الرئيسية | الوطن الثقافي | جملال شفرور ـ كيف نشأ وادي السليكون

جملال شفرور ـ كيف نشأ وادي السليكون

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

ترجمة: د. جلال شفرور، يناير 2020

المقال الأصلي بالإنجليزية: How to Be Silicon Valley
(هذا المقال مستمد من كلمة رئيسية في Xtech.)

هل يمكن إعادة إنشاء وادي السيليكون في مكان آخر، أم هو شيء فريد من نوعه؟

لن يكون الأمر مفاجئا إذا كان من الصعب إعادة إنشاء وادي السيليكون في بلدان أخرى، لأنه لا يمكن إعادة إنشائه في مُعظم الولايات المتحدة الأمريكية أصلا. فما الذي يتطلبه الأمر لخلق وادي السيليكون في أمريكا نفسها؟

ما يتطلبه الأمر هم الأشخاص المناسبون. إذا تمكنت من إقناع عشرة آلاف شخص من كفاءات وادي السيليكون بالانتقال إلى مدينة بوفالو Buffalo مثلاً، فستصبح بوفالو هي وادي السيليكون. [1]

هذا خروج مذهل عن الماضي. حتى قبل عقدين من الزمن، كانت الجغرافيا هي التي تُحدد مصير المدن. كانت جميع المدن العظيمة تقع على المجاري المائية، لأن المدن جنت المال عن طريق التجارة، وكانت المجاري المائية هي الطريقة الاقتصادية الوحيدة لنقل البضائع.

الآن يمكنك إنشاء مدينة رائعة في أي مكان، إذا أمكنك حمل الأشخاص المناسبين على الانتقال إلى هناك. إذن السؤال عن كيفية خلق وادي السيليكون يُصبح: من هم الأشخاص المناسبون، وكيف تجعلهم يتحركون؟

نوعين من الأشخاص

أعتقد أنك تحتاج فقط إلى نوعين من الأشخاص لإنشاء مركز تكنولوجي: الأثرياء والمهووسون بالتقنية (nerds). هذان هما الكاشفان الضروريان في التفاعل الذي يُنتج الشركات الناشئة، لأنهما الوحيدان الموجودان عند بدء هذه الشركات. البقية سينتقلون تباعا.

الملاحظة تؤكد هذا: داخل الولايات المتحدة، أصبحت المدن مراكز للشركات الناشئة فقط عندما اجتمع فيها أغنياء ومهووسون معا. على سبيل المثال، عدد قليل من الشركات الناشئة ظهر في ميامي Miami، لأنه على الرغم من أنها مليئة بالأثرياء، إلا أنها تحتوي على عدد قليل من المهووسين. ميامي ليست المكان الذي يُفضله المهووسون.

في حين أن بيتسبيرغ Pittsburgh لديها مشكلة معاكسة: لديها الكثير من المهووسين ولكن لا يوجد أثرياء. يقال إن أفضل أقسام علوم الحاسب في الولايات المتحدة هي في معهد ماساتشوستس لتكنولوجيا أم آي تي MIT، و جامعات ستانفورد Stanford، بيركلي Berkeley، وكارنيجي-ميلون CMU. معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا ساهم في إنشاء "الطريق 128”. وأنتجت جامعتا ستانفورد وبيركلي وادي السيليكون في كاليفورنيا. لكن كارنيجي-ميلون لم ينبثق عنها مركز تكنولوجي في موطنها بيتسبيرغ؟ أحد الشرطين لم يتوفر فيها. في أسفل القائمة، أسفرت جامعة واشنطن Washington عن مجتمع التكنولوجيا العالية في مدينة سياتل Seattle، وجامعة تكساس Texas في أوستن Austin أنتجت مجتمعا مُماثلا بالقرب منها. ولكن ماذا حدث في بيتسبيرغ؟ وفي إيثاكا Ithaca، موطن جامعة كورنيل Cornell الذي تحتل مكانة مرموقة في قائمة أحسن الجامعات؟

لقد نشأتُ في بيتسبيرغ وتوجهت إلى الكلية في جامعة كورنيل، لذا يمكنني أن أجيب عن كليهما. الجو فيهما فظيع، خاصة في فصل الشتاء، وليس هناك مدينة قديمة مثيرة للاهتمام لتعويض قساوة الطقس كما هو الحال في بوسطن Boston مثلا. الأثرياء لا يريدون العيش في بيتسبيرغ أو إيثاكا. لذا رغم أن هناك الكثير من الهاكرز الذين يمكنهم بدء شركات ناشئة، لا يوجد أحد للاستثمار فيها.

ليس البيروقراطيين

هل حقا أنت بحاجة إلى الأغنياء؟ ألا تنجح الحكومة في الاستثمار في المهووسين بالتقنية؟ الجواب: لا، لن تفلح الحكومة في ذلك. مستثمرو الشركات الناشئة هم نوع مميز من الأغنياء. إنهم يميلون إلى الحصول على الكثير من الخبرة في مجال التكنولوجيا. وهذا (أ) يساعدهم في اختيار الشركات الناشئة المناسبة، و (ب) يعني أنهم يستطيعون تقديم المشورة والعلاقات وكذلك المال. وبما أن لديهم مصلحة شخصية في النتيجة فهم ينتبهون حقا لاستثماراتهم.

البيروقراطيون بطبيعتهم هم النوع المعاكس بالضبط للأشخاص المستثمرين في الشركات الناشئة. فكرة قيامهم باستثمارات لبدئ شركات ناشئة هي فكرة مضحكة. مثل اختيار علماء رياضيات لإدارة مجلة الموضة Vogue - أو ربما أكثر دقة، كاختيار محرري Vogue لإدارة مجلة في علوم الرياضيات. [2]

أغلب ما يقوم به البيروقراطيون يفعلونه بشكل سيء. ونحن لا نلاحظ ذلك عادة لأنهم عليهم فقط التنافس ضد بيروقراطيين آخرين. لكن في دور المستثمرين في الشركات الناشئة سيكون على البيروقراطيين منافسة المحترفين الذين لديهم قدر أكبر من الخبرة ومن الحوافز.
حتى الشركات الكبيرة التي لديها مجموعات داخلية لرأس المال المُخطار Venture Capital (VC) تمنعها عموما من اتخاذ قرارات الاستثمار الخاصة بها. لا يُسمح لمعظمهما إلا بالاستثمار في الصفقات التي تكون فيها بعض شركات رأس المال المُخاطر VC الخاصة ذات السمعة الطيبة مستعدة للعمل كمستثمر رئيسي.

ليست المباني

إذا ذهبت لرؤية وادي السيليكون، فإن ما ستراه هو المباني. لكن الناس هم الذين يصنعون وادي السيليكون وليست المباني. قرأت من حين لآخر عن محاولات لإقامة "مجمّعات تكنولوجية" في أماكن أخرى، كما لو كان العنصر النشط في وادي السيليكون هو المساحة المكتبية. تفاخر مقال عن صوفيا أنتيبوليس [قرب مدينة نيس في فرنسا] بأن الشركات هناك شملت سيسكو Cisco وكومباك Compaq وآي بي أم IBM وأن سي آر NCR و نورتال Nortel. ألا يدرك الفرنسيون أن هذه ليست شركات ناشئة؟

إن بناء مباني المكاتب لشركات التكنولوجيا لن يمنحك وادي السيليكون، لأن المرحلة الأساسية في حياة الشركات الناشئة تحدث قبل أن ترغب هذه الشركات في هذا النوع من الفضاء. المرحلة الأساسية هي عندما يبدأ ثلاثة رجال بإنشاء شركة في شقة أو مرآب. أينما كانت الشركة الناشئة عندما يتم تمويلها، ستبقى في ذلك المكان. الميزة المحددة لوادي السيليكون ليست أن إنتل Intel أو آبل Apple أو جوجل Google لديها مكاتب هناك، ولكن لأن هذه الشركات تم إنشاؤها هناك.

لذلك إذا كنت ترغب في إعادة إنشاء وادي السيليكون، فإن ما تحتاج إعادة إنتاجه هو أولئك المؤسسين الإثنين أو الثلاثة الذين يجلسون حول طاولة المطبخ ويقررون بدء شركة. ولإعادة إنتاج هذه الجلسة فأنت بحاجة إلى هؤلاء الأشخاص.

الجامعات

الشيء المثير هو أن كل ما تحتاجه هو الناس. إذا استطعت جذب كتلة حرجة من المهووسين بالتقنية والمستثمرين للعيش في مكان ما، فيمكنك إعادة إنتاج وادي السيليكون. وكلتا المجموعتين تقبلان التنقل بسهولة. سوف يذهبون حيث الحياة جيدة. إذن ما الذي يجعل مكانا ما جيدا بالنسبة لهما؟

ما يحبه المهووسون بالتقنية هم مهووسون آخرون مثلهم. الناس الأذكياء سوف يذهبون إلى مكان يتواجد فيه أشخاص أذكياء آخرون. وعلى وجه الخصوص، إلى الجامعات الكبرى. من الناحية النظرية، قد تكون هناك طرق أخرى لجذبهم، ولكن حتى الآن يبدو أن الجامعات لا غنى عنها. داخل الولايات المتحدة، لا توجد مراكز تكنولوجية بدون جامعات من الدرجة الأولى - أو على الأقل، أقسام علوم الكمبيوتر من الدرجة الأولى.

لذلك إذا كنت تريد إنشاء وادي سيليكون، فأنت لست بحاجة إلى جامعة فحسب، بل تحتاج أيضا إلى واحدة من أفضل الجامعات في العالم. يجب أن تكون جيدة بما فيه الكفاية لتكون بمثابة المغناطيس، تجذب أفضل الناس من على بعد آلاف الأميال. وهذا يعني أنه يجب على هذه الجامعة أن تنافس "مغناطيسات" موجودة مثل أم آي تي وستانفورد.

هذا يبدو صعبا. لكن في الواقع قد يكون سهلا. عندما يختار أصدقائي الأساتذة المكان الذي يريدون العمل فيه، فهم يفكرون في أمر واحد قبل كل شيء: جودة أعضاء هيئة التدريس الآخرين. ما يجذب الأساتذة هو الزملاء الجيدون. لذلك إذا تمكنت من توظيف عدد كبير من أفضل الباحثين الشباب، بشكل جماعي، فيمكنك إنشاء جامعة من الدرجة الأولى من لا شيء بين عشية وضحاها. ويمكن أن تفعل ذلك مقابل القليل بشكل مدهش. إذا دفعت لمئتين شخص مكافآت توظيف بقيمة 3 ملايين دولار للواحد، فيمكنك تشكيل هيئة تدريس من شأنها أن تقارن بالهيئات الأفضل في العالم. ومن هذه النقطة سيكون التفاعل التسلسلي مكتفيا ذاتيا. لذلك، مهما كلف إنشاء جامعة متواضعة، فقد تحصل بنصف مليار دولار إضافي أو نحو ذلك على جامعة مرموقة. [3]

الشخصية

لكن، مجرد إنشاء جامعة جديدة لن يكون كافيا لخلق وادي السيليكون. الجامعة ليست سوى البذرة. يجب أن تزرع في التربة الخصبة وإلا فلن تنبت. إذا زرعتها في المكان الخطأ ستكون أنشأت كارنيجي-ميلون فقط.

لتفرز الشركات الناشئة، يجب أن تكون جامعتك في مدينة لها عوامل جذب أخرى غير الجامعة. يجب أن تكون المدينة المكان الذي يريد المستثمرون العيش فيه، ويريد الطلاب البقاء فيه بعد التخرج.

كثيرا ما تحب هاتان الفئتان من الأشخاص الأشياء ذاتها، لأن معظم المستثمرين في الشركات الناشئة هم المهووسون بالتقنية أنفسهم. فما الذي يبحث عنه المهووسون في مدينة ما؟ أذواقهم لا تختلف كثيرا عن باق الناس، فالكثير من المدن التي يحبونها في الولايات المتحدة هي أيضا وجهات سياحية كبيرة: سان فرانسيسكو San Francisco وبوسطن Boston وسياتل Seattle. لكن أذواقهم لا يمكن أن توافق التيار السائد أيضا، لأنهم لا يحبون الوجهات السياحية الكبيرة الأخرى، مثل نيويورك New York ولوس أنجلوس Los Angeles ولاس فيجاس Las Vegas.

الكثير كُتب مؤخرا عن "الطبقة الإبداعية". يبدو أن الأطروحة هي أنه مع تزايد الثروة المستمدة من الأفكار، لن تزدهر المدن إلا إذا استقطبت أولئك الذين لديهم الأفكار. هذا صحيح بالتأكيد. في الواقع كان هذا أساس ازدهار مدينة أمستردام Amsterdam منذ 400 عام.

المهووسون بالتقنية يشتركون في الكثير من الأذواق مع الطبقة الإبداعية بشكل عام. على سبيل المثال، هم يحبون الأحياء القديمة المحفوظة جيدا بدلا من ضواحي الحديثة ويفضلون المحلات التجارية والمطاعم المحلية بدلا من السلاسل الكبيرة الوطنية. إذن هم مثل بقية الطبقة الإبداعية، يريدون العيش في مكان له شخصية.

ما هي بالضبط شخصية المكان؟ أعتقد أنه شعور بأن كل مبنى هو عمل لمجموعة مميزة من الناس. بلدة ذات شخصية هي مدينة لا تشعر بالإنتاج بالجملة. لذلك إذا كنت تريد إنشاء مركز للشركات الناشئة - أو أي مدينة لجذب "الطبقة الإبداعية" - ربما يتعين عليك حظر مشاريع التطوير الكبيرة. عندما يتم تطوير منطقة كبيرة من قبل منظمة واحدة، يمكنك دائما معرفة ذلك. [4]

معظم البلدات ذات الشخصية هي بلدات قديمة، لكنها لا يجب أن تكون كذلك. تتمتع المدن القديمة بميزتين: إنها أكثر كثافة، لأنه تم تخطيطها قبل اختراع السيارات، وهي أكثر تنوعا، لأن كل واحدة من مبانيها شُيّدت على حدى. يمكن الحصول على كلا الأمرين الآن. يكفي نص قوانين بناء تضمن الكثافة، وحظر المشاريع العمرانية واسعة النطاق .

الخلاصة هي أن عليك أن تبقي خارج اللعبة أكبر المقاولين المُطورين: ألا وهي الحكومة. الحكومة التي تسأل "كيف يمكننا بناء وادي السيليكون؟" ربما ضمنت الفشل من خلال الطريقة التي صاغت بها هذا السؤال. أنت لا تبني وادي سيليكون ؛ لكنك تترك واحدا ينمو لوحده.

المهووسون بالتقنية

إذا كنت ترغب في جذب المهووسين، فأنت بحاجة إلى أكثر من مدينة ذات شخصية. أنت بحاجة إلى مدينة ذات الشخصية المناسبة. المهووسون هم مجموعة فرعية متميزة من الطبقة الإبداعية، مع أذواق مختلفة عن الباقي. يمكنك أن ترى ذلك بوضوح أكبر في نيويورك، التي تجذب الكثير من المبدعين، ولكن القليل من المهووسين. [5]

ما يحبه المهووسون هو مدينة يسير فيها الناس مبتسمين. هذا يستثني لوس أنجلوس، حيث لا يسير أي شخص على الإطلاق، وأيضا نيويورك، حيث يسير الناس ولكن لا يبتسمون. عندما كنت في الجامعة في بوسطن، جاءت صديقة لزيارتي من نيويورك. في مترو الأنفاق الذي ركبناه من المطار، سألت "لماذا يبتسم الجميع؟" نظرتُ فلم أجدهم يبتسمون. لقد بدوا كأنهم يبتسمون مقارنة بتعابير الوجه التي اعتادت صديقتي عليها.

إذا كنت تعيش في نيويورك، فأنت تعرف من أين تأتي تعبيرات الوجه هذه. إنه نوع المكان الذي قد يكون فيه عقلك متحمسا، لكن جسمك يعرف أنه يمر بوقت سيء. لا يستمتع الناس بالعيش هناك بقدر ما يتحملونه من أجل الإثارة. وإذا كنت تحب أنواع معينة من الإثارة، فإن نيويورك لا تضاهى. إنها مركز إغراء، مغناطيس لجميع من يبحث عن الأناقة والشهرة.
المهووسون لا يهتمون بالإغراء، لذلك فإن نداء نيويورك هو لغز بالنسبة لهم. الأشخاص الذين يحبون مدينة نيويورك يدفعون ثروة مقابل شقة صغيرة مظلمة وصاخبة من أجل العيش في مدينة يكون فيها الأشخاص اللطيفون رائعون حقا. المهووس بالتقنية ينظر إلى هذه الصفقة ويرى فقط: دفع ثروة لشقة صغيرة مظلمة وصاخبة.

سيدفع المهووسون ثمنا مُرتفعا من أجل العيش في مدينة حيث الأشخاص الأذكياء أذكياء حقا، ولكن ليس عليك أن تدفع الكثير مقابل ذلك. إنه قانون العرض والطلب: البحث عن الإغراء شائع أكثر من البحث عن الذكاء، لذلك عليك أن تدفع الكثير مقابل ذلك.

معظم المهووسين يفضلون أماكن أكثر هدوءا. إنهم يحبون المقاهي بدلا من الأندية، ومكتبات المؤلفات المُستخدمة بدلا من متاجر الملابس العصرية، والمشي لمسافات طويلة بدلا من الرقص، وضوء الشمس بدلا من المباني العالية. فكرة المهووس بالتقنية عن الجنة هي بيركلي Berkeley أو بولدر Boulder.

الشباب

إن المهووسين الشباب هم الذين يبدؤون أعمالهم الناشئة، لذلك هم على وجه التحديد الذين يتعين على المدينة جذبهم. تعد مراكز الشركات الناشئة في الولايات المتحدة جميعها مدنا شابة. هذا لا يعني أنها يجب أن تكون جديدة. لدى كامبريدج Cambridge أقدم مخطط لمدينة في أمريكا، لكنها تشعر أنها شابة لأنها مليئة بالطلاب.
ما لا يمكنك النجاح معه، إذا كنت ترغب في إنشاء وادي سيليكون، هو عدد كبير من الناس المملين ضمن السكان الموجودين. ستكون محاولة عكس حظ مدينة صناعية متدهورة مثل ديترويت Detroit أو فيلادلفيا Philadelphia بمحاولة تشجيع الشركات الناشئة مضيعة للوقت. هذه الأماكن لديها الكثير من الزخم في الاتجاه الخاطئ. من الأفضل أن تبدأ بلوحة فارغة في شكل مدينة صغيرة. أو الأفضل من ذلك، إذا كانت هناك بلدة يتوافد عليها الشباب بالفعل، فهذه المدينة.

كانت منطقة خليج سان فرانسيسكو مغناطيسا للشباب وللمتفائلين لعقود من الزمن قبل أن ترتبط بالتكنولوجيا. كانت مكانا ذهب إليه الناس بحثا عن شيء جديد. وهكذا أصبح مرادفا لغرابة كاليفورنيا. لا يزال هناك الكثير من ذلك هناك. إذا كنت تريد أن تبتكر فكرة جديدة - طريقة جديدة للتركيز على "الطاقة"، على سبيل المثال، أو فئة جديدة من الأشياء التي يجب عدم تناولها - فإن منطقة الخليج هي المكان المناسب للقيام بذلك. المكان الذي يتسامح مع الغرابة في البحث عن الجديد هو بالضبط ما تريده في مركز الشركات الناشئة، لأن هذا هو ما تمثله هذه الأخيرة من الناحية الاقتصادية. معظم الأفكار الجيدة لهذه الشركات تبدو مجنونة قليلا. لو كانت أفكارا جيدة بوضوح من الأول، لكان شخص ما قد قام بها بالفعل.

(كم من الناس يريدون أجهزة الكمبيوتر في منازلهم؟ ماذا، محرك بحث آخر؟)

هذه هي العلاقة بين التكنولوجيا والليبرالية. وبدون استثناء، تعد مدن التكنولوجيا الفائقة في الولايات المتحدة هي الأكثر ليبرالية. لكن هذا ليس لأن الليبراليين أكثر ذكاء. لكن لأن المدن الليبرالية تتسامح مع الأفكار الغريبة، والأشخاص الأذكياء بحكم التعريف لديهم أفكار غريبة.

على العكس من ذلك، قد تكون المدينة التي يتم الإشادة بها لكونها "صلبة" أو تمثل "القيم التقليدية" مكانا رائعا للعيش، لكنها لن تنجح أبدا كمحور للشركات الناشئة. الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2004، على الرغم من أنها كارثة باعتبارات أخرى، إلا أنها زودتنا بشكل مُريح بخريطة لهذه الأماكن مقاطعة بمقاطعة. [6]

لجذب الشباب، يجب أن يكون للمدينة مركز سليم. في معظم المدن الأمريكية تم التخلي عن المركز، والنمو، إن وجد، أصبح في الضواحي. لقد تم قلب معظم المدن الأمريكية من الداخل إلى الخارج. لكن هذا لم يحدث في مراكز الشركات الناشئة: سان فرانسيسكو أو بوسطن أو سياتل. كلهل لديها مراكز سليمة. [7] أعتقد أنه لا يمكن تحويل أي مدينة بها مركز ميت إلى محور للشركات الناشئة. الشباب لا يريدون العيش في الضواحي.

داخل الولايات المتحدة، يمكن بسهولة تحويل مدينتين هما بولدر Boulder وبورتلاند Portland إلى أودية سيليكون جديدة. كلاهما لديها نوع من الشعور الفوار الذي يجذب الشباب. كل واحدة عبارة عن جامعة عظيمة تكاد تتحول إلى وادي سيليكون، لو أرادت ذلك.

الزمن

جامعة رائعة بالقرب من مدينة جذابة. هل هذا كل ما يتطلبه الأمر؟ كان هذا هو كل ما تطلبه الأمر لصنع وادي السيليكون الأصلي. ترجع أصول وادي السيليكون إلى ويليام شوكلي William Shockley، أحد مخترعي الترانزستور. لقد قام بالأبحاث التي مكنته من الفوز بجائزة نوبل في بل لابز Bell Labs، ولكن عندما بدأ شركته الخاصة في عام 1956، انتقل إلى بالو ألتو Palo Alto للقيام بذلك. في ذلك الوقت كان هذا التنقل شيئا غريبا. لماذا قام به؟ لأنه كبُر هناك وتذكر كيف كان المكان جميلا. الآن بالو ألتو هي إحدى الضواحي، لكن في ذلك الوقت كانت مدينة جامعية ساحرة - مدينة جامعية ساحرة مع طقس مثالي وسان فرانسيسكو على بعد ساعة فقط.

إن الشركات التي تحكم وادي السيليكون اليوم تنحدر جميعها بطرق مختلفة من شركة شوكلي سيميكوندوكتور Shockley Semiconductor. كان شوكلي رجلا صعا، وفي عام 1957 غادر كبار موظفيه - "الثمانية الخائنين" - لبدء شركة جديدة، هي فاير شايلد سيميكوندوكتور Fairchild Semiconductor. وكان من بينهم جوردن مور Gordon Moore وروبرت نويز Robert Noyce، اللذان أسسا شركة إنتل Intel، ويوجين كلاينر Eugene Kleiner، الذي أسس شركة في سي كلاين بركينز VC Kleiner Perkins. بعد مرور اثنين أربعين عامًا، قام كلاينر بيركنز بتمويل جوجل Google، وكان الشريك المسؤول عن الصفقة هو جون دوير John Doerr، الذي جاء إلى وادي السيليكون في عام 1974 للعمل لدى شركة إنتل.

وعلى الرغم من أن العديد من الشركات الحديثة في وادي السيليكون لا تنتج أي شيء من السيليكون، إلا أنه يبدو دائما أن هناك روابط متعددة تعود إلى شوكلي. وهذا درس هنا: الشركات الناشئة تُولد الشركات الناشئة. الأشخاص الذين يعملون لدى شركات ناشئة سوف يبدؤون بأنفسهم شركات ناشئة أخرى. الناس الذين يحصلون على الثراء من الشركات الناشئة يمولون شركات جديدة. أظن أن هذا النوع من النمو العضوي هو الطريقة الوحيدة لإنتاج مركز شركات ناشئة، لأنه الطريقة الوحيدة لتنمية الخبرة التي تحتاج إليها.

هذا له اثنين من الآثار الهامة. الأول هو أنك تحتاج إلى وقت لتنمية وادي السيليكون. يمكنك إنشاء الجامعة في غضون عامين، ولكن مجتمع الشركات الناشئة حولها يجب أن ينمو عضويا. يقتصر وقت دورة النمو على الوقت الذي تستغرقه الشركة لتحقيق النجاح، والذي من المحتمل أن يكون متوسطه حوالي خمس سنوات.

النتيجة الآخرى لفرضية النمو العضوي هو أنه لا يمكنك أن تكون بعضا أو جزءا من مركز للشركات الناشئة. إما أن يكون لديك تفاعل تسلسلي مكتف ذاتيا، أو لا يكون. الملاحظة تؤكد هذا أيضا: المدن إما لديها مشهد للشركات الناشئة، أو لا. ليس هناك أرضية وسطى بين بين. شيكاغو Chicago لديها ثالث أكبر منطقة حضرية في أمريكا. لكنها كمركز للشركات الناشئة، لا تكاد تُذكر بالمقارنة مع سياتل، رقم 15 من حيث عدد السكان.

الخبر السار هو أن البذرة الأولية يمكن أن تكون صغيرة جدا. شركة شوكلي سيميكوندوكتور، على الرغم من أنها ليست ناجحة جدا، كانت كبيرة بما فيه الكفاية. لقد جمعت كتلة حرجة من الخبراء في تقنية جديدة هامة في مكان يحلو لهم البقاء فيه معا.

التنافس

بالطبع، يواجه أي مشروع وادي سيليكون جديد عقبة لم يواجهها الأول: على الجديد التنافس مع وادي السيليكون الأصلي. هل يمكن ذلك؟ ربما.

واحدة من أكبر مزايا وادي السيليكون هي شركات رأس المال المغامر في سي VC. لم يكن هذا عاملا في يوم شوكلي، لأن رأس المال المُغامر لم يكن موجودا. في الواقع، لم تكن شوكلي سيميكوندوكتور و فاير شايلد سيميكوندوكتور من الشركات الناشئة على الإطلاق بمعناها اليوم. كانت شركات تابعة لكل من باكمان أنسترومانتس Beckman Instruments و فاير شايلد كامرا وأنسترومانت Fairchild Camera and Instrument على التوالي. كانت تلك الشركات على ما يبدو على استعداد لتأسيس فروع حيثما أراد الخبراء العيش.

لكن، يفضل المستثمرون المغامرون تمويل الشركات الناشئة على بعد ساعة واحدة من مقرهم. على الأقل، من المرجح أن يلاحظوا الشركات الناشئة القريبة منهم. لكن عندما يلاحظون شركات ناشئة في مدن أخرى، فهم يفضلون أن تنتقل هذه الشركات. المستثمرون لا يريدون السفر لحضور اجتماعات مجلس الإدارة، وعلى أي حال فإن احتمالات النجاح تكون أعلى في مركز حاضن للشركات الناشئة.

التأثير المركزي لشركات رأس المال المغامر هو تأثير مزدوج: فهي تتسبب في تكوين شركات ناشئة حولها، و أيضا هذه الأخيرة تجذب المزيد من الشركات الناشئة من خلال عمليات الاستحواذ. على الرغم من أن الأثر الأول قد يكون ضعيفا لأنه من الأرخص الآن بدء بعض الشركات الناشئة، إلا أن الأثر الثاني يبدو الآن قويا كما لم يكن من قبل. تم خلق ثلاث من شركات الويب "Web 2.0" الأكثر إثارة للإعجاب خارج مراكز الشركات الناشئة المعتادة، لكن اثنتان منها قد تم إعادة ضمها إلى المراكز بالفعل من خلال عمليات الاستحواذ.

هذه القوى المركزية تجعل من الصعب على أودية السيليكون الجديدة أن تبدأ. ولكن ليس من المستحيل على كل حال. في نهاية المطاف قوة القرار تقع على عاتق المؤسسين. الشركة الناشئة التي تضم أفضل المختصين سوف تتغلب على واحدة لها تمويل من أشهر المستثمرين المُغامرين VCs، كما أنه ليس من الضروري على الشركة الناشئة التي حققت نجاحا كافيا أن تنتقل إلى مكان آخر. لذا فإن المدينة التي يمكن أن تمارس ما يكفي من قوة الجذب على الأشخاص المناسبين يمكنها أن تنافس، بل وربما تتفوق على وادي السيليكون.

على الرغم من قوتها، فإن وادي السيليكون لديه نقطة ضعف كبيرة: الجنة التي عثر عليها شوكلي في عام 1956 هي الآن ساحة ركن سيارات عملاقة. سان فرانسيسكو وبيركلي مدن رائعة، لكنها على بعد 40 ميلا. وادي السيليكون في حذ ذاته هو ضاحية متمددة طويلا بشكل خانق. لديها طقس رائع، مما يجعلها أفضل بكثير من تمددات معظم المدن الأمريكية الأخرى، لكن المنافس الذي ينجح في تجنب الامتداد الخانق سيكون له تأثير حقيقي.كل ما تحتاجه مدينة ما هو أن تكون المكان الذي ينظر إليه "الخونة الثمانية" التالين ويقولون "نريد أن نبقى هنا"، وهذا سيكون كافيا لبدء التفاعل التسلسلي. 

ملاحظات

[١] من المثير للاهتمام التفكير في مدى انخفاض هذا العدد. أظن أن خمسمائة سيكون كافياً، حتى لو لم يتمكنوا من جلب أي أصول معهم. ربما يكون ثلاثين فقط، إذا أمكنني اختيارهم، سيكون كافيا لتحويل بوفالو إلى مركز شركات ناشئة هام.

[2] يتمكن البيروقراطيون من تخصيص ميزانيات للبحوث بشكل جيد إلى حد ما، لكن فقط لأنهم يستعينون بأطراف خارجية في معظم عمل اختيار الاقتراحات (مثل صندوق في سي VC داخلي). سيحصل الأستاذ في جامعة مشهورة يحظى بتقدير كبير من قبل أقرانه على التمويل، بصرف النظر عن الاقتراح. لن ينجح هذا بالنسبة للشركات الناشئة لأنه لا يتم رعاية مؤسسيها من قبل المنظمات، وغالبًا ما يكونون غير معروفين.

[3] يجب أن تفعل كل ذلك مرة واحدة، أو قسمًا كاملا على الأقل في وقت واحد، لأن الباحثين سيكونون أكثر استعدادا للمجيء إذا كانوا يعرفون أصدقاءهم. وربما يجب أن تبدأ من نقطة الصفر، بدلا من محاولة ترقية جامعة حالية، وإلا قد تضيع الكثير من الطاقة في الاحتكاك.

[4] الفرضية: أي خطة يتم فيها تدمير أو هدم مبانٍ مستقلة متعددة "لإعادة تطويرها" كمشروع واحد هي خسارة صافية في شخصية المدينة، باستثناء تحويل المباني التي لم تكن عامة من قبل، مثل المستودعات.

[5] يتم خلق عدد قليل من الشركات الناشئة في نيويورك، لكن أقل من عُشر ما ينشأ في بوسطن بالنسبة إلى عدد السكان، ومعظمهم في مجالات أقل تقنية مثل المالية والإعلام.

[6] بعض المقاطعات الزرقاء هي إيجابيات كاذبة false positive (تعكس القوة المتبقية من آلات الحزب الديمقراطي)، ولكن لا توجد سلبيات كاذبة false negatives. يمكنك بأمان شطب جميع المقاطعات الحمراء.

[7] حاول بعض خبراء "التجديد الحضري" تدمير بوسطن في الستينيات، تاركين المنطقة المحيطة بمجلس المدينة أرض قاتمة كئيبة، لكن معظم الأحياء نجحت في مقاومتهم.

شكرا لكريس أندرسون Chris Anderson، تريفور بلاكويل Trevor Blackwell، مارك هيدلند Marc Hedlund، جيسيكا ليفينجستون Jessica Livingston، روبرت موريس Robert Morris، جريج مكادو Greg Mcadoo، فريد ويلسون Fred Wilson، وستيفن ولفرام Stephen Wolfram على قراءتهم مسودات هذا المثال، ولإد دومبل Ed Dumbill على دعوتي للتحدث.

(أصبح الجزء الثاني من هذا الحديث المقال: سبب تكثيف الشركات الناشئة في أمريكا Why Startups Condense in America).

شوهد المقال 456 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

علي سيف الرعيني ـ الجابري الشاعر اليمني شاعرالارض والانسان

علي سيف الرعيني   الشاعرالجابري هوالأكثرتميزا شنف اذاننا بقصائده بمختلف اللهجات اليمنية نحن نتكلم عن الانسان المغرم بحب الارض والانسان ، لديه كتاب في علم العروض طريقة
image

ناصر جابي ـ هل صحيح أن الجزائر مقبلة على دخول اجتماعي وسياسي مضطرب؟

د. ناصر جابي  هذا ما توقعته مؤسسات دولية مختصة في دراسة الأزمات (كريزيس قروب) crisis group- ووكالة بلمبيرغ التي عادت للاهتمام بالوضع في الجزائر
image

نجيب بلحيمر ـ حديث المؤامرة

نجيب بلحيمر   في الصفحة الرسمية لرئاسة الجمهورية على فيسبوك نقرأ بيانا جاء فيه: "أمر اليوم رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، الوزير الأول بفتح تحقيق
image

طارق السكري ـ اليمن خارج التعاطف

  طارق السكري  " نحن في نظر الدولة : خارجون على القانون . محل ريبة وعرضة للملاحقة أو النفي أو السبي . أو قبيلة من
image

خديجة الجمعة ـ عالم آخر

خديجة الجمعة   أنا وحدي عالم آخر لاأعرف نفسي، أينما ذهبت. فقد أكون موسيقى تعزف على وتر؛مرهفة الحس. وقد أكون في لحظة ما  تلك الصلبة التي لاتهزها
image

عادل السرحان ـ ماذا أُهديكِ يا بيروت

عادل السرحان                ماذا أهديكِ يابيروت سوى الكلمات ماذا أهديك وقد شُرِعَتْأبواب  الوطنِ  للسراق وللراياتهم ذبحوا كل الثورات هم كسروا كل الناياتْواغتالوا ألقَ الماضي وزهوَ  الحاضرِ والآتْماذا أهديكِ سوى الدمعاتفالدمعُ  كثير في وطني والجُرحُ
image

حميد بوحبيب ـ سيد الحماقات

د. حميد بوحبيب         للطبيعة حماقاتها... غديرٌ يتهادى رقراقا بين السهول ثم يغورُ فجأة في رحم الأرض ولا يعود إلى الظهور !
image

عثمان لحياني ـ موت السياسة في الجزائر

عثمان لحياني  مستوى السلطة السياسية كان أرقى بكثير في العقود السابقة، على الأقل كانت تعتمد نظرية المؤامرة عندما يتعلق باحداث أكثر جسامة ،كانتفاضة كأكتوبر
image

عبد الجليل بن سليم ـ فيروس COVID 19 علاقته مع الأصحاء، قلق الخوف

 د. عبد الجليل بن سليم  الان الكل و دون اسثناء يعرف مادا يفعل الفيروس بالذي أصابه لكن ماذا يفعل الفيروس بابالاضافة إلى العزلة و الحجر
image

مروان الوناس ـ الإشهار وسيلة ابتزاز النظام للصحافة الجزائرية

 مروان الوناس  منذ ربع قرن على الأقل كل المشتغلين في حقل الصحافة والاعلام يعرفون أن الاعلانات الحكومية التي توزعها شركة النشر والاشهار

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats