الرئيسية | الوطن الثقافي | فوزي سعد الله ـ عن أخبار دار التّْشَابِيثْ (La casa del Chapiz) في ربض البيضاء...البيازين..غرناطة ومدن الجزائر العتقية المنسية

فوزي سعد الله ـ عن أخبار دار التّْشَابِيثْ (La casa del Chapiz) في ربض البيضاء...البيازين..غرناطة ومدن الجزائر العتقية المنسية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

فوزي سعد الله 

 

في ربض البيازين ( Arrabal del Albaicín) وفي البقعة المعروفة خلال العهد الأندلسي بـ: ربض البيضاء (Arrabal Blanco)، وُجدتْ منذ مئات السنين مُنْيَة، مثلما كان يُسمَّى أحد أنواع الجنان والبساتين آنذاك، يعود تاريخها على الأرجح إلى عهد بني النصر آخر ملوك الأندلس.

 

أقدم وثيقة تتحدث عن هذه المنية في الأرشيف الإسباني تعود إلى العام 1525م، أي بعد سقوط غرناطة آخر ممالك الإسلام في شبه الجزيرة الايبيرية بـ: 32 عاما. وتَذكُر الوثيقة أن المُنية كانت تسكُنها عائلة الموريسكي إيرْنَان لُوبِيثْ الفرِّي (Hernán López El Feri) دون أن توضّح لنا كيف كان لقبها العربي الإسلامي، الأصلي، قبل أن تُفرَض على الأندلسيين الألقاب الإسبانية المسيحية. 
وقد يكون الفرّي تحريفًا لـ: الفِهُري، الذي كان لقب عائلة كبيرة من أعيان الأندلس منذ الفتح الإسلامي، أو لـ: الفارس، وهي الكلمة التي كثيرا ما حرّفها الاسبان الى "الفِرّيس" ولا يُستبعَد أن يكون التحريف قد وصل إلى حدّ الاستغناء عن حرف السّين في آخر اللقب...

 

عند وفاة لوبيث الفرّي، صاحب هذه المنية، سنة 1557م، بقيت الضيعة لأبنائه وصهره لُورينثُو التّشّابِيث (Lorenzo el Chapiz)، الموريسكي هو الآخر، الذي ستحمِل كل الضيعة ومساكنها اسمَه عبْر التاريخ وإلى اليوم، أيْ: "دار التشابيث" (La casa del Chapiz) والتي لم تكن تختلف عن ديارنا في "المحروسة بالله" مدينة الجزائر التاريخية العثمانية وضيعات فحوصها وأرباضها على غرار جنان المفتي في ربض بوزريعة وجنان بن صيام في ربض بئر الخادم وجنان حسان باشا في ربض باب الوادي...

بعد ثورة البشارات الكبرى، نهاية عام 1568م/1571م، التي كانت آخر محاولة من طرف مسلمي الأندلس لاسترجاع أرضهم ووطنهم المفقود مملكة غرناطة والتي انتهت إلى فشل مريع وقمع رهيب، صادرت السلطات الإسبانية الإمبراطورية دار التشابيث سنة 1575م وسلَّمتها لمؤسسة محلية بقيتْ تستغلها إلى غاية منتصف القرن 19م. وهكذا، تم كراؤها لشركات تجارية ومؤسسات اجتماعية، وسكنها أناس فقراء ما كانوا يملكون إمكانيات تجديد المساكن العتيقة والاعتناء بها حتى أصبحت باليةً على حافة الانهيار مثلما يحدث لمدننا القديمة التاريخية في مدينة الجزائر وتلمسان وقسنطينة وعنابة وغيرها من مدن الشمال والجنوب في أعماق الصحراء كقصور تمنطيط وتميمون وبَشَّار...

ولمَّا انتبهت السلطات المحلية الغرناطية إلى الاهتمام الخاص بهذه البقعة الجميلة، المخلِّدة لحضارة كبيرة أفل نجمُها، من طرف السُّيّاح الرومانسيين والمؤرخين والباحثين في الفن والعمران وكبار الرسّامين والشعراء والأدباء، على غرار الأمريكي واشنطن إيرفينغ الذي سكن لعدة أشهر قصر الحمراء وخلّد إقامته في هذا الصرح التاريخي الأندلسي بكتابه "حكايات الحمراء" (Cuentos de la Alhambra)، قررت هذه السلطات سنة 1919م أن تحوّل دار الموريسكي التًشابيث والبساتين المحيطة بها إلى تراث عمراني تاريخي محمي وأخضعتْها سنة 1929م لمِلكية الدولة الإسبانية.

هذه الأخيرة، أوكَلتْ ترميم وتجديد دار الموريسكي التشابيث للمهندس المعماري الكبير ومحافظ قصر الحمراء آنذاك لِيُوبولدو طورِّيس بالباس (Leopoldo Torres Balbás) الذي لم يكتف بترميمها فحسب بين عامي 1929م و1932م بل أضاف لها لمسات جمالية زادت في رونق حدائقها والبساتين، وأقام فيها ما سوف يُعرَف بـ:

 

Escuela de Estudios Árabes
أي مدرسة الدراسات العربية.

 

 

ومنذ ذلك الحين، عادت إلى هذه الضيعة ومساكنها نضارتُها الأندلسية العتيقة والتي تحيط بها من كل جانب أشجار البرتقال والرّمَّان ومختلف الورود والأزهار مثلما كانت في عهد بني النصر ملوك غرناطة. 
ومن بين أغصان وأوراق هذه الأشجار، وشذى الريحان والياسمين والأزهار، تتبدى شامخةً فوق هضبة الحمراء الأبراجُ والأسوار التي تخفي وراءها قرونا طويلة مُثقلَة بالتاريخ، الذي يشهد عليه قصر البَرْطل وساحة البِرْكة وباحة بني سِراج وساحة الأُسُود وجنة العريف وقصبة الزيريين، وتحمي أسرار الملوك والأميرات و"الأسيرات" وأشعار ابن زمرك والوزير لسان الدين بن الخطيب المنقوشة على الجدران وتيجان الأعمدة الرخامية وحوض ساحة الأسود مثلها مثل آيات القرآن الكريم وشعار بني النصر الحزين: ولا غالب إلا الله... الشعار الذي امتد صداه منذئذ قبل مئات السنين إلى حومة باب عَزُّون وديار باب الوادي والزوج عيون ومرتفعات بئر الجبّاح والباب الجديد حتى دار السلطان، وألِفه لسانُنا إلى اليوم في هذه المدينة العتيقة، مدينة الثعالبي سيدي عبد الرحمن، مدينة الجزائر، وفي مختلف ربوع الوطن، بصيغةٍ محلية مختزَلة، وهي: الله غالب...مثلما ألِفته من قبل أزقة بيازين وأرباض غرناطة النصريين...

 

https://www.youtube.com/watch?v=IDtGj2m5ZsI

 


09.10.2019
 دار التشابيث قبل الترميم...أي قبل عام 1929م.
 بعد الترميم
 دار التشابيث قبل الترميم...أي قبل عام 1929م وهي على حافة الانهيار كديار مدننا العتيقة غير المبال بها
 بعد الترميم
 الدار بعد الترميم مطلة على البيازين وتحت أبراج قصر الحمراء في الأعلى على اليمين
 الدار مقابلة قصر الحمراء...حوار الفن و التاريخ بين صرحيْن استثنائييْن
 

 

شوهد المقال 81 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

العربي فرحاتي ـ قناة المغاربية وحرب النظام الجزائري عليها ... صوت الحرية سينتصر

 د. العربي فرحاتي   طرب الملوثون بالديكتاتورية من الباديسيين والنوفمبريين والذباب الأكاديمي لحجب قناة المغاربية (قناة الشعب) على نايل سات..واعتبروه حدث جلل وانتصار لهم
image

سالم الأصيل ـ راهْنامَج أمجد المحسن

سالم الأصيل هَلْ يحتاج الدليل الى دليل؟ ظني أنّ في التدليل على من كان دليله شِعره تضليل، وتمجيد من كان مجده شعره
image

عثمان لحياني ـ المشكلة في الصندوق أم في الديمقراطية

عثمان لحياني  مشكلة الجزائريين مع النظام لم تكن مرتبطة بالانتخابات فحسب، والا لكانوا انتخبوا في أابريل أو يوليو، لأن تركيز السلطة واصرارها على الانتخابات
image

نجيب بلحيمر ـ عدوى الإنكار تنتقل إلى "المعارضة"

نجيب بلحيمر   بعد جمعة حاشدة، وأحد تاريخي، وثلاثاء أعادت مظاهرات الطلاب إلى أعلى مستويات المشاركة، جاء خطاب رئيس الأركان ثابتا على الخيارات القديمة؛ الانتخابات
image

نوري دريس ـ الحريات الدينية و صناعة الطوائف في سياق تاريخي....

د. نوري دريس   مثلما اقف ضد السلفية و الاحمدية و الشيعية و كل المذاهب الوافدة، انا ايضا ضد صناعة طوائف دينية جديدة  ، ما نعيشه منذ سنوات
image

حميد بوحبيب ـ الشرذمة ترفض رهن البلد :

د. حميد بوحبيب  القفزة النوعية التي حدثت في الحراك الشعبي جديرة بالتأمل :كانت الجماهير من قبل تطالب بحقها في السكن بكل صيغه ، وتغلق الطرقات
image

رضوان بوجمعة ـ إلى أين تتجه الجزائر؟ التوافقات الممكنة لتغيير النظام وإنقاذ الدولة

د. رضوان بوجمعة  هل تتجه الجزائر نحو الوصول الى توافقات سياسية من أجل بناء الدولة وانقاذها؟ أم تسير بمنطق ستينيات القرن الماضي، أي بالإقصاء والعنف
image

مروان لوناس ـ الحراك الجزائري ليس غوغائيا أو شعبويا

 مروان لوناس    البعض لم يبتلع أن يخرج الحراك في جمعته 34 صارخا ورافضا ومنددا بقانون المحروقات..فبدأ التشنيع والهمز واللمز في حق الحراك باسم الشعبوية
image

خالد لنوار ـ الحراك وقانون المحروقات الجزائري الجديد

خالد لنوار   بصفتي إطار في سوناطراك وعامل في مجال العقود والشؤون القانونية "Direction juridique et Contrats - Division Association "،مداخلتي ستكون فيما يخص قوانين المحروقات السابقة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats