الرئيسية | الوطن الثقافي | علي المرهج - تنميط الذات وغياب العقل

علي المرهج - تنميط الذات وغياب العقل

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

د. علي المرهج *

تحدث علي الوردي عما أسماه بـ "الإطار الفكري" وتحدث محمد أركون عن "السياج الدوغمائي"، وكلا المفهومين يرومان قصداً واحداً، هو أن نجعل من فكرنا رهين لتفكير عقل آخر أكثر حضوراً وفاعلية في المشهد الفكري "الأيديولوجي"، أو نجعل عقلنا أسيراً يسير بهدي السجان. أو أن نجعل من أنفسنا طوع بنان محبوب لا سجان، لكن في الأمرين غياب لعقلنا وحضور لعقل آخر، يُمارس لعبة التحويل والتغيير، كُرهاً مع السجان، وطوعاً مع المحبوب، وكلاهما إستلاب وإغتراب عن ماهية وجوهرية الذات وشخصانيتها ووجودها الحقيقي، ففي حالة السجين والسجان، يكون السجين طوع بنان السجان، لا ينطق إلَا بما لقنه به وما يرغب بسماعه، وهنا يكون الإطار هو السجان والمؤطَر هو المسجون، ولن تجد في المؤطر سوى رسم ممسوخ لما رغب راسم الإطار "السجان" في رسمه لشخصية المستلب "السجين" الذي مُسخ وجوده الإنساني لصالح وجود آخر لا علاقة له به سوى علاقة الإستلاب والاغتراب.

أما في حالة العشق والهيام فهو اختيار حر لنفي الذات وجعل الوجود الذاتي مُستلباً وغائباً لصالح وجود المحبوب، وفق قاعدة "عين الرضا" عن كل عيب كليلة، يصل بها المحبوب للـ "النيرفانا" أو الفناء في ذات المحبوب بلغة الصوفية، أو الحب العذري بلغة الشعراء، ولنا في قول جميل بُثينة تعبير عن فناء ذات الحبيب بذات المحبوب:

         تعلق روحي بروحها قبل خلقنا     ومن بعد ما كُنَا نطاقاً وفي المهد

ولربما نخلط بين المفاهيم ونُزيد اللبس في المفهوم إلتباساً بين غياب الوعي والتعقل لصالح عقل قاهر في الفكر أو السياسة وبين غياب الوعي والتعقل لصالح من نُحب إفراطاً، ففي التعبير عن المحبة الصادقة إفراط وتفريط، إفراط في التعبير عن الهيام في المحبوب وتفريط بحضور العقل وقبول بغيابه في حال حضور أنا المحبوب بكل جماله وبهائه الذي يشف عن وجودنا الكامن بوجوده!!.

وفي الحالتين معاً ستكون الذات غائبة أو مُستلبة بفعل القهر والممارسة العُنفية مرة، كما هو الحال مع السجان والسجين، وأخرى تكون الذات غائبة ومُستلبة بفعل إرادي يُنبئ عن رغبة في الوجود مُعلنة لا مُضمرة، هو وجود الآخر الطاغي حضوره على حضور الذات التي تماهى وجودها مع وجوده، فكان فناؤهما وتوحد وجودهما إعلان عن وجود كُلياني أكثر قبولاً للمعنى من الوجود الضامر في الوجود الفردي.

وعود على بدء حينما يحضر الإطار وتغيب الأفكار، سيكون وجود الذات في هكذا حال كعدمها، ولربما ينطوي مفهوم العدم حسب الفهم الوجودي على إثبات وجود حرية الإرادة، لكن سبق الإطار عند من غيب العقل وفعله في انتاج الأفكار لا إرادة له ولا مسؤولية يُمكن لنا أن نسأله عنها، لأنه صيَر من وجوده وإرادته وكأنها تعبير عن وجود الغير وإرادته لا تعبير عن ذات الإنسان الحر "المُتفرد" بتعبير "كيركيجارد" ووجوده.

"كن رجلاً ولا تتبع خطواتي" هي عبارة فولتير التي رام منها الدفاع عن إنسانية الإنسان، ولكن فولتير لم يدر في خُلده أن من الرجولة أن تٌغيب الذات بفعل إكراه، كمثال السجان"، أو بفعل محبة، كمثال الرغبة في طُغيان حضور المحبوب وهيام الحبيب رغبة لا قسراً في غياب الذات وفنائها في ذات المحبوب. فهل للمُستلب من قُدرة على الثورة والرفض لهذين الأمرين؟.

لا أعتقد أن له القدرة (بحكم الإستلاب) على الفرز بين الخيارت، إلَا بالقدر المُتاح له من القبول بالتننميط والنمذجة والخضوع للقوالب الجاهزة التي صبها له "السجان"، "سجان أسر السياسة والأسر أو سجان أسر المحبة"، مالك عصا وصولجان الأمر والنهي قهراً أو حُباً.  

كتب كارل بوبر كتابه "أسطورة الاطار"  وقد ذكر عبارة "أن السجون هي الأطر"، وأولئك الذين يمقتون السجون سوف يُعارضون الإطار"، لأنه قيد تضيع فيه القدرة على انتاج المعنى الخاص للذات المُتفردة، ليكون المعنى في العلم والفلسفة أسيراً لرؤى الجمع، فلا خيال يُرتجى ولا حلم نبتغي تحقيقه بظل هيمنة "الأسيجة الدوغمائية"، تلك التي رسمت لنا رؤانا النظرية وفق آراء فلاسفة "الحتمية التاريخانية" التي نقدها (بوبر) في جل كتاباته لا سيما كتابه "بؤس التاريخانية" أو "عُقم المذهب التاريخي" أو في كتابه "المجتمع المفتوح وأعدائه".

 

* استاذ فلسفة. الجامعة المستنصرية. العراق.

 

شوهد المقال 282 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

علاء الأديب ـ بين عسر ويسر

د.علاء الأديب            أأبيع نفسي كي أعيش منعّما؟هيهات لو بلغ الجفاف دمائي اني اشتريت بكلّ عمري عزّتيولبست تاج كرامتي وآبائي وسعيت بين الناس ابسط خافقيقبل الكفوف
image

نجيب بلحيمر ـ الثورة السلمية فوق الإنكار

نجيب بلحيمر   تقعدك نزلة برد شديدة وحمى في يوم قائظ في البيت، وتجبرك على متابعة الإعلام الجزائري وكيف يغطي الثورة السلمية، لا أثر للمظاهرات على
image

العربي فرحاتي ـ بين الحكم المدني والحكم العسكري برزخ لا يبغيان

د. العربي فرحاتي  السلطة الفعلية تطور من الشيطنة.. فمن شيطنة شعار " يتنحاو قاع " واتهامه بالشعار "التعجيزي" إلى شيطنة شعار "دولة مدنية ماشي
image

نوري دريس ـ دولة مدنية مقابل دولة قانون

د. نوري دريس  الانزعاج الكبير الذي ظهر على لسان قائد الجيش من شعار "دولة مدنية وليست دولة عسكرية" لا اعتقد أنه يعكس رغبة الجيش في
image

نوري دريس ـ منطق الحراك ومنطق المعارضة

د.نوري دريس   بعد أن انسحبت السلطة بشكل رسمي من الحوار، باعتبار نفسها غير معنية به، ولن تشارك فيه، لأنها ( هي الدولة) وأقصى ما يمكن
image

ثامر ناشف ـ تعويذة الحفاظ على الحِراك من اجل الدولة والمجتمع!

د.ثامر ناشف  ان حركية المجتمعات ضمن اطار "عصر الجماهير III" والقدرة على بناء التوجه العام لن يتوقف ولن يستتب الا بمدى انتاج وإحداث
image

يسين بوغازي ـ خوارج الحراك

يسين بوغازي الخوارج عصابة  خرجت على فكرة فسميت بدلالة الخروج اللغوي  خوارجا ،وكانت فئة متدينة  ، أخلص العصب المناصرة  لعلى بن أبي طالب!
image

رضوان بوجمعة ـ أحزاب الغلق و المجتمع المفتوح

د. رضوان بوجمعة   ستولد الجزائر الجديدة بوعي سياسي جديد، وبوعي وطني ذكي يعترف بالاختلاف والتنوع، ويقطع نهائيا مع منطق العصبة والعصبية والشبكة والزمرة.هذا الوعي
image

العربي فرحاتي ـ حراك الجزائر 20 ..عرس وطني ..الجزائر كلها اهازيج

د.العربي فرحاتي  حسب ما تتناقله وسائل التواصل الاجتماعي تحولت الجزائر اليوم في ٥ جويليا إلى عرس وطني بهيج .. بأهازيج وأغاني الثورة التحريرية التي
image

نجيب بلحيمر ـ إن الذكرى تنفع الثائرين

نجيب بلحيمر   نحن بحاجة إلى ذاكرة قوية لننتبه إلى أهم أساليب النظام في احتواء المطالب, وإفراغها من معانيها, وإدخالها إلى رصيد هذا النظام.نتذكر جيدا عندما كانت

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats