الرئيسية | الوطن الثقافي | فوزي سعد الله ـ كشفُ القِناع عن تسمية "سُوسْطارَة"..حومة "أولاد القاع والباع"...

فوزي سعد الله ـ كشفُ القِناع عن تسمية "سُوسْطارَة"..حومة "أولاد القاع والباع"...

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

فوزي سعد الله 

 

 

تقريبا كل الناس في الجزائر يعرفون "سوسطارة..حتى وان كان الكثير منهم لا يعرفون هذه الحومة الواقعة في جنوب غرب مدينة الجزائر التاريخية المسماة القصبة" بخطأٍ استعماري فرنسي متوارَث الى اليوم، ولا هم زاروها أو حتى رأوا صُوَرًا لها. 
المؤكَّد أيضا ان قلة قليلة جدا تعرف معنى وأصل هذه التسمية التي تبدو غريبةً منذ أجيال واستعصى على الناس فك لغزها...فالجميع يَعرف الدّال، لكن المدلول مفقود منذ أن فقدنا حلقات كثيرة وهامة من سلسلة التواصل المعرفي بين الأجيال منذ احتلال البلاد سنة 1830م.
 
 سور المدينة وستارته كانا يقعان خلف العمارات على اليسار على بعد نحو 70 مترا حيث تبدأ المدينة العتيقة في جهتها الجنوبية الغربية... هذه البقعة كانت بقعة تغطيها الأشجار والاشواك وتسكنها الكيور ومختلف الحيوانات...

 

سوسطارة لم تكن سوسطارة قبل نحو 150 عاما عندما كانت مجرد خندق إستراتيحي عند أقدام الأسوار مُعزِّزٍ لدفاعات مدينة الرّياس المجاهدين وحواليه أشجار وأشواك وسواقي في ارض شديدة الانحدار تعمّرها الطيور والحيوانات المتوحشة وبعض الاكواخ، بل كانت كما هي في الأصل وكما كان يسميها اهل المدينة مِن حَضر وبرّانية: السّور والسِّتارة.

 

 السور والستارة، او سوسطارة، كان موقعها في العهد العثماني وبداية العهد الاستعماري خارج أقصى الطرف العلوي من السور في أعلى الصورة يسارا. 

الصورة تعود الى سنة 1844م حيث نشاهد يمينا في الأسفل مدخل الباب المعروف بباب عزّون وبالقرب منه البقعة التي بتي فوقها المسرح او الأوبرا في ما يعرف حاليا بساحة بور سعيد.

لكن بمرور الزمن، وعلى مدى أجيال ما بعد الاحتلال، شاع في أوساط اهل المدينة والضواحي الجهل والأمّية، وضاعت في كوارثها صفحات كثيرة من الذاكرة الجماعية. فأصبحت حاضرة سيدي الثعالبي عبد الرحمن التي اشتهرت على مدى مئات السنين بـ: "الجزائر المحروسة بالله" وبـ: "البهجة" في مختلف الكتب والتقارير والوثائق الرسمية والمؤلفات تُنادى "القصبة"، لان المحتلين اطلقوا اسم قصبتها، وهي القلعة التي اصبحت مقر الحُكم منذ سنة 1817م اي "دار السلطان"، على كامل المدينة التاريخية...

 لوحة من العهد الاستعماري في القرن 19م. سوسطارة كانت في الاعلى يسارًا خارج السور حيث يمشي رجل وطفل صعودًا وعلى يسارهما مجموعة من الأشجار.

اليوم، لم يبق من هذا السور والستارة خلفه وأبراج المراقبة سوى البرج الاخير في اقصى الطرف العلوي من السور، وهو يقع في البقعة المسماة منذ فترة طويلة: الخربة.

 

وهكذا، في خضم هذه التحوّلات العميقة، وربّما ايضا بخطأٍ استعماري، جرى شعبيًا وتلقائيًا قلب تاء "الستارة" طاءً مثلما تتصرّف بعض الأوساط في العاصمة الجزائرية في تاء كلمات عديدة على غرار كلمة مُختار التي تُنطق لديها "مُخطار".
وهكذا أصبحت "الستارة" "السّْطارة" مع تسكين حرف السين لتيسير النطق في لغة الخطاب الشفوية اليومية. 
أما النزعة الاختزالية في حديث العوام، مثلما هو شائع في كل الجماعات البشرية عبْر التاريخ، فقد تركت هي الأخرى بصمتها وأوْجَزَتْ كلمتي "السور والستارة" العربيتين الفصيحتين في كلمة واحدة وحيدة وأدمجتهما في عبارةٍ غير معهودة هي "سُوسْطارَة" التي احتفظنا بها الى اليوم بشكل غير واع فأبقينا على الفروع ونسينا الاحتفاظ بالجذور.
 

 

باب عزو والسور. وفي الاعلى سوسطارة

 

اذن الأصل هو السور والستارة. والسور والستارة في مدينة الجزائر التاريخية هي البقعة/الحومة التي يمر عبْرها جزء هام من سور المدينة الخارجي الجنوبي في جهته الغربية قرب الباب الجديد وخلفه السور الأساسي الداخلي الموازي له الذي يُسمى في الأوساط العمرانية الاسلامية القديمة، أو في بعضها على الأقل، السّتارة. 
كذلك، نطلق عبارة الستارة على الجانب الأعلى للسور، وهو عادةً مرتفع إلى مستوى صدر الجندي الواقف خلفها. وبهذه الستارة فتحات يطل منها الحُراس لمراقبة ما يدور خارج السور ويحتمون به في الوقت ذاته من نيران الأعداء خلال المعارك والحروب. 
لذلك، جاءت هذه التسمية الجديدة الغريبة الصيغة "سوسطارة"، التي ضاع معناها في الثقافة الشعبية وحتى في الأوساط الثقافية المختصة، كنتيحة لتحوير واختزال "السور والستارة".
 
بعد تهديم الأسوار العتيقة خلال النصف الثاني من القرن 19م أثناء الحقبة الاستعمارية وما رافقه من ردم الخندق الدفاعي العميق، زال السور وزالت الستارة التي كان يطل من خلفها الحرّاس المدججين بالسلاح على الضواحي الجنوبية للمدينة. وتوسع العمران لتستقر عشرات العمارات الأوروبية على هذه الأرض المنحدرة نحو البحر وسكنها المحتلون الى غاية سنة 1962م عندما انتزَعت الجزائر استقلالها.
 هذه هي الستارة او السّْطارة...الطرف الاعلى من البرج بفتحاته للمراقبة المحمية والرماية

 

حينها عاد أهلها إليها وسكنوها بعدما استعادوها، لكن ذاكرة الحومة وأهلها الأجداد واسمها التاريخي وإرثها من العادات والتقاليد لم يَعودوا أبدا وضاعوا في غبار المعارك وصهيل الخيل وصخب القتال على مدى 132 سنة مع جيوش الاحتلال...

 جنود يراقبون محتمين بالستارة أو السطارة

 

فوزي سعد الله
11 مارس/آذار 2020م
 

 

شوهد المقال 915 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جباب محمد نور الدين ـ السير في الاتجاه المخالف و المسدود

د. جباب محمد نور الدين  قبل سفري إلى الشرق وإقامتي المؤقتة فيه للدراسة ،كنت قد قرأت عن الاستبداد الشرقي كما وصفه "هيغل" وبعده
image

مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان يدعو الجزائر إلى إنهاء استخدام العنف ضد المتظاهرين المسالمين

أعرب مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان عن القلق البالغ بشأن تدهور وضع حقوق الإنسان في الجزائر واستمرار وتزايد القمع ضد أعضاء الحراك المنادي
image

عثمان لحياني ـ انتزاع حق التظاهر و أحزاب الحراك في سجون الداخلية

عثمان لحياني  الثورات لا تطلب رخصة، حراك انتزع حق التظاهر انتزاعا، تقر به السلطة الآن بعد أن نجح الحَراك في امتحان العودة الى الشارع.الحراك مثّل مدرسة
image

وليد عبد الحي ـ البابا فرانسيس: هل جئت العراق تطلب نارا ام تشعل البيت نارا

أ.د.وليد عبد الحي التغطية الاعلامية التي حفلت بها زيارة البابا فرانسيس الى العراق اليوم بخاصة من قناة تقدم نفسها على أنها قناة "المقاومة" تكشف
image

نجيب بلحيمر ـ على طريق "استحالة الحكم"

نجيب بلحيمر  الشارع لا يقيم وزنا لما تقوله "نخب" العالم الافتراضي، وحملات الدعاية والتضليل بلا أثر عليه، هذه خلاصة واضحة يمكن أن يراها كل من تابع
image

نوري دريس ـ السلطة الجزائرية واستمرار سياسة الإنكار

د. نوري دريس  للاسبوع الثالث علي التوالي, خرج الالاف من الجزائريين الى شوارع المدن للتعبير عن رفضهم لنمط تسيير الدولة الحالي, والمطالبة بببناء دولة القانون.
image

رضوان بوجمعة ـ استمرار الضغط الشعبي وغياب العقل السياسي

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 197 دخل الحراك الشعبي السلمي، اليوم، جمعته الثانية من عامه الثالث، ورغم كل هذا الوقت الذي مر، لايزال الإصرار الشعبي من
image

خديجة الجمعة ـ الرحيل

خديجة الجمعة  احتاج إلى الرحيل عن العالم؛ والغوص بالأعماق . أعماق الروح، لأن لاأفكر بأحد، لأن أحب ذاتي ، لأن أعشق وجودي في الكون. نعم قرأت
image

عز الدين عناية ـ الكنيسة في العراق

عزالدين عنايةأعادت الأوضاع المتوترة التي تعيشها منطقة الشرق الأوسط في السنوات الأخيرة، لا سيما في العراق وسوريا، تحريك مسألة الأقليات والطوائف في الأوساط الدينية والسياسية
image

بوداود عمير ـ "أبي، ذلك القاتل" من أدب الإعتراف جرائم فرنسا في الجزائر ثييري كروزي

بوداود عمير  هناك بعض الأعمال الأدبية تبدو مرتبطة "بالذاكرة"، تتضمن شهادات إنسانية مؤثرة، تشرح التاريخ في بعده الأخلاقي والإنساني، من عمق الواقع."أبي، ذلك القاتل": كتاب صدر

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats