الرئيسية | الوطن الثقافي | سعيد عبد القادر عبيكشي ـ الأفلام الوثائقية.. متعة التحيز المرغوب

سعيد عبد القادر عبيكشي ـ الأفلام الوثائقية.. متعة التحيز المرغوب

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د.سعيد عبد القادر عبيكشي

يشاهد الكثير منا الأشرطة الوثائقية على اعتبار أنها جزء من منظومة تثقيفية ومعرفية، فهي تزيد من معارف الشخص وتطلعه على مجموعة متنوعة من الاختلافات والحقائق والتفاصيل. ويتم التعام معها بوثوقية مطلقة ومرجعية نهائية في تفسير تلك الظواهر والحكم عليها، لذلك لها وقع على المتابع من خلال أنها تغوص في كثير من الجزئيات والتافصيل الاجتماعية والثقافية والسياسية والتاريخية ....إلخ، مما يعطي الانطباع أن مشاهدة فيلم وثاقي قد يغني عن قراءة عشرات الكتب. هذه الفكرة قد تكون صادقة وصالحة للتداوال في نطاق ضيق ومحصور جدا، ذلك أن هذه الوثائقيات على ما تحمله من معلومات ومعطيات تكرس الثقافة الشفهية والحسية، فإنها لا يمكن أن ترقى إلى الجهد البحثي الذي يقوم به باحث مختص ومهتم في موضوع الفيلم الوثائقي أو جزئياته، بل إن الكثير من هذه الوثائقيات قدتتجاوز عن كثير من حيثيات الموضوع وتفاصيله وهذا خدمة لروح وفكرة الوثائقي.وعليه فإن الأفلام الوثائقية لا تعطي كل شيء رغم أنها تعطي الكثير، ولا ننسى أن الانشغال بكثرة وتلاحق عرض المشاهد واللقطات والانتقالات التصويرية يشوش على المتلقي وقد يذهب عنه القدرة على متابعة سيناريو وفكرة المعروض.

غير أن المؤكد والثابت في هذه الوثائقيات أنها أيضا لا تختلف عن الأفلام السينمائية في خدمتها لفكرة معينة أو رصدها لتفصيل بعينه أو حدث مميز تتابعه الإنسانية أو حتى جزء منها، وبالتالي فإن الأشرطة الوثائقية ليست محايدة ولا يمكنها أن تكون كذلك، وهو سبب وجودي فيها، فلو اعتبرنا أن هذه المادة الإعلامية تقدم بصورة محايدة وغير متحيزة وغير مهتمة بقضية بعينها، فالمخرج والسيناريست والمنتج لن يستطيعوا أن يلملموا قصة أو فكرة الوثائقي، لأن كل قضية ستؤدي بك إلى قضايا وتشابكات أعقد، ولذلك فإن توجيه المسار العام للفيلم الوثائقي هو حماية له من التشعب والزحمة المعرفية التي قد لا تؤدي دورها. وثانيا فهو منجز له روحه وفكرته ومنهجيته وتصوره العام الذي يضعه فريق العمل بداية من المنتج إلى آخر عقدة في سلسلة العمل، ما يعني أنك أمام خيارات يعرضها أصحاب الفكرة ويوجهون الاهتمام بها ونحوها، فمعالجة الأحداث التاريخية لم تكن يوما محايدة ولن تكون كذلك، فما أنجز من وثائقيات تاريخية عن ظواهر سياسية واجتماعية بعينها كانت غالبا ما ترتبط بطبيعة وتوجه المنتج والمخرج وكاتب النص، مما يعني أن الأنتاج البريطاني سيختلف تماما عن الانتاج الألماني عن الانتاج الوثاقي العربي، وهذه حالة صحية، لكن المهم في هذا الاختلاف أن يدرك المتلقي أنه أمام رغبة وإطار ترسمه مجموعة العمل، فهو لا يلغي بقية التفاصيل ولكنه يؤكد على بعضها خدمة للخيار وليس أنكارا لها.

 

من جهة أخرى فإن من المحايدة التي تغيب في الأعمال الوثائقية والتي لا ينتبه لها الكثير، وهي مسألة التمويل لأن الكثير من هذه المعروضات الإعلامية تمول من جهات قد تكون من خارج الخيارات الممكنة لإنتاج الفيلم، بل وقد يكون هذا الأخير في خصومة معرفية ومنهجية مع الممول، ولكن حالة السوق واكتساب مواقع جديدة ومساحات متابعة أوسع لهذا الممول ورفعا لكثير من القيم التسويقية "الأخلاقية" له يتجه إلى أن يضع خياراته في كف معارضيه ومسوقي معارضته، وأكثر مثال على ذلك هو الفيلم الوثائقي HOME للمخرج الفرنسي يان آرثس برتراند والذي مولته كثير من الشركات المتعددة الجنسيات على الرغم من أن الموضوع هو عن حماية الكوكب الذي هو بيتنا جميعا، وفي هذا مفارقة أنها تمتلك جزء معتبرا من مشاكل البيئة على سطح الأرض، وهي مفارقة تلمسها في كثير من الوثائقيات.
أما عن مسار التنفيذ فإن هذه الأفلام لا تقل أهمية وفنية وتقنية عن الأفلام السينمائية، ولكنها في نفس الوقت تناحز إلى البساطة وعدم التعقيد المضاميني والعقد التي يتأسس عليها الفيلم، بل تحاول أن تكون مرنة في توجيه المتلقي وقادرة على تفسير الظواهر بأساليب متنوعة وفنيات كثيرة تستخدمها أكبر الشركات الانتاجية السينمائية، وهذا في حد ذاته توسيع لذائقة المتلقي ومحاولة للخروج منها من أنماط التقليدية للوثائقي، وهو ما أجده قد شدني في الفيلم الوثائقي ZERO DAYS لمخرجه ألكس جيبني والذي وظفت فيه تقنيات عالية جدا لتصوير قضية القرصنة والقدرة على سرقة المعطيات والبيانات الرقمية من خلال حادثة فيروس "ستاكس نت" الذي أضر بالمفاعل النووي الإيراني، وهي تجربة عالية ورفعت مستوى الوثائقيات إلى حالة جديدة من التحدي والإبهار الممزوج بالمعرفة.

 

أخيرا قد تكون هذه بعض الإشارات على أن الأفلام الوثائقية ليست متعة سريعة النفاذ والتأثير، ولا هي ترف يطرق عوالم الحيوان والربوت فقط ، بل هي حالة من الرغبة والإبداع الإعلامي المميز، الذي وجب التعالم معه بنفس المتعة في الأفلام السينمائية وبأكثر حضور ووعي وقدرة على الفهم والاستيعاب، فالفيلم الوثائقي قد يصنع الخيار المعرفي الحسي، وفي نفس الوقت يؤسس إلى خيارات وترسبات منهجية وإيديولوجية تستطيع أن توجه الفكرة والرؤية والموقف في قادم التحولات والمواضيع والرؤى.  

شوهد المقال 1780 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

سامي خليل ـ ماذا لو تصمت فرنسا .. و تفهم اننا لا نحتاجها.

د.سامي خليل  خطاب السفير الفرنسي كزافيي دريانكور أول أمس حظي بكل تاكيد بعناية خاصة لأن بناء النص ممتاز لغويا و من الصعب حتى
image

محلب فايزة ـ سوف أقتني الشجاعة

محلب فايزة * تُقَسّم الصفات والأذواق تمام مثلما تُقسَّم الأرزاق والأعمار، فنجد الغني والفقير، ونجد من يغادرنا وليدا، ومن يُعمّر فيرى أحفاد أحفاده... كذلك نجد غني
image

محمد الصادق بن يحي ـ أيها الصحفي كن نحلة ولا تكن دبورا !

محمد الصادق بن يحي " على الرغم من أن النحلة و الدبور ينتميان لنفس العائلة و التي تدعى الأجنحة الغشائية و على الرغم أيضا من
image

نعمان عبد الغني ـ حب المنتخب يسري في دم كل الجزائريين

نعمان عبد الغني *  يسعدني الانتماء للوسط الرياضي كلما قامت الرياضة بدورها الريادي لخدمة الوطن، وأتذكر مرات كثيرة شعرت فيها بالفخر حين أثبتت الرياضة أنها من
image

اليزيد قنيفي ـ سؤال اللغة الإنجليزية...؟

اليزيد قنيفي   أكبر عدد من البشر يستخدمون الانجليزية ليس في أمريكا ولا في أوروبا ..وإنما في الصين الشعبية .400 مليون يستخدمون الانجليزية في الصين ..في الاقتصاد
image

علاء الأديب ـ بين عسر ويسر

د.علاء الأديب            أأبيع نفسي كي أعيش منعّما؟هيهات لو بلغ الجفاف دمائي اني اشتريت بكلّ عمري عزّتيولبست تاج كرامتي وآبائي وسعيت بين الناس ابسط خافقيقبل الكفوف
image

نجيب بلحيمر ـ الثورة السلمية فوق الإنكار

نجيب بلحيمر   تقعدك نزلة برد شديدة وحمى في يوم قائظ في البيت، وتجبرك على متابعة الإعلام الجزائري وكيف يغطي الثورة السلمية، لا أثر للمظاهرات على
image

العربي فرحاتي ـ بين الحكم المدني والحكم العسكري برزخ لا يبغيان

د. العربي فرحاتي  السلطة الفعلية تطور من الشيطنة.. فمن شيطنة شعار " يتنحاو قاع " واتهامه بالشعار "التعجيزي" إلى شيطنة شعار "دولة مدنية ماشي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats