الرئيسية | الوطن الثقافي | شكري الهزَّيل ـ نعش حلم!!

شكري الهزَّيل ـ نعش حلم!!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د.شكري الهزَّيل
 
لم يجد احد يسلية ويواسية في ليلة الدامس والطويل سوا عفريت تخيلة يطبطب على اكتافة ويقول له القول نفسة مرارا وتكرارا..غيمة عابرة ونحن في انتظارك على الشاطئ الاخر الذي ستبلغة عما قريب في ذاك القارب البائس المرقَّع والمصدع برقع عيوب وثقوب لا تعد ولا تحصى والذي سيحملك على متنة برفقة ابناء وبنات جلدتك من محظوظي هذه الدنيا ولا نقل من معذبيها من من حلموا بتَّرك التلة خاوية على راس اهلها ورحلوا مع ذاتهم الباحثة عن ذاتها القابعة منذ امد في سوق " الفسيخ" الادمي اللا ادمي التي تُباع فية حياة البشر اما ب ثمن رصاصة او برصاصة مباشرة او غير مباشرة تصيب قلب القارب وتغرقة حيثما ما كان في عرض البحار او في اطرافها وبالقرب شواطئها او جزرها و حتى اليابسة القفراء... الطريق الى قارب الموت حيث الامل بحياة افضل حبلى بالغام الموت.. اسراب من النسور في الجو تحوم فوق رؤوس الاحياء الاموات تنتظر سقوط فرائسها بعد ان نهشت لحم ما قبلها لتحولها لمجرد هياكل عظام بشرية كانت قبل حين حية ترزق وتحمل على كفيها حلم وعلى اكتافها اكفان المنايا والمصائر حين يسقط الحلم منهارا غائب في غيبوبة العطش والجوع ليسد رمق نسر جائع ويطعم ابن اوى الذي تعود على لحم البشر وصار مثل غيرة ينتظر على قارعة الطريق سقوط الولائم.. كل ياخذ نصيبة من لحم وشحم وعظم الحلم المنهار للتو.. جثة حية تنهش لحمها النسور..جثة لا تهش ولا تنش تموت ببطئ تحت وطأة نهش مناقير طيور جائعة.. عظام الاحلام الملقاة على الطريق لا تعني ولا تهم احدا رغم انها كانت للتو تحمل حلم حي لة ام واب واهل في مكان ماعلى هذه الدنيا... جهنم ومشتقاتها على الارض و في عرض البحر..ناصية احلام الموت!!
اصابع قَّدَّمية تقَّشرت وصار التراب يغطي جراحة من طول الطريق ومشاقها والتعب يغرس خناجرة في اعضاء جسدة..بدأ يسير ببطئ ويتذيل قافلة الحاملين نعوش احلامهم ويترنح فيما القافلة تبتعد رويدا وتتركة وحدة لمصيرة السائر نحو منقار نسر..تارة ينظر الى ارضية الطريق واخرى الى السماء حيث اسراب النسور التي تحوم فوق راسه واحيانا يلفح ريح اجنحتها راسة المفعم باحلام الامس وبؤس مصير اليوم ليتسائل فيما بينة وبين نفسة: هل ساصبح مجرد هيكل من هذه الهياكل الملقاة على الطريق؟ وهل ولدتني امي من اجل نهاية كهذة كي يسد فيها نسر رمق جوعة باخر ما تبقى من لحم على عظامي وهل من عابر سبيل سيوري ما تبقى من عظامي الثرى؟ وهل سيقرأ على قبري الفاتحة ويدعي لي بالجنة قبل ان يغادر ويتركني؟ وهل ستزور امي يوما ما هذا المكان دون ان تعلم ان قاطن القبر هو ذاتة من قطن رحمها يوما وخرج الى الدنيا وهو يحلم بمُلك حياتها وسعادتها وها هو يظفر بقبر بلا نعش ولا جنازة ولا حتى شاهد يحمل اسمة وتاريخ وفاتة..قبر مجهول !!
قبل ان يبلغوا الشاطئ بقليل اختبأ من نجوا من مناقير النسور وافواة ابن اوى في هيشة من الاعشاب حتى حلول الموعد المضروب فجرا على صخرة يرسو بقربها قارب تجار الموت وهؤلاء بدورهم استلموا مبالغ تذكرة الموت مسبقا من سماسرة الموت..لا يوجد وقت لا لاحصاء المسافرين ولا للنظر فيي عيون الاطفال..مات ضمير الانسان وشيعة الى مثواة الاخير منذ امد قبل ان يشيع كل هذا الحشد على متن قارب مطاطي مهترئ الى مثواهم الاخير في اعماق البحر او ما بعد هذا المثوى حيث الشاطئ الاخر على الضفة الاخرى من ضفة حلم بلغ الشاطئ جثة هامدة قذفتها امواج البحر.. قبل اعتلاءه ظهر القارب واخذ مكانة بين الجموع والزحمة اجهش علي ببكاء استغاثة يستجدي فية تاجرالموت ان ياتي لهم بقارب غير هذا المثقوب الف ثقب... يا اخي سنموت جميعا في البحر قبل ان نبلغ شاطئ الحرية والامان؟..نحن لا نضمن ارواح المسافرين والضامن رب العالمين!.. خاف اللة يا اخي؟ الا يوجد عندكم ضمير؟..مات من زمان وماتت معه الاخوة لابل ماتت معة حاسة الخوف من اللة...لا شئ.. اما ان تسافر على متن القارب و تاخذ امكانية واحتمال ان تموت في عرض البحر او تنجو من الموت وترسي ع شاطئ الضفة الاخرى او تموت حتما برصاصة تاجر من تجارنا.. من هذه النقطة لا يعود الناس احياءا : البحر امامهم وتجار الموت وراءهم..سر وابحر... توكلنا صاح القوم معا وابحر قارب الموت؟!... ابتسم تاجر الموت وقال نعم توكلوا على الموت!.. رحمهم اللة وعاشت فلوسنا في جيوبنا!!
لم يبحر القارب بعيدا ليبدأ الغرق بكل حمولتة من البشر..صراخ ..عويل.. دعاء استغاثة شق صداة ابواب الافق والسماء ولا مجيب ولا معين..اصوات تخفت واحدا تلوى الاخر وتغوص في العمق و عندما جاء دور علي شعر ان احدا ما يطبطب على كتفية ويحدثة وسط صخب الموت.. انا هو عزرائيل الذي حدثتك في بداية رحلة الموت وقلت لك " انا في انتظارك على الشاطئ الاخر"..على الضفة الاخرى..في انتظارك وكيس اسود في يدي..لا ورد ولا مستقبلين في انتظارك...هناك على الضفة الاخرى ينتظرك نعش حلمك وسنشيعك الى مثواك الاخير غريبا, لتنضم الى غابة القبور المجهولة الهوية وتصبح مجرد خبر عابر وقبر مجهول الى الابد....نعش حلم داخل قارب مثقوب!!

شوهد المقال 54 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جمال الدين طالب ـ الإسرائيلي يوفال هرري.. يفقد عقلانيته عند سؤاله عن فلسطين .. ملحد لكنه يؤمن أن الله وعد اليهود بفلسطين

جمال الدين طالب يُقدّم الكاتب والمؤرخ الإسرائيلي يوفال نوا هراري على أنه "أهم مفكر في العالم حاليا"، كما وصفته مجلة "لوبوان" الفرنسية. كتبه تحقق مبيعات
image

يسين بوغازي ـ بوحجة ــــ اويحيـي ـــــ ولد عباس حواش من صراع في البرلمان ؟

يسين بوغازي     بدأ مند ما يقل عن شهرا ، صراع سياسي  في البرلمان الجزائري ، ففتحت  بوابات هذه الأزمة في
image

عزالدّين عناية ـ نهضة الزيتونة.. أو كيف نخرج الحيّ من الميّت

  د. عزالدّين عناية*   بموجب الفترة المطوَّلة التي قضّيتها في جامعة الزيتونة طالبا وباحثا، على مدى السنوات المتراوحة بين منتصف الثمانينيات
image

إبراهيم يوسف ـ دهرٌ من التّشهيرْ والسُّمعةُ المُسْتباحة للأطفال الصِّغار.. والكِبار

  إبراهيم يوسف – لبنان   تقتضي الأمانة الأدبيّة الإشارة أنّ الحكاية نُشِرْت في مجلة عود النّد منذ
image

سيد أمين ـ وجهة نظر حول سوريا وايران والربيع العربي

  سيد أمين غياب الرؤى العميقة ، والأمية السياسية ، والتزمت والرعونة والانتهازية ، هي من الأسباب الأصيلة المسئولة عن تحول وطننا العربي
image

إيناس ثابت ـ ليالي شهرناس 2

 إيناس ثابت  حلَّ المساء ولف الظلام السماء. ولكن القمر كان ينشر خيوطه في الفضاء، والغيوم تحجب نوره من حين إلى حين. وهكذا تثاءبت حقول
image

مجمع اللّغة العربيَّة يصدر العدد التاسع من مجلّته المجلّة

    سيمون عيلوطي، المنسّق الإعلاميّ في المجمع         صدر حديثًا عن مجمع اللّغة العربيَّة في النّاصرة، العدد التاسع من مجلّة المجلّة، لعام 2018،
image

مادونا عسكر ـ الحبّ حتّى المنتهى قراءة في ديوان "لنتخيّل المشهد" للشّاعرة اللّبنانيّة سوزان عليوان

  مادونا عسكر "الحبُّ لا يصنعُ المعجزات هو، بحدِّ ذاتِهِ، معجزة" (سوزان عليوان) يتجلّى الحبّ في ديوان "لنتخيّل المشهد"، عذباً  رقراقاً
image

إبراهيم يوسف ـ هل يجوز لنا بعد اليوم..؟ في الرد على تعلقيات دهر من التشهير والسمعة المستباحة

إبراهيم يوسف - لبنان  هذه الجديَّة الصارمة والقسوة المُنَفِّرة من جلالة النملة المُتعسِّفة المُستبِدَّة..! وأنا أعيشُ طفولتي وسط شتاءآت باردة. يعصف بها طقس مثلج
image

إصْدَارُ ديوان- أَتُـخَـلِّـدُنِـي نَوَارِسُ دَهْشَتِك؟ (كُنْ عَظِيمًا، لِيَخْتَارَكَ الْحُبُّ الْعَظِيمُ..) .. مي زيادة

الوطن الثقافي   هذا ما استهل به الناقد العراقي علوان السلمان مقدمته التي جاءت بعنوان رَسَائِلُ وجْدَانِيَّةٌ لديوان "أَتُـخَـلِّـدُنِـي نَوَارِسُ دَهْشَتِك؟" رَسَائِلُ وَهِيب نَدِيم وِهْبِة وآمَال عَوَّاد رضْوَان،

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats