الرئيسية | الوطن الثقافي | جباب محمد نور الدين ـ عمارة لحوص في طير الليل : البربري الذي اكتسب بلاغة العرب

جباب محمد نور الدين ـ عمارة لحوص في طير الليل : البربري الذي اكتسب بلاغة العرب

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د. جباب محمد نور الدين 

 

 

 

كان ذلك في نهاية الثمانينيات وكنا أساتذة شبابا نكافح من أجل الحفاظ على بقايا التقاليد الجامعية، وكان اللقاء مع طلبة السنة الأولى بمعهد الفلسفة، قبل أن يتحول إلى قسم

ألقى مدير المعهد كلمة ترحيبا بالوافدين الجدد ،ثم قدم الأساتذة ،بالاسم والتخصص، الذين سوف يتكفلون بتدريس السنة الأولى

بعد إلحاح الزملاء قلت كلاما مختصرا باسمهم ، بعد اللقاء ونحن نغادر المدرج، طلبة وأساتذة ، تقدم مني طالب وكان وسيما و أنيقا تبدو على ملامحه الطيبة والخجل والحياء ودماثة الخلق، شكرني على الكلمة التي ألقيتها، ومن شدة حيائه وخجله ،كدت لا اسمعه وهو يتكلم

ما شد ولفت انتباهه جملة قلتها أثناء ألقاء الكلمة عندما خاطبت الطلبة قائلا " كل طالب هو مشروع فيلسوف لكن المشروع قد ينجح وقد يفشل " و ركزت على الجهد و العمل والمثابرة والصبر، وبقية الكلام المعروف الذي يقوله كل معلم في مثل هذه المناسبات

واصلت السير مع ذلك الطالب الجديد الذي بدا لي مهتما كثيرا ،ولقد أثبتت الأيام صحت ما اعتقدت وأصبح معروفا عند كل الأساتذة ومحبوبا لاهتمامه الشديد ولطيبته ودماثة خلقه، وكان مهتما كثيرا بفكر " أنطونيو غرامشي" الذي قرأ له كثيرا في مرحلة الليسانس، وفي إحدى المرات بعد العطلة الصيفية وكنت في الجامعة جاء مسرعا نحوي فرحا ومسرورا واخبرني أنه زار إيطاليا وانه وقف على قبر فيلسوفها "أنطونيو غرامشي

لكن ذلك الشاب الطيب و الخلوق قد غشني طول مدة دراسته بجامعة الجزائر قبل أن ينتقل إلى إيطاليا والاستقرار بها وإجادة لغتها، وأنا اجزم أن الفيلسوف غرامشي، وليس طاليانية طويلة القامة ممشوقة القوام ، هو الذي حبب إيطاليا لذاك الشاب الجزائري إلى حد الاستقرار بها وإجادة لغتها وكتابة الأدب بها

قلت لقد غشني لأنه أخفى عني اهتمامه بالأدب ولم أعرف إلا بعد صدور روايته الأولى

اليوم أرسل لي روايته الجديدة " طير الليل "مع كلمة رقيقة ـ،كلمة تفصح عن رقته وطيبته و دماثة خلقه ونبله

شكرا "عمارة لخوص " شكرا أيها البربري الذي اكتسبت بلاغة العرب واكتسبت بلاغة "لطاليان" ، هذا هو الانفتاح وهذا هو التنوع وهذه هي الجزائر الحقيقية

 

شوهد المقال 311 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عماد البليك ـ لماذا يغني السودانيون؟ (2)

عماد البليك   يلفت الشاعر والباحث السوداني عبد المنعم الكتيابي في إطار قضية السفر والترحال في الأغنية السودانية، إلى أن السفر في جوهره هو نزوع
image

الدكتورة جميلة غريّب؛ عبقريّة العربيّة في معجزة القرآن، ولغة الحوسبة -2-

 د.جميلة غريّب  أ‌- نماذج من أنواع الألفاظ الجديدة بالقرآن الكريم:  تكمن خصوصية اللفظ في القرآن الكريم في جدته اللفظية والمعنوية، فقد تظهر في:- جِدَّة في جذره واشتقاقاته، وغالبا
image

محمد محمد علي جنيدي ـ إِبْتَهَال

محمد محمد علي جنيدي        يَمْضِي بِنَا رَكْبُ الحَيَاةِ كَعَابِرِ أخْفَى المَواجِعَ في عَبَاءةِ صَابِرِ يا طَالِبَ الدُّنْيَا سَتَفْنَى مِثْلُهَا لم يَبْْقَ مِنْكَ سِوَى تُرَابِ مَقَابِرِ
image

العربي فرحاتي ـ الكورونا..وضعت الباراديجم العلمي أمام امتحان ..تطور مرعب جدا..

د. العربي فرحاتي   الكورونا..وضعت الباراديجم العلمي أمام امتحان ..تطور مرعب جدا..بما أودع الله فيه من ذكاء وفطرة ..ظهر عند الانسان ما يسعد الانسان وانبثقت من فطرته الحياة
image

سعيد لوصيف ـ مجتمعات ما قبل الفكرة

د. سعيد لوصيف Changeons de Regard.. Changeons de voie.. في مجتمعات ما قبل الفكرة ؛ أي تلك المجتمعات التي يحدد معالمها المجسد وتصوراتها المقدس الهوامي (fantasmatique)
image

أحمد سليمان العمري ـ حرب النيل... سدّ النهضة المثير للجدل

 د.أحمد سليمان العمري ـ دوسلدورف النزاع بين إثيوبيا ومصر حول مشروع سدّ النهضة الضخم، أو كما يُسمّى في إثيوبيا سدّ الألفية الكبير قائم منذ سنوات. اليوم بدأت
image

عثمان لحياني ـ تونس ونكسة اخرى للثورة المضادة ولا عزاء

 عثمان لحياني  نكسة أخرى للثورة المضادة ولاعزاء، عيد مُر ورصيد رعاة الانقلابات غير كاف مرة أخرى ،الديمقراطية تنتصر على المال الفاسد و الفاشية الجديدة التي
image

خديجة الجمعة ـ شاه القلب ...أبي

خديجة الجمعة   شاه القلب :هو الذي يعلم أنه إذا غاب أنا بانتظاره، وإن نام اتفقده  . وهو الذي يعلم اشتعال الكلمات بين أصابعي حين اكتب عنه.
image

مريم الشكيلية ـ أوراق مرتبة

مريم الشكيلية ـ سلطنة عمان   يدهشني أن كل الأشياء التي تركتها مبعثرة خلفك تترتب في رفوف مخيلتي....رغم تلاشي رسائلك المكتوبة بربيع قلم لا تزال تنبت كالعشب
image

مخلوف عامر ـ المحامية جيزيل حليمي زمن المبادئ والالتزام

 د. مخلوف عامر  تفانَتْ (جيزيل حليمي)في الدفاع عن (جميلة بوباشا) وألَّفت عنها كتابها المعروف بتشجيع من (سيمون دي بوفوار)ورسم بيكاسو صورة مُعبِّرة لـ(جميلة).واستوحِي منه

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats