الرئيسية | الوطن الثقافي | بوبكر قانة ـ أيها الشاعر العظيم:عثمان لوصيف

بوبكر قانة ـ أيها الشاعر العظيم:عثمان لوصيف

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

بوبكر قانة 

 

أيها الشاعر العظيم:

كانت مدينتي ومدينتك تتسع كلَّ يوم وأنت فيها، شوراعها، بساتينها دُورها، تتسع باتساع ثقافتك ورؤيتك وكلماتك المضيئة. ولكن بعد رحيلك ضاق كل شيء وتقلصت مساحة الهواء، ولا أجد اتساعا إلا حينما أتناول ديوانا من دواوينك أو أقف يوم الجمعة عند قبرك أقرأ فاتحة الكتاب وبدايات يس؟

 

أيها الشاعر العظيم:
كنت أتفقد قائمةَ الهاتف لأعثرَ على بعض الأرقام وإذا بي أجد إسمك، أخذتني حالة من الصمت والأسئلة القاسية، ناداني صوت من أعماق الأعماق، أحسست بالتنفس يضيق، وبالأطراف ترتعش وبسحابة غير ماطرة تتغشاني، فإذا العمر كلّهُ يمرّ في لحظات أسرع من البرق وتتراءى لي الصور من الطفولة حتى هذا اليوم، وبما أنني تعودت الإجابةَ بمفردي لم أنتظر طويلا. 
شاعر حلّق عاليا عاليا ثم سقط؟ لم يسقط في الأوحال والأتربة والأدغال الموحشة، بل سقط في مملكة الروح المهيمنة وقصور من عشق أبدي ومعابد للنجوى والإسترخاء والسكينة حيث التسابيح والمزامير وعيون تسبح وأرواح تهيم وقلوب تغرد مع طيور المجد والخلود.

 

 

أيها الشاعر العظيم:
الشعر عندك مشروع لتأصيل الحياة ورفض الموت ولملمة ما يفقده الإنسان عبر مراحل العمر، ولا توجد خسارة حقيقية في ظل مقاومة دائمة، وما رسمه الشاعر عبر قصائده وكل حالات النضارة والفتون والحيوية هي تستمد وجودها من أسرار طفولة عذبة ومنطقة نقية يهرب إليها الشاعر كلما أنهكته مراحل العمر الأخرى.

 

 

والشعر عندك عناق طويل مع كل أحاسيس البشر، وحلول في ذرات الكون وتوحد مع جميع لغات الأرض والسماء، لذلك حينما تكتبُ يفهمك الليل والنهار، والموج يفهمك والناي والندى وربيع الأزهار. 
الشعر عندك رحلة نحو بدايات الزمن، والنطفة الأولى واتحاد العناصر، حيث تنصهر كل المعاني.. ما يُكتب وما يُملى وما يُوحى، وما تأتي به أنت فتجمعه في قصيدة مطهّرة يسجد لها عبّاد الكلم .

 

 

أيها الشاعر العظيم:
لم أعرف قيمة الحوار إلا معك وفي بيتك المتواضع حيث يغنيني دائما عن مدرجات الجامعة وصالونات الأدباء، إذا كان للمتحاورين عزمٌ وتوق إلى سرّ المعرفة وتذوقِ طعم الكلمة، وقديمًا لجأ الإنسان إلى التحاور لفك كل لغز وتقريب كل معنى - قال له صاحبه وهو يحاوره - وحين يستعصي التحاور بين البشر فتلك أصعبُ مراحل التاريخ وأشدُّها فتكا بمصير الإنسان إنه التناحر؟

 

 

أيها الشاعر العظيم:
حياتي معك كانت أطول من حياتي مع الآخرين، رأيتك وأنت تتفاعل مع الشعر حتى أصبحت أنت القصيدة، لذلك قررت الإنحياز إليك طائعا. 
ويكفيني فخرا أنك صنعتني شاعرا وسلمتَ لي كل مفاتيح الكلمة، ولم يغب عن وَعْي يوما أن الشعر يحتاج إلى معرفة خاصة ومجازفة كبيرة حتّى أستطيع أن أقرأ الحياة بيُسر عندما يحتاج الآخرون إلى تُرجمان. 
كنتُ في صحراء بلا ملامح وليس هناك من علامات على الطريق إلى أن جئتَ أنت فاكتملت كل التجارب، وامتلكتُ كلَّ الأدوات ودخلت عالم القصيدة، وبفضلك أصبحت أكثر الناس استنشاقا للحرية، ولم أتألم ولم أحزن لمّا نبذني القطيع؟ 
وبعد 5 سنوات من نهاية الدراسة الثانوية أصدرتُ ديواني " خطاب عاجل إلى نزار قباني" وحين لم أستطع تجاوز أزمتي الفكرية قررتُ حرق الديوان، وإذا بك تدخل عليّ يوما والنار تلتهم ألف نسخة، وسألتك عمّا يجري فقلتَ لي : " هذه أجمل قصيدة كُتبت.. " فانصرفتَ أنت وانصرفت أنا. وبعد ثلاث سنوات من الصمت قررتُ أن أحفظ القرآن الكريم في سرّ، وكانت تجربة صعبة وقاسية وناجحة وأنت الوحيد الذي بحت له بسرّي. وكنتُ خجلا منك لكن كلماتك أصبحت قوة لي و عونا وأنت تقول : " إنك لم تبتعد عن الشعر وعليك أن تقرأ القرآن جيدا لأن هذه الأمة لا تقرأ كتابها ".

 

 

أيها الشاعر العظيم:
الحوار معك كان يتطور كلّ يوم، حول الشعر والثقافة والفن وحالة الإنسان ومصير العالم في ظل الصراعات الفكرية والمسلحة. 
وكنت أراك دائما صامدا ولم تترنح أمام ضربات الزمن وأنت تشتكي ظلمَ الآخرين و وخز الإبر والتهميش وقسوة الصديق، ولكنك لا تذكر أحدًا بالإسم، وجئتك يوما وأنا أحمل إليك بيتًا من الشعر للمتنبي على أن تستشهد به في أحد دواوينك. 
يقول المتنبي :
ومن عرف الأيام معرفتي بها 
وبالناس روّى رمحه غير راحم

 

 


فقلتَ لي: " رغم قداسة المتنبي لا يمكن ذلك لا يمكن ذلك فالبيت غير راحم وأنا كلّي رحمة ". ما أعظمك من شاعر رحيم.
أنت مدرسة كبرى سرتُ معك في كل شعاب المعرفة والفكر والثقافة ونبهتني إلى كلّ رموز العقل والكلمة الحرّة، ومن ناضل وجاهد وسجن وعذّب وشرّد وقتل من أجل أن يعيش حرّا لا يستعبده أحد.

 

 

أيها الشاعر العظيم:
بفضلك أنت أصبحنا نعبدُ بعد الله الكلمة وإشراقاتها وتجلياتها وأبعادها وفضاءَها وبفضلك أيضا صرنا نمشي على أرض الشعر ونرقص على مسرح غني بالأطياف والرؤى والاكتشاف وصار لنا موقف ورأي وفكر نجابه به ما يحدث لنا من شروخ وتصدعات ومن فوات للفرص وفقد للمال والسند.

 

 

أيها الشاعر العظيم:
لقد عشتُ دائما أعتذر لك وأطلب الصفح لأنني ابتعدت عن كتابة الشعر وأصبحت شاعرًا بلا قصيدة. وبعد ما أمضيتُ أكثر من عشرين عامًا وأنا موظف في المسجد لم أجد إلا ما قاله أبو العلاء المعرّي في لزومياته. 
وقد فتشتُ عن أصحاب دين * * * لهم نُسك وليس لهم ريـــاءُ 
فألفيت البهائم لا عقــــــــــــــــــــــــــــــــــــــولٌ * * * تقيمُ لها الدليلَ ولا ضياءُ 
وإخوان الفطانة في اخيــــــــــــــــــــــالٍ * * * كأنهمُ لقــــــــــــــــــــــــــــــومٍ أنبيـــــــــــــــــــــــــــــاءُ 
فأمّا هؤلاء فأهل مكــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرٍ * * * وأما الأولـــــــــــــــــــــون فأغبيــــــــــــــــــاءُ

 

 

وهو أيضا لم يُخطىء ولم يقسُ حينما قال أي المعرّي:
لعلّ أناسًا في المحاريب خوّفوا 
بآي كناس في المشارب أطربوا 
إذا رام كيدًا بالصلاة مقيمهـــا 
فتاركها عمدًا إلى الله أقـــــــــــــــــربُ 
رحم الله حكيم المعرة. 
وبعد هذه المسيرة أيقنت أنه لم يبق من الدين سوى الكلام عنه أو المتاجرة به، فالدين ليس ثقافة كما يَظن الناس بل هو تعاليم ربانية تحتاج إلى ثقافة الإنسان لينقذها من الإستغلال والتأويل المنحرف والمتعصب.

 

 

أيها الشاعر العظيم:
أصبحنا بفضل عقلك الكبير نرفض التفسير المريض للقرآن الكريم، الذي لا يرى سوى العين والسحر والحسد، ويتخذ من الرقية وسيلة لجمع المال، ونرفض أيضا التفسير العدواني الذي يجعل من كلمات الله مِنبرًا لإعلان الجهاد ومحاربة الآخر وتكفيره ومحاصرة العقل.

 

إن القرآن الكريم منظومة أخلاقية خالدة تطفو فوق كل قوانين البشر وتريد من الإنسان أن تجسد كل حالات المحبة والسلام والحرية والدين في جوهره رسالة لإصلاح الإنسان وجهاد باطني كبير للسيطرة على الغرائز المتوحشة والطبائع الشرسة والأهواء الجامحة وهو أيضا طريق طويل إلى الله عنوانه القلب السليم.

 

أيها الشاعر العظيم:
لقد عشتَ أبًا وأخًا وعمًا وخالاً وجدًا وإنسانا متميزا يختزن الكثير من المعاني والأسرار والأحوال، والكل يعرف أنك تزوجت ثلاث نساء في حياتك، ورغم هذا بقيتَ تبحث عن المرأة الأسطورة والخيال المتموج امرأة الزمن وجميع الأمكنة، امرأة ذات لهب وعطر فواح وأشعة تصعق، امرأة هي الطبيعة العجيبة والفصول المتغيرة، امرأة الشعر والشوق والحنين والدموع والإجابات، امرأة الإنفعالات والأصوات المكتنزة، امرأة تهرب بعيدًا بعيدًا فتجدها الأقرب.

 

 

أيها الشاعر العظيم:
لقد قرأت قصيدتك التي لم تنشر بعد:
مكاشفات في مشهد الموت، قصيدة عملاقة للشاعر عثمان لوصيف، إنها رحلة المصير وسفر النهاية ومواجهة أكبر أسرار الوجود، إنه الموت الذي يسيطر على أجواء الشاعر وتسرّب في كل خلايا الكلمات وأنفاس المعاني وأعصاب الحروف، فأنت تطير مع أشلاء الكون وتترنح مع التحولات السديمية.
ماذا عن لحظة الخلق والبذرة الأولى؟
ماذا عن انهيارات الأزمنة وتلاشي السنوات الضوئية؟ ماذا عن سكرات التاريخ وتوقف المجرات العابرة؟ هل للموت الكلمة الأخيرة ومفتاحُ قيامة تحدث الله والإنسان عنها طويلا. انتهى الوقت لأي سؤال فقد سبقتنا أجوبة الشاعر..؟؟

 

وفي الأخير يمكن أن نقول أنه بعد عام أو عامين أو قرن من الزمن سيأتي من ينبش قبر الشاعر عثمان لوصيف ولكن عثمان لوصيف لا ينبش قبره السحرة والمشعوذون بل مؤرخو الأدب وقادة الفكر والشعر، وسيخرجونه عظيما كما دخله عظيما، أنا متأكد من هذا.

 

الشاعر : بوبكر قانة ابن اخت الفقيد الشاعر عثمان لوصيف..
طولقة : 17.07.2020

 

شوهد المقال 228 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

مريم الشكيلية ـ على مائدة الكلمات

مريم الشكيلية ـ سلطنة عماندعاني ذات فصل لوجبه عشاء على أظرفة شتاء...قال لي :جميل لون الوشاح الذي يطوق عنقك..قلت :يا سيدي أنا أنثى ترتدي الفصول
image

سعيد لوصيف ـ الطفو (émergence) و ديناميكية الحراك : الشغل لمليح يطول..

د. سعيد لوصيف  من عوامل نجاح الحراك، أن لا تنحصر وظيفته فقط في مواجهة نظام توليتاري مهيمن، صادر جميع حقوق المجتمع منذ عشريات، وإنما من وظيفته
image

عثمان لحياني ـ الحراك... والغنيمة

عثمان لحياني  من يعتقد أن الحراك غنيمة فهو واهم ، وواهم من يعتبر أنه يمكن أن يقضي به مصلحة، ومن يظن أنه يمكن أن يقضي من
image

عبد الباقي صلاي ـ العلاقات الإنسانية التي أصبحت في الصفر !

عبد الباقي صلاي من السهل بناء العلاقات الإنسانية،لكن من الصعب بمكان الحفاظ عليها كما هو متعارف عليه في كل أصقاع الدنيا،والأصعب من كل هذا
image

يزيد أڨدال ـ لماذا تتعثر الشركات الناشئة Startups في الجزائر ؟

يزيد أڨدال هذا السؤال هو ما يدور في بال الكثيرين من المهتمين بهذا المجال في الجزائر، وخصوصا ممن يملك أفكارنا يريد تجسيدها بإطلاق مشروعه الخاص، ولكن
image

حكيمة صبايحي ـ الحياء لحاء الحب الوطني الذي لا ينقطع مدده

حكيمة صبايحي  يحتاج الإنسان إلى حافز نفسي لإنجاز أي شيء وكل شيء بقدر ما يمكنه من الإتقان، وحتى عندما يتعب، يتابع العمل والاجتهاد، وحتى عندما تخدعه
image

نصرالدين قاسم ـ "الجمعة 106" خارقة .. فارقة

نصرالدين قاسم قطعت الجمعة السادسة بعد المئة قول كل خطيب، لتؤكد أن الحقيقة كل الحقيقة ولا شيء غير الحقيقة في الشارع في الهتافات والشعارات التي هدرت
image

رضوان بوجمعة ـ الأمة الحية تأبى البقاء رهينة للمنظومة الميتة

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 195 بعد عام كامل من تعليق الجزائريين والجزائريات للمسيرات بسبب وباء كورونا، عادت الميادين على المستوى الوطني اليوم الجمعة، في أول
image

نجيب بلحيمر ـ عودة السلمية.. الكابوس وطوق النجاة

نجيب بلحيمر "رانا ولينا وباصيتو بينا".. الرسالة واضحة، السلمية عادت وقشة "الاحتفال" التي كانت السلطة وزبائنها يتمسكون بها لعلها تنقذهم من الغرق بطوفان الشارع جرفتها اليوم
image

بوداود عمير ـ واقع الفنان الجزائري المؤلم " الفنان الكبير أحمد قادري " قريقش فنيا "

بوداود عمير  مؤسف ومؤلم جدا واقع الفنان الجزائري، لا وضعية مادية واجتماعية مريحة ولا عروض فنية تحقق بعضا من حضوره الفني. ذلك ما استخلصته وأنا أنهي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats