الرئيسية | الوطن الثقافي | خميس قلم ـ ملحة العيون

خميس قلم ـ ملحة العيون

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
خميس قلم
 
 
 
 
 
 
للعين و للعينان و للعيون حضور شاخص في تاريخ الشعر العربي  من قبل ما ينسب لعنترة:

 عيون العذارى من خلال البراقع أحد من البيض الرقاق القواطع

( سمعت هذا البيت أول مرة من عابر تجمل و اصطحبني مع جاري في سيارته مسافرين إلى مسقط، وروى البيت إثر علمه باهتماتنا الشعرية، حفظته وكنا حينها في الثانوية )

وحتى ما بعد بدر شاكر و أمل دنقل ونزار وخميس قلم و العينان شاخصتان في الشعر:

" عيناك غابتا نخيل"  بدر
" عيناك لحظتا شروق"  دنقل
" عيناك وتبغي و كحولي " نزار
" عيناك غافتان " خميس قلم

بقي الشخوص العيني إذن في تاريخ الشعر العربي حاضرا على اختلاف الرؤى بين القديم والحديث..

سأسرد مما أحفظ الأبيات الشعرية المتصلة بالعين بوصفها لغة للتواصل و أداة للتأثير النفسي ( و عزائي لكل ضرير ) مستأنسا بها ومعلقا عليها. فإن كان قال الظاهري في طوق الحمامة إن العين نافذة الروح فهي أيضا سهام تصيب القلب كما يزعم أبو الطيب:

راميات بأسهم ريشها الهدب تشك القلوب قبل الجلود

إن وصف النظرات بالاختراق والتأثير الداخلي مما ألفته العرب في شعرهم قبل المتنبي وبعده، ألم يقل الشاعر:

ويلاه إن نظرت و إن هي أعرضت 
 وقع السهام ونزعهن أليم'

ومشهور أكثر بيت جرير:

إن العيون التي في طرفها حور قتلننا ثم لم يحيين قتلانا

وإذ يكثر تصوير عيون النساء بأدوات الحرب كالسيوف و الرماح و السهام، بما تسببه من أثر على النفوس والأجسام حتى تبيتها في سهاد وسقام فهي مع ذلك لغة للتواصل بين المحبين

وتعطلت لغة الكلام وخاطبت عيني في لغة الهوى عيناك

وغير شوقي كثيرون أتقنوا وصف لغة العيون؛ فقد غنى ناظم الغزالي لحنا من مجزوء الدوبيت وهو بحر غيرعربي:

لا يمكنه الكلام لكن
  قد حمل طرفه رسائل

رسائل تقولها العين و على المرسولة له أن يفطن إليها حتى لا يوقع ذات العيون الفصيحة في حرج:

إذا جئت فامنح طرف عينيك غيرنا
لكي يحسبوا أن الهوى حيث تنظر

هذه المراوغة البصرية تجسد قدرة العين على الكناية والبلاغة في اللغة المرئية.

لتكن هذه الملحة فاصلة تعلمنا الصمت، ندرب أعيننا على الكلام الخفي، نقول للحياة الصاخبة رسائل حبنا لها أو نطعن بها هذا العالم المحبوب..
 
 

شوهد المقال 532 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

العربي فرحاتي ـ قناة المغاربية وحرب النظام الجزائري عليها ... صوت الحرية سينتصر

 د. العربي فرحاتي   طرب الملوثون بالديكتاتورية من الباديسيين والنوفمبريين والذباب الأكاديمي لحجب قناة المغاربية (قناة الشعب) على نايل سات..واعتبروه حدث جلل وانتصار لهم
image

سالم الأصيل ـ راهْنامَج أمجد المحسن

سالم الأصيل هَلْ يحتاج الدليل الى دليل؟ ظني أنّ في التدليل على من كان دليله شِعره تضليل، وتمجيد من كان مجده شعره
image

عثمان لحياني ـ المشكلة في الصندوق أم في الديمقراطية

عثمان لحياني  مشكلة الجزائريين مع النظام لم تكن مرتبطة بالانتخابات فحسب، والا لكانوا انتخبوا في أابريل أو يوليو، لأن تركيز السلطة واصرارها على الانتخابات
image

نجيب بلحيمر ـ عدوى الإنكار تنتقل إلى "المعارضة"

نجيب بلحيمر   بعد جمعة حاشدة، وأحد تاريخي، وثلاثاء أعادت مظاهرات الطلاب إلى أعلى مستويات المشاركة، جاء خطاب رئيس الأركان ثابتا على الخيارات القديمة؛ الانتخابات
image

نوري دريس ـ الحريات الدينية و صناعة الطوائف في سياق تاريخي....

د. نوري دريس   مثلما اقف ضد السلفية و الاحمدية و الشيعية و كل المذاهب الوافدة، انا ايضا ضد صناعة طوائف دينية جديدة  ، ما نعيشه منذ سنوات
image

حميد بوحبيب ـ الشرذمة ترفض رهن البلد :

د. حميد بوحبيب  القفزة النوعية التي حدثت في الحراك الشعبي جديرة بالتأمل :كانت الجماهير من قبل تطالب بحقها في السكن بكل صيغه ، وتغلق الطرقات
image

رضوان بوجمعة ـ إلى أين تتجه الجزائر؟ التوافقات الممكنة لتغيير النظام وإنقاذ الدولة

د. رضوان بوجمعة  هل تتجه الجزائر نحو الوصول الى توافقات سياسية من أجل بناء الدولة وانقاذها؟ أم تسير بمنطق ستينيات القرن الماضي، أي بالإقصاء والعنف
image

مروان لوناس ـ الحراك الجزائري ليس غوغائيا أو شعبويا

 مروان لوناس    البعض لم يبتلع أن يخرج الحراك في جمعته 34 صارخا ورافضا ومنددا بقانون المحروقات..فبدأ التشنيع والهمز واللمز في حق الحراك باسم الشعبوية
image

خالد لنوار ـ الحراك وقانون المحروقات الجزائري الجديد

خالد لنوار   بصفتي إطار في سوناطراك وعامل في مجال العقود والشؤون القانونية "Direction juridique et Contrats - Division Association "،مداخلتي ستكون فيما يخص قوانين المحروقات السابقة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats