الرئيسية | الوطن الثقافي | فوزي سعد الله ـ ضريح سيدي علي الزواوي الذي نسيناه

فوزي سعد الله ـ ضريح سيدي علي الزواوي الذي نسيناه

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

فوزي سعد الله 

 

 

هنا في هذه البقعة، لم تكن توجد هذه البنايات ولا الشوارع الثلاثة التي تتقاسم مفترق الطرق وهي شوارع علي بومنجل والعربي بن مهيدي وباتريس لومومبا.
هنا، كان ضريح الولي الصالح سيدي علي الزواوي منذ حوالي نهاية القرن 15م قبيل التحالف الجزائري العثماني الذي اتى بالشقيقين عروج وخير الدين بربروس الى البلاد.
كانت هذه البقعة تحتضن الضريح وحديقة جميلة صغيرة تظللها الأشجار مثلما تستظل بها بضعة قبور لشخصيات وأعيان مدينة سيدي عبد الرحمن الثعالبي.

 

في الحقيقة، كانت كل هذه الناحية، الواقعة حينذاك خارج مدينة الجزائر على مرمى حجر من سور باب عزُّون، أرضًا روحية، أرض أموات، تنام تحت ثراها جثامين موتى الحاضرة منذ سنين طويلة. كانت في جُلها مقابر وبضع مصلّيات، بقي لنا منها إلى اليوم مسجد أو مُصلّى بني ميزاب الموجود في شارع طنجة (Rue Tanger) والذي كان في قديم الزمان محاذيا لمقبرة خاصة بهم كإباضيين والذين يُعدًون من أقدم سكان الجزائر "المحروسة بالله" منذ ما قبل الحقبة العثمانية. مثلما بَقيتْ عن ماضيها بعضُ الذكريات عند كبار السّن..عن زيارات النسوة الى غاية بداية سبعينيات القرن 20م للتبرك حول إحدى أشجار هذه البقعة ووضع الحنّاء وبعض العُقد على بعض أغصانها وجذعها..وهن يجهلن أصلاً جذور هذه الطقوس المرتبِطة بضريح سيدي الزّْواوِي.

 مع الصديق يوسف مقراني..وفي الخلف المحل الذي يحتضن عين سيدي علي الزواوي

لكن ليس المُصلَّى الميزابي الحالي، بشارع طنجة، فقط الذي ما زال يشهد على جزائر رياس البحر والمجاهدين وجزائر سالم التومي والعالم الجليل عبد الرحمن الثعالبي بل هناك أثرُ أكثر حضورا وشعبية ولو أن الناس، بشكل عام، لا يعرفون عمقه التاريخي.

إنه عين كانت ضِمن ضريح سيدي علي الزواوي. وعندما بنى الاستعمار هذه البقعة وشق فيها الطرقات، أزال الضريح والمقبرة والأشجار، فيما اختار الاحتفاظ بالعين الطبيعية التي أدمجها في بناية وفي محل تجاري للمواد الكهرومنزلية، على يسار الصورة. كان الناس وعابرو السبيل يشربون ماءها الزُّلال إلى غاية السنوات القليلة الماضية عبر أنبوب أخرجه صاحب المحل عند باب محله ناقلاً للعابرين الماء من العين الموجودة في عمق الدكان...

هذا المحل وجدتُه قبل أيام موصَد الأبواب...إن صادفتموه مفتوحا، وهو على بعد أقل من 50 مترا من محطة مِترو مدخل شارع العربي بن مهيدي،اشربوا بالصحة والهناء...

 

 


17 أغسطس 2019م

 

شوهد المقال 144 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

بوعلام زياني ـ صندوق لعجب التلفزيون العمومي الجزائري في خدمة الإستبداد

بوعلام زياني  يسمونها الأرضية لان مستواها يمسح الارض ولا يعانق أحلام الجزائريين الكبيرة ،سموها سابقا باليتيمة لانها لم تنعم بدفء العائلة وعاشت مشردة يستغلها
image

وليد عبد الحي ـ دبلوماسية ترامب بين النووي الايراني وفلسطين

 أ.د.وليد عبد الحي  في إطار اعداد المسرح الاقليمي والدولي لاعلان ترامب عن تفاصيل " صفقة القرن" بُعيد الانتخابات الاسرائيلية القريبة ، وبعد أن ضمن
image

نجيب بلحيمر ـ الجزائر على موجة الثورة السلمية

نجيب بلحيمر   غاب كريم طابو عن الجمعة الثلاثين من الثورة السلمية لأنه في السجن، لكن الثمن الذي يدفعه الآن من حريته الشخصية لا يساوي شيئا
image

صدر حديثا أناشيد الملح - سيرة حراڴ للجزائري العربي رمضاني

المتوسط للنشر :  صدر حديثاً عن منشورات المتوسط - إيطاليا، الإصدار الأول للكاتب الجزائري العربي رمضاني، بعنوان: "أناشيد الملح - سيرة حراڴ"، وهي من
image

المرصد الأوروالمتوسطي لحقوق الإنسان : اعتقال النشطاء السلميين صفعة قاسية لحرية التعبير في الجزائر

جنيف- قال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان اليوم إنّ السلطات الجزائرية اعتقلت أخيرًا عدد من النشطاء السلميين في خطوة تشكّل صفعة قاسية لحرية التعبير في الجزائر.     المثير للقلق
image

اليزيد قنيفي ـ العهد الجديد ..بين التفاؤل والتشاؤم ..!!

اليزيد قنيفي  على مدار عهد طويل تعرضت البلاد إلى حالة من التدمير والحرق والإهانة والسخرية والتجريف والنزيف غير مسبوقة ..استبداد وغلق وفساد معمم وشامل... ورداءة وفضائح
image

علاء الأديب ـ أدباء منسيون من بلادي..الروائي العراقي فؤاد التكرلي

 علاء الأديبعلى الرغم من أن الروائي العراقي المرحوم فؤاد التكرلي لم يكن غزيرا بكتابة الرواية من حيث عددها إلا إنه يعتبر من أوائل الروائيين العراقيين
image

العربي فرحاتي ـ حراك الشعب في الجمعة 30 ..المدنية هي شرط قوة الشعب والجيش

د. العربي فرحاتي  الجيش يقوى بقوة الشعب ..ويبقى قويا مادام الشعب قويا.. ويضعف بضعف الشعب ويبقى كذلك مادام الشعب ضعيفا...ولا يمكن لشخص مهما كان
image

محمد محمد علي جنيدي ـ حكاية بلد

محمد محمد علي جنيدي- مصر   كنتُ كُلَّما سافرتُ إلى بلدِها صباحاً لزيارةِ عَمَّتي العجوز، رأيْتُها تقطعُ الطَّريقَ لتذهبَ إلى محلِ الوردِ الذي تعملُ فيه، فإذا ما

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats