الرئيسية | الوطن الثقافي | يسين بوغازي ـ عندما سماني غوغل " اسرائليا "

يسين بوغازي ـ عندما سماني غوغل " اسرائليا "

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

يسين بوغازي

 

لطالما قرأت على التلاعب بالإعلام وفى الإعلام ، ولكني بقيت دائما قارئا للغرابة تلك الارتكاب ؟ ولطالما سمعت ، وشاهدت كيف يمكن للإعلام الجديد ، و المنصات الاجتماعية ،ومنصات التواصل والفضاء الأنترناتي الفياض بأعماقه السوداء وتجلياته الوردية وأشياء أخرى ، من عربيه والمتحكمين في دواليبه و تجلياته وأضراره ، وفى ذلك الإعلام الجديد الآخر الذي يقيم على التشويه ولو بكلمة ، ولو بصورة ، ولو بمرادفة ، أو نسب إلى شيئا بعينها ، وهي دائما تلغى في الأخير على أنها  " خطا لا يتكرر" ولعمري أن  ذاك الفضاء الانترناتي لا يوجد فيها أصلا مصطلح " الخطأ " فكل شيء فيها معد مسبقا وفق آليات و أهداف ودوافعه .

لطالما قرأت ، وسمعت ، وشاهدت انه يغير كيفما يريد من الأشياء والأسماء و الظواهر التي يشاء  ، وانه يلقى من الشكوك  ما يدمر ، ومن الظلال التي تخيف ، فتزرع  الاضطراب والفلق المريع  ؟ كنت كذلك، إلى أن حدث لي ما حدث ؟ 

الحكاية باختصار أن كتابا لي منشورا الكترونيا على الانترنت، منشورا ضمن الحقوق الحامية في هذا المضمار الجديد من النشر الالكتروني، من قبل ناشرا مصريا. ولان احد الأصدقاء المصريين حتى راسلني عبر الفايسبوك قائلا :

 آخى يسين الست جزائري؟

 

فتعجبت لما قال، وأجبته: بلى، من الجزائر العظيم.

قال لي الصديق المصري  ، الغريب أني  وجدتك مكتوبا " كاتب اسرائلي " ضمن بعض النتائج المتاحة  عند الضغط على اسمك في المحرك العالمي " غوغل "

استغربت قليلا مما قال ؟ فلم اصدق ، قلت ربما احدهم فى الموسوعة العالمية الالكترونية " ويكيبيديا  " فعلها ، فهي مفتوحة على الإشاعات بالإضافات وما إلى تلك الطرق السوداء في إلصاق ما يسيء.

ثم  كتبت على المحرك نفسه "اسمي "  فإذ إحدى النتائج حقا ،تسميني ضمن جملة بما يلي : " يسين بوغازي الاسرائلي " (1) .

ولان " إسرائيل تلك  عندي ليست سوى كيانا غاصبا" ولأنها عندي أيضا "  ليست سوى كيانا من الشر " فهي اغتصبت أرضا ، وشردت شعبا ، وما تزال تعبث  ، و توغل فى الآلام والجراح والاغتيالات.

فان الأمر قد هالني كثيرا ، بعد مدة قال لي صديق فايسبوكي آخر " أنها الموساد تراقبك ، فأحذر " ثم آخري " لأنهم وجدوك جزائري الهوية  ، فأرادوا أن يلطخوا الانتماء " وثالث يقول " سيجعلك هذا الخطأ أكثر شهرة " على كل حال ، إن الأمر ألمني  لأنهم يملكون عنا حتى العوالم الانترناتية العميقة ، فيتحكمون في تراتيب  الأشياء كما يريدون ، وكيفما يريدون، ولا نستطيع أن نوقفهم أو نردعهم ، سوى بإرسال " الايمايل " كما فعل ناشي المصري للكاتب الذي ارتكب على رابطه التشويه المريع  ، قال لي " أرسلت الايمايل  إلى غوغل ، وانتظر الرد" لا نملك ، و لا املك غيره  الإجراء الاستفساري ، وطلبات التعديل  هي " أقصى ما يمكنننا أن نفعله ، التنديد ، والشجب ، والشكوى ، ثم الصمت الأخير ، تماما كما دروس عالمنا العربي والإسلامي  القديمة التي أورثنا ذاك "التنديد والشكوى والشجب"

لكن الذي المني كثيرا ، ليست  أبدا الجرأة الصهيونية على تشويه اسمي الجزائري و تلطيخ انتماءي ، فذاك منتظر من قتلة الأطفال ، لكنه الصمت الذي أحيط بما أعلنته في التواصل الاجتماعي الذي ألمني كثيرا ؟ لا احد تحرك سوى القلائل من الأصدقاء ، و لم يكونوا أبدا من المعنيين مباشرة بالثقافة أو الإعلام ، بل كانوا عاديين أحرارا فقط .

ما ألمني ، أنني خلته " صمت تطبيعي على سلامة الإجراء الاسرائلي  تجاه التشويهي للهوية ، أية هوية عربية " ربما  رأوه الأخريين من المثقفين و الإعلاميين ، لا يستحق ادني  " لايك " أو تعليقا ، أو توزيعا ضمن المساندة و الدعم " لقد علمتني هذه الحادثة التشويهية المقصودة من الصهيونيين ، أشياء كثيرة ، أولها أن التصدي للصهيونية مسألة فردية ، ومواجهته فردية العواقب ،فردية الألم ، على الأقل ضمن عالمي الثقافي الجزائري ، بعض عالمي الثقافي الجزائري .

1/ الوثيقة مأخوذة من غوغل .

 

شوهد المقال 241 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

محمد محمد علي جنيدي ـ بلاد الروح

محمد محمد علي جنيدي – مصر         في بلاد الروح ادور واجري فيها أمشي بين الناس وروحي مش لاقيها كل لحظه تعدي طيفها يمر بيه مر
image

للتاريخ! مع تحيات المادة 102 من الدستورالجزائري المغتصب

 للتاريخ!مع تحيات المادة 102 من الدستور المغتصب.  المادة 102:" إذا استحال على رئيس الجمهوريّة أن يمارس مهامه بسبب مرض خطير ومزمن، يجتمع المجلس الدّستوريّ وجوبا،
image

جمال الدين طالب ـ الإسرائيلي يوفال هرري.. يفقد عقلانيته عند سؤاله عن فلسطين .. ملحد لكنه يؤمن أن الله وعد اليهود بفلسطين

جمال الدين طالب يُقدّم الكاتب والمؤرخ الإسرائيلي يوفال نوا هراري على أنه "أهم مفكر في العالم حاليا"، كما وصفته مجلة "لوبوان" الفرنسية. كتبه تحقق مبيعات
image

يسين بوغازي ـ بوحجة ــــ اويحيـي ـــــ ولد عباس حواش من صراع في البرلمان ؟

يسين بوغازي     بدأ مند ما يقل عن شهرا ، صراع سياسي  في البرلمان الجزائري ، ففتحت  بوابات هذه الأزمة في
image

عزالدّين عناية ـ نهضة الزيتونة.. أو كيف نخرج الحيّ من الميّت

  د. عزالدّين عناية*   بموجب الفترة المطوَّلة التي قضّيتها في جامعة الزيتونة طالبا وباحثا، على مدى السنوات المتراوحة بين منتصف الثمانينيات
image

إبراهيم يوسف ـ دهرٌ من التّشهيرْ والسُّمعةُ المُسْتباحة للأطفال الصِّغار.. والكِبار

  إبراهيم يوسف – لبنان   تقتضي الأمانة الأدبيّة الإشارة أنّ الحكاية نُشِرْت في مجلة عود النّد منذ
image

سيد أمين ـ وجهة نظر حول سوريا وايران والربيع العربي

  سيد أمين غياب الرؤى العميقة ، والأمية السياسية ، والتزمت والرعونة والانتهازية ، هي من الأسباب الأصيلة المسئولة عن تحول وطننا العربي
image

إيناس ثابت ـ ليالي شهرناس 2

 إيناس ثابت  حلَّ المساء ولف الظلام السماء. ولكن القمر كان ينشر خيوطه في الفضاء، والغيوم تحجب نوره من حين إلى حين. وهكذا تثاءبت حقول
image

مجمع اللّغة العربيَّة يصدر العدد التاسع من مجلّته المجلّة

    سيمون عيلوطي، المنسّق الإعلاميّ في المجمع         صدر حديثًا عن مجمع اللّغة العربيَّة في النّاصرة، العدد التاسع من مجلّة المجلّة، لعام 2018،
image

مادونا عسكر ـ الحبّ حتّى المنتهى قراءة في ديوان "لنتخيّل المشهد" للشّاعرة اللّبنانيّة سوزان عليوان

  مادونا عسكر "الحبُّ لا يصنعُ المعجزات هو، بحدِّ ذاتِهِ، معجزة" (سوزان عليوان) يتجلّى الحبّ في ديوان "لنتخيّل المشهد"، عذباً  رقراقاً

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats