الرئيسية | الوطن الثقافي | الشيخ اليزيد ـ ابوليوس المدواري ' افولاي" بالأمازيغية المعروف بالحمار الذهبي

الشيخ اليزيد ـ ابوليوس المدواري ' افولاي" بالأمازيغية المعروف بالحمار الذهبي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
الشيخ اليزيد
 
Lecius Apuleius Thesus ( afoulay ) 
فهو فيلسوف وطبيب و محام و خطيب 
وعالم تشريح وناقدا فنيا و مؤرخا و نحويا و شاعرا ورياضيا و منطقيا و عالم فلك ويمكن و عالم نفس • و كان يفضل أن يصنف فيلسوفا •و كان يسمى نفسه في مخطوطته أحيانا" أبوليوس المدوري الأفلاطوني " 
م • 125 حوالي (Madaura)ازداد بمدينة مدوارا 
وتسمى المدينة حاليا مدواروش متواجدة بولاية سوق اهراس الجزائر وكان يعتز بوطنه و الانتماء الامازيغي" كان يقول عن نفسه " أنا نصف نوميدي ونصف جايتولي ♠ و يقول كذلك " أنا لا اخجل من وطني " وزاول درسته الابتدائية بنفس المدينة وكان في ذلك الوقت بمدوارا مدارس ذو أهمية كبيرة وسمعة وعاشروها علماء و مفكرين أفارقة ذو شهرة عالمية أمثال الخطيب المشهور ماكسيموس و المؤرخ الامازيغي مارتينوس كابيلا و كانت دراسة الأولى للقديس اوغسطينوس بتلك المدينة •
وكانت بداية افولاي لا يتقن أي لغة إلا لغة الأم التي هي الامازيغية و كانت بدايته مع اللاتينية و اليونانية بالمدرسة وبعد الدباسة الابتدائية انتقل ابوليوس إلى اكبر جامعة في ذاك الوقت و هي جامعة قرطاج أين درس اللغة اليونانية و اللاتينية و الفلسفة وبعد ذلك اخذ اتجاه أخر مدينة أثينا لإكمال دراسته الجامعية وتلك المدينة وحاذى حذو علماء شمال إفريقيا آنذاك لاستكمال دراسته بهذه المدينة ودرس عدة علوم ( الفلسفة • الديانات اليونانية و الشرقية العلوم الطبيعية و الجدل " المنطق" و تعلم الشعر و الموسيقى •الريطوريقا) 
وبعد ذلك اخذ وجهة أخرى و هي روما لاستكمال دراسته و التعمق أكثر في اللغة اللاتينية و الفلسفة و القانون و الديانات القديمة ورجع إلى مدينته مداورا فلم يهدأ له البال بروما لشعوره بأنه غريب و أجنبي وأخيرا اتجه إلى قرطاج أين تبدأ شهرته " فقد بناه بناءا 

 شاعر .اديب و باحث في الشان الامازيغي و التراث

شوهد المقال 175 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جمال الدين طالب ـ الإسرائيلي يوفال هرري.. يفقد عقلانيته عند سؤاله عن فلسطين .. ملحد لكنه يؤمن أن الله وعد اليهود بفلسطين

جمال الدين طالب يُقدّم الكاتب والمؤرخ الإسرائيلي يوفال نوا هراري على أنه "أهم مفكر في العالم حاليا"، كما وصفته مجلة "لوبوان" الفرنسية. كتبه تحقق مبيعات
image

يسين بوغازي ـ بوحجة ــــ اويحيـي ـــــ ولد عباس حواش من صراع في البرلمان ؟

يسين بوغازي     بدأ مند ما يقل عن شهرا ، صراع سياسي  في البرلمان الجزائري ، ففتحت  بوابات هذه الأزمة في
image

عزالدّين عناية ـ نهضة الزيتونة.. أو كيف نخرج الحيّ من الميّت

  د. عزالدّين عناية*   بموجب الفترة المطوَّلة التي قضّيتها في جامعة الزيتونة طالبا وباحثا، على مدى السنوات المتراوحة بين منتصف الثمانينيات
image

إبراهيم يوسف ـ دهرٌ من التّشهيرْ والسُّمعةُ المُسْتباحة للأطفال الصِّغار.. والكِبار

  إبراهيم يوسف – لبنان   تقتضي الأمانة الأدبيّة الإشارة أنّ الحكاية نُشِرْت في مجلة عود النّد منذ
image

سيد أمين ـ وجهة نظر حول سوريا وايران والربيع العربي

  سيد أمين غياب الرؤى العميقة ، والأمية السياسية ، والتزمت والرعونة والانتهازية ، هي من الأسباب الأصيلة المسئولة عن تحول وطننا العربي
image

إيناس ثابت ـ ليالي شهرناس 2

 إيناس ثابت  حلَّ المساء ولف الظلام السماء. ولكن القمر كان ينشر خيوطه في الفضاء، والغيوم تحجب نوره من حين إلى حين. وهكذا تثاءبت حقول
image

مجمع اللّغة العربيَّة يصدر العدد التاسع من مجلّته المجلّة

    سيمون عيلوطي، المنسّق الإعلاميّ في المجمع         صدر حديثًا عن مجمع اللّغة العربيَّة في النّاصرة، العدد التاسع من مجلّة المجلّة، لعام 2018،
image

مادونا عسكر ـ الحبّ حتّى المنتهى قراءة في ديوان "لنتخيّل المشهد" للشّاعرة اللّبنانيّة سوزان عليوان

  مادونا عسكر "الحبُّ لا يصنعُ المعجزات هو، بحدِّ ذاتِهِ، معجزة" (سوزان عليوان) يتجلّى الحبّ في ديوان "لنتخيّل المشهد"، عذباً  رقراقاً
image

إبراهيم يوسف ـ هل يجوز لنا بعد اليوم..؟ في الرد على تعلقيات دهر من التشهير والسمعة المستباحة

إبراهيم يوسف - لبنان  هذه الجديَّة الصارمة والقسوة المُنَفِّرة من جلالة النملة المُتعسِّفة المُستبِدَّة..! وأنا أعيشُ طفولتي وسط شتاءآت باردة. يعصف بها طقس مثلج
image

إصْدَارُ ديوان- أَتُـخَـلِّـدُنِـي نَوَارِسُ دَهْشَتِك؟ (كُنْ عَظِيمًا، لِيَخْتَارَكَ الْحُبُّ الْعَظِيمُ..) .. مي زيادة

الوطن الثقافي   هذا ما استهل به الناقد العراقي علوان السلمان مقدمته التي جاءت بعنوان رَسَائِلُ وجْدَانِيَّةٌ لديوان "أَتُـخَـلِّـدُنِـي نَوَارِسُ دَهْشَتِك؟" رَسَائِلُ وَهِيب نَدِيم وِهْبِة وآمَال عَوَّاد رضْوَان،

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

1.50
Free counter and web stats