الرئيسية | الوطن الثقافي | فوزي سعد الله ـ عن عُيون "المحروسة بالله" التي شرب منها ملايين البشر على مدى أكثر من 5 قرون...

فوزي سعد الله ـ عن عُيون "المحروسة بالله" التي شرب منها ملايين البشر على مدى أكثر من 5 قرون...

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

فوزي سعد الله 

 

كان الأندلسي/الموريسكي المْعلَّم موسى الثغري الحضرمي يشغل في مرحلة معيّنة من حياته في مدينة الجزائر بعد لجوئه من إسبانيا خلال العشرية الأولى من القرن 17م، وظيفة "قايَد العْيُون" كمدير لشبكة المياه الصالحة للشرب وقنواتها وقناطرها وآبارها وخزَّاناتها وينابيعها وكمهندس بَنَّاء لكل هذه الهياكل وللعيون التي فاق عددها الـ: 100 عين في مدينة الجزائر خلال القرن 17م.وكانت تدخل في إطار مسؤولياته إدارة الأوقاف والحبوس من محلات تجارية وحمّامات وأراض فلاحية وغيرها لتمويل أشغال صيانة وتجديد وتوسيع هياكل الرّي هذه وتغطية نفقات المشاريع الجديدة التي تفرضها الضرورات الطارئة في المدينة "المحروسة بالله".

 

 عين سيدي رمضان

وإذا كان المعلم موسى الأندلسي ( el maestro fontanero) قد أشرف على إدارة أكثر من 100 عين ارتوى منها أكثر من 100 ألف من سكان المدينة حينذاك، فإن هذه العيون لم تولد مع ميلاد المدينة وأشجارها وأحجارها بل هي من عمل وثمرة جُهود وإبداعات الرجال والنساء الجزائريين والجزائريات، على اختلاف أصولهم وأعراقهم، والذين احتاجوا لإيجاد حلول لندرة المياه الصالحة للشرب في أرض سيدي الثعالبي عبد الرحمن عندما نَمَتْ وتوسّعتْ وتضاعفتْ أعداد سكانها والمترددين عليها من كل بقاع الأرض، لا سيما بعد تدفق الهجرات الأندلسية/الموريسكية الجماهيرية، وأصبحت من أكبر وأجمل المدن والحواضر المتوسطية.

 

 عين بئر خادم

الأسير الإسباني في مدينة الجزائر في ثمانينيات القرن 16م دييغو دي هاييدو يؤكد أن في عهده ما كانت المدينة تحتوي على أكثر من 7 عيون بين الأسوار، وُجدت 3 منها في ثكنات القوات المسلحة المعروفة حينذاك بـ: "قشلات الانكشارية"، 2 وُجدتا في ثكنتيْ باب عزون حيث "نادي الضباط" اليو،م وثالثة في ثكنة "باب دْزيرة"، أي باب الجزيرة في المرسى العثماني القديم الذي بناه خير الدين بربروس...

ارتوت مدينة رياس البحر والعلماء والصالحين من هذه العيون والشبكة المائية طيلة أكثر من 3 قرون...وحظيت بإعجاب وتخليد الرّحالة العرب والأوروبيين في مؤلفاتهم الشاهدة عليها إلىى اليوم. غير أن دوام الحال من المحال...

عين بئر خادم

عندما حل الفرنسيون بالمدينة مُحتلِّين و"جالبي الحضارة"، على حد زعمهم وقول قلة من أهلنا الذين آمنوا بأكاذيبهم وما زالوا يؤمنون، لم يبق من هذه العيون التاريخية الجميلة سنة 1840م، أي بعد 10 سنوات فقط من الاحتلال، سوى 73 عينًا موثَّقة في أرشيف إدارة الاستعمار وُجدتْ أكثر من 50 منها داخل المدينة بين الأسوار. أما البقية فكانت في خبر كان...

 عين سيدي محمد الشريف

شيئا فشيئا، بدأت تجف هذه العيون وينضب منها الماء بسبب الإهمال في عهد الاحتلال، وأجهزنا نحن "احرار" الاستقلال والحرية، الذين ارتوينا واغتسلنا في العديد منها خلال الطفولة، على ما تبقى منها باستثناء حالات معدودات. نذكر من بينها، عين سيدي رمضان في حومة سيدي رمضان بمرتفعات المدينة الشمالية الغربية وعين بير الجبَّاح في حومة بئر الجبّاح وعين سيدي إدريس حْميدوش في شارع القصبة، والتي كانت في العهد العثماني تُعرف بعين بير شبّانة، والعين المزوّقة القريبة منها في الأسفل في حومة "سَاباط الذّْهَبْ" أو "سَاباط القْطُطْ" وعين سيدي مْحمَّد الشريف القريبة منها وعين الشارع التي أصبحت تُعرَف بعين حومة الزُّوجْ عْيون في أسفل المدينة قرب البحر والمحاذية لجامع الرَّايس علي بتشين...

ولا ندري إن كان الماء، خلال السنوات المقبلة، سيستمر في التدفق من هذه العيون التي سَلمت حتى الآن من نوائب الدهر أم أننا آخر المرتوين المغتسلين فيها...

 عين بئر جباح

 عين مزوقة

 عين بئر جباح

 داخل صحن الجامع الكبير

 


07.01.2020

شوهد المقال 535 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عفاف الصادق ترشة ـ منصات التواصل الإجتماعي مكان للصراعات الثقافية الإفتراضية

عفاف الصادق ترشة   مع بروز ما سمي بمنصات التواصل الاجتماعي إكتسح مفهوم الثورة السلوكية لرواده والذي عكس الغطاء الخارجي لثقافة ومجموعة التوجهات الفردية المنحازة بواقع الثقافة
image

وليد عبد الحي ـ المقاومة الفلسطينية والجهة الخامسة خلال السنوات الاربع القادمة

أ.د.وليد عبد الحي تتعامل الدراسات المستقبلية مع متغير تسميه المتغير " قليل الاحتمال عظيم التأثير"(Low Probability-High Impact ) ،أي المتغير الذي يكون احتمال حدوثه محدودا لكن
image

حكيمة صبايحي ـ انتظرتها نصف قرن، وسأنتظرها ما تبقى لي من عمر: ثورة الشرف

حكيمة صبايحي  اندلعت وطنيا، ثورة الشرف السلمية الجزائرية الراهنة يوم الجمعة 22 فيفري 2019، وتلتها مسيرات الجامعة منذ الثلاثاء 26 فيفري 2019 ـ على الأقل بالنسبة
image

جلال خَشِّيبْ ـ الجزائر، نظام التفاهة.. ورَجلَ فُكاهةٍ أيضا..

جلال خَشِّيبْفي الملخّص الأخير الذّي نشرته هنا لمقال والتر راسل ميد، هناك نقطة مثيرة حقّا للقلق والخوف في آن، خاصّةً إذا ما تتبّعناها في واقع
image

جباب محمد نورالدين ـ أمريكا : قوس قزح لم يكتمل بعد، وسوف يطول الزمن

د. جباب محمد نور الدين  وأنا أشاهد الجيش الأمريكي وهو مدجج بالأسلحة و بآلياته ،يحمي في الكونغرس رمز الديمقراطية في أمريكا ، تذكرت الحكيم الراحل عبد
image

عثمان لحياني ـ دروس من التجربة التونسية

عثمان لحياني  انقضي عقد من عمر الثورة في تونس ، عشر سنوات كان فيها الانتقال الديمقراطي صعبا ، ومخاض الديمقراطية أصعب بكثير مما كان يتصوره التونسيون
image

سعيد لوصيف ـ حتى لا تسقط فكرة الثورة والحراك ويتم تناسيها بالتقادم والتيه في الفراغ..

د. سعيد لوصيف مرة أخرى وبعد سنة من منشور مشابه أعيد التأكيد بداية بأنني لست من أولئك الذين يهوون اعطاء دروس مجانية للاخرين ، او من
image

فتيحة بوروينة ـ لروحها الطاهرة .. بمناسبة السنة الفلاحية الجديدة فَطّة.. الأمازيغية الحرّة!

فتيحة بوروينة  ظلت أمي رحمها الله، وهي ابنة حي "سارفانتيس" بالعاصمة الجزائر، قبل ثمانين سنة خلت، تتحدث الأمازيغية دون علاقة انتماء مباشرة بهذه اللغة، أي
image

عاشور فني ـ هل اصبح الجزائريون يخافون من تاريخهم الثقافي؟

د. عاشور فني  حضرت منذ سنوات الاحتفال باعتماد موسيقى أهليل ضمن التراث الإنساني اللامادي من طرف اليونيسكو. جرى الاحتفال في الفضاء الخارجي لقصر
image

المكتبة التاريخية الجزائرية تدعم بكتاب " فقهاء المغرب الأوسط " للدكتور عبد القادر بوعقادة

الوطن الثقافي   الكتاب الثالث  عن دار الخلدونية " فقهاء المغرب الأوسط " للدكتور عبد القادر بوعقادة : تطرق فيه إلى ذكر فقهاء الجزائر في العصر

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats