الرئيسية | الوطن الثقافي | آسيا خليل الشاعرة الكردية السورية الثائرة ..حاورها محمد الهلال

آسيا خليل الشاعرة الكردية السورية الثائرة ..حاورها محمد الهلال

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
محمد الهلال 
 
أبي أخذ يدي بين القضبان وقبلها 
أذابت دموعه يدي ، فبكيت ..
بكيت دمعه النقي كقلب نبي 
بكيت زجاج قلبي الذي طحنته 
رحى الغدر و رائحة السجون 
هي أبيات تُدمي القلب وتكسِر الروح كُتبت بين قضبان السجن عن معاناه لا يعرف مرارتها إلاّ من انكوى بنيرانها , عن قصة حقيقية تكتب الشاعرة الكردية آسيا خليل ديوانها الأول " أهب أصابعي لخواتم النور " تصف فيه كل معاناتها التي دامت سنوات في سجن لا يسمح لها أن تمارس أبسط حقوقها الإنسانية وهي  رؤية أبيها وأمها التي تطمئنها في أحدى القصائد وتقول :
 

/ اطمئني يا أمي / لدينا في أعلى الجدار / نافذة صغيرة / لا تقلقي ... فالنافذة مفتوحة / 
وهي تكشف عن كل التفاصيل الصغيرة والكبيرة في حوارها مع جريدة الوطن الجزائرية . 



س – ان تكتب قصيدة او قصة في معتقل وتهربها , يمكن ان يحدث ذلك لكن ان تكتب ديوان كامل , كيف ؟ هل يمكن ان نعرف قصة ديوانك الأول ( اهب أصابعي لخواتم النور ) ؟
ج : الكتابة في السجن وعن السجن تجربة قاسية جدا ومريرة , يعرف ذلك كل من تعرّض لهذه التجربة المؤلمة او عاش قريبا ممن تعرض لها .
هذه الكتابة بالإضافة إلى انها تحمل خطورة شديدة على الشخص المعتقل وعلى أهله , إذا ما اكتشف أمرها , فهي ايضا تحمل وجعاً ومرارة لا تقاس لأنك أثناء تلك الكتابة تعيش كل ذلك الألم مرة ثانية , وربما لهذا يتردد الكثيرون في الكتابة عنها.
ثمة من كتب داخل المعتقل وبالطبع عانوا كثيرا لإخفاء كتاباتهم واخراجها بطرق سرية مختلفة . وثمة من انتظر سنوات بعد خروجه من المعتقل ليخوض في الكتابة عن هذه التجربة . بالنسبة الى ديواني اهب اصابعي لخواتم النور فقد طبعته بعد عدة سنوات من الافراج عني , وبسبب تجريدي من كافة الحقوق والمراقبة والمضايقات الأمنية المستمرة لم اطبع الديوان في سوريا بل طبعته في لبنان , ومن ضمن مجموع القصائد والنصوص التي كتبتها في المعتقل طبعت فقط جزءاً منها ضمن ديواني الأول هذا خشية الملاحقة الأمنية , والجزء الآخر من القصائد كتبتها وانا خارج السجن وإن كانت معظمها تدور في الفلك ذاته . طبعا تم اخفائها واخراجها بشكل وريقات صغيرة رغم المخاوف والمخاطر .
 
س – قصيدة (كلما أن الجسد من أثره رفرفت الروح )  أصبحت نشيدا يتلى على السجينات . هل يقلل ذلك من آلامك ؟ وهل هي عن قصة أو معاناة حقيقية ؟
ج :  في قصيدة كلما أن الجسد من أسره رفرفت الروح :
أبي أخذ يدي من بين القضبان وقبّلها
أذابت دموعه يدي , فبكيت ..
بكيت دمعه النقيّ كقلب نبيّ
بكيت زجاج قلبي الذي طحنته
رحى الغدر و رائحة السجون.
لا أدري هل كان بوسع تلك الكلمات أن تخفف من وطأة الألم إثر دمعة أب سقطت على يديْ ابنته التي خلف قضبان السجن وهو لا يستطيع الوصول اليها وضمها الى صدره ؟ بل أقصى ما كان مسموحا به هو أن يمسك يديها من بين القضبان ويبكي بحرقة. ذاك كان أبي . نعم , انها واقعة حقيقية مررت بها حين زارني ابي وانا معتقلة بسبب آرائي السياسية . أبي الذي توفي بعد خروجي من السجن بسنوات قليلة .  كل ما أعرفه أنني من شدة الألم منذ ذاك الوقت وحتى الآن أشعر أن أمراً ما حدث في أعماقي , أنّ شيئاً ما قد تغير ولم يعد كما كان  .  
 
س – كيف يمكن أن ينبت الأمل في ظل تجربة قاسية كتجربتك ؟
ج :  ربما قسوة تلك التجربة هي الدافع للتمسك بالأمل أصلاً . أعتقد حين يدافع المرء عن قضية ما و يدفع ضريبة ذلك فإنه إنما يفعل ذلك من أجل أن يعيش حياة انسانية كريمة بعيدة عن الذلّ والظلم والاضطهاد , وهذا ما يدفعه الى الأمل والى خلقه إن تلاشى .

س – ما الذي يعيق المثقف الكردي من ان يكون اكثر انتشاراً ؟
ج :  أسباب كثيرة تمنع انتشار المثقف أو الكاتب الكردي .
ربما ابرزها أن الكرد موزعون على عدة دول وكل دولة كانت تفرض لغتها على الكرد و تمنع تعلم الكردية . لذلك الكتابة التي كانت تتم باللغة الكردية كانت تتم في السر ولم تأخذ طريقها للانتشار بسبب تعرض صاحبها للملاحقة والسجن , سواء في تركيا او ايران أو سوريا أو العراق . حتى في السنوات الأخيرة حيث تهيأت بعض الظروف ليكتب الكرد بلغتهم ظهرت مسألة اخرى وهي قلة ان لم نقل انعدام حركة الترجمة من اللغة الكردية الى اللغات الأخرى . السبب الآخر هو عدم اهتمام النخب المثقفة والكتاب من العرب والترك والفرس بالأدب الكردي ومحاولة البحث والخوض في ترجمته والتعريف بهذا الأدب الذي يعيش في جوارهم والذي لا يقل في مستواه الابداعي عن اي ادب مكتوب باللغات العالمية الاخرى . حتى الكتاب الكرد الذين كتبوا بلغات اخرى ( يشار كمال بالتركية و سليم بركات بالعربية , واسماء كثيرة جدا لا مجال لذكرها هنا ) لم يأخذوا حقهم من الاهتمام والاحتفاء .
 
س – أهب أصابعي لخواتم النور ديوان تصفين فيه  الحياة اليومية لسجينات وتراوحين بين الأمل واليأس والرجاء والحب , يتسائل القارئ من أين لك كل هذه الطاقة ؟
ج :  ربما الشعر أيضا هو ما ذكرت , الأمل واليأس والرجاء والحب وأمور أخرى . وربما من هذا ايضا كنت أستمد طاقتي وأنا أعيش تلك العزلة .

س : هل الشعر يكتب بالعقل أم بالعاطفة ؟ وإذا كان بالعاطفة كيف يقول :
محمود درويش ( أحن الى خبز أمي وقهوة أمي ) وانتي تقولين ( اطمئني يا أمي / لدينا في أعلى الجدار / نافذة صغيرة / لا تقلقي .. فالنافذة مفتوحة / وأقسم يا أمي لم يغلقوها / ليتسنى لنا رؤية / ثلوج كانون / بأم عيننا / . من المفروض يطمئن من , وكيف تجردتي من عاطفتك وكتبتي بمنتهى العقل  ؟.
ج :  العقل والعاطفة لا ينفصلان في موضوعة الشعر , بل هما يكملان بعضهما البعض . في اعتقادي الاعتماد على العاطفة فقط في الشعر لا يعطي سوى كلام انفعالي , وكذلك الاعتماد على العقل فقط لن يمنح سوى كلمات جامدة وكلاهما قد لا يرتقي إلى مستوى الشعر والابداع . لذلك أرى أن المخزون الثقافي للشاعر الى جانب العاطفة مهم جدا في عملية الابداع .
بالنسبة لدرويش هو لم يعتمد على العاطفة فقط , بل ثمة ذكاء و ثقافة واضحة في كتاباته . وبخصوص الأبيات التي ذكرتها لي وهي مكتوبة في السجن , فأظن ان العاطفة الشديدة اتجاه الأم والمشاعر الانسانية المتناوبة من خوف وقلق و امل ويأس هي التي تدفع المرء للتفكير ملياً كيف يوصل رسالة ما في ذاك الوضع .

آسيا خليل شاعرة كردية سورية ومعتقلة سياسية سابقة , اكتب باللغتين العربية والكردية.
ديوان اهب اصابعي لخواتم النور طبع ونشر في لبنان 2010
لدي مخطوطتان , ديوان شعر باللغة العربية وآخر باللغة الكردية لم اطبعهما.
اعمل محررة في قناة تلفزيونية كردية .
كما أعدِّ واقدم برنامج ثقافي اذاعي باللغة العربية .

شوهد المقال 150 مرة

التعليقات (1 تعليقات سابقة):

الغربي عمران في 06:46 31.10.2018
avatar
رائعة ومختلفة تلك الأسئلة .. شكرا للمحاور ولمن جاوبت بصدق وجمال

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

يسين بوغازي ـ أول نوفمبر 2018 " النوفمبريين المجاهدين والشهداء " المخيال المجروح !

  يسين بوغازي   منذ  طفولتي ، وعلى  ما ترعرعت عليه هواجسي  الثقافية  الوطنية  الأولى ، أيام الكشافة والشبيبة الجزائرية إلى تلك الأخرى ،
image

الأديان في زمن المقدّس المستنفَر مع عالم الأديان عزالدين عناية حاوره عبد النور شرقي 2\2

حاوره عبدالنور شرقي     11- حول دور الأنتلجانسيا ومسؤوليتها في المجتمع يدور الجدل بشكل واسع، وقد قمت بتصنيف هذه الفئة إلى ثلاثة مستويات:
image

عدي العبادي ـ الواقعية والابداع في المجموعة القصصية اثر بعيد للقاص عدنان القريشي

عدي العبادي                              تحلينا قراءة أي نص على معرفة انطلاقيه الكاتب في كتابته او
image

سيمون عيلوطي ـ مجمع اللغة العربيَّة يطلق مشروع "مهارات الكتابة العلميَّة"

من سيمون عيلوطي، المنسق الإعلاميّ في المجمع: في إطار "عام اللغة العربيَّة" الذي دعا إليه مجمع اللغة العربيّة في الناصرة، بالتّعاون مع المؤسَّسات والجمعيّات
image

علاء الأديب ـ لاتنكروا بغداد فهي ملاذكم

علاء الأديب رداً على (أخوة يوسف) الّذين اعترضوا على أن تكون بغداد عاصمة للثقافة العربيّة:         بغداد تهزجُ.. للربيعِ تصفّقُ.. حيث الربيع على
image

خميس قلم ـ الموغل في الجمال .. إلى كل من يعرف حمادي الهاشمي

خميس قلم  ليس غريبا أن يخطر حمادي الهاشمي في ضمائر أصدقائه في عمان و الإمارات وفي هذا الوقت؛ فهذا موسم هجرته لدفئه الذي هو بردنا..) ما
image

حسين منصور الحرز ـ قلبٌ بلا شاطئٍ يرسو بدفَتِهِ

حسين منصور الحرز                  أبيتُ ليلاً بأحلامٍ تُؤرقُنيفلم أر نبضَ إشراقٍ إلى فلقِو أسهرُ الليل في حزنٍ يقلبُنييحوي التجاعيدَ في إطلالةِ القلقِقلبٌ بلا شاطئٍ يرسو بدفَتِهِيتيهُ في
image

عبد الزهرة زكي ـ قامعون ومقموعون

عبد الزهرة زكيليس ثمة ما هو أسوأ من محاكمة ومعاقبة إنسان على رأي أو فكرة يقول بها أو قصيدة يكتبها.الحياة وتقدّم البشرية كانا دائماً مجالاً
image

فضيل بوماله ـ في الميزان ! بين محمد تامالت وجمال الخاشقجي رحمة الله عليهما

 فضيل بوماله  لقي الصحفي السجين محمد تامالت حتفه داخل وطنه،الجزائر، وسرعان ما طوي الملف دونما إعلان عن نتائج أي تحقيق. وتمت تصفية الصحفي السعودي بتركيا
image

يسين بوغازي ـ الرئيس الجديد وجراح الشرعية البرلمانية الجزائري

يسين بوغازي   مثلما كان منتظرا، تقدمت عقارب ساعات النواب الموقعين على عجل، للتذكير على وثيقة سحب الثقة المثيرة للجدل ! والتي وصفت من الجميع

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats