الرئيسية | الوطن الثقافي | عبد الباقي صلاي ـ أهمية الأفكار في حياتنا !

عبد الباقي صلاي ـ أهمية الأفكار في حياتنا !

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 عبد الباقي صلاي

 

الأمة الفقيرة هي الأمة التي على الرغم من حيازتها للثروات ما ظهر منها وما بطن،إلا أنها لا تملك الفكرة البناءة التي تستطيع التعامل بحضارة، وفعالية مع هذه النعم،وهذه الثروات.بل هناك من يذهب مذهبا آخرا فيعتبر الفكرة والأفكار هي بمثابة سنام أي حضارة على وجه الأرض،لأنه بالفكرة وبالفكرة فقط نحول التراب إلى ذهب وفضة،وبالفكرة فقط نرسم معالم أي مستقبل نحن نتوخاه ونرومه.

وكثيرة هي الدول التي وصلت إلى مصاف الدولة العظيمة بفضل أفكارها على عدمية ثرواتها،وعلى شح أراضيها من البترول والغاز والكثير من اللوازم التي تحتاجها أي دولة في صناعتها اليومية في تدوير محرك اقتصادها.وكلنا نعلم أن اليابان لا يملك الثروات،ولا يملك موارد طبيعية كسائر الدول العربية على سبيل المثال،لكن يملك الأفكار التي بوّأته مكانة كبيرة في عالم الكبار بدون منازع،ورشحته هذه الأفكار ليكون الرقم الفاعل في الصناعة وفي التحكم في التقنيات الحضارية للمستقبل بكل أريحية.

فهل حقا كانت الثروات التي يمتلك نصفها العالم العربي محفزا للنهوض من الكبوة التي عليها حاضرا،أم هي مجرد ثروات لتباع ويصرف ريعها على السفاسف والسقط من  الأمور دون أي خيط أمل للحصول  على الحضارة التي صراحة طال أمدها، وبدأنا نستشعر أننا لن نعيش أبدا في كنف هذه الحضارة،وفي كنف العيش الرغيد في ظل الاستقرار والتطور والازدهار.

الفكرة مهمة جدا في حياتنا،وكل دولة على وجه الأرض تعطي للفكرة أهميتها،ولا أظن أن أي بلد يرنو التطور والتقدم لا يحرص على الفكرة ويعطيها أهمية قصوى في الحياة.لأن أي مشروع حضاري على وجه الأرض تجسد على أرض الواقع كان مجرد فكرة،وكان مجرد حلم يداعب الخيال.فأغلب الدول الصناعية اليوم مثل اليابان،الولايات المتحدة الأمريكية،فرنسا، ألمانيا،كوريا الجنوبية،الصين، اهتمت بالأفكار في صناعتها.وليس فقط الاهتمام الآني، بل الاهتمام الذي يمتد لسنوات طويلة.بدليل أن الصناعة في هذه الدول مزدهرة ومتطورة ومتقنة،ومستمرة على طول العام.فنجد كل يوم فكرة على سبيل المثال للسيارات فقط التي نقتنيها نحن كعرب وكمسلمين،ناهيك عن التقنيات التكنولوجية الأخرى التي قد تكون الأفكار فيها تظهر كل دقيقة بل كل ثانية.

الذي يهمنا في هذا المقام هو العالم العربي والإسلامي الذي ننتمي نحن إلى دائرته،والذي تنعدم فيه الفكرة البناءة الفاعلة، وتتحكم في تلابيب أفكاره مع أسف شديد الأفكار الهادمة المتشعبة لكل ما له صلة بغير الحضارة والتطور.فالتمعن في حياة هذه الأمة نجدها خاملة تعتمد فقط على التسطيح، والأفكار التي تخلق المثبطات الحياتية.ورغم أن لدينا ما يجعلنا أمة مهابة الجانب، إلا أننا نتخير دائما السقوط في مستنقع الأفكار الشاذة على عكس الأمم الأخرى،التي تحسن اقتباس الأفكار من أفكار آخرين.يقول مالك بن نبي:"إن عينات حضارة ما: هي منتجاتها الاجتماعية في جميع أشكالها.فالمصباح الذي نستنير به، والأفكار التي وجهت أمر تجهيزه والآدميون الذين قاموا بعملية إنجازه، تمثل جميعها منتجات اجتماعية لحضارة معينة".وينحو بن نبي منحى آخرا في تبني الأفكار الفعّالة التي يراها أفكار لا بد أن تستند على الجماليات التي يعشقها الإنسان كيفما كانت ديانته.فيضيف مالك بن نبي:"ولعل من الواضح لكل إنسان أننا أصبحنا اليوم نفقد ذوق الجمال، ولو أنه كان موجودًا في ثقافتنا، إذن لسخرناه لحل مشكلات جزئية، تكون في مجموعها جانبًا من حياة الإنسان".كما يطرح الطرح الحضاري في ذات السياق فيقول:"لا يقاس غنى المجتمع بكمية ما يملك من أشياء بل بمقدار ما فيه من أفكار، ولقد يحدث أن تلم بالمجتمع ظروف أليمة كأن يحدث فيضان أو تقع حرب فتمحو منه عالم الأشياء محواً كاملاً أو تفقده إلى حين ميزة السيطرة على عالم الأفكار وهنا يكون الخراب ماحقاً. أما إذا استطاع أن ينقذ أفكاره فإنه يكون قد أنقذ كل شيء، إذ أنه يستطيع أن يُعيد بناء عالم الأشياء".

المصيبة الكبرى في العالم العربي والإسلامي أن النظام السياسي القائم، والذي يتحكم في سكناتنا وحركاتنا هو الذي يمنع على مواطنيه الأفكار فيخلق عالما من الأفكار يتحكم فيه أشخاص ينتمون للمحيط السلطوي الذي لا يقبل إلا بالأفكار التي تبقيه في السلطة.ومنه نجد الذين يودون تبني الأفكار البناءة الفعالة التي تخدم الأمة وتخدم التطور،وتنهي حالة الضياع الحضاري،نجدهم ينفرون من أي تواجد على أرض هذا الحكم الجائر.وربما هذا ناجم أيضا عن العدالة المفقودة التي تجعل الفرد يفكر في خلق توازن حياتي،قبل أن يبحث عن إيجاد أرضية خصبة للأفكار النيرة.يقول الشيخ محمد الغزالي رحمه الله في هذا الصدد وفي العدالة المنعدمة،بين الناس،وبين العامل والقاعد،وبين صاحب الفكرة الفعالة وبين الفكرة الهدامة التي لا تروق إلا الحاكم المستبد:""إن هناك رجالا يأخذون للعيش أسبابه،ويطرقون للعمل أبوابه،ويحرق الواحد منهم دمه وأعصابه ثم لا يجدون شيئا بعد هذا الجهد المضني،أو يجدون شيئا يمسك الرمق ويسد بعض الحاجات الملحة،ثم يجف المعين وتسود الدنيا في وجوههم وتضطرم في نفوسهم ثورة مكتومة على المجتمع والدولة،ويسوء ظنهم في قيمة العمل والسعي،مثل هذه الحال تظهر وتكثر عندما تضطرب الأوضاع الاقتصادية،وتدخل أمور غير إرادية في توزيع الخسائر والأرباح فربما أصابت القاعدين بالربح وربما أصابت العاملين بالخسارة".وعليه فالأفكار البناءة تنطلق من تربة خصبة يحكمها نظام عادل،ويسوسها فكر ثاقب فهل نعتبر نحن الجزائريين ونفقه معنى الأفكار التي هي في أحايين كثيرة أسبق من كسب الدولار والدينار!.

 

شوهد المقال 468 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عبد الباقي صلاي ـ لمن يشكو المواطن ظلم الوالي!

  عبد الباقي صلاي  عندما كثر الحديث عن منصب وسيط الجمهورية الذي بدأت ملامحه تتضح أكثر فأكثر على الساحة الوطنية خلال الأيام الأخيرة،وغضا
image

علي سيف الرعيني ـ مدينة تعز روحانية الزمان

علي سيف الرعيني  عندما يشنف اذاننا صوت ايوبترتعش المراياوتنبض الاماكن وجدا وشجواً يجرحك أيوب بصوته الطافح بالحزن كما تجرحكَ أوراق الذرة اليانعة ويرويك بظمأه حين يسافر
image

وجيدة حافي ـ أُوكسجين يا مُحسنين

 وجيدة حافي   في الآونة الأخيرة ومع إنتشار مرض الكُورونا أصبح الوضع لا يُحتمل في بلدنا، مُستشفيات مُمتلئة بالمرضى وآهاتهم، ضغط كبير تسبب في ضُعف الخدمات الطبية،
image

عماد البليك ـ لماذا يغني السودانيون؟ (2)

عماد البليك   يلفت الشاعر والباحث السوداني عبد المنعم الكتيابي في إطار قضية السفر والترحال في الأغنية السودانية، إلى أن السفر في جوهره هو نزوع
image

الدكتورة جميلة غريّب؛ عبقريّة العربيّة في معجزة القرآن، ولغة الحوسبة -2-

 د.جميلة غريّب  أ‌- نماذج من أنواع الألفاظ الجديدة بالقرآن الكريم:  تكمن خصوصية اللفظ في القرآن الكريم في جدته اللفظية والمعنوية، فقد تظهر في:- جِدَّة في جذره واشتقاقاته، وغالبا
image

محمد محمد علي جنيدي ـ إِبْتَهَال

محمد محمد علي جنيدي        يَمْضِي بِنَا رَكْبُ الحَيَاةِ كَعَابِرِ أخْفَى المَواجِعَ في عَبَاءةِ صَابِرِ يا طَالِبَ الدُّنْيَا سَتَفْنَى مِثْلُهَا لم يَبْْقَ مِنْكَ سِوَى تُرَابِ مَقَابِرِ
image

العربي فرحاتي ـ الكورونا..وضعت الباراديجم العلمي أمام امتحان ..تطور مرعب جدا..

د. العربي فرحاتي   الكورونا..وضعت الباراديجم العلمي أمام امتحان ..تطور مرعب جدا..بما أودع الله فيه من ذكاء وفطرة ..ظهر عند الانسان ما يسعد الانسان وانبثقت من فطرته الحياة
image

سعيد لوصيف ـ مجتمعات ما قبل الفكرة

د. سعيد لوصيف Changeons de Regard.. Changeons de voie.. في مجتمعات ما قبل الفكرة ؛ أي تلك المجتمعات التي يحدد معالمها المجسد وتصوراتها المقدس الهوامي (fantasmatique)
image

أحمد سليمان العمري ـ حرب النيل... سدّ النهضة المثير للجدل

 د.أحمد سليمان العمري ـ دوسلدورف النزاع بين إثيوبيا ومصر حول مشروع سدّ النهضة الضخم، أو كما يُسمّى في إثيوبيا سدّ الألفية الكبير قائم منذ سنوات. اليوم بدأت
image

عثمان لحياني ـ تونس ونكسة اخرى للثورة المضادة ولا عزاء

 عثمان لحياني  نكسة أخرى للثورة المضادة ولاعزاء، عيد مُر ورصيد رعاة الانقلابات غير كاف مرة أخرى ،الديمقراطية تنتصر على المال الفاسد و الفاشية الجديدة التي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats