الرئيسية | الوطن الثقافي | جباب محمد نورالدين ـ بنيامين ستورا والوطنية الجزائرية على المقاس

جباب محمد نورالدين ـ بنيامين ستورا والوطنية الجزائرية على المقاس

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د. جباب محمد نور الدين 

 

 

في سيرته الذاتية يتحدث عن نشأته وطفولته في مدينة قسنطينة، وراح الطفل "بنيامين ستورا" يستذكر شريط الأحداث التي خلدتها ذاكرة الطفل وظلت عالقة، ولا يزال يتذكر أحداث 20 أوت 1955 عندما اقتحم جنود الجيش الفرنسي بيت عائلته وشاهدهم كيف راحوا يطلقون النار في كل الاتجاهات، وهو ما جعله ،كما قال، يقترب أكثر من الموت، ولم تنس الذاكرة تسجيل مشهد الجيش الفرنسي وهو يطلق النارعلى الجزائريين المدنيين العزل الأبرياء ، 
يضيف في السيرة الذاتية أن الطفل " بنيامين" لم يتعلم اللغة الفرنسية بوصفها لغة أولى إنما كانت لغته الأم العبرية، وكان يتحدث باللغة العربية مع أهله في البيت، وفي الشارع مع أصدقائه وأترابه الجزائريين.،
يعني كان معربا في طفولته وأن اللغة الفرنسية تعلمها في المدرسة الرسمية الفرنسية بوصفها لغة أجنبية ، واكثر من ذلك يضيف أنه أصبح فرنسيا بسبب إقدام حكومة فيشي على إنهاء العمل بمرسوم "كريميو" الذي أعطى يهود الجزائر الجنسية الفرنسية 
بنيامين ستورا في الكثير من الفقرات في سيرته الذاتية ، كأنه أراد أن يقول "يا خاوتي راني جزائري كيما انتم والله غالب راني وليت فرنسي بالقوة وليس اختيارا " 
يعني لولا "فيشي" اللعين لكان حاليا بنيامين استورا أستاذ التاريخ بجامعة قسنطينة و" راه ياكل في الدوبارة الحارة في رحبة الجمال " . طبعا هذا ممكن جدا لما يُختزل التاريخ ويتم تبسيطه وابتذاله وقراءته بطريقة انتقائية 
هذه "النوستالجيا " كانت مقدمة ضرورية لكي يقول الأستاذ و الباحث " بنيامين ستورا " كما دوّن في السيرة الذاتية ، أن المنشأ الجزائري و طفولته بمدينة قسنطينة هي التي كانت وراء اهتمامه بتاريخ الجزائر، وهي التي دفعته لكي يخصص جزء من شبابه ، البحث في حياة ومسار أبو الوطنية الجزائرية " مصالي الحاج" التي توجت بتقديم رسالة جامعية حول " مصالي الحاج " ؟ 
الرسالة الجامعية حول "مصالي الحاج " طُبعت ونُشرت وتُرجمت و تم توزيعها على أوسع نطاق وكنت أنتظرأن تثير جدلا واسعا ، لكن لم تتعدى المسألة ، مقالا يتيما كتبه في الصحافة الوطنية ، وأنا غير المتخصص في التاريخ ، تعليقا على الكاتب 
الباحث بنيامين ستورا ليس صدفة أن يتم تعينه من طرف فرنسا الرسمية ممثلا لها لكي يحاور الجزائر حول الذاكرة ،ويخطي من يعتقد أن التعين كان بسبب كفاءته فقط إنما بسبب قناعته الراسخة وأهدافه وغاياته البعيدة ،لذا سوف يسعى لتقديم الأموات للجزائر لكي يأخذ الأحياء ،سوف يقدم الماضي للجزائريين لكي يأخذ المستقبل ، ويسقونا بعصا واحدة نحو وجهة يعرفها جيدا 
من يقرأ بتمعن كتابه حول "مصالي الحاج" ، سوف يكتشف الوجهة والمصب، أقول بتمعن لأنه قد كتبه بعد قراءات واسعة و بخلفية نظرية متحكم فيها وترتيبات منهجية متمرس عليها، من يتمعن سوف يكتشف أن خطة واحدة وفكرة مركزية واحدة تحكم الكاتب من بابه إلى محرابه ،وهي أن نشأة الوطنية الجزائرية منبعها ومصدرها فرنسا وأن" مصالي الحاج " هو منتوج الثقافة الفرنسية اليسارية وحدها ولا علاقة له ب "الأخوة الإسلامية الغامضة" كما جاء حرفيا في الكاتب ولا بالفضاءات الثقافية والتاريخية الأخرى 
طبعا المؤرخ والباحث بنيامين ستورا لا يريد أن يتذكر أشياء أخرى في بحثه لأنها تفسد عليه خطته وتدخل التشويش على منهجيته، فهو لا يريد أن يتذكر مثلا أن مصالي الحاج بعدما يئس من وعود الرفاق في الحزب الشيوعي الفرنسي هو الذي اقترح على رفيقه" القائد العظيم "هوشي منه " المسألة الوطنية والتخلي عن الأممية ، كما نسي الباحث" بنيامين" أو لا يريد أن يتذكر أن حزب نجم شمال إفريقيا لم يكن شعاره "يا عمال العالم اتحدوا " إنما كان شعاره "واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا " .

 

شوهد المقال 259 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

مريم الشكيلية ـ على مائدة الكلمات

مريم الشكيلية ـ سلطنة عماندعاني ذات فصل لوجبه عشاء على أظرفة شتاء...قال لي :جميل لون الوشاح الذي يطوق عنقك..قلت :يا سيدي أنا أنثى ترتدي الفصول
image

سعيد لوصيف ـ الطفو (émergence) و ديناميكية الحراك : الشغل لمليح يطول..

د. سعيد لوصيف  من عوامل نجاح الحراك، أن لا تنحصر وظيفته فقط في مواجهة نظام توليتاري مهيمن، صادر جميع حقوق المجتمع منذ عشريات، وإنما من وظيفته
image

عثمان لحياني ـ الحراك... والغنيمة

عثمان لحياني  من يعتقد أن الحراك غنيمة فهو واهم ، وواهم من يعتبر أنه يمكن أن يقضي به مصلحة، ومن يظن أنه يمكن أن يقضي من
image

عبد الباقي صلاي ـ العلاقات الإنسانية التي أصبحت في الصفر !

عبد الباقي صلاي من السهل بناء العلاقات الإنسانية،لكن من الصعب بمكان الحفاظ عليها كما هو متعارف عليه في كل أصقاع الدنيا،والأصعب من كل هذا
image

يزيد أڨدال ـ لماذا تتعثر الشركات الناشئة Startups في الجزائر ؟

يزيد أڨدال هذا السؤال هو ما يدور في بال الكثيرين من المهتمين بهذا المجال في الجزائر، وخصوصا ممن يملك أفكارنا يريد تجسيدها بإطلاق مشروعه الخاص، ولكن
image

حكيمة صبايحي ـ الحياء لحاء الحب الوطني الذي لا ينقطع مدده

حكيمة صبايحي  يحتاج الإنسان إلى حافز نفسي لإنجاز أي شيء وكل شيء بقدر ما يمكنه من الإتقان، وحتى عندما يتعب، يتابع العمل والاجتهاد، وحتى عندما تخدعه
image

نصرالدين قاسم ـ "الجمعة 106" خارقة .. فارقة

نصرالدين قاسم قطعت الجمعة السادسة بعد المئة قول كل خطيب، لتؤكد أن الحقيقة كل الحقيقة ولا شيء غير الحقيقة في الشارع في الهتافات والشعارات التي هدرت
image

رضوان بوجمعة ـ الأمة الحية تأبى البقاء رهينة للمنظومة الميتة

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 195 بعد عام كامل من تعليق الجزائريين والجزائريات للمسيرات بسبب وباء كورونا، عادت الميادين على المستوى الوطني اليوم الجمعة، في أول
image

نجيب بلحيمر ـ عودة السلمية.. الكابوس وطوق النجاة

نجيب بلحيمر "رانا ولينا وباصيتو بينا".. الرسالة واضحة، السلمية عادت وقشة "الاحتفال" التي كانت السلطة وزبائنها يتمسكون بها لعلها تنقذهم من الغرق بطوفان الشارع جرفتها اليوم
image

بوداود عمير ـ واقع الفنان الجزائري المؤلم " الفنان الكبير أحمد قادري " قريقش فنيا "

بوداود عمير  مؤسف ومؤلم جدا واقع الفنان الجزائري، لا وضعية مادية واجتماعية مريحة ولا عروض فنية تحقق بعضا من حضوره الفني. ذلك ما استخلصته وأنا أنهي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats