الرئيسية | الوطن الثقافي | فوزي سعد الله ـ المجاهدون "الصعاليك" في الأندلس/إسبانيا خلال القرن 16م

فوزي سعد الله ـ المجاهدون "الصعاليك" في الأندلس/إسبانيا خلال القرن 16م

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

فوزي سعد الله 

 

 

عندما انهارت مملكة غرناطة الإسلامية كآخر ما تبقى للمسلمين من ممتلكات في الأندلس، تشكلت جيوب معارَضة في أراضي هذه المملكة في الأوساط التي شعرتْ، بعد بضع سنوات، بأن الملوك الكاثوليك خدعوا المسلمين ولم يلتزموا بتعهداتهم التي وقّعوا عليها في معاهدة التسليم في 2 يناير 1492م.
واختلط الغضب السياسي أحيانا بالتململ الاجتماعي الاقتصادي بالنسبة للذين استعصى أو بدأ يستعصِي عليهم تحصيلُ أرزاق أهاليهم بسبب الظلم الجبائي المسلَّط عليهم دون غيرهم وتجاوزات السلطات السياسية النصرانية والكنيسة الكاثوليكية ومحاكم التفتيش.

 

 

وليس صدفةً أن تنطلق أوَّل أعمال "الصعلكة" الموريسكية، على حد تعبير الإسبان النصارى آنذاك، بنكهة سياسية بعد نحو 9 أشهر من تسليم غرناطة وتحديدا في يوم 30 يناير من سنة 1492م، أي في مثل هذه الايام من بداية العام، حسب وثائق أرشيف بلدية غرناطة.
ولم تتوقف منذئذ هذه الأعمال إلى غاية الطرد النهائي للموريسكيين في بداية القرن 17م بين سنتي 1609م و1614م، ولا نجح القمع والاضطهاد والتنكيل وكل ما اتُّخذ من إجراءات ردعية وترغيبية في كبح انتشارها أو تضييق رقعتها، لأن المشكلة لم تُعالَج من جذورها بل عولِجت غالبًا بمنطق أمنيٍ "استئصاليٍ"...
 

 

وهكذا، مع مر السنين والعقود وتزايُد ضغط السلطات السياسية والدينية على "النصارى الجُدد"، أي الموريسكيون، كان عدد الجماعات المقاوِمة في الجبال والأرياف وحتى في المدن والبلدات يتزايد ويرفع من وتيرة الهجمات شبه العسكرية ونوعيتها وفق إستراتيجية حرب العصابات التي كانت تعتمد على الكمائن وقطع الطرقات على رموز الدولة الإسبانية ورجال الكنيسة وقتلهم وسلب ممتلكاتهم التي استفاد منها، أو من بعضها، فقراء الموريسكيين.

هؤلاء "الصعاليك"، "البَّانْدِيَة" بلهجتنا العامّية، الذين كان الإسبان النصارى يسمونهم الـ: "باندوليروس" (Bandoleros) والـ: سالتيادوريس (Salteadores)، كانوا النُّسخ الأندلسية/الموريسكية لبن زَلْمَاطْ وبُوزِيّانْ القَلْعِي وأرَزْقِي أُوالبشير في جزائر القرن 19م وبداية القرن 20م في مواجهة الاحتلال الفرنسي...

وأصبح لبعض هؤلاء المقاوِمين شهرةً كبيرة مثيرة للرعب في أوساط الإسبان النصارى الذين كانوا يرون فيهم مجرّد صعاليك ولصوص متجاهِلين قضيتهم الأساسية الأندلسية الإسلامية، فيما كانوا مجاهدين أبطالا عند إخوانهم الموريسكيين الذين كثيرا ما اشتكوا اليهم المظالم الإسبانية في حقهم طالبين القصاص، وكان لهم في حالات كثيرة ما ارادوا...

 

 

ولعل من بين أبرز هؤلاء الثائرين وأكثرهم شهرة في أرياف وجبال الأندلس/إسبانيا، نذكُر في جبال البشارات في غرناطة كلاَّ من البَرْطال دي نَريلة (El Partal de Narila)، وغونزالو السِّنيث أو الشنّات اذا اخذنا بعين الاعتبار ظاهرة الإمالة في اللسان العربي الأندلسي (Gonzalo El Seniz (مع العلم أن الشنات وابن شنات لقب موجود في شمال غرب الجزائر الى اليوم)، وكذلك أنطونيو المانكو (Antono El Manco) أي المبتور الذراع (المانْشُو) الذي كان يقود جماعة من 300 شخص في نواحي مالقة، والسِّطِيلي أو الثِّطيلي (Acetyle) وهو لقب عائلي شائع منذ قرون في جيجل بشمال شرق الجزائر بصيغة "الزطيلي" أو "الزتيلي" والذي لا نعرف ان كان بينهما علاقة قرابة بينما نعرف ان جيجل احتضنت أعدادا ضخمة من اللاجئين الأندلسيين/الموريسكيين، وآخرون...

 

قائمة هؤلاء القادة المجاهدين/"الصعاليك" الذين عُرفوا أيضا بـ: "المنفيين" (Los Monfíes) طويلة وكانت غالبيتهم نشطة بشكل خاص في جنوب إسبانيا حيث مملكة غرناطة الإسلامية سابقًا. وكان من بينهم أيضا خوليان الطيفور (Julian Atayfor)، وميغيل خوكار (Miguel Jocar)، والرُّوميرْوِيلو (El Romeruelo)، وماركوس الملِّيتشي (Marcos El Meliche)، ولاثيراكي (Lazeraque) او الأزرق. وهي أسماء نصرانية في أغلبها فُرضتْ عليهم فرضًا من طرف السلطات وكانت من بين اسباب الغضب والتمرّد، غير أنهم بالتحاقهم بالجبال تركوها وعادوا إلى أسمائهم العربية وتقاليدهم في الهندام العربي والأكل والشراب وطقوس وتعاليم الإسلام... فضلا عن جماعة القائد الشهير الكاثين (El Cacín)، وباتشيكو (Pacheco)، و"جماعة خيرونيمو بَوْتيسْتَا" (Jerónimo Bautista) المنحدر من طليطلة والناشط برفقة أتباعه في جبال سْيِيرا مورينا (Sierra Morena)...

 

وإذا كان لا بد من التوقف عند بعضهم والتعرف عليهم عن قرب فإن حالة القائد "المنفي" غونثالو السنيث (Gonzalo El Seniz) جديرة بذِكرٍ خاص.
 
هذا الأخير تم القبض عليه وحُكم عليه بأربع سنوات سجنًا بعد قتله شخصا في ظروف نجهلها. وبعد خروجه من السجن انتقم بقتل مجموعة من التجار المسيحيين في كمين بمساعدة شقيقه ثم التحق بالمتمردين في الجبال ليصبح لاحقا أحد كبار قادة وزعماء ثورة البُشارات الكبرى (Alpujarras)، التي جرت وقائعها بين نهاية عام 1568م و1570م، و"أمين سر آخر قادتها ابن عبُّو"...

 

 

مثلما تجدر الإشارة إلى حالة القائد الزعيم ذائع الصيت، وربما الأكثر شهرة في وقته بين المنفيين، في أوساط الإسبان النصارى والموريسكيين، والمعروف بـ: أنطونيو أو ألونثو دي آغيلار الخُرَيْقْ (Antoño de Aguilar Al Joraique)، أو (Xorayque) حسب الوثائق، وكان الخُريْق من بين الحالات النموذجية التي عندما تم تضييق الخناق الأمني عليها، غيّرت قاعدة عملياتها واستراتيجية الهجمات بدلا من الاستسلام أو الاستمرار في هجمات يائسة مآلها الموت والفشل.
 
الخريق، ومن اتبع طريقه، تمكنوا من اللجوء بحرًا إلى الجزائر والمغرب وتونس وليبيا بمساعدة مجاهدي هذه البلدان لمواصلة مقاومة الإسبان ضمن القوات البحرية المحلية فيما سيُعرف في الكتابات الاوروبية آنذاك بـ: "القرصنة".
أما الخريق فقد اختار الذهاب إلى تطوان وقاد عدة غارات بحرية على سواحل جنوب إسبانيا أثارت الرعب والهلع لدى سلطات البلاد والسكان الذين هجروا بلداتهم وقراهم نهائيا. وقُدّر عدد بعض القرى والبلدات المهجورة إثر إحدى هجماته بنحو 15 قرية وبلدة، وما كان التاج الإسباني قادرا على حمايتهم وتامين منطقتهم بشكل دائم.

 

ومثلما التحق الخريق بطنجة، اختار آخرون مدينة الجزائر وأصبحوا من أهم ضباط أسطولها البحري ورجال الاستخبارات الذين كانوا يكلَّفون بمهام إستراتيجية في إسبانيا بحُكم معرفتهم بالبلد وعاداته ولغته وعلاقاتهم بأهاليهم ومَن تبَقّى هناك مِن الاندلس/الموريسكيين...

ومن الضفة الجنوبية للبحر المتوسط سوف يتواصل القتال والمجابهة لمدة بلغت 300 عام في الحالة الجزائرية...

 

فوزي سعد الله
06 فبراير 2020م

 

شوهد المقال 456 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جلال خَشِّيبْ ـ "النهاية الجديدة للتاريخ" بَرَاغ خانا

إعداد وترجمة: جلال خَشِّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية (CIGA) مجلّة المصلحة القومية، 06 مارس 2021، الولايات المتحدّةالكلمات المفتاحيّة: الجيوبولتيك، العلوم السياسية، نهاية
image

حكيمة صبايحي ـ جلالة "الهايشر"

حكيمة صبايحي  من أطلق لفظة "الهايشر" على الشعب الجزائري؟ ماذا تعني لفظة "الهايشر"؟ طبعا لا يمكن أن تعني إلا لفظة سوقية تحط من شأن الشعب الجزائري،
image

جمال الدين طالب ـ لماذا يزعجهم "التاجديتيون"؟ بعض الأفكار لمحاولة الفهم ...

بقلم: حسني قيطونيترجمة: جمال الدين طالب تحليل ممتاز للباحث والمخرج الأستاذ حسني قيطوني نشره اليوم على صفحته على فيسبوك ولم أستطع الانتظار لترجمته بسرعة للعربية ومستقبلا
image

Kitouni Hosni ـ Pourquoi les Tadjadit dérangent ?

Kitouni HosniQuelques idées pour tenter de comprendre...Le cas Mohamed Tadjadit a provoqué une controverse au sein du Hirak et bien au-delà. Pour la première
image

نصرالدين قاسم ـ الجمعة 112 الحراك راسخ في السلمية ولكل حدث حديث..

نصرالدين قاسممثل أحرار السلمية في توادهم وتعاضدهم وتضامنهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.. في الجمعة الثانية عشرة
image

حماد صبح ـ قراءة في كتاب " السهم المرتد " رفيف دروكر

 حماد صبح يتناول هذا الكتاب أحداث الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي انفجرت في 28 سبتمبر 2000 احتجاجا على زيارة شارون إلى المسجد الأقصى ، وتعبيرا عن غضب
image

"أُريد ابنا واثقا في نفسه" أول إصدار للكاتبة " مريم عبد الحميد شريبط" عن دار قيرطا للنشر والتوزيع.

الوطن الثقافي ـ ح . و  يصدر عن دار قيرطا للنشروالتوزيع بقسنطينة أول مُؤلف للكاتبة والأُستاذة "مريم عبد الحميد شريبط"، بعُنوان " أُريد ابنا واثقا
image

يسين بوغازي ـ الفٌلول ضد شباب الرئيس ؟!

  يسين بوغازي   رٌفع لثامٌ  زمن تشريعي جزائري ، رفع بمقاسات  جزائر  جديدة  فبدا  غريبا عجيبا يحتاج قراءة وتأمل ؟! 
image

سعيد لوصيف ـ في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح

د. سعيد لوصيف   في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح : أو كيف ينبغي أن يتجه التفكير في مأسسة الصراعية في ديناميكية التحول.. شرعنة معيار عام يحتكم إليه
image

رشيد زياني شريف ـ ماكينة الإعلام، مخلب العصابة

د. رشيد زياني شريف  مرة أخرة، ومن جديد، تتوّحد كافة وسائل الإعلام، المكتوبة منها والمرئية، المعربة والمفرنسة، "العلمانيةّ و"الإسلامية"، الحداثية والمحافظة، في الدفاع كلها عن الجلاد

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats