الرئيسية | الوطن الثقافي | فوزي سعد الله ـ عن إسهام الأندلسيين في نهضة بجاية وازدهارها والدِّفاع عنها...

فوزي سعد الله ـ عن إسهام الأندلسيين في نهضة بجاية وازدهارها والدِّفاع عنها...

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

فوزي سعد الله 

 

"...في القرن 13م، أًصبح الأندلسيون، يقول ناصر الدين سعيدوني في "دراسات أندلسية" ، يحتكرون تقريبا المناصب العليا في الدولة في الميادين السياسية والاقتصادية والثقافية كالوزارة والحجابة والقضاء التي أُسنِدتْ لشخصيات منهم على غرار ابن سيد الناس الأندلسي، وابن أبي بكر الإشبيلي، والشَّاطبي، والقريشي القرطبي، وابن سبعين المُرسي، وغيرهم الذين انتشر نَسَلُهم في كامل منطقة بجاية وجبال جرجرة وجيجل وتركوا بصمات عميقة في هذه المناطق ما زالت آثارها ماثلة إلى يومنا الحاضر.

 

وتعزز نفوذ الأندلسيين بشكل ملحوظ في العهد الحفصي وفاق مستواه السابق في العهد الموحِّدي عندما اتخذ منهم مؤسس الدولة الحفصية أبو زكريا بن عبد الواحد بن أبي حفص رجال دولته وخبرائه ومستشاريه وقادة الجيش، كما يؤكد ذلك عبد الرحمن بن خلدون في كتاب "العِبر وديوان المبتدأ والخبر في أخبار العجم والبربر"، وترسَّخ في عهد المستنصر لتبرز في سرايا القصر في بجاية الموحدية والحفصية شخصيات سياسية أندلسية، نذكر من بينها: محمد بن محمد بن أبي بكر الإشبيلي، وهو جد عبد الرحمن بن خلدون، وأبو الحسن بن سيد الناس اليعمري، وعبد الرحمن يعقوب السلمي الشَّاطِبي (1315م – 1319م)، ويحي بن خلدون، وشقيقه المؤرخ الشهير عبد الرحمن بن خلدون . 
 
ولعب العنصر الأندلسي في بجاية دورا بارزا، بل أساسيا، في مواجهة التحديات العسكرية البحرية الصليبية قبل وبعد سقوط غرناطة عام 1492م، ودفع نصيبه من التضحيات الضخمة التي تحمَّلتْها المدينة لمقاومة الاحتلال الإسباني بُعَيْد عملية إنزال الكاردينال خيمينيس قواته من مراكب أسطوله البحري في بداية القرن 16م.

 

 

وكان "من بين شهداء العقيدة، رجال دين، علماء، مرابطون وأندلسيون لاجئون في بجاية" يقول الضابط الفرنسي شَارْلْ فِيرُو في كتابه حول تاريخ مدن إقليم قسنطينة . 
 
وهؤلاء الأندلسييون هم الذين أقنعوا سلطاتهم في تلك الأيام الصعبة من عام 1510م بعدم الثقة في الإسبان الذين عَرَضُوا على السلطان عبد العزيز الاستسلام وفق شروط تحترم الأهالي والمعتقدات والممتلكات، وذلك بِحُكم خبرتهم بالإسبان وخياناتهم ونكثهم العهود في الأندلس، فاختار السلطان عبد العزيز، الذي كان قد فَقَدَ ابنيْه في المعارك، الاستمرار في المقاومة والجهاد .

 

ورغم سقوط بجاية، بقيت جيوب المقاومة تضرب بشكل متقطع المحتلين حتى داخل شوارع المدينة في عمليات مُباغِتة وكَمائن. وشوهد الأندلسيون خلال السنوات الأولى من العقد الثاني من القرن 16م، حسب شارل فيرو، ضمن كتيبة خاصة بهم تحت إمرة الأمير صالح يشتبكون في معركة طاحنة مع القوات الإسبانية في بجاية إلى جانب كتائب من قبائل المنطقة كان يقودها الأمير الموفَّق سحقوا خلالها الجيش الإسباني وقتلوا 6 آلاف من قواته واضطروه إلى الانسحاب إلى خلف أسوار المدينة والتحصن بها بعد إحكام إقفال الأبواب .

 

أمَّا في المجال الاقتصادي، يذكر الأرشيف الكتلوني وعدة مصادر تاريخية أن تجارة بجاية البحرية سرعان ما أصبحت بين أيدي البجائيين ذوي الأصل الأندلسي بحُكم معرفتهم بأوضاع الضفة الشمالية للبحر المتوسط، كبُنية الأسواق وتقاليدها وطبيعة الطلب على السلع والخدمات وأنماط الاستهلاك، وتَحَكُّمهم في اللغات السائدة في جنوب أوروبا خاصة اللغات الإسبانية كالقشتالية والكتلونية وغيرها من اللغات واللهجات التي كانت منتشرة في العالم المُتوسِّطي عندما كانت الأساطيل الإسبانية سيِّدة المنطقة كقوة دولية عظمى، فضلا عن توفرهم على علاقات قوية مع بقايا الأندلسيين والموريسكيين ومع الإسبان "المسيحيين القدماء" ذاتهم، مما منحهم العديد من الأفضليات التي لم تتوفر لمضيفيهم الذين احتضنوهم عندما جاؤوهم لاجئين من الاضطهاد الإسباني.

ومن بين التجار الدوليين البجائيين الأندلسيين تَذْكُر الوثائق الكتلونية الإسبانية تاجرا بجائيا عام 1423م يُدعى علي بن شرنيت، أو بن شرنيط، لأن الاسم يبدو مُحَرَّفًا في صيغته الإسبانية، (Ali Benxernit) مُوضِّحةً أنه من مواليد بلنسية .

 

الصنائع والحِرف البجائية لم تَتَخَلَّف عن مواكبة التقنيات والنماذج والموضات الإيبيرية حيث لم تكن توجد تباينات تقريبا في أساليب عمل الصّيَّاغِين والخَرَّازِين والنَّحَّاسِين والدَّبَّاغين والقَزَّازين والنَّسَّاجين والعَطَّارِين والمَقْفُولْجِيِّين وغيرهم من الحِرفيين البِجائيين من جهة ونُظرائهم في المُدن والحواضر الأندلسية من جهة أخرى. ومن بجاية انتشرتْ هذه التقنيات والصَّنائع الإيبيرية كبقعة الزيت في كامل المدن والأرياف الجزائرية القريبة؛ من مَجَّانة وسْطِيفْ وبُرْج بُوعْرِيرِيجْ وقلعة بني عبَّاس إلى مختلف بلدات وقرى جبال جَرْجْرَة. أما قلعة بني حمَّاد فقد انهارتْ، حسب البحوث التاريخية والحفريات الأثرية، قبل أن تصلها العديد من الإبداعات الأندلسية المتأخرة، أو الحديثة بمقاييس ذلك العهد، التي شهدتها بجاية، وذلك رغم الجينات الأندلسية الهامَّة التي تدخل في بنية هويتها الثقافية...".

 

فوزي سعد الله: الشتات الأندلسي في الجزائر والعالم؟ دار قرطبة. الجزائر 2016م.

شوهد المقال 112 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

فوزي سعد الله ـ من قلب الوباء...نتذكَّر عظماء العشَّابين المسلمين في الأندلس والأطباء

فوزي سعد الله   لم تتوفر عند أهل الأندلس شركات متعددة الجنسيات لإنتاج الدواء واحتكاره بدافع الجشع لتعظيم الأرباح.كانت الأندلس تتداوى ذاتيًا بمختلف الأعشاب والفواكه وما نفع
image

محمد هناد ـ تبرعات المسؤولين السامين في الجزائر

 د. محمد هناد  طبعا، من حق سلطات البلد أن تطلب من السكان الإسهام، ماليا، في مواجهة الوباء الحالي. لكن المثل الذي جاءنا من الرسميين (عسكريين
image

وليد عبد الحي ـ أولوية السيناريو الأسوأ في مواجهة " كورونا"

 أ.د. وليد عبد الحي  في مقال سابق هنا : عن السيناريو الأسوأ يتعزز بهدوء .. السيناريو الاسوأ يتعزز بهدوء وليد عبد الحي عند المقارنة بين نسب الاصابة
image

عثمان لحياني ـ نحن الأفارقة.. وفرنسا العريانة

 عثمان لحياني  هل كان على الجزائريين والأفارقة انتظار أزمة كورونا وتصريحات أطباء فرنسيين بشأن اجراء تجارب لقاح مضاد لفيروس كورونا أولا على الأفارقة
image

وفاة الأديب العماني مبارك العامري ..رحمه الله

الموت هو مرحلة الواقع الوحيد الذي لايتغير في هذه الحياةوهو يوم موالي لما بعده...لكن من أثره باقي وفعله قائم "لايموت"مرهق ومؤلم جداً هذا الخبر ومع
image

رضوان بوجمعة ـ ذهب بوتفليقة و بقي النظام الذي فرضه...

د. رضوان بوجمعة   الجزائر الجديدة 174   يمر اليوم عام كامل على تنحي عيد العزيز بوتفليقة من رئاسة الجزائر بعد 20سنة من ممارسة الحكم،
image

عثمان لحياني ـ مراجعات الضرورة ..الصحافة والثرثرة

عثمان لحياني  وجدت نفسي أسأل مجرد سؤال ، كم حظي بونجمة وولد عباس مثلا من مقابلة في القنوات والصحف وبكم حظي عالم النازا نور الدين
image

العربي فرحاتي ـ في هذه الذكرى ..كم كنا سنكون سعداء ؟؟

د. العربي فرحاتي   نحن اليوم على مسافة سنة كاملة من فرض تطبيق المادة ١٠٢ من الدستور على الشعب والالتفاف على مشروع الحراك وتحريفه عن
image

عثمان لحياني ـ من ثقب ابرة .. بوتفليقة

 عثمان لحياني اختار بوتفليقة لنفسه هذه النهاية غير موفقة سياسيا برغم تاريخ حافل ، بعدما أرسى على مدار 20 سنة تقاليد حكم هي خليط سياسي
image

السعدي ناصر الدين ـ فكرت..ترددت..ثم قررت ان أقول : المحاكمات الجائرة للأحرار

 السعدي ناصر الدين  كانت الجمعة 56 المصادفة لـ13مارس2020 فرصة كبيرة لتوسيع وتعميق النقاش الذي بدأ في اوساط الثورة السلمية قبل ايام لوقف المسيرات من اجل

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats