الرئيسية | الوطن الثقافي | وليد عبد الحي ـ تساؤلات حول الأديان والتعداد السكاني

وليد عبد الحي ـ تساؤلات حول الأديان والتعداد السكاني

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 


أ.د. وليد عبد الحي

 

 

لماذا يفوق عدد المسيحيين عدد المسلمين بحوالي ما بين 550 مليون -650 مليون نسمة(حسب أغلب الدراسات المتخصصة في هذا المجال)؟ ولماذا عدد المسيحيين في العالم هو الأعلى عند مقارنة كل الاديان من حيث التعداد السكاني.؟
1- هل السبب هو الاقدمية التاريخية: ؟ فاذا كان ذلك هو السبب فان اليهودية سابقة على المسيحية ومع ذلك لا يتعدى معدل اليهود من سكان العالم 0.2%، ناهيك عن ان البوذية والهندوسية اسبق تاريخيا من المسيحية والإسلام .
2- هل السبب هو طول عمر حامل لواء الدعوة الدينية ومدة تبشيره بها ؟ فالمسيح عاش 33 سنة(حسب اغلب المراجع)، وبشر (أو كرز كما يقال) 3 سنوات فقط، وطبقا للمراجع المتوفرة فان اغلب انبياء اليهود تجاوز عمر الواحد منهم المائة عام الا سليمان الذي عاش – طبقا للمراجع التاريخية – 52 عاما بينما عاش والده داوود قرابة المائة عام، بالمقابل عاش الرسول محمد 63 عاما، وعاش بوذا ثمانين عاما، وعاش لاوتسي 73 عاما( طبقا لمصادرهم التاريخية)...إذن المسيح هو الاقل عمرا والأقصر تبشيرا..
3- أم هل السبب في القوة العسكرية: أي أن انتشار الدعوة المسيحية تم بالقوة أكثر من غيرها، وهو امر جدلي بنسبة كبيرة، سواء من حيث المضمون الديني(مستوى التسامح او النزعة السلمية) او من حيث الحروب، فكل الأديان دون استثناء تصف ذاتها بالمحبة والتسامح ، وكلها مارست العنف الخارجي(ضد غيرها) والعنف الداخلي (فيما بين أتباعها) بغض النظر عن الاسباب، فالحروب الصليبية والحروب الاسلامية والحروب البوذية(فترة الامبراطور اشوكا) وحروب الممالك الصينية، هي حروب تختلط فيها الدوافع الدينية بالاقتصادية بالسياسية...الخ، مما يجعل الحسم في هذا الامر عسيرا الى درجة بعيدة ، ناهيك عن ان الموسوعة الحربية تشير الى ان نسبة الحروب ذات الطابع الديني الواضح كانت اقل من 7% من مجموع الحروب خلال ال 2500 سنة الماضية.
4- هل يكمن السبب في قوة الجذب الفكري والوجداني؟ لا ارى ان المسيحية تختلف بشكل جذري عن بقية الأديان في قوة جذبها، ناهيك عن أن معايير الجذب تختلف من شعب وثقافة الى شعب وثقافة أخرى، والدليل ان المسيحية والاسلام واليهودية موجودة في مجتمعات مختلفة فيما بينها من حيث الثقافة والتاريخ واللغات والاعراق والالوان...الخ، فلو كان الجذب يحاكي ثقافة او لونا او عرقا، فكيف نفسر انتشار كل هذه الأديان في بيئات مختلفة من حيث الثقافة واللون والعرق بل والبيئة الطبيعية..والدليل ان الاسلام استقر في اندونيسيا وألبانيا والجزيرة العربية وتركيا واستقرت المسيحية في الفلبين وأثيوبيا والكونغو وفرنسا والمانيا..
5- هل للموقع الجغرافي دور في الأمر؟ معلوم ان الأديان الكبرى (الاسلام والمسيحية ) نشأتا في نفس المنطقة، ومعهما اليهودية، ودرجة التداخل بينها تناظر درجة التداخل بين الاديان الآسيوية من حيث المنظور الميتافيزيقي والمنظور الواقعي المباشر.
6- الفارق في النمو السكاني، تشير كافة المراجع ان أغلب فترات التاريخ الاوروبي تشير الى ان الزيادة السكانية كانت تميل الى النمو البطيء بخاصة في القرون المتوسطة المتأخرة(1300-1500ميلادي) (بالتصنيف التاريخي الاوروبي)، وان كانت بعض الفترات عرفت نموا نسبيا ، ومع نهاية القرن الثالث عشر كان عدد سكان اوروبا حوالي 100 مليون نسمة، اما الامريكيتين ( مع نهاية القرن الخامس عشر ) فقد كان عدد سكان امريكا الشمالية عند وصول كولومبوس (1492) حوالي مليون ونصف، وبالمقارنة فان عدد سكان الدولة العباسية (في مراحلها الاخيرة) والتي امتدت على حوالي 10 ملايين كيلومتر مربع كان حوالي 50 مليون نسمة..ذلك يعني ان معدلات النمو السكاني ليست في صالح المسيحيين فكيف اصبحوا هم الاغلبية.؟ اما القول بان الاسلام يزداد حاليا في عدد السكان قياسا للمسيحية ، فان نسبة الزيادة في المسيحية بخاصة في افريقيا هي نسبة عالية جدا،وتقدر بعض المصادر ان عدد المسيحيين في افريقيا سيصل عام 2025 الى حوالي 633 مليون مسيحي من 517 مليون حاليا...لكن هل معدل الزيادة السكانية كاف لتفسير الفارق لصالح المسيحية؟المؤشرات لا تدعم هذه الفرضية.
اعتقد ان الامر بحاجة لمزيد من البحث ، ويبدو انني عاجز عن تقديم تفسير وجيه...ربما.

 

شوهد المقال 448 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عثمان لحياني ـ سندي الأول ..الجيش

عثمان لحياني  في مجمل الحوار تغيب الرؤية ولا يحضر المشروع ، تَحضر النوايا ولاشك لكنها لا تقدم ولا تؤخر في حاضر الأزمة، مخرجات الحوار موجودة في
image

العربي فرحاتي ـ هذا اقذر نفاق سياسي..رأيته

د. العربي فرحاتي  الحراك الشعبي - كما عايشت فعالياته وفهمته في كليته - مسار واضح لم يتغير منذ بدأ..مسار حدد في شعاراته المركزية الوطنية التي باتت
image

رضوان بوجمعة ـ نحو انتخابات عدد مترشحيها أكبر من عدد الناخبين!؟

د.رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 196خرجة مقيم المرادية، أمس، وبعيدا عن مناقشة شكلها ومضمونها، أهم رسالة سياسية فيها للجمهور، كانت القول إن الانتخابات التشريعية ستتم بعد 3
image

الحرية للناشط السلمي محاد قاسمي Free Mohad

الحرية وكل التضامن مع الناشط السلمي المدافع عن خيرات الجزائر محاد قاسمي الذي يرفض اليوم طلب الإفراج المؤقت عنه في ادرار وتلفق له تهم خطيرة
image

وليد عبد الحي ـ مشروع سمو الأمير حسن للشرق الاوسط

أ.د .وليد عبد الحي نشرت صحيفة يديعوت أحرنوت مع نهايات شهر شباط/ فبراير الماضي نص رسالة او مقال منسوب لسمو الامير الحسن حول رؤيته لمشكلات
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك بين.le peuple و l'individu

د . عبد الجليل بن سليم  قبل ما نبدا. مستحيل تفهم السياسة و الانسان ما قراش التاريخ، شخصيا من أهم الفترات اللي أفادتني ياسر في فهم
image

بوداود عمير ـ الاشعاعات النووية من الصحراء الجزائرية لجبال فرنسا

بوداود عمير   تظهر الصورة منظرا من السلسة الجبلية "جورا" الفرنسية على الحدود السويسرية، وهي منطقة معروفة بكثافة ثلوجها وسُمكها، وقد تحوّلت من اللون الأبيض إلى اللون
image

نصر الدين قاسم ـ عور التحليل وبؤس التدليل

نصرالدين قاسم أعاب بعض الإخوة بعض الشعارات التي رفعها بعض المحتجين، وهتفت بها حناجر بعض الغاضبين في مسيرات الجمعة السادسة بعد المائة، ووجدوا فيها صهوة للتحامل
image

نجيب بلحيمر ـ مجازفة التأويل " شعارات الحراك الجزائري "

نجيب بلحيمر  الاستغراق في التحليل قد يحجب عنا التفاصيل البسيطة التي نراها على الأرض، والاجتهاد في البحث عن قراءات تؤكد ما نفكر فيه يؤدي في بعض
image

رشيد زياني شريف ـ اسئلة للقانوني رضا دغبار حول الحراك الجزائري

د. رشيد زياني شريف  لا نخوّن أحد، لكن، لن تكمموا أفواهنا، نحن أحرار ولا نساوم فيما نعتقده حقاأوجه جملة من الأسئلة إلى السيد رضا دغبار، هي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats