الرئيسية | الوطن الثقافي | علي المرهج ـ جدوى الكتابة بين ضفتين

علي المرهج ـ جدوى الكتابة بين ضفتين

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

 

د. علي المرهج

 

كثيرٌمن الكتاب وأنا منهم لايستشعرون بجدوى الكتابة ، ممن يرغبون العيش على ضفة نهر الحرية في عوالم الكتابة الحرة،هم من الحالمين أمثالي ،نأمل حين لحظة الكتابة وبعدها التأثير والفاعلية في كثير أو بعض ممن يقرأون لنا، ونفرح اليوم بفضل وسائل التواصل الاجتماعي حينما يمر صديق بـ(لايك) أوتعليقمُجامل بقول (أحسنت) أو(منور)،وشكراً له إن كان صادقاً، أو يروم أن يبعث فينا بعض من أمل، ولكن الكتابة بحد ذاتها تبقى هم يعتمر في نفس الكاتب يبغي الافصاح عنه والتصريح به، وهذا الهم ليس سوى محاولة لتفريغ شحنات ضغط القراءة ماضيا ًوحاضراً ،وبقايا شحناتها الإيجابية ، أوتخليص لذاكرةالعقل الذي يُخاطب ذات القارئ لابوصف الكاتب هواواحد،بل هو "أنا" و "آخر"،الجسد "الأنا" المرهق من حمولة ذكريات العقل "الآخر"،أوالعقل "الأنا" الذيملَالوجودفيالجسد "الآخر".

ذات الكاتب  "أنا"  مُتشضية"  "ثنوية" ،جسد يروم فعلاً مُفارقاً،رافضا ًلسطوة العقل،وعقل يُفكر بحرية ملَ الجلوس والإنتظار على مسطبة احتياطالفكر وضغط حاجات الجسد في المُدارات والرغبة في العيش في وسط فكري واجتماعي نخبوي مخملي.

الكاتب له يدان تخطان ماينطق به القلم،أوماتضرب به أصابع يديه على "كيبورد الحاسبة"،مرةً يستشعربها "الكاتب" أن الجسد  "اليدين" ،هما من يقودا العقل ليخط ما يُريد ،وأخرى يرى العقل مالا يستشعره الجسد بكلتا يدي الكاتب اللتان تخطان الكلمات،كلمات،كلمات،فهل في حياتنا وواقعنا المادي مايلتذ به الجسد خارج الكلمات التي تخرج من مُخيلة العقل؟!.

ربما،هناك الكثير من كلمات صاغتها غريزة الجسد، والعقل ليس سوى أداة لتدوين ماترغب به أجسادن انحن البشر في التعبيرعن طبيعة وجود تقتضيه الحاجة الفطرية أو الغريزية التي يرنو لها الجسد ، أو تقتضيها حاجاتنا المادية للعيش في مجتمع "عربي" كل رأسماله الرمزي اليوم هو الحضور والتأثير ماديا ً،والمادي والجسدي،هما صورتان للـ  "التقمص الجسدي" بعبارة بورديو، للإشارة ، أوالرمزعلى حضورالفرد في الجماعة التي نشأ فيها،أو هو اليوم جزءمن ماكنة التعبير "الوجودي" الفاعل وحضورها السياسي والاعلامي.

وربما يكون الكاتب أداة بيد السلطة ،يرغب بالعيش على ضفة النهر الأخرى بكل شناشيل قصورها الفخمة، وهؤلاء في مجتمعاتنا كُثر،فمرة قال أستاذي مدني صالح: "أُعطني دولاراً ،أُعطيك فيلسوفاً"  إشارة منه وتصريح على أن العقل من الممكن أن يُباع ويُشترى ،كما تُباع العبيد في سوق النخاسة!.

 

وفي هذا الحال،سيكون الكتاب ،ليس جسداً "آخر" يُفارق أناه "الفكر"،ولايكون الفكر "أنا" تُفارق جسدها "الآخر"،إنما هو في هذه الحال، وإن بدى من قبيل تصور المُحال، إنما يُغادرخارج التصورات القيمية لعوالم الإنسانية الحالمة والمثالية ، فلا "أنا" ولا "آخر" تُرتجى من هكذا كاتب ،لأن من يبيع أناه، سواء أكانت هذه الأنا كما يرتضي ،هي "جسده"، أو "أناه" هي عقله، والعكس صحيح ،فهو، ممن تصح عليه إنطباق وصف السلعة في التوصيف في عوالم البيع والشراء ،فالقيمة مفهوم يُطلق على من تستطيع تحديد مقياس تعقله وخلقه إنسانياً،وهي في عالم الانتاج والتصدير والإستيراد ،وهو في هذا الوصف حاله كحال السلعة يُمكن أن تُقيمه وفق حاجة السوق والعرض ،ولكنه أخس من أن يُعطى قيمة حتى في البيع والشراء، وإن نظرله من وظفه على أنه من عالم السلع ،فهكذا كاتب لاقيمة له لافي قوائم الحضورالإنساني المُغرية جسدياً، ولافي قوائم الحضور الإنساني المغرية فكرياً، على ضوء تصورات قيمة "الجسد الحر" الذي لايقبل صاحبه لا بيعا ًولا شراءً في عوالم النخاسة والبغاء الجسدي جمالياً ،أوقيمة "العقل الحر" الذي لايقبل البيع والشراء في عوالم النخاسة الفكرية ذهنياً ،فلا قبول له بسوق العرض والطلب في عوالم الإنسانية الحرة ،ولكن له قبول بسوق العرض والطلب في سوق النخاسة والخسة في عالمنا العربي اجتماعياً وسياسياً.

الكاتب الكاسب في عالمنا هو من يُتقن صياغة ألفاظ المدح والثناء للسلاطين من ساسة السوء وسدنتهم ،ممن خربوا البلاد وزينوا للعباد أفعال السلاطين ،فكانوا خيرسدنة لا "أنا" لهم ولا حضور إلَا بحضور وفاعلية  "أنا"  مُتغطرسة هي "أنا"  الحاكم الفاسد، ولا "آخر" عندهم غير "آخر" غيَب عقله و "أناه" ليجعل من "أنا"  الظالم ومايقوله وينطقبه "سدنته" هي  "الأنا" الكلية النطاقة بإسم المجتمع "الآخر" الذي لاحول له ولاقوة.

أما الكاتب الكاتب ، وليس الكاتب الكاسب ،فـ "أناه" لاتُختصر ولا تنحسرفي "أنا" "الآخر" الحاكم الظالم الفاسد ،بل "أناه" هي الناطق الرسمي بإسم "الآخر" المجتمع المغلوب عل ىأمره. هو كاتب لايُباع ولايُشترى، ولاينتظرعطايا المستبد وسدنته من "وعاظ السلاطين"،هي "أنا" حرة تنطق بإسم جميع الأحرار الذين لايقبلون بطاعة لأحد غيرطاعة "المطلق" الذي تصوروه كل حسب دينه ومعتقده على أنه مثال الحق الذي يُتيح لكل مُصدق به كل حسب دينه بأنه إنما جاء لينصر المظلومين والمضطهدين من الأحرار الذي يبحثون عن مساحة وأفق رحب يُتيح لهم القول والتعبير الحر.

إن جدوى الكتابة بين من يعيشون على ضفة الحرية ،والذين يعيشون يلتقطون فتات الساسة القادة من الفُساد ،أمرلا يُمكن حساب الفرق فيه ، فمن يعيش على ضفة الحرية ويستنشق عبيرها في عالمنا المليء بالفساد ،سيكون إحساسه بجدوى الكتابة أقل جذوة من كاتب يعيش مُتنعماً بهبات وفتات أسياده.   

 

 

علي المرهج – استاذ فلسفة

شوهد المقال 131 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

ناصر بن غيث ـ الضمير الإنساني المشترك

 د. ناصر بن غيث كتب بتاريخ 2012-09-18   حالات التطاول الغربية المتوالية على الرموز الدينية للمسلمين لا يمكن قراءتها كما تدعي الحكومات الغربية على أنها
image

سامي خليل ـ الحرف اللاتيني لكتابة الأمازيغية تفكيك قادم لجغرافية الجزائر

سامي خليل   من يسكت على فرض محافظة عصاد الحرف اللاتيني لكتابة الامازيغية فهو يشارك في اخطر جريمة ضد الجبهة الداخلية و الامن القومي. نحن
image

أسامة بقار ـ تعليقات حول مسألة تبني الأبجدية اللاتينية كأبجدية كتابة اللهجات البربرية

 أسامة بقار  أثار تصريح رئيس المحافظة السامية للأمازيغية حول تبني هذه المؤسسة للأبجدية اللاتينية كخط لكتابة اللهجات البربرية بين رافض لها ومرافع لتبني
image

السجين السياسي والناشط الحقوقي. عبدالله بن نعوم، سيدخل في إضراب عن الطعام ابتدءا من 18 سبتمبر 2018

#رسالة_الى_الراي_العام السجين السياسي والناشط الحقوقي. عبدالله بن نعوم،سيدخل في إضراب عن الطعام ابتدءا من 18 سبتمبر 2018في رسالة الى رأي العام عموما، و إلى السلطات
image

رياض حاوي ـ التفكير كخبير اقتصادي: دليل القرار العقلاني (6)

 د. رياض حاوي  المبدأ الرابع: تغيير جزء في النظام الاقتصادي سيكون له انعكاسات كبيرة في اجزاء اخرىa change in any one part of an economic system
image

يسين بوغازي ـ خريف الجنرال الرئاسي

  يسين بوغازي   كان صمتا مريبا ذاك الذي استمسكه الجنرال الاطول مكوثا فى كرسي مديرية الامن والاستعلام الآفلة ؟
image

مادونا عسكر ـ عذوبة وصلاة وقناديل

  مادونا عسكرـ لبنان             (1) ارمِ نفسك داخل القنديل واخترق لظى النّور واحترق غِب وأنت حاضر واحضر وأنت
image

مصطفى يوسف اللداوي ـ رئاسةُ بلديةِ القدسِ للأكثرِ تطرفاً والأشدِ يمينيةً

 د. مصطفى يوسف اللداوي هل انتهت مرحلة نير بركات رئيس بلدية القدس
image

اليزيد قنيفي ـ تأملات..!!

  اليزيد قنيفي ما من مشكلة أو أزمة أو مرض أو ألم يمرّ بنا إلا ونتعلم منها الصبر والتحمل والتعايش ..يزودنا العليم الحكيم  بطاقة هائلة من الأمل
image

رائد جبار كاظم ـ ديني لنفسي ودين الناس للناسِ

د.رائد جبار كاظمكثيرة هي المواقف التي تواجه الانسان في حياته اليومية باختلاف الالوان والاشكال والطبيعة البشرية، والحكيم والعاقل من يواجه تلك المشكلات والمواقف بوعي تام

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats