الرئيسية | الوطن الثقافي | باسم سليمان ـ حراسُ الحقيقة وحراس الشّك

باسم سليمان ـ حراسُ الحقيقة وحراس الشّك

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

باسم سليمان

 

إنّ مفهوم المثقّف الطوباوبي وفق " بنادا " أو العضوي وفق "غرامشي" قد اسقطتهم حركة 1968 حتى أنّ سارتر صاحب الوجودية أعلن الاستقالة من دور المثقّف الطليعي أو حارس الحقيقة، وتابع دريدا وفوكو، تفكيك هذه المنظومة؛ فانهارت الحداثة بالضربة القاضية، وأنتج هذا السقوط ثقافات المابعدحداثية التي تعتني بالتفاصيل والهامش والأنساق ذات الطبيعة المتحوّلة.
لم يعد أحد قادراً على أن يمارس سلطة الخطابة والكتابة كمقابل لسلطة السياسة أو رأس المال، لقد أصبح المثقف عاملًا في الحقل الوجودي للإنسان، بقدر ما يشتغل على فهم الوجود، يشتغل على نقد ذاته. المثقف الغربي يعي تمامًا أنّه في إطار مهنة اجتماعية/ ذاتية .. لم تعد الرؤيوية أو النبوة من مقتضيات الثقافة ..ورامبو معبود الحداثيين يُقرأ كتراث له ظرفه ونشأته حتى تنويرية فولتير وفكر لوك السياسي نالها النصيب ذاته من التراثية .. استطاع فوكو أن يخلّص الجنون مما علق به من تهويمات العقلانية الماورائية ومع ذلك يبدو أن ما حدث بأوروبا بقي خاصّا بها كما في كل دول العالم الذي يعتبر متقدمًا.. أمّا نحن مازلنا نعيد اِنتاج ما أثبت فشله، فالمثقف لدينا هو وريث السياسي المؤدلج، يعتقد المثقف لدينا أنّه حارس الحقيقة والأخلاق وعالم الغيب والشهادة والمادي وما وراء المادي، يبث ذلك في كل شيء وكأنّه عاد من طور سنين يحمل ألواح الوصايا.
كُتاب تخلّوا عن القراءة، وتركوا مساءلة الفكر والفكرة لديهم، كُتاب أهم ما يقرؤونه صادر عن مؤسسات الدولة أو منظمة لنشر الثقافة تأخذ دعمها من سلطات تقليدية وهؤلاء الكتّاب ينتجون للقارئ الذي أصبح فعل التلقي القرائي لديه موافقًا لفعل التلقي الصادر عن الميديا!؟ ومن ثم يبدأ هؤلاء الكتّاب بالنواح على حال الثقافة .. للواقع لا يحق للذي هو خارج مفهوم الثقافة كحالة تطورية لا تهدأ أن يبكي عليها .. نطالب باستقالة السياسي عندما يُخطئ بالشأن العام وما حال المثقف المشغول بالشأن العام عندما يخطئ!؟؛ لماذا لا يستقيل!؟ لماذا لا يخرج القرّاء بمظاهرة تطالب بإسقاط هذا الكاتب!؟ الكاتب الذي يهاجم السلطة السياسية ليستبدلها بسلطته! ماذا لو خرجت مظاهرة من القراء تحرق كتبه وصوره ألا يفتح نار قلمه عليهم، طبعا لن يفتح نار بندقية لأنّه لا يملكها، لكن يملك ما هو أقسى؛ القدرة على تأصيل الجهل. السلطة السياسية تقتل الجسد فيما الكاتب/ المثقف يقتل الروح. 
المثقف الحقيقي هو حارس الشك والشك الأهم في أفكاره.

 

شوهد المقال 1827 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

وليد عبد الحي ـ ألْغازُ الغازِ : رؤية مختلفة

 أ.د. وليد عبد الحي  في الوقت الذي انصرفت أغلب التحليلات لخيط العلاقة الجديد بين مصر والأردن وإسرائيل في قطاع الطاقة وتحديدا الغاز، فإني لا أعتقد
image

زهور شنوف ـ جزائريات..

زهور شنوف  لا أحب الكتابة عن الإنسان بوصفه "جنسا".. مرارا عُرضت علي كتابة مقالات عن "المرأة الجزائرية" وشعرت ان الأمر ثقيل.. "كتابة على أساس الجنس"! الامر
image

العربي فرحاتي ـ ندوة العائلات المعذبة للسجناء السياسيين في الجزائر ..28 سنة بركات

 د. العربي فرحاتي  في هذه اللحظات من يوم (١٨ جانفي ٢٠٢٠ ) تجري في مقر جبهة القوى الاشتراكية (الافافاس) بالعاصمة فعاليات ندوة "بعنوان " ٢٨
image

محمد الصادق مقراني ـ الشيخ سليمان بشنون عالم زاهد ألف أكثر من 20 كتابا كرس 7 عقود من العطاء في مجال العلم و الإصلاح

محمد الصادق مقراني سليمان بشنون مجاهد و كاتب  من مواليد 6 ماي 1923 براس فرجيوة خرج من رحم الحياة الريفية عائلته تنتمي الى قبيلة بني عمران
image

سعيد لوصيف ـ الثورة و التوافق المجتمعي الذي يستشف من المسيرات...

د. سعيد لوصيف   مرّة أخرى تثبت الثورة في أسبوعها 48 ، أنّها ثورة تتجاوز كل الاختلافات، و أن القوى المجتمعية الفاعلة فيها، بالرغم
image

صلاح باديس ـ كُلّنا ضِدَّ الجلّاد... ولا أحدَ مع الضحية ..سجناء التسعينات ..

 صلاح باديس   بالصُدفة... وصلني رابط فيديو تتحدّث فيه امرأة شابّة عن والدها السّجين منذ تسعينات القرن الماضي. "سُجناء التسعينات" هذا الموضوع الذي اكتشفه الكثيرون
image

وفاة الدكتور عشراتي الشيخ

 البقاء لله.توفي اليوم والدي د. عشراتي الشيخ عن عمر يناهز 71 سنة بعد مرض عضال ألزمه الفراش.عاش عصاميا متشبعا بعروبته متشبذا بأصله بدأ حياته في
image

فوزي سعد الله ـ أول مستشفى في مدينة الجزائر خلال الحقبة العثمانية أُنجِز قرب باب عزون...

فوزي سعد الله   عكْس ما رددته المؤلفات الغربية والفرنسية على وجه الخصوص طيلة قرون زاعمة عدم وجود مستشفيات في مدينة الجزائر العثمانية وفي هذا البلد
image

وليد عبد الحي ـ تركيا والتمدد الزائد

 أ.د. وليد عبد الحي  هل يمكن تطبيق نظرية المفكر الامريكي بول كينيدي حول " التمدد الزائد" على القوى الاقليمية في الشرق الأوسط (غرب آسيا)
image

سعيد لوصيف ـ تصويب "ساذج" لتفادي زنقة لهبال...

د. سعيد لوصيف  اعذروا سذاجتي... واعذروا ما قد يبدو أنه تطرفا في الموقف... لكن الامر الذي انا اليوم متيقن منه، هو أنني لست

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats