يتطلب أن ننفضه ونتعرف من خلال على الذات والمجتمع وحركة الناس وأشواقهم، وسبل المعاش وغيرها من الخصائص الإنسانية وحياة البشر في هذا البلد.
 

 

شوهد المقال 695 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نجيب بلحيمر ـ النظام مريض وعلته ليست كورونا

نجيب بلحيمر الاعتقاد بأن كورونا التي أصابت عبد المجيد تبون هي مشكلة النظام السياسي خطأ في التشخيص قد يكون قاتلا. منذ الأيام الأولى بدأ التخبط في
image

خديجة الجمعة ـ الروح

خديجة الجمعة  هذه الروح تشتاق إليك ، تشتاق لرؤيا عينيك . تشتاق للجلوس معك . لتنطق اسمك بين كل الأسماء . وعاجباه!! منها تلك التي ترسم
image

وجيدة حافي ـ مُستقبل التعليم في الجزائر بين التقليدي والحديث في زمن الكُورونا

وجيدة حافي  المُنتسبون لقطاع التربية والتعليم أساتذة وإداريون يُطالبون السُلطات بوقف الدراسة لأجل مُحدد ، على الأقل حتى تنتهي هذه الفترة الحرجة التي تعرف تزايدا ملحوظا
image

علاء الأديب ـ رأي في بلاغة الشافعي..

علاء الأديب أما ترى البحر تعلو فوقه جيف وتستقر بأقصى قاعه الـــدرر الشافعي. أرى أن الشافعي رحمه الله قد اخفق بلاغيا في اختيار مفردة فوق
image

بوداود عمير ـ مارادونا ..شي غيفارا الرياضة

معظم صحف العالم اليوم، تحدثت عن رحيل مارادونا، الظاهرة الكروية العالمية؛ صحيفة "ليمانيتي"، أفردت غلاف صفحتها للاعب الارجنتيني، ونشرت عددا من المقالات عنه موثقة بالصور.
image

نجيب بلحيمر ـ وهم الحل الدستوري

نجيب بلحيمر  ما الذي يجعل كثيرا من الناس مطمئنين إلى عواقب تطبيق المادة 102 وإعلان حالة الشغور في منصب الرئيس؟لقد كان "المسار الدستوري" الذي فرضته السلطة
image

محمد هناد ـ تطبيق المادة 102 من الدستور أضحى أمرا ضروريا

د. محمد هناد  في هذه الفترة العصيبة من جميع النواحي، تجد الجزائر نفسها من دون رئيس دولة منذ أكثر من شهر. المعالجة الإعلامية المتصلة بمرض الرئيس
image

العربي فرحاتي ـ أبناء العمومة يلتقون ..في نيوم

د. العربي فرحاتي  قبل أزيد من أربعين سنة خاطب السادات الإسرائيليين ب "أبناء عمومتي" عند زيارته التطبيعية الأولى من نوعها في العلاقات العربية الاسرائيلية.. اليوم أعلن
image

عبد الجليل بن سليم ـ رسالة كريم طابو في ميزان السياسة

عبد الجليل بن سليم  أولا اتفهم الدافع الوطني الذي دفع كريم طابو لكتابة رسالة تنديد لم صرح به رئيس فرنسا حول الجزائر و تبون و دعهمه
image

عثمان لحياني ـ في ما يجب أن يقال لماكرون

عثمان لحياني  لا حكم على النوايا ، ولا حق لأحد مصادرة حق الغير في ما يراه فعلا سياسيا ، يبقى أن المضمون الوحيد الذي يجب أن

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats