الرئيسية | الوطن الثقافي | فوزي سعد الله ـ من قلعة الرجال.."القصبة"..نحيّيكم

فوزي سعد الله ـ من قلعة الرجال.."القصبة"..نحيّيكم

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

فوزي سعد الله 

 

 

هنا، في هذه البقعة في القلعة، كان يرتوي الباشا حسين بن علي آخر دايات الجزائر. من هنا في القلعة، أو " القصبة" التي اعطت اسمها بعد الاحتلال وإلى اليوم لكامل المدينة التاريخية، حكم الداي علي خوجة البلاد لأول مرة عام 1817م بعد أن كان مقر الحُكم في قصر الجُنينة أسفل "دار عزيزة" في ساحة الشهداء التي نعرف اليوم.
وجاء هذا التحوّل التاريخي بسبب خوف علي خوجة من انقلاب عسكري كان يُدبَّر للإطاحة به آنذاك.

 

طيلة سبع ليالٍ كاملة أعلن الداي علي خلالها، من غروب الشمس حتى طلوع الفجر، حظر التجول في المدينة، تم نقل كل متاع وكنوز الدولة إلى القلعة خلسةً على ظهور الحمير والجبال والجمال. وفي نهار اليوم السابع، استيقظ أهل الجزائر ا"لمحروسة بالله" على وقع أخبار انتقال الداي إلى القلعة حيث صوّب المدافع باتجاه القشلات، او الثكنات، ليُفهِم الانكشارية أن "اللعب انتهى"... وفعلا انتهى اللعب للاستيلاء على السلطة...

غير أن ما فشل فيه العسكر، نجح فيه بعد عام وباء الطاعون، فمات علي خوجة وترك كرسي الحُكم لحسين بن علي الازميرلي من 1818م الى 1830م.

رحل علي خوجة مثلما رحل الداي حسين بن علي وقبلهم دايات وآغوات وباشوات وبيلربايات وكبار رياس البخر وإبطال الجهاد البحري، لكن القلعة بقيت وما زالت مصرة على البقاء رغم الإهمال والإمعان في الإذلال...إذلال تاريخ دام أكثر من 300 عام وطمسُ ذاكرة تجربة من ألْمع ما شهدته البلاد منذ آلاف السنين وإهانة اهله.

القلعة زرناها وتفقدناها مثلما كان يفعل اجدادنا منذ منتصف القرن 16م من أعراب باشا والرّايس مامي إلى محمد عثمان باشا والرّايس حَمِّيدُو بن علي والداي حسين بن علي حينما كان يُدير مقاومة القوات الاستعمارية الفرنسية بعد الإنزال في شاطئ الولي الصالح سيدي فرج القرطبي. زرناها مثلما يزورها غيرنا من الناس البسطاء لعل الزيارة والتفقد يُشفيان العليل ويطيلان عمره...عندما يخفق الطبيب وأصحابه ومعاونوه في القيام بالواجب...

 

شوهد المقال 205 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

فيصل الأحمر ـ الحراك و"المابعدية" (أو حديقة الحيوانات الأيديولوجية )

 د. فيصل الأحمر    فجأة ظهرت فصائل كثيرة ناتجة عن الحراك المبارك في الجزائر وكلها تتبنى السابقة المغرية "ما بعد":*مابعد الثوري: وهو مثقف كهل ركب الحراك ثائرا
image

نوري دريس ـ حينما ترى أعين حشماوي أيدي المخابرات الخفية, وتعمى عن رؤية ألاف الشباب في الشوارع

د. نوري دريس  في حوار مع مجلة la Croix, يدافع عالم السياسة الجزائري محمد حشماوي عن اطروحة مفادها ان الاجهزة الامنية( المخابرات) هي
image

وليد عبد الحي ـ العالم الى اين؟ الحاجة للدراسات المستقبلية

 أ.د. وليد عبد الحي  لأن المستقبل يأتي قبل اوانه بفعل تسارع ايقاع التغير ، فان رصد وقياس حركة ومكونات الظواهر وبمنهجية كلانية(Holistic) اضحى احد مسلمات
image

السعدي ناصر الدين ـ الأربعة الذين تحكموا في مصير الجزائر قبل 1988

السعدي ناصر الدين    هــؤلاء الاربعــة كانــوا يتحكمــون في مصيــر الجزائــر قبــل احــداث اكتــوبر 1988.. الشاذلــي بن جديــد قــائد مسيــرة ضيــاع انهــاها بالسقــوط والبكــاء على
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام ..الخوف المرضي .. Macbeth و Shakespeare

د. عبد الجليل بن سليم  بالنبسة ليا مسرحية Macbeth ليست العمل المدهش لشكسبير لكن هي مسرحية على حسب فهمي من الاعمال العظيمة التي
image

مرزاق سعيدي ـ عاشق الأرض.. والنرجس

 مرزاق سعيدي    عاشق الأرض.. والنرجس*!أشعُر بالخوف على الطبيعة كُلّما صادفت في قلب العاصمة الجزائر أشخاصا يبيعون النرجس البري بأثمان ملتهبة، وخوفي لا علاقة له بالسعر
image

رضوان بوجمعة ـ القضاء المعطل.. الشعب المناضل والعدل المؤجل!

 د. رضوان بوجمعة   الجزائر الجديدة 162  هذه هي الثلاثية التي تصل إليها وأنت تحاول تلخيص أكثر من 15ساعة من جلسة محاكمة فضيل بومالة، أمس، بقاعة الجلسات
image

يوسف بوشريم ـ فضيل بومالة ضحية الأمية الإلكترونية

 يوسف بوشريم  من خلال وقائع محاكمة المفكر والمثقف الحر فضيل بومالة والتهم الموجهة إليه و(مصدر الأدلة) الموجودة في الملف أكتشفت أن المتهم الحقيقي من
image

العربي فرحاتي ـ الحراك..وانبعاث الاستئصال إلى الواجهة ...

 د. العربي فرحاتي  لم أقتنع لحظة واحدة ما روجه ويروجه ورثة الكاشير من النوفمبريين الباديسيين من أن الفكر الاستئصالي الدياراسي يكون قد فارق السلطة الحاكمة
image

نجيب بلحيمر ـ أنا فضيل بومالة .. باسم الحرية أحاكمكم

نجيب بلحيمر   ساعة علقت على حائط قاعة الجلسات الثانية بمحكمة الدار البيضاء كانت تشير إلى الساعة 12 و 17 دقيقة.. التوقيت الصحيح كان التاسعة إلا

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats