الرئيسية | الوطن الثقافي | محمد الصادق مقراني ـ نفحات من تاريخ قبيلة التلاغمة من العهد العثماني إلى بداية الاحتلال الفرنسي

محمد الصادق مقراني ـ نفحات من تاريخ قبيلة التلاغمة من العهد العثماني إلى بداية الاحتلال الفرنسي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

محمد الصادق مقراني 
 
لم تتمكن قبيلة التلاغمة من مقاومة مختلف بايات قسنطينة بسبب الإمكانيات المادية و البشرية التي كان يحوز عليها هؤلاء البايات بالإضافة ان قبيلة التلاغمة كانت محاطة دوما بقبائل كانت لها عداوة دائمة وصراع مستمر معهم .
قبيلة التلاغمة لم تعرف الهدوء ابان الفترة العثمانية
تعود الأحداث الهامة الأولى لهذه القبيلة إلى فترة حكم الباي حسين المدعو ازرق العين 1753-1756 حيث قامت الزمالة الواقعة جنوب قبيلة التلاغمة بالتخييم بعين المشيرة و هي منطقة كانت تابعة لقبيلة لأولاد عبد النور آنذاك و هذا ما دفع بهذه القبيلة الى مداهمتهم حيث قتلوا خمسة و عشرين رجلا منهم و ما كان على قبيلة التلاغمة إلا أن تمد يد العون لجارتها و تهاجم قبيلة أولاد عبد النور التي انسحبت بمجرد غنمها لعدة غنائم و القضاء على ما يقارب مائة فارس .
لم تتوقف الصراعات بين قبيلة أولاد عبد النور و قبيلة التلاغمة ففي فترة حكم صالح باي 1771-1791 حيث نشب خلاف بين أولاد بلقاسم التابعين للتلاغمة و القراعشة التابعين لأولاد عبد النور حول مراعي مرج الهريس بواد سخري أدى الى اندلاع معركة بمنطقة مراعى مرج الهريس حيث كان كل طرف يطالب بأحقية هذه المنطقة على الاخر .
معركة كلفت خسائر معتبرة في الأرواح لكلا الطرفين ما جعلهما يلجأن فيما بعد الى عقد الصلح بينهما فوقع اختيارهما على المرابط سي سليمان كوسيط بينهما لعقد الصلح و الذي قسم هذه المراعي على المختصمين .
و خلال فترة حكم عصمان باي من شهر ماي 1803 الى نوفمبر 1804 شهدت المنطقة عصيانا كبيرا ضد حكم الباي قادها بن الاحرش المدعو بودالي من جيجل والذي قام بجمع المناوئين لحكم الباي و تنظيم ثورة شملت العديد من انحاء ولايتي ميلة و جيجل و سكيكدة مستغلا في ذلك تواجد عصمان باي بالجزائر و بعد رجوعه مباشرة جهز عصمان باي جيشا قوامه 4000 فارسا من مختلف المناطق من التلاغمة زمول اولاد عنان ريغة سطيف و من بين نتائج هذه الثورة القضاء على عصمان باي بمنطقة واد الزهور بالميلية سنة 1804 من طرف افراد بن الاحرش .
وفي عهد عبد الله خوجة بن اسماعيل باي من نوفمبر1804 الى ديسمبر 1806 عرف بايلك قسنطينة هدوء و استطاع الباي استعادة النظام بسبب مرونته فكان لا يميل إلى استعمال القوة لجمع الضرائب إلا نادرا و لم يلجأ و لو مرة لاستعمال ذلك ضد قبيلة التلاغمة طيلة فترة حكمه.
وأثناء حكم علي باي أوت 1807 سبتمر 1808 تم تعيين الشيخ الطيب بن الحاج قايد على التلاغمة والذي لم تكون علاقتها جيدة مع بقية أفراد قبيلة التلاغمة نظرا لسوء المعاملة التي كان يعرف بها وسط السكان مما دفعهم بإثارة الفوضى و الانقلاب عليه صراع دام لفترة طويلة.
و في تلك الفترة قام أفراد قبيلة التلاغمة بدعوة القايد الطيب بن الحاج للتفاوض بزاوية المغلسلة لعقد الصلح بينهما فحضر الشيخ رفقة بعض من معاونيه أما جماعة التلاغمة حضروا بشكل مكثف الى مكان للقاء و كان من وراء هذا العدد الكبير القضاء على القايد الطيب غير انه تفطن لذلك و قام باللجوء الى غرفة بزاوية المغلسلة و غلق الباب عليه غير أن سكان التلاغمة لم ينتظروا كثيرا فقاموا بنزع القرميد و أضرموا النار فمات القايد رفقة 6 مرافقين له .
وكرد فغل على مقتل القايد الطيب بن الحاج شن الباي حملة واسعة تم القضاء من خلالها على 50 فردا من قبيلة التلاغمة .
و في شهر سبتمبر1808 حاول الباي احمد شاوش القبايلي الانقلاب على باشا الجزائر فجهز جيشا يتكون من قبائل التلاغمة و فرجيوة و أولاد عبن النور و السراوية فتفطن باشا الجزائر و أمر بقتل الياي أحمد شاوش فيما بعد.
و في عهد جكم نعمان باي لجأ إلى طلب مساعدة كل من قبيلتي التلاغمة و أولاد عبد النور لإرغام قبيلة السقنية لدفع الضرائب بعدما عجز الباي محمد تشاكر من جمعها في عهده فتظم حملة كبيرة لتأديب قبيلة السقنية و من حسن حظهم انه تم إبلاغهم بهذه الحملة مسبقا فهربوا إلى جبال فرجيوة .
وأما أثناء فترة حكم إبراهيم باي الممتدة ما بين شهر جويلية 1822 الى ديسمبر 1824 وقعت حادثة تمثلت في مقتل احد سكان الزمالة بمنطقة أولاد سلام حيث تم القضاء عليه و هو منهمك بجمع الحطب من الغابة .
وفور سماعه للخبر جهز الشيخ صالح قايد التلاغمة حملة من اجل الثأر غير أن سكان الزمالة لم يكتفوا بذلك بل طالبوا من باي قسنطينة التدخل فخرج زحفا نحو قبيلة اولاد سلام فقتل 50 شخصا منهم و بعد هذه الحادثة ساد سلام بين القبيلتين غير أن الأحقاد بقيت لم تنطفىء مع مرور الوقت .
قبيلة لتلاغمة من القبائل السباقة للدفاع عن قسنطينة 
عندما تولي الحاج احمد باي بايليك قسنطينة سنة 1826 دعا كل قبائل المنطقة فعقد اجتماعا معهم بالجامع الكبير بقسنطينة فكان من الحاضرين كل من شيخي التلاغمة و فرجيوة و غيرها من القبائل الذين منحوا الولاء له و وعدوه بضمان الاستقرار و الحفظ على الأمن .
ومع بداية احتلال الجزائر في سنة 1830 طلب حسين باشا من الحاج احمد باي مساعدته لصد القوات الفرنسية فجهز حملة من مختلف القبائل لمواجهة الفرنسيين فتجمعت كل القبائل المتناحرة فيما بينها كقيبلة أولاد عبد النور و التلاغمة و أولاد سلام حاليا سوق نعمان بولاية ام البواقي إضافة الى قبيلة فرجيوة من الناحية الشمالية لميلة .
غير أن احمد باي لم يتمكن من الوصول الى الجزائر لان القوات الفرنسية كانت اسبق منه فاحتلت الجزائر قبل وصول الدعم استسلام باشا الجزائر جعل بعض القبائل بالمنطقة تمتع عن دفع الضرائب للباي فانتشرت فوضى عارمة في بايلك قسنطينة .
وفي سنة 1831 راسل محمد بلحاج بن قانة خال احمد باي كل من قبيلتي التلاغمة و أولاد عبد النور و طلب منهما عقد لقاء من اجل الصلح بمنطقة عين السلطان و بالفعل التقوا بالمكان ألمدكور فقام محمد بلحاج بن قانة بالقضاء على 200 شخص من كلا القبيلتين و منذ تلك الفترة استتب الأمن و استقر الوضع و خضعت كل القبائل تحت لواء احمد باي.
شاركت قبيلة التلاغمة في مقاومة قسمطينة التي قادها احمد باي للدفاع عن المدينة سنتي 1836 و1837 رفقة العديد من قبائل ولاية ميلة و منها قبيلة فرجيوة حيث ابلوا بلاء حسنا و قاوموا مقاومة شرسة لصد هجومات الفرنسيين . 
تقسيم قبيلة التلاغمة 
بعد مشاركة سكان قبيلة التلاغمة في صد الهجومات على مدينة قسنطينة لجأت السلطات الفرنسية إلى تقسيمها من اجل ضعافها و هذا وفقا للسيناتوس كوننسولت 22بتاريخ افريل1863 حيث تم تقسيمها إلى ما يلي:
دوار مغلسة :يقع هذا الدور شمال قبيلة التلاغمة و شرق شاطودان تفرع عنه 11 قسما و تقدر مساحته 7100 هكتارا الحق فيما بعد لبلدية المختلطة شاطودان حاليا شلغوم العيد
دور راس سقان :يقع جنوب دوار المرازقة وشرق قبيلة التلاغمة و جنوب شاطودان حاليا شلغوم العيد و تفرع منه 6 اقسام وتقدر مساحته10123 هكتارا الحق فيما بعد ببلدية شاطودان المختلطة.
دوار عيون لعجايز :يقع جنوب دوار المغلسة و يحده من الشمال كل من دوار راس سقان و دوار تيمتيلاسين و تقدر مساحته 8770 هكتارا
دوارتيمتلاسين :يقع جنوب دوار المغلسة و غرب قبيلة التلاغمة وجنوب شرق شاطودان حاليا شلغوم العيد تفرع منه 13 قسما و تقدر مساحته 6899 هكتارا .

للموضوع مراجع 



شوهد المقال 433 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

علاء الأديب ـ الدمى لاتحب بالمجان

علاء الأديب رفض والده أن يشتري له الدمية التي أحب لكنه أصر عليها.. عندما سمعها تقول أحبك أحبك أعجبه ذلك الصوت المنساب من شفتيها كاللحن
image

فضيلة معيرش ـ سليمان جوادي شاعر تنحني له هامات الإبداع

فضيلة معيرش وجدت في قصائده فيضا من بهاء الحرف ، وزادا معتبرا يبهج ذائقتي الباحثة عن الجمال والاختلاف . شعره يدور في فلك التميز ويرسم مداره
image

محمد محمد علي جنيدي ـ يا أيُّها المُحْتَلُ

محمد محمد علي جنيدي        يا أيُّها المُحْتَلُ أرْحَلْ عن بِلادِي فأنَا سَئِمْتُ العَيْشَ مَكْتُوفَ الأَيَادِي لا يَحْمِلَنَّ الزَّهْرَ سَفَّاحٌ يُعَادِي أنت العَدُوُّ فَوَارِ وَجْهَكَ
image

ناصر جابي ـ مستقبل الجزائر في الحراك والمشروع المغاربي

د. ناصر جابي  نعم مستقبل الجزائر يتوقف على هذين المشروعين الكبيرين، القبول بمطالب هذه الثورة السلمية، التي سميناها تواضعا حراكا، لإعادة ترتيب الأوراق الداخلية،
image

جباب محمد نورالدين ـ هكذا خاطبتنا فرنسا عبر قناتها M6

د.جباب محمد نورالدين لم يشد انتباه فرنسا، ملايين النساء الجزائريات المتعلمات الحاملات للشهادات الجامعية العليا المكافحات في التعليم في الصحة في الإدارة في
image

وليد عبد الحي ـ السيناريو السعودي المحتمل: نظرة تمهيدية

أ.د.وليد عبد الحي يغلب على الدراسات المستقبلية في تنبؤاتها الخاصة بالظواهر الاجتماعية والسياسية تحديد المستقبل من خلال ثلاثة سيناريوهات هي: بقاء الوضع الراهن أو التغير النسبي
image

العربي فرحاتي ـ الربيع العربي مستمر .."إرحل يا سيسي" في مدن مصرية الأن

د. العربي فرحاتي طوفان الشعوب ينمو والغضب يتفجر هنا وهناك ..فرغم القبضة الحديدية ورغم أن لسان حال الديكتاتوريين المستبدين العسكر ينطق ب "أنا وبعدي الطوفان ".كما
image

عبد الجليل بن سليم ـ مجزرة بن طلحة ، علم نفس الجريمة يوضح

د. عبد الجليل بن سليم  أولا ربي يرحم كل الضحايا . المهم في هذه الحالة يجب أن نطرح السؤال المهم و الاهم كيف حدثتمجزرة بن طلحة
image

عبد الله شباح ـ الجزائر؛ عالم بالمقلوب ـ ترجمة : العياشي عنصر

عبد الله شباحترجمة : د. العياشي عنصر   الجزائر بلد شديد الاختلاف والتناقض. يمكنك أن تفعل كل شيء ولا شيء على الإطلاق في نفس الوقت. يمكننا أن
image

جلال خَشّيبْ ـ وهمُ الإيديولوجيا: لا تدورُ منافسةُ أمريكا مع الصين حول العقيدة

إعداد وترجمة: جلال خَشّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية  وهمُ الإيديولوجيا: لا تدورُ منافسةُ أمريكا مع الصين حول العقيدة إلبريدجي كولبي وروبرت كابلان،

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00
Free counter and web stats