الرئيسية | الوطن الثقافي | سعيد لوصيف ـ مجتمعات ما قبل الفكرة

سعيد لوصيف ـ مجتمعات ما قبل الفكرة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د. سعيد لوصيف 

Changeons de Regard.. Changeons de voie..

 

في مجتمعات ما قبل الفكرة ؛ أي تلك المجتمعات التي يحدد معالمها المجسد وتصوراتها المقدس الهوامي (fantasmatique) ، فإن الحقائق غالبا ما تدرك بعيدا عن جماليات الخطاب و القول المعلن . فاللغة فيها قد لا تكون بنية معقولة (intelligible) لادراك هذه الحقائق وفهمها، وذلك لانها لا تسمح لنا بموضعة (objectiver) العلاقات الاجتماعية و لا تعطينا فرصة الولوج إلى معانيها ودلالاتها بمعزل عن مفهوم التناقض الوجداني (ambivalence) الذي يميز سلوكيات الكثير من الأفراد واتجاهاتهم ، بحكم السياق النفسي الاجتماعي المغلق وسياج الدوغمائيات والممنوع. 
إنني أعتقد أن الحقائق في هذه المجتمعات إنما تدرك في ما وراء اللغة والخطاب، أي في التأويل العلمي للبنيات الداخلية العميقة التي تؤطر فعليا تصورات أفرادها ومعاشاتهم النفسية الاجتماعية في الحياة اليومية. وبالفعل، فإن هذه الحقائق تدرك في ارتباطها بالمخيال واللاشعور و الهوامات ، كما تدرك أيضا وبشكل مباشر ومبسط فيما لا نقوله، وفيما نمتنع أو ممنوع عنا قوله، و تدرك في لحظات السكوت والسكوت القهري والخوف من القول والتعبير ، وكذا في استراتيجيات ترويض الذات على حيل مسايرة الآخر في ظاهر المخاطبة والخطاب، كما تدرك أيضا في تعاسة نكوص ذواتنا و فيما هو مرسوم بداخلها والذي لا يعكس حقيقتها وحقيقة الوجود. 
إن الحقائق تدرك هنا في عمق التباس اسقاطات نرجسيات الذات الفردية وتعارضها مع اسقاطات الذات الجمعية وامكانياتها في فتح آفاق قطيعة مع ارهاصات الماضي وفشل كل فاعليه. 
وبصراحة، فإن البحث عن الحقائق المؤسسة للمشروع لا تنطلق من فكرة الجميل الغائب عن النفوس والحاضر في سجع اللغة والكلام الملائكي المعسول، وإنما تنطلق من التشخيص الموضوعي لعلاقاتنا بالقبيح والعنف المكبوت الذي يترجم فشلنا والافشال المستدام لكل محاولات بناء مستقبل يؤسس لمجتمع مفتوح .

 

شوهد المقال 349 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

فروغ فرخزاد ـ ستأخذنا الريح ـ ترجمة: محمد الأمين

ترجمة: محمد الأمين ستأخذنا الريحفروغ فرخزاد        في ليلي القصير ياللأسىللريح موعد مع وريقات الشجرفي ليلي القصير ثمة قلقٌ من الخراب.إصغ!هل تسمع عصفَ الظلمة؟اني احدق في هذه السعادة
image

خديجة الجمعة ـ صغير على الحب

خديجة الجمعة  لا أحد بالدنيا صغير على الحب. فهو يأتي بغتة ومفاجئة . وأن قال غير ذلك فقد ناقض نفسه . فالحب حرية وتنفس عميق .
image

الكاتب السوري أحمد شعبان : وطن من جسد ..اصدار دار الدراويش للنشر في ألمانيا ..سيرة جسد مفعمة بالحب

متوفر الآن في متجر الدراويش لبيع الكتب وطن من جسد { خسوف } للكاتب السوري: أحمد شعبانسعر النسخة 15 يورو شاملة لرسوم البريد داخل و خارج
image

ناصر جابي ـ لماذا تشبه جزائر ما بعد الحراك جزائر ما بعد الاستقلال؟

د. ناصر جابي  مازلت أتذكر إلى اليوم، ما قاله لي في بداية التسعينيات أحد مجاهدي حرب التحرير، لم يتركونا نفرح بالاستقلال. لم يتركونا نتعرف
image

عثمان لحياني ـ من طالب الجزائريين بالرحيل ..اعتذار أسوأ من التصريح

عثمان لحياني  الذي شتم الجزائريين المختلفين في الرأي والقناعات ، وطالبهم بالرحيل من البلد ، ليس الفتى، ولكنه النظام نفسه بكل تجلياته.لنضع تصريح الوزير المراهق
image

طارق السكري ـ هتافُ الحُريّة

 طارق السكري              حـريّـتي؟ عـيـنايَ .. هـمسُ أضـالعيشفتايَ .. أعصابي .. هطولُ أصابعيلـغـتي .. هُـويّة مـوطني .. وقـبيلتيصــوتـي .. وإنـسـانيّتي .. وروائـعـيحـُـريّـتـي داري .. ومــالــي غــيـرهـادار ..
image

رضوان بوجمعة ـ بعد 34شهرا من وفاته، مدرج بالجامعة باسم زهير إحدادن رمز...المقاومة،والمعرفة و الكرامة الانسانية.

د. رضوان بوجمعة  .17جويلية1929-20جانفي2018سنعود لننسى كل شيإلا من ماتوانبكيهم كل عام،نضع فيه باقات الزهر على قبورهمأخيرا... و بعد 34 شهرا من وفاة الأستاذ
image

رشيد زياني شريف ـ الدكتاتوريات لا تنظم انتخابات لتخسرها

د. رشيد زياني شريف  كتبتُ قبل يومين منشورا حول استصدار دستور يعبد الطريق لبيع أولاد الجزائر مرتزقة في حروب الغير، ومقايضتهم بسكوت القوى العظمى على نظام
image

وليد عبد الحي ـ الشق الثاني من خطة التطبيع مع اسرائيل

أ.د.وليد عبد الحي الخلافات السياسية العربية ليست ظاهرة جديدة، بل هي ظاهرة تاريخية فالعرب لم يخضعوا لسلطة واحدة في تاريخهم او جغرافيتهم طولا وعرضا، والخلافات حول
image

نجيب بلحيمر ـ وريث بن يونس وعبرة السجن

نجيب بلحيمر  "لي ما عجبوش الحال يبدل البلاد" هذا هو التطور الطبيعي لمقولة " ينعلبو لي ما يحبناش" التي نطق بها عمارة بن يونس، نزيل سجن

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats