الرئيسية | الوطن الثقافي | مادونا عسكر ـ السّؤال في مواجهة الوحدة والشّكّ. قراءة في قصيدة للشّاعر التّونسي المكّي الهمّامي.

مادونا عسكر ـ السّؤال في مواجهة الوحدة والشّكّ. قراءة في قصيدة للشّاعر التّونسي المكّي الهمّامي.

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

مادونا عسكرـ لبنان

 

- النّصّ:



مفردٌ، كَإِلَهٍ يحاصِرُهُ البَردُ في عَرْشِه

مفردٌ، كمُصادفةٍ. مفردٌ

مفردٌ، وشريد...

لي شُكوكُ، وأسئلةٌ صعبةٌ، وهزائمُ

مُرعبةٌ. هذه ثروتي، في الوجود.

وأعرفُ: خاتِمتي أن أعود،

إلى ظُلمَةِ القَوْقَعَة !

 

- القراءة:


"اللّغة ابتكرت كلمة "الوحدة" لوصف ألم أن تكون وحيداً وابتكرت كلمة "العزلة" لتصف شرف أن تكون وحيداً. (بول تيليش). والشّاعر المكّي الهمامي يتخبّط بين ألم الوحدة وشرف العزلة في في ما يشبه كتابة سيرة ذاتيّة تختصر الألم، ألم الشّاعر. ولئن كان الشّعر ينبع من الألم والتّجربة والاختبار ويصبّ في هيكليّة الجمال، ابتنى الشّاعر سيرته الذّاتيّة في عالم شعريّ. فنبتت بين السّطور رؤيته الفلسفيّة، وتجربته، واختباره الشّخصيّ مع ألم الوحدة، وقراره الوجوديّ بالانتهاء إلى شرف العزلة.

يحدّد لفظ (مفرد) الّذي يتكرّر أربع مرّات في القصيدة تقييم الشّاعر لذاته أوّلاً وموقعه من العالم ثانياً. ولعلّ هذا اللّفظ يترادف في القصيدة ومعنى الوحدة والتّفرّد والانعزال.

 

(مفردٌ، كَإِلَهٍ يحاصِرُهُ البَردُ في عَرْشِه)


تتجلّى المعاني متناقضة متنافرة في هذا البيت لترسم صورة عن عمق الألم في قلب الشّاعر. وكأنّي به يعبّر عن فقد لقدرة أو سلطة أو عجز (إله يحاصره البرد). وليس الشّاعر بصدد تأليه ذاته بل يأخذنا معنى لفظ (كإله) إلى أبعاد سلطويّة يتفرّد بها الشّاعر وحده ما لبثت أن تجمّدت (يحاصره البرد في عرشه). وما دلالة العرش إلّا رمز لخصوصيّة القدرة والسّلطة. ويقحم الشّاعر (البرد) ليكثّف معنى الألم، ألم الوحدة لينتقل المعنى من تفرّد كينونة الشّاعر إلى المعنى المراد منه الوحدة المؤلمة. ويتعمّق الألم ويتصاعد ليتماثل مع عدم الفهم الحقيقيّ لهذا الألم، أو التّأمّل بصمت له (مفردٌ، كمُصادفةٍ). وإن دلّت المصادفة على أمر عرضيّ تبيّن للقارئ تفرّد الشّاعر في ألمه الّذي يعتبره خاصّاً جدّاً أو لا مثيل له. ما جعله شريداً عن نفسه لا مأوى له. (مفردٌ// مفردٌ، وشريد...). فبقدر ما يشعر الشّاعر بالوحدة يغترب عن ذاته.

ترتبط السّطور الثّلاثة الأولى ببعضها لتشكّل بنية الشّاعر النّفسيّة المتخاصمة مع الواقع لتؤدّي إلى استفهام وجوديّ وحاجة لإدراك هذا الواقع، فيطرح ضمناً إشكاليّة كيف ولماذا. (لي شُكوكُ، وأسئلةٌ صعبةٌ) والصّعوبة تكمن في عدم القدرة على استيعاب وتفسير الواقع من جهة، وكيفيّة التّعامل معه من جهة أخرى. لكن يبدو أنّ هذه الشّكوك والأسئلة متجذّرة في الشّاعر، تحرّك صراع العقل مع الواقع الوجوديّ وتتلاقى مع الهزائم الّتي يصفها الشّاعر بالمرعبة. فيخرج المعنى عن إطار الواقع الآنيّ ليمتدّ إلى زمن يعرفه الشّاعر وحده ويتأمّله ويترافق معه. ما دلّت عليه عبارة (هذه ثروتي، في الوجود). فذاكرة الشّاعر مترعة بالاختبارات المؤلمة الّتي أدّت إلى الوحدة ونتجت عنها في آن لتشكّل غنىً على المستوى المعرفيّ والفلسفيّ، قد لا ينتشل الشّاعر من وحدته لكنّه يمنحه شرف العزلة.

 

وأعرفُ: خاتِمتي أن أعود،

إلى ظُلمَةِ القَوْقَعَة !


النّتيجة الحتميّة للألم الّذي يسبقه مخاض عسير فيخلص إلى الاختلاء بالّذات والعزلة عن المحيط لإمكانيّة رؤيته من زاوية أخرى تمكّن الشّاعر من الإجابة على الأسئلة الصّعبة وتلمّس الحقيقة لإزالة الشّكوك. لكنّ الخاتمة تشبه البداية أو عودة إلى نقطة الصّفر، فالشّاعر يدور في فلك التّساؤل الوجودي الّذي قدر لا يفضي بالضّرورة إلى إجابات واضحة. وقد يؤدّي إلى مزيد من التّساؤلات والاستفهامات. ولعلّ ظلمة القوقعة دلّت ضمناً على عدم تصالح الشّاعر مع الواقع والنّفور منه ليتصادق مع العزلة وإن كانت مظلمة. وكأنّي به يقول مع إليف شفاق: "ولقد آمنتُ مُبكّرًا بحقيقة إنسانيّة واحدة شهدتُ رفض اﻵخرين لها دونَ جدوى: الوحدةُ جُزءٌ مُلازمٌ لكينونة اﻹنسان."

 

شوهد المقال 196 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

وليد عبد الحي ـ الجزائر : مستقبل المخاض الجديد

 أ.د. وليد عبد الحي  قد لا يكون مبالغة القول بأن النظام السياسي الجزائري عرف ثلاث مراحل في تطوره "البنيوي"، المرحلة الاولى وتمتد من 1962 (الاستقلال
image

المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر تعزي عوائل ضحايا غرق عبارة الموصل

راضية صحراوي  تنعي الأمانة العامة للمنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر ضحايا عبارة الموصل الاليمة ، وتتقدم المنظمة أصالة عن منسوبيها ونيابة عن جميع مكوناتها
image

وليد بوعديلة ـ الحراك الجزائري..مسائل تحتاج لوقفة تأمل

د.وليد بوعديلة يستمر الحراك الجزائري السلمي مسيرته المجيدة الخالدة، وفاء للشهداء واقترابا من تحقيق الاستقلال الكامل، بعد سنوات من استقلال سياسي واقتصادي وثقافي ناقص،
image

شكري الهزَّيل ـ عدالة صفقة الأعداء : غيض من فيض غطرسة عصابة فريدمان كوشنر !!

د.شكري الهزَّيل **مقدمة: لابد لنا ان نترحم اولا على أرواح ضحايا الهجوم الغادر والجبان على المسجَّدين في نيوزيلاندا لنقول ان الاب الروحي لهذا المجرم
image

حميد بوحبيب ـ العلمانية، أو المعركة التي لا نكف عن تأجيلها:

د.حميد بوحبيب   كلمة علمانية تعرضت للتشويه المقصود من طرف الإسلاميين، والأوساط الأكاديمية المحافظة ، حتى صارت في نظر العامة مرادفا للإلحاد ومعاداة الأديان ،
image

وليد عبد الحي ـ قطاع غزة: المستقبل القريب

 أ.د. وليد عبد الحي  أكثر من مصدر اعلامي والعديد من التصريحات الرسمية اشارت الى ان الرئيس الامريكي دونالد ترامب سيعلن عن " صفقة القرن "
image

جمال ضو ـ فخ الدستور

د. جمال ضو   لا استطيع التنبؤ بمألات الحراك الحالي ، ولكن الشاهد أن مؤشرات كثيرة ترجح أن يفضي بشكل أو آخر إلى مرحلة
image

سعيد لوصيف ـ لاتحملوا المجتمع والدولة اوزاركم..

د.سعيد لوصيف   ابقى مذهولا واكاد انتحر لما اشاهد على بلاطوهات الكاستينغ عددا من "الخبراء" ، يقدمون نصحا اموميا للجزائريين يطلبون منهم الابتعاد عن
image

مجلة "براءات" بملفٍّ عن الشِّعر والله في عددها الأول - مارس 2019

 الوطن الثقافي    صدر عن منشورات المتوسط – إيطاليا، العدد الأول من مجلة "براءات" بطبعتين عربية وفلسطينية. وبراءات هي المجلة التي أعلنت عنها مسبقاً منشورات المتوسط معرفة
image

ثامر رابح ناشف ـ طرفي الحراك السلمي، ميلاد مجتمع، والهوية الباديسية!

د. ثامر رابح ناشف   موهانداس كرمشاند غاندي، او ما أشتهر ب "المهاتما غاندي" هو الزعيم الروحي للهند وسياسي بارز في مقارعة الاستعمار

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats