الرئيسية | الوطن الثقافي | خالد الهواري ـ سر الرقم 20

خالد الهواري ـ سر الرقم 20

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
خالد الهواري  ـ  السويد 
 
ليس بجديد القول الان ، ان السياسة الأمريكية في ظل حكم ترامب أصبحت غير مفهومة، ولايستطيع احد ان يتنبأ باي قرار سوف يصدره الجالس خلف المكتب البيضاوي داخل البيت الابيض ، كما انها سياسة متناقضة فقدت مصداقيتها حتي مع حلفائها التقليدين ليس في منطقة الخليج العربي فقط، تاركة الان السعودية علي سبيل المثال في حرب النفط مع روسيا بل علي مستوي العالم ، ويبقي من الصعب ايجاد تفسيرات عقلانية لهذة المتناقضات الجنونية التي تبدوا في الكثير من الاوقات، وبعدان غيرت في جغرافيا العلاقات والتحالفات بين الشعوب قبل الانظمة ، وكأنها تدفع العالم الي حافة الهاوية ، لكن بشكل خاص الدول الأوروبية بعد قرار الولايات المتحدة المفاجئ بمنع دخول الأوروبيين اليها في هذا الوقت بالتحديد الذي يفرض علي الجميع نبذ الفرقة والخلافات والعمل السياسي والاقتصادي المشترك كمحاولة لانقاذ مايمكن انقاذة ،اصبحت الشعوب الاوروبية ، وهي تشعر بالرعب الان من انتشار الفيروس كالنار في الهشيم ، والانتقال من عاصمة الي اخري، علي يقين انها تعرضت لصفعة سياسية لم تكن تتوقعها، وفي الوقت نفسه اصبحت تنظر بالشك والريبة لمستقبل العلاقات الدولية ، التي أرى من وجهة نظري كمواطن اوروبي قبل ان اكون كاتبا ، أن هناك حاجة كبيرة لتغيير السياسة المستقبلية بين دول الاتحاد الاوروبي وامريكا ترامب المتغطرسة .
على أي حال ، لا أريد أن أترك الموضوع الذي اصبح من المقبول القول الان انه قد تحول الي كارثة حقيقة جعلت البشر في العالم يتعاملون مع الموت علي انه يترقبهم خارج ابواب البيوت واتحدث عن ترامب ، لان الحديث عنه يحتاج إلى الكثير من الحبر والاوراق 
أولئك الذين يقرؤن التاريخ البشري سيتوقفون كثيرا أمام مفاجأة غريبة مليئة بالأسرار والألغاز التي تتعارض مع العقل والعلم ، وقد لا تتفق مع طريقة تأسيس العقل في التفكير ، لكنهم سيكتشفون أثناء قراءتهم للتاريخ غريبة مليئة بالأسرار والألغاز التي تتعارض مع العقل والعلم ، أننا امام ظاهرة غريبة مليئة بالأسرار والألغاز التي تتعارض مع العقل والعلم ، ان كل مائة عام من الزمن تعيش الانسانية في حالة تهديد فيروسي يحدث دون أية توقعات ، فيروسا يشن حربًا سرية شديدة العدائية ضد الناس تنتهي بموت مئات الآلاف من الأبرياء ، ثم يختفي ليعود من جديد باشكال ومسميات مختلفة أخرى ، ليترك لنا السؤال الذي يبحث عن اكثر من اجابة ،هل هي مجرد صدفة أم ظاهرة يجب البحث عنها؟
من الطبيعي أنني أيضًا مثل جميع الناس في العالم هذة الأيام ، أشعر ببعض التوتر والانشغال بشأن التفكير في كيفية نجاح فيروس الكورونا المستجد ، هذا العدو الخفي المتربص بالبشر أن ينتشر هكذا دون احترام الحدود ،وحق الناس في ان تعيش الحياة دون خوف ، ودون التفكير في من سوف يخسرون من احباءهم .
خلال قراءتي السريعة ، بالطبع ، كنت احتاج إلى قراءة المزيد حول هذا الموضوع ، ولكن ليس لدي الآن العديد من الكتب المتخصصة في هذا المجال ، أو المراجع العلمية، فماذا أفعل كانسان يبحث عن الحقيقة؟ يمكنني فقط أن اطرح هذه الأحداث لأنها تحتاج إلى تفسير عقلاني ، وعلي امل أن يكون لدى شخص آخر تفسير تخصصي
في عام ١٧٢٠وقع الطاعون الكبير في مرسيليا بفرنسا ، وفي عام ١٨٢٠ظهرت الكوليرا في تايلاند والفلبين وإندونيسيا ، وبلغ عدد الضحايا في الحالتين أكثر من 300 ألف انسان . في عام ١٩٢٠كانت كارثة الإنفلونزا الإسبانية ،وقتلت الملايين من الناس ، وتجاوز عدد ضحاياها أكثر من أولئك الذين قتلوا خلال الحربين العالميتين
في ٢٠٢٠ ظهر فيروس كرونا المستجد في الصين، وفي خلال اقل من شهر نشر الخوف ،وسيطر على العالم الذي أصبح الآن في ظل العزلة وغلق الحدود وفرض حظر التجوال اشبه بسجن كبير ، المشكلة الحقيقية التي نواجهها الان ،تكمن في عدم معرفة هذا الفيروس وتضارب المعلومات عن ايجاد العلاج ، كما لا يمكن لأحد أن يتنبأ بعدد الضحايا المنتظر ان يسقطون تحت براثن هذا العدو الخفي قبل اكتشاف العلاج الذي يستطيع ان يحرر العالم من هذا الكابوس .

شوهد المقال 635 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

اسلام طبوش ـ الحراك الجزائري من التعتيم الإعلامي إلى الاستهداف ... صمود الحراك يغضب فرنسا و اولادها

اسلام طبوش    قام الحراك الشعبي علي ما عقده بيان ثورة أول نوفمبر 1954 وفق المبادئ الاسلامية عقدته أيضاً ثورة 22 فيفري السلمية...
image

عبد الباقي صلاي ـ ماذا عن رجالات الدولة الأَكْفَاء الذين ظلمتهم العصابة؟!

عبد الباقي صلاي  حملةُ الأيادي النظيفة التي قادها  "أحمد أويحيى"  عندما تَسنّم القرار الأول في الحكومة الجزائرية أواسط التسعينيات من القرن الماضي،والتي على إثرها
image

نجيب بلحيمر ـ سحابة صيف راعدة

نجيب بلحيمر   كما كان متوقعا اكتفت الخارجية الفرنسية بالتذكير بحرية الصحافة للرد على قرار الجزائر استدعاء سفيرها لدى باريس احتجاجا على بث وثائقيين سهرة
image

نجيب بلحيمر ـ النقاش الحرام

نجيب بلحيمر   هل نقد بعض القرارات في ميدان السياسة الخارجية للجزائر والاختلاف حولها يمثل جريمة ؟ في الجزائر يجيب كثير من الناس بنعم، وقد
image

عثمان لحياني ـ فلتان وتلف

 عثمان لحياني  مثلما كانت هناك عملية مأسسة وتبني لخطاب الكراهية المبني على تمزيق الجغرافيا ووضع الحجر في الشقوق ، مثلما يبدو واضحا أنه تم
image

العربي فرحاتي ـ إذا عرف ..من رخص ؟ ..بطل العجب !

د. العربي فرحاتي  لشعورهم بالنقص في شرعية من انتخبوهم..الباديسيون الجدد يكملون ما نقص من شرعية السلطة التي انتخبوها من هجومات الاعلام الفرنسي لسلطتهم ..حيث
image

وليد عبد الحي ـ قرارات ترامب بين النرجسية والمؤسسية

 أ.د.وليد عبد الحي  أزعم ان عملية صنع القرار السياسي في الولايات المتحدة لم تشهد في تاريخها تنازعا حادا بين " شخصية الرئيس" من
image

العياشي عنصر ـ خبايا "تحقيق فرانس5"

 د. العياشي عنصر  بعد مرور لحظات الصدمة والغصب لابد من التفكير بتأني وبمنهجية حول هذا التحقيق وتحليله وتفكيكه ثم إعادة بنائه حتى يتسنى لنا فهم
image

محمود بلحيمر ـ لولا الحراك لواصل الكثير من الناس التبوّل في سراويلهم كلّما سمعوا اسم السعيد

محمود بلحيمر   بالنسبة لي لا مقال يُنشر في "الواشنطن تايمز" ولا وثائقي يُبث في قناة فرنسية ولا أي عمل إعلامي أو دعائي يُغير من موقفي
image

زهور شنوف ـ معڤال وبوحميدي.. عار "قُبلة الشيخوخة" في الشارع! #الجمعة_67 #الحرية_للمعتقلين

زهور شنوف   في الاسبوع نفسه رأينا اهتماما غريبا بالحراك، على مستويات مختلفة، والحقيقة ان الاهتمام بالحراك لا يغيب ابدا لدى من ينام الجمر في بطونهم،

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00
Free counter and web stats