الرئيسية | الوطن الثقافي | مرزاق سعيدي ـ رايس حميدو.. بعيون كاتبة بريطانية شابة

مرزاق سعيدي ـ رايس حميدو.. بعيون كاتبة بريطانية شابة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

مرزاق سعيدي 
 
بين 1790 و1797 عمل الرايس حميدو من أجل حسن داي، الذي أعلن يوم 10 ديسمبر 1798، الحرب على فرنسا. أصبح في وقت لاحق أميرال البحرية زمن الوصاية على العرش، توفي حميدو يوم 16 جوان 1815، تحت نيران سفينة أمريكية قرب رأس غات.
وصلنا عن هذا الريس وصف كامل إلى حد ما بفضل اهتمام ابنة قنصل بريطانيا العظمى به، السيدة بروتون.
عاش رايس حميدو بجنان في بوزريعة اسمه "راحة الداي"، وسط وادي القناصل.
وصفته المرأة البريطانية الشابة في كتاب "ست سنوات بالجزائر"، الذي نشرته في عام 1839، على أنه رجل وسيم، مثقف، يتحدث خمس لغات على الأقل، جامع في إقامته أشياء فنية جميلة، وأكدت أنه "أحد الرجال الأكثر تميزا، الذين التقيتهم من أي وقت مضى".
إمتلك حميدو عديد الإقامات في الجزائر العاصمة، إضافة إلى تلك الموجودة في بوزريعة وبحر الدبان (بوانت بيسكاد سابقا)، وإقامة قبالة مقام الشهيد حاليا. 
وفي جنان امتلكه حميدو بالأبيار وجدت وثيقة في عام 1830 شاهدة على بداية الاحتلال، وأصبحت هذه الاقامة في وقت لاحق ملكا للباشاغا بن شيحة.
ويقدم المؤرخ كلاين الوصف التالي للمنزل بهضبة الأقواس: "في الجزء العلوي من المنحدر، منزل أصيل بأقواسه البيضاء، وهي بناية تشبه فيلا موريسكية للأستاذ بلتيي، فيها مجموعات فنية رائعة، وبهذه المجموعة، التصقت الأسطورة بذكرى رايس حميدو".
يقع المنزل الجميل على هضبة رسوبية، مطلة على خليج الجزائر. 
هذه الإقامة العاصمية الجميلة كانت مزودة بحوض صغير مثير للغاية، لديها هندسة تجمع بين جميع الميزات المعمارية لمباني الريف في القرن الثامن عشر: أروقة خارجية، سقيفة، مصارف، تيجان توسكانية، عتبات أقواس من رخام كارارا الموظب بدقة. 
حصل عليها المهندس المعماري فرانسوا بويون في عام 1953 ورمّم بعضها، ثم تنازل عنها في عام 1963 إلى الجماعات المحلية ووزارة البريد ووزارة البريد والاتصالات السلكية واللاسلكية، استخدمت في عام 2003 مقرا لمحافظات مختلفة مكلفة بتنظيم السنوات الثقافية في الخارج، تحت إشراف وزارة الثقافة.

 

Image may contain: one or more people, people standing, sky and outdoor

شوهد المقال 398 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جباب محمد نور الدين ـ السير في الاتجاه المخالف و المسدود

د. جباب محمد نور الدين  قبل سفري إلى الشرق وإقامتي المؤقتة فيه للدراسة ،كنت قد قرأت عن الاستبداد الشرقي كما وصفه "هيغل" وبعده
image

مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان يدعو الجزائر إلى إنهاء استخدام العنف ضد المتظاهرين المسالمين

أعرب مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان عن القلق البالغ بشأن تدهور وضع حقوق الإنسان في الجزائر واستمرار وتزايد القمع ضد أعضاء الحراك المنادي
image

عثمان لحياني ـ انتزاع حق التظاهر و أحزاب الحراك في سجون الداخلية

عثمان لحياني  الثورات لا تطلب رخصة، حراك انتزع حق التظاهر انتزاعا، تقر به السلطة الآن بعد أن نجح الحَراك في امتحان العودة الى الشارع.الحراك مثّل مدرسة
image

وليد عبد الحي ـ البابا فرانسيس: هل جئت العراق تطلب نارا ام تشعل البيت نارا

أ.د.وليد عبد الحي التغطية الاعلامية التي حفلت بها زيارة البابا فرانسيس الى العراق اليوم بخاصة من قناة تقدم نفسها على أنها قناة "المقاومة" تكشف
image

نجيب بلحيمر ـ على طريق "استحالة الحكم"

نجيب بلحيمر  الشارع لا يقيم وزنا لما تقوله "نخب" العالم الافتراضي، وحملات الدعاية والتضليل بلا أثر عليه، هذه خلاصة واضحة يمكن أن يراها كل من تابع
image

نوري دريس ـ السلطة الجزائرية واستمرار سياسة الإنكار

د. نوري دريس  للاسبوع الثالث علي التوالي, خرج الالاف من الجزائريين الى شوارع المدن للتعبير عن رفضهم لنمط تسيير الدولة الحالي, والمطالبة بببناء دولة القانون.
image

رضوان بوجمعة ـ استمرار الضغط الشعبي وغياب العقل السياسي

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 197 دخل الحراك الشعبي السلمي، اليوم، جمعته الثانية من عامه الثالث، ورغم كل هذا الوقت الذي مر، لايزال الإصرار الشعبي من
image

خديجة الجمعة ـ الرحيل

خديجة الجمعة  احتاج إلى الرحيل عن العالم؛ والغوص بالأعماق . أعماق الروح، لأن لاأفكر بأحد، لأن أحب ذاتي ، لأن أعشق وجودي في الكون. نعم قرأت
image

عز الدين عناية ـ الكنيسة في العراق

عزالدين عنايةأعادت الأوضاع المتوترة التي تعيشها منطقة الشرق الأوسط في السنوات الأخيرة، لا سيما في العراق وسوريا، تحريك مسألة الأقليات والطوائف في الأوساط الدينية والسياسية
image

بوداود عمير ـ "أبي، ذلك القاتل" من أدب الإعتراف جرائم فرنسا في الجزائر ثييري كروزي

بوداود عمير  هناك بعض الأعمال الأدبية تبدو مرتبطة "بالذاكرة"، تتضمن شهادات إنسانية مؤثرة، تشرح التاريخ في بعده الأخلاقي والإنساني، من عمق الواقع."أبي، ذلك القاتل": كتاب صدر

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats