الرئيسية | الوطن الثقافي | وليد بوعديلة ـ عن الدكتور يوسف وغليسي ووفاء الرجال..للمعلم الأنيق عبد الملك مرتاض

وليد بوعديلة ـ عن الدكتور يوسف وغليسي ووفاء الرجال..للمعلم الأنيق عبد الملك مرتاض

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
د.وليد بوعديلة


عن الدكتور يوسف وغليسي...أو وفاء الرجال...للمعلم الانيق عبد الملك مرتاض
جمع الأعمال السردية الكاملة لعبد الملك مرتاض بجامعة قسنطينة

عندما تلتقي -أيها القارئ- بالبروفسور يوسف وغليسي فتأكد أن مجال الاستفادة العلمية في مجالات الأدب والنقد المعاصر ستكون مفتوحة، و أن أوان الأخذ التربوي و الطرفة الساخرة ذات الرسالة قد حان، وقد كان كل ذلك في لقائنا به بجامعة منتوري-قسنطينة في يوم ممطر مرعد من أيام سرتا.
تكرّم الدكتور الفاضل بإهدائنا الأعمال السردية الكاملة لعبد الملك مرتاض في أربع مجلدات، عن منشورات مختبر السرد العربي بجامعة منتوري - قسنطينة-الجزائر،2012، وقد تكفل وغليسي بإعدادها وتقديمها والتوثيق والتعليق عليها.

مرتاض...بعباءة السارد
يتضمن المجلد الأول أربع روايات، وفيه مقالا نقديا طويلا، كتبه الناقد والكاتب يوسف وغليسي ليعرف القارئ الجزائري والعربي بالدكتور والمبدع عبد المالك مرتاض، وسمه ب:" سيرة ذاتية ومسارات الحياة السردية"، ذكر فيه بدايات الطفولة، مسيرة العلم و التعليم، وقصة الجمع بين البعدين المعرفي و الإبداعي، وحكايات مرتاض الناقد و مرتاض الروائي...
كما أشار وغليسي لتفاعل مرتاض مع نصوصه أثناء إعادة نشرها وجمعها، وما قام به من إضافات وحذف، وقد أمكن للرؤية النقدية الوغليسية أن تقسم لمسار السردي لمرتاض إلى مراحل:-مسار البديات- مسار التحول- مسار الانعطاف-مسار العودة إلألإى الذات والاستثمار في الموروث السردي القديم-
ومن الثواب السردية المميزة للسارد مرتاض نذكر بعضها:
-الفضاء المثقل بذاكرة تراثية وعوالم شعبية آسرة
- الراوي المتموقع خارج الحكاية، و الرواية بضمير المخاطب...
-عناصر التعجيب المختلفة واللغة التراثية الراقية
-القدرة الفنية على الجمع بين واقعية المتن الحكائي ومتخيل المبنى الغرائبي الجميل...
يتميز عبد المالك مرتاض بلغة عربية خاصة تميزه عن غيره، يلاحظ ذلك كل من قرأ نقده أو سرده، وقد يجد القارئ بعضا من الصعوبة في الفهم والتأويل، وكأن مبدعنا يتحدى فعل القراءة، يقول الباحث الأكاديمي يوسف وغليسي:" إن اللغة في كتابات مرتاض الإبداعية و النقدية على السواء، هي القيمة المهيمنة الكبرى، هي نقطة القوة ومكمن الخصوصية وعلامة التميز المسجلة، لكنها في الوقت ذاته حين يتعلق الأمر باللغة الروائية، هي مفصل الإشكال و منعطف الصعود نحو الأسفل، في تقدير بعض نقاده الذين لا يتفهمون من لغته إلى قليلا (طبعا)... وعليه، فهو كاتب متعصب للغة النخبوية الراقية التي لا ترحم فقيرا إلى مرضاة لغته، ولا تتساهل مع جاهل عادى لغته، ولا تتنازل عن الجزالة والمتانة والصفاء مقابل العدم..."
هذا مرتاض...و هذا الإبداع
نجد في الأعمال السردية الكاملة مجوعة من الروايات والمجموعات القصصية، ففي المجلد الأول (رباعية الدم والنار) أربع روايات، هي النار والنور، دماء ودموع،حيزية، صوت الكهف، ونقرا في المجلد الثاني (ثنائية الجحيم)روايتي وادي الظلام ومرايا متشظية،، وفي المجلد الثالث( ثلاثية الجزائر) روايات :الطوفان،رواية الملحمة ،رواية الخلاص، اما المجلد الرابع (متفؤقات سردية) فنجد فيه مجموعة قصصية " هشيم الزمن"، رواية الخنازير، ونقرأ نصوصا في"الحفر في تجاعيد الذاكرة-لوحات من سيرة زمن الصبا-".
وقد كانت منهجية الدكتور وغليسي في الجمع و التقديم تعتمد إعطاء روية عامة عن النص ثم توجيه القارئ للدراسات التي تناولت في الكتب والمراجع الأكاديمية المنشورة وغير المنشورة.
و سنجد أن التجربة السردية المرتاضية قد نالت اهتمام الكثير من الباحثين الجزائريين و العرب نذكر منهم:- واسيني الأعرج-عبد الفتاح عثمان-عبد السلام محمد الشاذلي-محلوف عامر- آمة بلعلى- محمد تحريشي- كاهنة دحون- الخامسة علاوي- سي احمد محمود-...
أخيرا...
للتذكير فالدكتور يوسف وغليسي شاعر وناقد له مجموعة من الدواوين الشعرية و الكتب النقدية ، وتحصل على عديد الجوائز في الابداع و النقد جزائريا وعربيا، وكما أن جمعه الأعمال السردية الكاملة لعبد الملك مرتاض عمل جبار، لم يتحقق إلا بلغة الإخلاص والوفاء للرجال، يقول المثل الشعبي الجزائري"الرجال بالرجال...و الرجال بالله"، فبالتأكيد توجد إرادة وجدانية وفكرية خاصة ساهمت في الوصول لهذا العمل الضخم في أربع مجلدات، وبإخراج طباعي جيد لم نجده في أعمال أخرى أنتجت بمبادرات ومؤسسات حازت ميزانيات ضخمة...
فلتشكر جزائرنا الدكتور الفاضل يوسف وغليسي، ولنتمنى كل التوفيق لرجال وحرائر مخبر السرد العربي بجامعة منتوري – قسنطينة، للمواصلة في التعريف بالمنجز الإبداعي العربي في سياقات الدفاع عن المرجعية الثقافية الجزائرية. 
و نرجو –في الختام- من إدارة جامعة قسنطينة أن تقدم كل الدعم المالي والمادي للمخبر ، قصد إنجاز منتجات أدبية أخرى عبر النشر والندوات و الملتقيات. 

شوهد المقال 928 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عبد الرحمن صالح ـ عزيزي المواطن(ة): اعرف حقوقك عند الاعتقال من طرف الشرطة الجزائرية أو المخابرات

عزيزي المواطن(ة):اعرف حقوقكإن ممارسة التظاهر والتجمع و التعبير عن الرأي حق دستوري مكفول ، وتضمنه المواثيق الدولية و التشريع المحلياذا تم توقيفك بمناسبة ممارسة هذه
image

حكيمة صبايحي ـ الشعب ليس حزبا سياسيا، وهو أكبر من كل الأحزاب السياسية

حكيمة صبايحي  لهذا يحتاجه الجميع، فهو وحده مصدر كل شرعية، والذين يرددون: "إذا بقي الشعب بلا مشروع محدد ستبقى المسيرات بلا معنى" أعتقد أنهم يخلطون بين
image

خديجة الجمعة ـ اللامنتمي

خديجة الجمعة  اللا منتمي : هو الذي يبحر في سماء غير السماء المعهودة. وينطق بما في حياته للبعيد . وخيالاته تنطق بما في جوفه.اللا منتمي لاتوقفه
image

عثمان لحياني ـ عامان من الحراك الجزائري: منجزات ملموسة ومطالب مركزية تنتظر التحقيق

عثمان لحياني  يصعب جرد حساب الحراك الشعبي الجزائري في غضون عامين من الانتفاضة السلمية. فمنذ تظاهراته الأولى في 22 فبراير/شباط 2019، أعلن الحراك عن
image

ناصر جابي ـ الحراك الجزائري في سنته الثانية… ماذا حقق وما ينتظره من تحديات؟

د . ناصر جابي  ليس هناك اتفاق ولو جزئي بين الجزائريين، حول حصيلة للحراك الشعبي الذي انطلق في 22 فبراير 2019 وهو يدخل سنته
image

نصر الدين قاسم ـ وتسقط الأراجيف ويعلو صوت السلمية

نصرالدين قاسم  أثبتت السلمية مرة أخرى أنها سيدة قرارها، قررت تعليق المسيرات الاحتجاجية لا خوفا من السلطة ولا ارتداعا من سطوتها وبطشها إنما صونا لصحة الجزائريين
image

نجيب بلحيمر ـ السلمية.. ثابت وطني ومفتاح المستقبل

نجيب بلحيمر السلمية حية.. هذا ما أخبرنا به هذا الاثنين التاريخي الذي خرج فيه الجزائريون عبر مختلف أنحاء الوطن ليقولوا بصوت واحد انهم مصممون على إنقاذ
image

محمد هناد ـ التعديل الوزاري والجزائر تدي الإستقلال

د. محمد هناد   الشكل الذي أتى به «التعديل» الوزاري الأخير لم يكن منتظرا ؟ لاسيما بعد تلك النبرة الساخرة التي سبق لرئيس الدولة عبد المجيد تبون
image

جمال الدين طالب ـ 22 فيفري 2019 ـ2021 : لا لغة أخرى تقول

جمال الدين طالب             لا لغة أخرى تقولولا كلماتلا خطب أحّرى ولا شعارات***لا لغة أخرى تقوللا معاني أدرى ولا استعارات *** أغاني الثورةحراك الشعبصخب المجازات***"نظام" الفوضىهذيان الجرابيع
image

رضوان بوجمعة ـ الأسئلة المغيبة لدى الأجهزة الحزبية والإعلامية و"النخب الجامعية"!

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 194 عامان كاملان مرا اليوم على انطلاق الثورة السلمية، عاد الشعب إلى الشوارع، اليوم الاثنين، يوم يشبه أول "جمعة" من الحراك،

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats